أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



دَعْ عَنْكَ لوْمِي فإنَّ اللوْمَ إغراءُ

دع عنك لومي أبو نواس دَعْ عَنْكَ لوْمِي فإنَّ اللوْمَ إغراءُ وَدَاوِني بالتي كانَتْ هيَ الداءُ صَفْراءُ لا تَنْزِلُ الأحزانُ ساحتها



دَعْ عَنْكَ لوْمِي فإنَّ اللوْمَ إغراءُ


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    219
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الكتابة و المطالعة
    شعاري
    من عاش بوجهين مات بلا وجه

    مميز دَعْ عَنْكَ لوْمِي فإنَّ اللوْمَ إغراءُ

     




    دع عنك لومي
    أبو نواس

    دَعْ عَنْكَ لوْمِي فإنَّ اللوْمَ إغراءُ وَدَاوِني بالتي كانَتْ هيَ الداءُ

    صَفْراءُ لا تَنْزِلُ الأحزانُ ساحتها لـوْ مَسَّها حَجَرٌ مَسَّتْهُ سَرَّاءُ

    قـامَتْ بإبْـريقِها والليلُ مُعْتَكِرٌ فَلاحَ مِنْ وَجْهِهَا فِي البَيْتِ لألأءُ

    فَأرْسَلتْ مِنْ فَمِ الإبريقِ صَافِيَةً كـأنَّمَا أخْذُها بالعَيْنِ إغفـاءُ

    رَقَتْ عَنْ الماءِ حتى ما يُلائِمُها لـطافةً وَجَفَا عَنْ شَكْلِهَا الماءُ

    فلوْ مَزَجْتَ بِهَا نُوراً لمَازَجَهَا حَتَى تُولَدُ انْواُرُ وأضواءُ

    دارَتْ على فِتْيَةٍ دانَ الزمانُ لهُمْ فمَا يصيبُهُمْ إلا بِمَا شاءُوا

    لِتِلْكَ أبْكِي ولا أبْكِي لِمَنْزِلَةٍ كانَتْ تَحِلُ بِهَا هِنْدُ وأسماءُ

    حاشا لدرة ان تبنى الخيام لها وأن تروحَ عَليْها الإبلُ والشاءُ

    فقل لمن يدّعي في العلمِ فلسفةٍ حَفِظْتَ شيئاً وَغابَتْ عَنْكَ أشيَاءُ



    شرح الأبيات
    :

    البيت الأول:
    دع عنك لومي فان ا للوم إغراء وداوني بالتي كانت هي ا لداء
    في ا لبيت الاول يوجه ابو نواس كلامه للائمه ويقول له لا تلمني لان ذلك ليس من حقق ،وكلما لمتني اكثر فاني ساشرب الخمر اكثر وساتعلق بها اكثر هي الشفاء لعلتيفي نفس الوقت الذي فيه هي علتي. .

    البيت الثاني:
    صفراء لا تنزل الاحزان ساحتها لو مسها حجر مستة سراء
    يصف في هذا البيت لون الخمرة ويقول انها صفراء لا يمكن لشاربها الا ان يشعر بالسعادة حتى ولو كان حجرا اصم فهي قادرة على بعث الحياة والفرح حتى في الجماد .
    البيت الثالث:
    قامت بابريقها والليل معتكر فلاح من وجهها في البيت لألأ
    يصف ابو نواس بهذا البيت الفتاة التي كانت تسقيهم الخمرة ويصف هذه الساقية وكأنها نور يتلألأ في المكان وهي بنورها كانما تضيء الليل .

    البيت الرابع :
    فارسلت من فم الابريق صافية كانما اخذها بالعين اغفاء
    هذة الساقية الحسناء بدات بسكب الخمرة الصافية والمتوهجة وكان العين لا تستطيع ان تنظر اليها لشدة توهجها .

    البيت الخامس:
    رقت عن الماء حتى ما يلا ءمها لطفا عن شكلها الماء
    يواصل ابو نواس وصف الخمره فيقول انها على درجة عالية من اللطف والرقي فإذا مزجتها مع ماء فإنها لا تختلط به .

    البيت السادس:
    فلو مزجت بها نورا لمزجها حتى تولد انوار واضواء
    الخمرة شيء ساحر فلو مزجتها بالنور لتدفق الكون من حولك نورا واشرق.
    البيت السابع:
    دارت على فتية دان الزمان لهم فما يصيبهم الا بما شاوا
    يتحدث ابو نواس في هذا البيت عن النديم هو الشخص الذي يصاحب شخصا اخر في شرب الخمرة فيقول اننا لجأنا للخمرة بسبب ما قضاه علينا الدهر وليست الخمرة سبب لما وصلنا له، فوضعنا الحالي ليس نتيجة للخمر بل اننا لجأنا لها بسبب هذا الوضع الذي نعيشه.

    البيت الثامن:
    لتلك ابكي ولا ابكي لمنزلة كانت تحل بها هند واسماء

    يبدا ابو نواس في هذة البيت في هجاء العرب فيقول انا ابكي فقط من اجل محبوبتي وهي الخمرة ولا ابكي لمكان كانت تسكنة هند او اسماء حيث كان من عادة العرب في كتابتهم للشعر ان يبداوا القصيدة بالوقوف على الاطلال وتذكر الحبيبة وهذا براي ابو نواس سخف وحماقة .وهنا دلالة على النزعة الشعوبية.

    البيت التاسع:
    حاشا لدرة ان تبنى الخيام لها وان تروح عليها الابل والشاء
    يشبة ابو نواس الخمرة بالجوهرة الثمينة ويقول ان مكان هذة الجوهرة يجب ان يكون ارفع من المكانة التي يعطيها العرب للمحبوبة(هند وأسماء) فبعد رحيلها تمر من مكانها الإبل والشاة فحاشا لله أن يكون المكان الذي نزلت به الخمرة مكان تروح عليه الحيوانات وذلك لقدسيتها وقدسية هذا المكان نسبة لها.

    البيت العاشر:
    فقل لمن يدعي في العلم فلسفة حفظت شيئا وغابت عنك اشياء
    يرجع ابو نواس في هذا البيت إلى لائمة فيقول له بأن المعرفة دائما ناقصة وكل شخص مهما بلغت معرفتة لا بد وان يجهل اشياء كثيرة .وأنت يا من اتخذت العلم هدفا لحياتك ظانا منك انك بعلمك الواسع عرفت كل شيء في الحياة لكنك لم تفعل بل انك بإنصرافك وابتعادك عن الخمر غابت عنك أشياء كثيرة تضاعف ما عرفت.

    البيت الحادي عشر:
    لا تحظر العفو ان كنت امرا حرجا فان حظركة في الدين ازراء
    ان الله غفور رحيم ولا تمنع هذه المغفرة والرحمة ولا تنكرها فإن ذلك لكفر بالله ورحمته .

    التحليل الأدبي:
    يرد ابو نواس على لائمه النظام ويقول له كف عن لومي فلومك يزيدني بالخمر تعلقا وان كان من دواء فليس الا من جنس الداء. ولتكن خمرة صفراء صافية تطرد الأحزان حتى ليبلغ الحجر بها النشوة ولا سيما اذا سكبتها جارية تضيء وجهها الظلام فينتشي الشارب إنها لخمرة ارقى من الماء فلا تمازجه أما النور وهو ارق منها وارقى، فيمازجها كي يحقق ذاته الاولى انوارا واضواء وتدور الساقية على ندمان احرار خضع الزمان لهم فاختاروا قدرهم.
    ولا ينبغي للشاعر ان يبكي على طلل لحبيبته رحلت بل على حبيبة لا ترحل هي الخمر. ولا ينبغي للعربي ان يدنس جوهر الخمر حيث يشربها في الخيام بين الانعام.
    فيا ايها النظام المتفلسف في حين انك تجهل اكثر مما تعرف لماذا تمنع عني عفو الله الغفور الرحيم إن منعك عفوه يقلل من شأنك في الدين.

    النزعة الشعوبية:
    يثير ابو نواس قضيتين مهمتين تشتم منهما رائحة الشعوبية ولو ان فيهما شيئا من الواقعية التي لا سبيل الى انكارها وهما:
    شعوبية ادبية: يرفض فيها الوقوف الشاعر العباس على الطلل وبكاءه على الحبيبة الراحلة ، في عصر لم يعد فيه رحيل او اطلال ما البديل؟
    ان يستهل الشاعر العباسي القصيدة بالخمر والحبيبة التي لا ترحل وهي وحدها تستحق البكاء اذا رحلت لا هند ولا اسماء او غيرهما.
    شعوبية اجتماعية: يرفض الشاعر سلوك العربي الذي لا زال يعيش في الحضارة العباسية البداوة الجاهلية حيث يشرب الخمر في الخيام قرب روائح الأنعام وهو لاينكر اهتمام العربي بالخمر بل نمط عيش المجتمع بحد ذاته


    ]QuX uQkX;Q g,XlAd tYk~Q hgg,XlQ YyvhxE

    التعديل الأخير تم بواسطة bellarym ; 09-12-2013 الساعة 18:24

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    219
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    الكتابة و المطالعة
    شعاري
    من عاش بوجهين مات بلا وجه

    افتراضي رد: دَعْ عَنْكَ لوْمِي فإنَّ اللوْمَ إغراءُ

    اقرؤوووووووووووه رووووووووووووووووعة

 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •