تصحيح نشاط التقويم المرحلي من كتاب التاريخ المدرسي للسنة 4 متوسط الصفحة 37


يتحدث السندان عن بوادر النضال السياسي فيالجزائر مع أواخر القرن 19 وبداية القرن العشرين، أو ما عرف بالمقاومةالفكرية، والتي كانت شكلا من أشكال الرد على السياسة الاستعمارية.
علل ظاهرة التركيز على دراسة التاريخ العربي الإسلامي في الربع الأول من القرن العشرين عند المفكرين الجزائريين.
يعود سبب ذلك إلى محاولة الاستعمار الفرنسي طمسأمجاد الفترة الاسلاميةأو تشويهها، أو اهمالها وتجاوزها إلى تاريخ ما قبلالفتح الاسلامي (الفترة الرومانية والبيزنطية) لذلك ركزوا على هذا الجانبمن تاريخ الجزائر وحاولوا ابرازه والاهتمام به على وجه أخص، إذ تعتبر هذهالحقبة هامة جدا بالنسبة للجزائريين إذ اكتملت فيها معالم الشخصيةالجزائرية بوصول الفاتحين العرب.
- ورد في السند 2: الغزو الثقافي – الغزو العسكري، اشرح مدلولهما مستدلا ببعض الأساليب التي انتهجتها فرنسا لتحقيق ذلك؟
الغزو الثقافي: هو احلال ثقافة دخيلة على ثقافةأصيلة، وكمثال على ذلك سياسة الفرنسة والتنصير في الجزائر الرامية إلىمحاربة أهم مقومات المجتمع الجزائري وهما العروبة والاسلام.
الغزو العسكري: هو الاستعمار بقوة السلاحوالترسانة العسكرية، وليتم لفرنسا هذا الغزو استعملت شتى الأساليب مثل حربالابادة الجماعية وسياسة الأرض المحروقة وسياسة التهجير القسري والترعيب.
- ورد في السند 2: صفوة المجتمع الجزائري من محافظين ومجددين، اشرح الفكرة بالاستعانة بالسند 3 و4
المحافظون هم أولئك العلماء والمشايخ أو المصلحونالأوائل الذين ظهروا في المجتمع الجزائري مع أواخر القرن 19 وبدايات القرن20 من الذين تشبعوا بالثقافة العربية والاسلامية من خلال الزوايا والمساجدأو الجامعات الاسلامية الكبرى كالأزهر بالقاهرة والزيتونة بتونس أوالقرويين بالمغرب الأقصى أو الحجاز وبلاد الشام وغيرها، وكان فكرهم ونشاطهمالثقافي يتمثل في نشر الثقافة العربية والاسلامية ونشر الروح الوطنية بينالجزائريين ومحاربة الجهل والأمية وكذا محاربة سياسة التفرنس والادماجوسياسة التنصير والحركة التعليمية الاستعمارية الرامية الى طمس وتشويةالحقائق التاريخية ومن أمثال هؤلاء نجد عبد القادر المجاوي والمولود بنموهوب وعبد الحليم بن سماية وعمر بن قدور وعمر راسم وغيرهم.
أما المجددون أو تيار النخبة فهم مجموعة منالمثقفين ثقافة فرنسية بحكم دراستهم في المدراس والجامعات الفرنسية لذا نجدفيهم الصيدلي والطبيب والمحامي والمترجم وغيرها، عمل هذا التيار علىالدعوة إلى الاندماج في المجتمع الفرنسي وطالب بالجنسية الفرنسية وكذا ببعضالحقوق السياسية والاجتماعية ولكن مع الاحتفاظ بالشخصية الاسلامية ومنأبرز من مثل هذا التيار نجد بلقاسم بن التهامي، أحمد بن اسماعيل وأحمدبوضربة.
- رغمالحصار الذي فرضته السلطات الاستعمارية على الجزائر والجزائريين إلا أنالرابطة العربية الاسلامية ظلت قائمة وساهمت في بعث النهضة الجزائرية، أبرزالمنافذ التي دعمت ذلك؟
من أبرز تلك المنافذ:



الحج: فقد كان الحج موسما لتلاقي الأفكاروتلاقحها وتدارس ما يحدث في العالم الاسلامي لذا عملت الادارة الاستعماريةعلى التضييق على الحجاج.
الدراسة بالمعاهد والجامعات المشرقية: كالزيتونةبتونس والأزهر بالقاهر والقرويين بالمغرب الأقصى أو المسجد النبوي بالمدينةالمنورة أو بلاد الشام (سوريا) لذا كانت الادارة الاستعمارية تشدد الرقابةعلى الجزائريين الوافدين من هذه المناطق وتشدد عليهم الرقابة.
الجرائد والمجلات: فقد كانت وسيلة ومنفذ تواصلالجزائريون عبره مع العالم الاسلامي خاصة جريدتي العروة الوثقى التي كانيصدرها جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده والمنار التي كان يصدرها محمد رشيدرضا.
زيارة المشارقة للجزائر: وخاصة زيارة محمد عبده سنة 1903م.


pg,g hgjr,dl hglvpgd td hgjhvdo w 37 ggskm vhfum lj,s'