شروط المشكلة البيداغوجية:
ثمة جملة من الشروط الموضوعية يجب أن تتوفر في بيداغوجيا المشكلات من أبرزها:
أ- أن تستقي الوضعيات من الحياة اليومية للمتعلم، و من محيطه الاجتماعي و الثقافي.
ب- أن تكون لها دلالة بالنسبة للتلميذ و تسمح له بالتزود بمهارات من المشاكل البسيطة.
ج- أن تكون مناسبة لمستواه العقلي و الثقافي، ولسنه، وتساهم في تكوينه الفكري.
د- أن تستجيب لميوله، و رغباته.
وتعد طريقة بناء الدرس انطلاقا من بيداغوجيا المشكلات من أنسب الطرائق لتدريس أنشطة
اللغة العربية:
ففي نشاط القراءة ودراسة النص يجد القارئ نفسه أمام وضعيات مشكلة قراءة مفردات،
وجمل غير مضبوطة بالشكل التام، وهذا بدفعه إلى تجنيد مكتسباته اللغوية من نحو وصرف لتجاوز
هذا العائق.



وفي نشاط المطالعة الموجهة يجد نفسه أمام مشكلة المعطيات المناسبة لتعليمات الأستاذ فيضطر
إلى البحث عنها في النص وخارج النص.
وهكذا يجند المتعلم موارده، ويدمجها لحل الإشكال وتجاوز عوائق التعلم وبذلك تبنى
الكفاءات و تن  مى.

av,' hgla;gm hgfd]hy,[dm: