• أن تخشى الله في نفسك وفي الناس و أن تكون راضي عن شخصيتك الخاصة والعامة وأن تكون مقتنع بمالديك من نعمة وهبك إياها الله كما أنك تفكر في بناء المستقبل بإيجابيات الماضي وتحسن الظن بالأخرين مع مراعاةربط حزام الأمان للعقل وأخيراً إذا وصلك أذى من أحد بغير سبب فاعلم إنه غير فاهم لذاته



wthj til hg`hj