أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد علماء يحذرون: الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك أجرى علماء دراسة حديثة كانت نتيجتها بمثابة المفاجأة للجميع، حيث أثبتت هذه الدراسة



الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    العمر
    15
    المشاركات
    1,726
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة مدرسية
    هواياتي
    الرسم
    شعاري
    الابتسامة هي اللغة التي لا تحتاج إلى ترجمة

    مميز الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك

     
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد

    علماء يحذرون:
    الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك


    أجرى علماء دراسة حديثة كانت نتيجتها بمثابة المفاجأة للجميع، حيث أثبتت هذه الدراسة مقولة "رب ضارة نافعة"، مؤكدة أن الإكثار من النظافة يضع جهاز المناعة عند الإنسان في خطر، فيصبح المرء أكثر عرضة للإصابة بالحمى وأنواع مختلفة من الحساسية.

    وهذا ما أكده البروفيسور الألماني أولريش كايل أن الأطفال الذين يسمح لهم باللعب بحرية في البيئة المحيطة بهم أقل إصابة بأنواع الحساسية.
    الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك
    وأوضح كايل في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" أنه جمع على مدى عشرين عاماً بيانات عن 2 مليون من الأطفال والشباب المصابين بأمراض الحساسية في 106 دول مركزاً على ظروف حياة هؤلاء وأنه انتهى إلى نتيجة مفادها أن الأطفال الذين يعيشون في ظروف سيئة أقل عرضة لأمراض الحساسية.

    وأشار البروفيسور الألماني المتخصص في الطب الاجتماعي بجامعة مونستر الألمانية، إلى أن الأطفال الذين لا يخضعون لرقابة مفرطة من أهلهم، الذين يحرصون على إبعادهم عن أماكن الجراثيم، هم الأطفال الأكثر حظاً في مواجهة الحساسية.

    وأضاف كايل:"لاحظنا في إطار الدراسة الدولية عن الربو وأمراض الحساسية في الطفولة أن معدلات انتشار الربو وأمراض الحساسية في الدول النامية أقل منها مقارنة بالوضع في استراليا ، ويؤكد ذلك النظرية التي مفادها أن الأطفال الذين لا ينشأون في ظل ظروف معقمة ونظيفة يطورون نظاما مناعيا مختلفا، أي أنه لابد من السماح للأطفال من وقت لآخر باللعب في التراب والطين".

    ورداً على سؤال عن تأثير الطين فى تطور المناعة قال كايل :"نحن البشر نشأنا بشكل مختلف عبر مئات وآلاف السنين، لقد كنا معرضين أكثر للجراثيم وأنواع العدوى في الطبيعة مما أدى إلى تطور جهاز مناعي مناسب لدينا، أما اليوم فنحن معرضون لتحديات صحية مختلفة تماماً، فلم يكن هناك على سبيل المثال نظافة بهذا الشكل لأسلوب المعيشة، أما اليوم فنحن نعيش في وسط نظيف جدا وخالي من الجراثيم مما جعل نظامنا المناعي يتطور بشكل مختلف تماماً".

    وفيما يتعلق بدور التغذية في هذا الشأن، أوضح كايل أن النظام الغذائي لدول البحر المتوسط، أي الكثير من الأسماك والخضروات والبقوليات، يحمي من خطر الإصابة بأمراض الحساسية أو الربو، في حين أن الدهون غير المشبعة الموجودة في الطعام الذي ينضج في الزيت كما هو الحال مع الوجبات السريعة ضار ويساعد على الإصابة بأمراض الحساسية، كما أن أطفال الآباء المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو".


    أجرى علماء دراسة حديثة كانت نتيجتها بمثابة المفاجأة للجميع، حيث أثبتت هذه الدراسة مقولة "رب ضارة نافعة"، مؤكدة أن الإكثار من النظافة يضع جهاز المناعة عند الإنسان في خطر، فيصبح المرء أكثر عرضة للإصابة بالحمى وأنواع مختلفة من الحساسية.


    وهذا ما أكده البروفيسور الألماني أولريش كايل أن الأطفال الذين يسمح لهم باللعب بحرية في البيئة المحيطة بهم أقل إصابة بأنواع الحساسية.

    وأوضح كايل في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" أنه جمع على مدى عشرين عاماً بيانات عن 2 مليون من الأطفال والشباب المصابين بأمراض الحساسية في 106 دول مركزاً على ظروف حياة هؤلاء وأنه انتهى إلى نتيجة مفادها أن الأطفال الذين يعيشون في ظروف سيئة أقل عرضة لأمراض الحساسية.


    وأشار البروفيسور الألماني المتخصص في الطب الاجتماعي بجامعة مونستر الألمانية، إلى أن الأطفال الذين لا يخضعون لرقابة مفرطة من أهلهم، الذين يحرصون على إبعادهم عن أماكن الجراثيم، هم الأطفال الأكثر حظاً في مواجهة الحساسية.

    وأضاف كايل:"لاحظنا في إطار الدراسة الدولية عن الربو وأمراض الحساسية في الطفولة أن معدلات انتشار الربو وأمراض الحساسية في الدول النامية أقل منها مقارنة بالوضع في استراليا ، ويؤكد ذلك النظرية التي مفادها أن الأطفال الذين لا ينشأون في ظل ظروف معقمة ونظيفة يطورون نظاما مناعيا مختلفا، أي أنه لابد من السماح للأطفال من وقت لآخر باللعب في التراب والطين".




    ورداً على سؤال عن تأثير الطين فى تطور المناعة قال كايل :"نحن البشر نشأنا بشكل مختلف عبر مئات وآلاف السنين، لقد كنا معرضين أكثر للجراثيم وأنواع العدوى في الطبيعة مما أدى إلى تطور جهاز مناعي مناسب لدينا، أما اليوم فنحن معرضون لتحديات صحية مختلفة تماماً، فلم يكن هناك على سبيل المثال نظافة بهذا الشكل لأسلوب المعيشة، أما اليوم فنحن نعيش في وسط نظيف جدا وخالي من الجراثيم مما جعل نظامنا المناعي يتطور بشكل مختلف تماماً".

    وفيما يتعلق بدور التغذية في هذا الشأن، أوضح كايل أن النظام الغذائي لدول البحر المتوسط، أي الكثير من الأسماك والخضروات والبقوليات، يحمي من خطر الإصابة بأمراض الحساسية أو الربو، في حين أن الدهون غير المشبعة الموجودة في الطعام الذي ينضج في الزيت كما هو الحال مع الوجبات السريعة ضار ويساعد على الإصابة بأمراض الحساسية، كما أن أطفال الآباء المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو".
    النظافة تمنع التئام الجروح
    أكدت دراسة أمريكية أن الإفراط في النظافة قد يضر بالصحة، وذلك لأن الميكروبات ُتكسب الجسم مناعة ضد الأمراض وتساعد على التئام الجروح.
    وأشار البروفسور ريتشارد جالو المشرف على الدارسة، إلى أن الدراسات التي أجريت مؤخراً على خلايا بشرية وفئران تجارب، أظهرت أن التعرض للجراثيم يقلص احتمالات الإصابة بالالتهابات.
    وأوضح جالو أن الجسم يحتوي على 100 تريليون ميكروب تعيش داخله وخارجه، معظمها ضروري للصحة ولمكافحة بعض أنواع البكتيريا الخطيرة وتقوية جهاز المناعة.
    وفي بريطانيا، أفادت منظمة " أليرجي يو كاي" المتخصصة في متابعة أمراض الحساسية، أن حوالي 40% من البريطانيون يعانون من أمراض الحساسية، أي ضعف ما كان عليه الأمر في تسعينات القرن الماضي، وأرجعت ذلك إلى اتباع أسلوب حياة يتسم بالإفراط في النظافة.
    الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك
    وتهدد مناعة طفلك
    حثّ طبيب إيطالي الأمهات علي جعل أطفالهن "قذرين" بعض الشيء لأن الإفراط في توفير البيئة النظيفة لهم ُيضعف جهاز مناعتهم ويعرضهم للإصابة بالكثير من الأمراض.وأشار دكتور ألبرتو يوجازيو رئيس قسم طب الأطفال في مستشفي بامبينو جيسو في روما، إلى أن تعرض الأطفال للميكروبات والبكتيريا يقوي جهاز مناعتهم"، مؤكداً أن الإفراط في النظافة الشخصية شيء سلبي"، مشيراً إلي أن 3 من بين 10 أطفال يعانون الآن من أحد أنواع الحساسية بسبب "النظافة الصحية المفرطة" التي يوفرها لهم آباؤهم.
    وأوضح يوجازيو أن الآباء والأمهات الذين يغسلون أطفالهم يومياً يحرموهم من المناعة الطبيعية ضد الأمراض، داعياً إياهم للقيام بذلك مرتين أسبوعياً فقط وتقديم اللقاحات الضرورية لهم في الأوقات المناسبة.

    hgYtvh' td hgk/htm di]] pdhm 'tg;


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    العمر
    23
    المشاركات
    1,409
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    من جد وجد ومن زرع حصد

    افتراضي رد: الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. أضرار الإفراط في شرب المنبهات؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العيادة الطبية الحديثة و الطب البديل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-03-2014, 17:56
  2. باراك اوباما يهدد الجزائريين
    بواسطة keynes-dz في المنتدى مكتبة الصوتيات و الفيديو
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 17-08-2013, 17:56
  3. [تنبيه] ابن عثيمين : حقوق الزوجين بين الإفراط والتفريط
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-03-2013, 22:34
  4. النظافة عندنا و النظافة عندهم
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى مكتبة الصوتيات و الفيديو
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-07-2012, 13:38
  5. كابيللو يهدد لامبارد بالاستبعاد التام
    بواسطة فتى المرح في المنتدى منتدى كل الرياضات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-09-2011, 14:41

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •