أهمية الإنترنت:


مما لا شك فيه أن وجود الإنترنت قد أحدث تغييراً جذرياً في واقع المجتمعات، من طريقة الحصول على المعلومات و الأخبار إلى تغيير طرق التواصل بين البشر، إلى تسهيل حياتنا بتسيير طرق دفع الفواتير و الشراء و التجارة الإلكترونية، و بالتالي فالإنترنت فعلاً قد فرض واقعه علينا و أصبح من أساسيات حياتنا، بل و حتى أصبح حقّاً من حقوق الإنسان في بعض الدول.

الإنترنت هو حصيلة المعرفة البشرية على مر العصور، متاحةً للجميع للحصول عليها و الإستفادة منها، كل ما علينا فعله للحصول عليها أن نبحث عن ما نريد في محركات البحث المختلفة و سنجد كل ما نريد، طبعاً سنجد من النتائج ما هو جيد و صحيح و يمكن الإستفادة منه، و سنجد أيضاً المعلومات العشوائية الغير منظمة و المنقولة و التي يجب إهمالها، و بالتالي التحقق من مصدر المعلومة أمراً لا بد منه.
اختيار المعلومة الصحيحة:

قبل التسليم بنتائج البحث على الإنترنت، لا بد أن نعرف أن الإنترنت مصدر مفتوح للمعلومات، و تحميل البيانات على الإنترنت متاح للجميع، و بالتالي، المعلومات المتاحة ليست بالضرورة أن تكون كلها صحيحة، بل و المعلومات هذه قد تكون مكررة و منسوخة و متناقلة كما هو واقع المنتديات العربية هذه الأيام، و بالتالي يجب عدم التسليم بصحة أي معلومة قبل التأكد من عدة مصادر و اختيار الأفضل و الذي يكون غالباً الهيئة المسؤولة عن المعلومة، إذاً يفضل دوماً البحث عن المعلومة على الإنترنت، و التأكد من صحتها في الموقع أو الهيئة الرسمية المختصة عن المعلومة، و إذا لم يكن هذا المصدر متاحاً يجب أن نبحث عن أفضل المصادر ثقةً مثل موسوعة الويكيبيديا أو بعض المواقع التي تقدم محتوى ذو ثقة مثل الجرائد الكبيرة ذات المصداقية المعروفة و المدعومة بمصادر للمعلومات، كما يجب تجنب النتائج المكررة عبر الإيميل أو عبر المنتديات و التي تكون عادةً فارغةً من المحتوى المدعوم بمصادر.
أنواع المعلومات المتاحة على الإنترنت:

يقدم الإنترنت معلومات متنوعة تشمل كل مناحي و الحياة من معلومات صحية، ثقافية، علمية، مهارات يدوية و حرفية، وصفات طبخ، معلومات تاريخية و جغرافية و فضائية، و مواد ترفيهية و نكت و غيرها، كما أن تقديم هذه المعلومات يتم بطرق مختلفة، فمنها ما يطرح بشكل سردي مباشر، و منها ما يطرح بشكل تفاعلي مع الزوار، و منها ما يقدم بشكل أدوات تعليمية مدعومة بالصورة و الصوت و الفيديو.
كما أن الإنترنت يعد مصدراً مفتوحاً للحصول على المعلومات التجارية عن منتج ما، إن كان صناعي أو تقني أو استهلاكي، كما و يمكن الحصول من الإنترنت على ملفات البرامج التي تساعدنا في إتمام عملنا و يمكننا من الإستماع إلى الأغاني التي نحبها و المحطات الإذاعية التي نريدها و أن نشهد مقاطع الفيديو و أن نشاهد بعض القنوات الفضائية ببحث حي و مباشر.
كما و تقدم بعض المواقع أخباراً تحدث على مدار الساعة، و بالتالي أصبح الإنترنت أسرع وسيلةً للحصول على الأخبار.
التواصل عبر الإنترنت:

تغير شكل التواصل بين البشر، إذ لم تعد الرسائل البريدية هي أكثر أنواع التواصل إنتشاراً، و قد قدم الإنترنت خدمات للتواصل عبره مثل المسنجر و المواقع الإجتماعية، هذه الخدمات التي تتميز برخص التكلفة مقارنةً مع الإتصالات الهاتفية و بلحظية التواصل وسهولته، و إمكانية التواصل مع مجموعات في وقت واحد.
التسوق عبر الإنترنت:

من الخدمات المهمة التي قدمها لنا الإنترنت خدمة التسوق عبره، و هذه الخدمة باختصار هي شراؤنا لحاجياتنا أو بعضها عن طريق الإنترنت و الدفع بإحدى طرق الدفع الإلكترونية، مثل بطاقة الإعتماد و التحويلات البنكية، و قد سهلت هذه الطريقة العمليات التجارية كثيرا، إذ تستطيع الآن و بسهولة شراء مستلزماتك عبر الإنترنت و ستصلك بأيام قليلة عن طريق شركات التحويل، و لكن يجب مراعاة قواعد الأمان عند الشراء عبر الإنترنت و قد كتبتك سابقاً عن هذا الموضوع تحت عنوان: الشراء الآمن عبر
الانترنت


تطوير الذات و تطوير المهارات:

قدم الإنترنت و ما زال يقدم إمكانية التواصل بين المهتمين بمجال معين عبر خدمات المنتديات التخصصية و المجموعات، و بالتالي يمكن لأي شخص تحسين مهاراته و معلوماته في اختصاص عمله بمتابعة هذه المجموعات و بالتواصل مع زملائه في المهنة و بتبادل الخبرات بمنتهى السهولة و اليسر.
الإنترنت سلاح ذو حدين:

كما يقدم الإنترنت المعلومات المفيدة و التي تنير حياة مستخدمه فهو أيضاً يقدم المعلومات السلبية، مثل المعلومات الإباحية و المعلومات التي تحرض على العنف و الطائفية و الكره، و على هذا ينبغي على الأهل مراقبة أطفالهم باستمرار و استخدام برامج فلترة المواقع مثل فلتر الأمان و تعلم كيفية تشغيله و كيفية إضافة كلمات ممنوعة من البحث.
واقع الإنترنت عربياً:




ما زال الإنترنت يقابل بالحجب و الإستهجان و الإستخفاف من الكثير من الحكومات العربية، و بالتأكيد فهو لا يلقى الدعم الملائم لتطوير المحتوى العربي على الإنترنت و لهذا ما زال المحتوى العربي على الإنترنت ضعيف و ينبغي تقديم الدعم الملائم له لتطويره و إغنائه.
دعوة للشباب العرب للنهوض بالمحتوى العربي على الإنترنت:

أقدم دعوتي لجيل الشباب لتقديم خبراتهم و معلوماتهم و إغناء المحتوى العربي على الإنترنت، و هذا سهل و يسير و يمكن الآن عن طريق الأدوات المنتشرة مثل البلوجر أو الووردبريس إنشاء مدونة تقدمون فيها المعلومات المفيدة التي ستساهم بالتأكيد من رفع قدرات العرب العلمية و الثقافية.
دعوة إلى الحكومات العربية:

أقدم هنا دعوتي إلى الحكومات العربية لدعم مشاريع إغناء المحتوى العربي و إلى اتمتة خدماتها و إلى تبني مواقع لعرض تاريخ و حاضر و خطط المستقل للبلد و تسهيل الحصول على المعلومات الحكومية و إلى تقريب الحكومات من الشعوب بتسهيل تواصل الناس مع حكوماتهم و تقديم الإقتراحات عبر الإنترنت.
دعوة إلى جامعة الدول العربية:

أدعو جامعة الدول العربية إلى تبني مهمة تصفية و تدقيق المحتوى العربي و هذا بإنشاء لجنة مختصة بهذا الموضوع، و عرض هذه النتائج بموقع عربي واحد يتسم بالثقة و القدرة عل المنافسة عبر تقديم المحتوى الصحيح بسهل بسيط و مؤرشف على غرار موسوعة الويكيبيديا، و إلى توسيع مهام هذه اللجنة مستقبلاً لترخيص المواقع العربية الراغبة و مراقبة محتواها دورياً لضمان جودة المحتوى العربي.
في النهاية أتمنى أن يجد المحتوى العربي الموثوق طريقاً له في سحابة الإنترنت بما يسهم بتطوير واقع الإنترنت العربي.

hildm hghkjvkj