يسجل برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز انخفاضاً يبلغ 52 في المائة من فيروس نقص المناعة البشرية بين الأطفال وانخفاض بقدر 33 في المائة مجتمعاً ما بين الأطفال والمراهقين منذ العام 2001.
إن العالم يخطو سريعاً نحو إتمام الهدف السادس من الأهداف الإنمائية للألفية، فقد تم وقف وباء الإيدز على المستوى العالمي، والسباق على أشده للوصول إلى مدخل عالمي نحو علاج لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.
انخفاض حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية
قُدرت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بين البالغين والأطفال بنحو 2.3 مليون في عام 2012، بانخفاض بنسبة 33 في المائة منذ العام 2001. وقد انخفضت الإصابات الجديدة بين الأطفال إلى 260.000 في عام 2012، وهو انخفاض بنسبة 52 في المائة منذ العام 2001.
انخفاض عدد الوفيات الناجمة عن مرض الإيدز
انخفضت الوفيات الناجمة عن مرض الإيدز بنسبة 30 في المائة منذ ذروتها التي كانت في عام 2005، حيث اتسع سبيل العلاج بمضادات الفيروسات الرجعية.
تقدم مُحرز في تطعيمات مضادة للفيروس
بحلول نهاية عام 2012، حصل 9.7 مليون شخص - في بعض الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل - تطعيم ضد فيروس نقص المناعة/الإيدز، محققاً بذلك زيادة قدرها حوالي 20 في المائة في سنة واحدة فقط. وفي عام 2011، اتفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على أن يكون هدف العام 2015 هو حصول 15 مليون شخصاً للتطعيم ذاته.
استثمارات أكبر
على الرغم من أن تمويل المانحين لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية كان شحيحاً، بمستويات معادلة تقريباً للعام 2008، إلا أن الإنفاق المحلي على فيروس نقص المناعة البشرية قد شهد ازدياداً وهو ما يمثل 53٪ من الموارد العالمية لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في عام 2012. وقد قُدر مجموع الموارد العالمية المتاحة لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في عام 2012 بـ 18.9 مليار دولار أمريكي، بعجز 3 إلى 5 مليارات دولار أمريكي من إجمالي المبلغ المقدر بـ 22 إلى 25 مليار دولار أمريكي والمطلوب سنوياً بحلول عام 2015.
في عام 2012، حسب التقدير:




  • 35.3 مليون (32.2 مليون - 38.8 مليون) شخصا في أنحاء العالم يعيشون مع فيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • 2.3 مليون (1.9 مليون - 2.7 مليون) شخصا تعرضوا حديثا للإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة في أنحاء العالم.
  • 1.6 مليون (1.4 مليون - 1.9 مليون) شخصا ماتوا بسبب أمراض متعلقة بالإيدز.

10 أهداف لعام 2015

  • تخفيض انتقال فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الاتصال الجنسي بمقدار النصف، بما في ذلك تخفيضه بين الشباب والرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال وانتقاله في ظروف الاشتغال بالجنس؛
  • القضاء على الانتقال الرأسي لفيروس نقص المناعة البشرية وتخفيض الوفيات النفاسية المتصلة بالإيدز إلى النصف؛
  • الوقاية من جميع الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بين من يتعاطون المخدرات؛
  • تيسير فرص العلاج بمضاد الفيروسات العكوسة لجميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية الذين تتوافر فيهم الشروط؛
  • تخفيض الوفيات بسبب السل بين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية إلى النصف؛
  • تناول المصابين بفيروس نقص المناعة البشرة والأسر المتأثرة به في جميع استراتيجيات الوقاية الاجتماعية الوطنية وتوفير فرص الوصول إلى خدمات الرعاية والدعم الأساسية؛
  • تخفيض عدد البلدان التي توجد بها قوانين عقابية وممارسات تتعلق بنقل فيروس نقص المناعة البشرية أو الاشتغال بالجنس أو تعاطي المخدرات أو المثلية الجنسية والتي تعوق الاستجابة الفعالة بمقدار النصف؛
  • القضاء على القيود المتصلة بنقص المناعة البشرية المفروضة على الدخول والإقامة في نصف البلدان التي توجد بها هذه القيود؛
  • التصدي لاحتياجات النساء والفتيات المتصلة بفيروس نقص المناعة البشرية في النصف على الأقل من جميع الاستجابات الوطنية لفيروس نقص المتاعة البشرية؛
  • عدم التسامح على الإطلاق مع العنف القائم على أساس الجنس. توحيد الحركات، تحقيق تكامل الخدمات، ضمان الكفاءة بالنسبة لجميع الأهداف الإنمائية للألفية.

hgd,l hguhgld gghd].