أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



فضل قراءة القران في رمضان

أما بعد: عباد الله: اتقوا الله - تعالى - في السر والعَلَن، والغيب والشهادة، وأكثروا من الأعمال الصالحة المقرِّبة إلى الله. ثم اعلموا - رحمكم الله - أن لشهر



فضل قراءة القران في رمضان


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    May 2013
    العمر
    21
    المشاركات
    178
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة كتاب الشعر والخواطر ركوب الخيل
    شعاري
    لا احب الانتقام ولكن يعجبني حين يدورالزمن

    افتراضي فضل قراءة القران في رمضان

     
    أما بعد: عباد الله: اتقوا الله - تعالى - في السر والعَلَن، والغيب والشهادة، وأكثروا من الأعمال الصالحة المقرِّبة إلى الله. ثم اعلموا - رحمكم الله - أن لشهر رمضان الكريم شهر الصيام والقيام خصوصيةً بالقرآن؛ فهو الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم هدًى للناس؛ يقول الله - تعالى -: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 185]. فأخبر - سبحانه - بخصوصية شهر الصيام من بين سائر الشهور بأن اختاره من بينهنَّ لإنزال القرآن العظيم فيه، بل لقد ورد في الحديث بأنه الشهر الذي كانت الكتب الإلهية تتنزّل فيه على الأنبياء، ففي المسند للإمام أحمد، والمعجم الكبير للطبراني من حديث واثلة بن الأسقع أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((أُنزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان، وأنزلت التوراة لستٍ مضين من رمضان، وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان، وأنزل الزّبور لثمان عشرة خلت من رمضان، وأُنزل القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان))؛ إسناده لا بأس به، وله شاهد يتقوّى به. فهذا الحديث - عباد الله - يدل على أن شهر رمضان هو الشهر الذي كانت تنزل فيه الكتب الإلهية على الرُّسل - عليهم الصلاة والسلام - إلا أنها كانت تنزل على النبي الذي أنزلت عليه تنزل عليه جملة واحدة، وأما القرآن الكريم، فلمزيد شرفه وعظيم فضله وجلالة مكانته، فإنما نزل جملةً واحدة إلى بيت العزّة من السماء الدنيا، وكان ذلك في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك؛ قال الله - تعالى -: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، وقال - تعالى -: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، وقال - تعالى -: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، فدلَّت هذه الآيات الثلاث على أن القرآن الكريم أُنزل في ليلة واحدة، توصف بأنها ليلة مباركة وهي ليلة القدر، وهي من ليالي شهر رمضان المبارك، ثم بعد ذلك نزل مفرَّقًا على مواقع النجوم يتلو بعضه بعضًا بحسب الوقائع والأحداث، هكذا روي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - من غير وجه، فروى الحاكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "أُنزل القرآن جملة واحدة إلى السماء الدنيا، وكان بمواقع النجوم، وكان الله ينزله على رسوله - صلى الله عليه وسلم - بعضه في إثر بعض". وروى أيضًا عن عكرمة عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال: "أُنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر، ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة، ثم قرأ: ﴿ وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا ﴾ [الفرقان: 33]، ﴿ وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا ﴾ [الإسراء: 106]. وروى ابن أبى حاتم عن بن عباس - رضي الله عنهما - أنه سأله عطية بن الأسود، فقال: أوقع في قلبي الشك قول الله - تعالى -: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، وقوله - تعالى -: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، وقوله: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، وقد أنزل في شوال وفي ذي القعدة وفي ذي الحجة، وفي المحرم وصفر وشهر ربيع، فقال بن عباس - رضي الله عنهما -: "إنه نزل في رمضان في ليلة القدر، وفي ليلة مباركة جملة واحدة، ثم أُنزل على مواقع النجوم ترتيلاً في الشهور والأيام. عباد الله: إن الحكمة في هذا النزول هي تعظيم القرآن الكريم، وتعظيم أمر من نزل عليه، وهو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتعظيم الشهر الذي نزل فيه، وهو شهر رمضان المبارك الذي نعيش أيامه الفاضلة ولياليه الكريمة، وفي ذلك أيضًا تفضيل لليلة التي نزل فيها، وهي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر؛ يقول الله - تعالى -: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 1 - 5]. عباد الله: ثم إنّ ما تقدَّم ليدل أعظم دَلالة على عِظم شأن شهر الصيام، شهر رمضان المبارك، وأنّ له خصوصية بالقرآن؛ إذ فيه حصل للأمة من الله - جلّ وعلا - هذا الفضلُ العظيم نزول وحيه الكريم، وكلامه العظيم المشتمل على الهداية والنور، والسعادة والفلاح في الدنيا والآخرة؛ ﴿ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 185]، والهداية لمصالح الدين والدنيا، وفيه تبيين الحق بأوضح بيان، وفيه الفرقان بين الهدى والضلال، والحق والباطل، والظلمات والنور. عباد الله: فحقيق بشهر هذا فضله، وهذا إحسان الله على عباده فيه أن يعظمه العباد، وأن يكون موسمًا لهم للعبادة وزادًا عظيمًا ليوم المعاد، ويدلُّ أيضًا على استحباب دراسة القرآن الكريم في شهر رمضان المبارك، والاجتهاد في ذلك، والعناية بهذا الأمر أتمَّ العناية، والإكثار من تلاوة القرآن فيه، وعرض القرآن على مَن هو أحفظ له، والزيادة في مدارسته؛ روى البخاري ومسلم عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "كان النبي - صلى الله عليه وسلم - أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، فيدارسه القرآن، وكان جبريل يلقاه كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن"، كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة، وقد كان - صلى الله عليه وسلم - يطيل القراءة في قيام رمضان في الليل أكثر من غيره، وهذا أمر يشرع لكل من أراد أن يزيد في القراءة ويطيل، وكان يصلي لنفسه فيطيل ما شاء، وكذلك مَن صلى بجماعة يرضون بإطالته، وأما سوى ذلك فالمشروع التخفيف؛ قال الإمام أحمد لبعض أصحابه وكان يصلى بهم في رمضان، قال: هؤلاء قوم ضعفاء اقرأ خمسًا، ستًّا، سبعًا، قال: فقرأت فختمتُ ليلة سبع وعشرين، فأرشده - رحمه الله - إلى أن يراعي حال المأمومين، فلا يشق عليهم. وكان السلف - رحمهم الله - يتلون القرآن في شهر رمضان في الصلاة وغيرها، وتزيد عنايتهم به في هذا الشهر العظيم، فكان الأسود - رحمه الله - يقرأ القرآن في كل ليلة من رمضان. وكان النخعي يفعل ذلك في العشر الأواخر منه خاصة، وفي بقية الشهر يختمه في كل ثلاث. وكان قتادة يختم في كل سبعٍ دائمًا، وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر كلَّ ليلة. وكان الزُّهري - رحمه الله - إذا دخل رمضان، قال: فإنما هو تلاوة القرآن وإطعام الطعام. وكان مالك - رحمه الله - إذا دخل رمضان يفرُّ من قراءة الحديث، ومجالسة أهل العلم ويُقبل على تلاوة القرآن من المصحف. وكان قتادة يدرس القرآن في شهر رمضان. وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان، ترك النوافل، وأقبل على قراءة القرآن، والآثار عنهم في هذا المعني كثيرة. رزقنا الله وإياكم حسن اتباعهم والسير على آثارهم، ونسأله - تبارك وتعالى - بأسمائه الحُسنى وصفاته العُليا أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا. أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم، ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه يغفر لكم؛ إنه هو الغفور الرحيم.
    الخطبة الثانية
    الحمد لله عظيم الإحسان، واسع الفضل والجود والامتنان، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله - صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين، وسلم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: عباد الله، أوصيكم ونفسي بتقوى الله؛ فإن من اتقى الله وقاه وأرشده إلى خير أمور دينه ودنياه. عباد الله: إنّ العناية بالقرآن قراءة وحفظًا تعلُّمًا وتعليمًا، مدارسة ومذاكرة، تدبُّرًا وتفهُّمًا، عناية وتطبيقًا، دعمًا ومساندة، إن ذلك كله لمِن سمات الأخيار وعلامات الأبرار، وكلما ازدادت الأمة وازداد المسلمون تمسُّكًا بكتاب الله وعناية به ومحافظة عليه تعلُّمًا وتعليمًا، زادت فيهم الخيرية ونمى فيهم الفضل، وكثر فيهم الخير؛ روى البخاري في صحيحه عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((خيركم من تعلَّم القرآن وعلَّمه)). فالخيرية - عباد الله - مرتبطة بالقرآن؛ فكلما ازدادت الأمة تمسُّكًا بالقرآن قراءة وحفظًا، تلاوة وتدبُّرًا، عملاً وتطبيقًا، زاد الخير فيهم، ونمى الفضل، وعظم النُّبل بحسب تمسكهم بكتاب الله - جلّ وعلا - ولهذا روى أبو عبيد القاسم بن سلام في كتابه فضائل القرآن عن عبدالله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - أنه قال: "عليكم بالقرآن، فتعلموه وعلموه أبناءكم؛ فإنكم عنه تسألون، وبه تجزون، وكفى به واعظًا لمن عقل". عباد الله: إن شأن القرآن عظيم ومكانته عالية؛ فهو سبيل عزِّ الأمة، وأساس سعادتها، وطريق فوزها وفلاحها في الدنيا والآخرة، فالواجب علينا - عباد الله - أن تَعْظُم عنايتنا بالقرآن، وأن يزداد اهتمامنا به، ولا سيَّما وأننا نعيش شهر القرآن، شهر رمضان المبارك. عباد الله: وإن من العناية بالقرآن دعمَ الجمعيات الخيرية، ودُور الخير، وحِلَق القرآن التي أُسست وأقيمت؛ لتعليم القرآن، فالإنفاق في هذا المجال وبذل المال في هذا الطريق من علامات الخير ومن أمارات الصلاح، ومن الأمور التي ندبت إليها الشريعة وحثّ عليها الإسلام، فالواجب على أهل اليسار ومَنْ مَنَّ الله - عز وجلّ - عليهم بالمال أن تجود أنفسهم بالخير، ولا سيَّما بدعم كتاب الله، ودعم نشره وتعليمه، ودعم حفظه وتلاوته؛ ﴿ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ﴾ [المزمل: 20]. ونسأل الله - جلّ وعلا - أن يوفقنا وإياكم للاستمساك بالقرآن والمحافظة عليه، وأن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته. وصلوا وسلموا - رحمكم الله - على إمام المرسلين وقدوة الموحدين، وقائد الغرِّ المحجلين محمد بن عبدالله كما أمركم الله بذلك في كتابه، فقال: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56]. وجاء عنه - صلى الله عليه وسلم - الحثّ من الإكثار من الصلاة والسلام عليه في ليلة الجمعة ويومها، فأكثروا في هذا اليوم من الصلاة والسلام على رسول الله. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنك حميد مجيد. وارضَ اللهم عن الخلفاء الراشدين الأئمة المهديين؛ أبى بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذي النورين وأبى السبطين علي. وارضَ اللهم عن الصحابة أجمعين وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بمنِّك وكرمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين. اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعزّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين. اللهم انصر من نصر الدين، واخذل من خذل الدين. اللهم انصر دينك وكتابك وسُنة نبيِّك محمد - صلى الله عليه وسلم - وعبادك المؤمنين. اللهم انصر إخواننا المسلمين المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصرهم نصرًا مؤزرًا. اللهم أيدهم بتأييدك واحفظهم بحفظك، واكلأهم برعايتك وعنايتك. اللهم إنا نسألك بأسمائك الحُسنى وصفاتك العليا، وبأنك أنت الله الذي وسعت كل شيء رحمة وعلمًا، أن تجعل شهر رمضان شهر عزٍّ للمسلمين في كل مكان. اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين. اللهم أعز أهل دينك وانصرهم يا ذا الجلال والإكرام. اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب وترضى، وأعنه على البر والتقوى، وسدده في أقواله وأعماله. اللهم وفق جميع ولاة أمر المسلمين للعمل بكتابك وإتباع سنة نبيِّك محمد - صلى الله عليه وسلم - واجعلهم رأفة رحمة على عبادك المؤمنين. اللهم آت نفوسنا تقواها، زكها أنت خير من زكاها، أنت وليُّها ومولاها. اللهم إنا نسألك الهدى والسداد. اللهم إنا نسألك الهدى والتقي والعِفة والغني. اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر. اللهم ألِّف بين قلوبنا، وأصلح ذات بيننا، وأهدنا سُبل السلام، وأخرجنا من الظلمات إلى النور، وبارك لنا اللهم في أسماعنا وأبصارنا، وأزواجنا وذريتنا، واجعلنا مباركين أينما كنَّا. اللهم إنا عبادك بنو عبادك بنو إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدلٌ فينا قضاؤك، نسألك بكل اسم هو لك، سميتَ به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحد من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا. اللهم إنا ظلمنا أنفسنا ظلمًا كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لنا مغفرة من عندك وارحمنا؛ إنك أنت الغفور الرحيم. اللهم اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا وما أعلنا، وما أنت أعلم به منا، أنت المقدم وأنت المؤخر، لا لإله إلا أنت. اللهم اغفر ذنوب المذنبين، وتُبْ على التائبين، اللهم اغفر لنا ذنبنا كله؛ دِقه وجُله، أوله وآخره، سره وعلنه.


    للهم اغفر ذنوب المذنبين، وتُبْ على التائبين، اللهم اغفر لنا ذنبنا كله؛ دِقه وجُله، أوله وآخره، سره وعلنه. اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات؛ الأحياء منهم والأموات. اللهم بارك لنا في شهر رمضان، اللهم بارك لنا في شهر رمضان، اللهم بارك لنا في شهر رمضان، وأعنا فيه على الصيام والقيام وتلاوة القرآن، ووفقنا فيه لكل خير يا ذا الجلال والإكرام. اللهم إنا نتوسل إليك، ونسألك بأسمائك الحُسنى أن تسقينا الغيث، ولا تجعلنا من القانطين. اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا غيثًا مغيثًا هنيئًا مريئًا سحًّا طبقًا عاجلاً غير آجل، نافعًا غير ضار. اللهم اسقنا الغيث، ولا تجعلنا من القانطين. اللهم اسقنا الغيث، ولا تجعلنا من اليائسين، اللهم رحمتك نرجو، فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، وأصلح لنا شأننا كله، لا إله إلا أنت، لا إله إلا الله العظيم، لا إله إلا الله الحليم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم. اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم أعطنا ولا تحرمنا. اللهم زدنا ولا تنقصنا، اللهم آثرنا ولا تؤثر علينا. اللهم لا تؤاخذنا بما فعله السفهاء منَّا. اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا. اللهم إنك أفضل من سُئل وأفضل من أعطى. اللهم إنك أنت الرحيم بعبادك يا ذا الجلال والإكرام. اللهم جُد علينا من فضلك وكرمك وإحسانك يا جواد يا كريم، يا حي يا قَيُّوم، يا ذا الجلال والإكرام. اللهم لا تردنا خائبين، اللهم هذه أيدينا إليك مدت، ودعواتنا إليك رُفعت وأنت يا ذا الجلال والإكرام القائل في كتابك: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة: 186]. اللهم دعوناك فأجب يا حي يا قيوم، اللهم تقبَّل دعاءنا واغفر ذنوبنا، وتقبَّل توبتنا، وأعطنا وحقِّق لنا رجاءنا يا ذا الجلال والإكرام. وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم على نبيِّنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.



    tqg rvhxm hgrvhk td vlqhk


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    العمر
    22
    المشاركات
    2,014
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    1er année Gestion des techniques urbaines
    هواياتي
    المطالعة.الرسم.النت........
    شعاري
    اَخلاقُنـا هيَ الرُّوُحُ التيْ ♥ ♥لاَ {تمُوتُ}فِيْنآ

    افتراضي رد: فضل قراءة القران في رمضان

    السلام عليكم أخت ساندي
    نشكرك على حسن انتقائك لهذه الخطب و خاصة ونحن في شهر القرآن.
    لكن حبذ لو قمت بذكر المصدر لها و بارك الله فيك لما تقدمينه.
    وجراك الف خير

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    May 2013
    العمر
    21
    المشاركات
    178
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة كتاب الشعر والخواطر ركوب الخيل
    شعاري
    لا احب الانتقام ولكن يعجبني حين يدورالزمن

    افتراضي رد: فضل قراءة القران في رمضان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أريج الاسلام مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أخت ساندي
    نشكرك على حسن انتقائك لهذه الخطب و خاصة ونحن في شهر القرآن.
    لكن حبذ لو قمت بذكر المصدر لها و بارك الله فيك لما تقدمينه.
    وجراك الف خير
    القاها الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن بن بدر بتاريخ: 08/09/1422هـ
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: أريج الاسلام

  5. #4
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    العمر
    22
    المشاركات
    2,014
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    1er année Gestion des techniques urbaines
    هواياتي
    المطالعة.الرسم.النت........
    شعاري
    اَخلاقُنـا هيَ الرُّوُحُ التيْ ♥ ♥لاَ {تمُوتُ}فِيْنآ

    افتراضي رد: فضل قراءة القران في رمضان

    بارك الله فيك وجزاك الف خير وعافية بها..

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. فضائل القران وأهل القران
    بواسطة H.HADOUCHE في المنتدى منتدى القرآن الكريم والحديث الشريف
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-04-2014, 22:29
  2. ما الذي تريده من رمضان ؟وماذا يريد رمضان منك
    بواسطة math girl في المنتدى منتدى الخيمــة الرمضانية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-07-2013, 00:34
  3. نشيد رمضان فرقة حضرمية روعة مرحبا يا رمضان
    بواسطة رياح اليوم في المنتدى مكتبة الصوتيات و الفيديو
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-06-2013, 11:14
  4. القران
    بواسطة kheiratiti في المنتدى الاعجاز العلمي في القرآن و السنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-12-2012, 18:33

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •