تلقيح الحجاج في سبتمبر بدل أكتوبر المقبل hadj_205655191.jpg

قررت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، تقديم عملية تلقيح الحجاج بداية شهر سبتمبر المقبل بدل شهر أكتوبر، ضد الأنفلونزا الموسمية، حيث قام معهد باستور الجزائر بجلب 3 آلاف جرعة، بالمقابل فإن حجاجنا الميامين سيخضعون لرقابة طبية بعد عودتهم من البقاع المقدسة خوفا من إصابتهم بفيروس "كورونا".
علمت "الشروق" من مصادر مطلعة، أنه على اعتبار أن أول فوج من حجاجنا سيغادر الجزائر تجاه البقاع المقدسة في الـ18 من شهر سبتمبر المقبل، ونظرا لأن الحملة الوطنية للتلقيح ستنطلق في 15 أكتوبر، والتي ستتزامن وانطلاق الحج لهذا الموسم، لذلك فقد تقرر تقديم عملية التلقيح إلى شهر سبتمبر، على اعتبار أن العملية لا بد أن تتم بفارق زمني يصل إلى شهر قبل موعد الذهاب.



وأضافت المصادر التي أوردت الخبر، أن معهد باستور الجزائر قد جلب 3 آلاف وحدة متعددة الجرعات، إذ يتوجب على الحجاج خاصة الطاعنين في السن والأشخاص الأكثر عرضة لتعقيدات صحية بسبب عدم قدرتهم على مقاومة فيروس الأنفلونزا الموسمية، التوجه إلى مصالح الصحة الجوارية في 48 ولاية، أو الالتحاق بمصالح الطب الوقائي المتواجدة في كل من مستشفى بني مسوس الجامعي، مستشفى القطار، بالإضافة إلى مراكز التلقيح التابعة لمعهد باستور برويسو، وبوشنافة ببلدية حيدرة من أجل تلقي اللقاح، غير أنه ليس إجباريا كما هو الحال بالنسبة للقاحات الخاصة بالتهاب السحايا. وبخصوص الحجاج الذين تلقوا التلقيح السنة الماضية، أكدت مصادرنا، بأنه لا داعي للتلقيح مرة ثانية، لأن فعاليته تدوم 3 سنوات. وقد وجهت الوزارة تعليمة إلى كافة المستشفيات والمؤسسات الصحية بضرورة تخصيص سرير في كل مصلحة للطب الداخلي للإنعاش والاستعجالات، لاستقبال الحجاج بعد أدائهم لفريضة الحج وعودتهم، بغية إخضاعهم للمراقبة الطبية البعدية، خاصة للحالات المشكوك في إصابتها بفيروس "كورونا".

jgrdp hgp[h[ td sfjlfv f]g H;j,fv hglrfg