ألغى وزير التربية الوطنية، عبد اللطيف بابا أحمد، قرار توحيد لون المآزر للتلاميذ المتمدرسين في الأطوار الثلاثة، الصادر عن الوزير السابق للقطاع أبو بكر بن بوزيد،





حيث قال إنه «لن يلزم التلاميذ بارتداء لون موحد للمآزر وهم أحرار في اختيار اللون». وقال وزير التربية الوطنية، المهم في الوقت الحالي هو التزام التلميذ بارتداء مئزر والمحافظة على ملابسه وليس المهم اللون، وأضاف على هامش

زيارة العمل والتفقد التي قادت الوزير الأول عبد المالك سلال، الاثنين الماضي إلى ولاية المدية، «لم أُلزم مصالحي باتخاذ أية إجراءات عقابية في حق التلاميذ الذين غيّروا لون المئزر، لأن المهم بالنسبة لي ارتداؤه وليس لونه». ويأتي هذا

التصريح، بعد مرور أربع سنوات عن القرار الذي أصدره الوزير السابق أبوبكر بن بوزيد عام 2009، حين أكد على ضرورة توحيد لون المآزر، حيث أعلنت وزارة التربية الوطنية آنذاك بأن الإناث عليهن ارتداء مآزر وردية اللون، في

الطورين الابتدائي والمتوسط، واللون الأبيض في التعليم الثانوي العام والتكنولوجي، أما الذكور فعليهم ارتداء مآزر تحمل اللون الأزرق الفاتح في مراحل التعليم الثلاثة الابتدائي، المتوسط والثانوي.

hgjghldJ` ydv lg.ldk fhvj]hx lN.v ,v]dJm ,.vrJhx