أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



غاتسبي العظيم -2-

المؤلف البطل غاتسبي العظيم ليست محض حكاية غرام، بل بالحري قصة كد ومثابرة لشاب معوز لكنه طموح مغامر ينطوي على إمكانات واعدة يفشل في الزواج من فاتنته الموسرة حتى بعد



غاتسبي العظيم -2-


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    ♥•-مشرفة سابقة -•♥


    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    العمر
    29
    المشاركات
    658

    افتراضي غاتسبي العظيم -2-

     
    [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]
    المؤلف البطل
    غاتسبي العظيم ليست محض حكاية غرام، بل بالحري قصة كد ومثابرة لشاب معوز لكنه طموح مغامر ينطوي على إمكانات واعدة يفشل في الزواج من فاتنته الموسرة حتى بعد أن أصاب حظاً من الثراء فاحشاً. فإلى جانب التوثيق التاريخي والاجتماعي لحقبة عصر الجاز فإن الرواية تعطي في تضاعيفها إلماعات إلى أحداث شخصية في حياة كاتبها، إذ لم يفلح فيتزجيرالد في الوقوف على مبعدة من حياته الخاصة، وهذه إحدى سمات أسلوبه الذي يتميز بكثير من إسقاطات التجربة الشخصية والسيرة الذاتية، وهو أمر لا يدين الكاتب ولا العمل، فانشباك الفنان بأعماله الإبداعية مسألة جدلية قديمة قدم الإبداع نفسه.
    الرواية اشبه ما تكون بقصة اعترافية لحياة فيتزجيرالد مع زوجته زيلدا. فهو، كالراوي نك كارويه شاب دائم التفكير، مثقف، من ولاية مينسوتا، يدرس في إحدى أعرق الجامعات الأمريكية (نك يدرس في جامعة ييل Yale) وينتقل بعد الحرب إلى مدينة نيويورك.
    ويشترك فيتزجيرالد مع بطل الرواية جيه غاتسبي في أنه شاب يعبد الثروة ليقدمها ذبيحة تحت قدمي شابة ظالمة الحسن يتيّم بها أثناء أدائه الخدمة العسكرية في الجنوب.
    المؤلف والبطل يأتيان من خلفية متواضعة، لكنهما ينجحان في مسيرتهما العملية في سن مبكرة نسبياً. وكما عاد فيتزجيرالد من نيويورك بعد رواج روايته الأولى للزواج من زيلدا (أنظر حياة الكاتب) بعد أن كانت رفضته لفقره، يعود غاتسبي وقد وصل إلى غاية الثراء وخرج من الضيق إلى السعة بعد ضنك العيش وتباريح الشوق في جبهة الحرب ليبحث عن ديزي التي كانت تزوجت من رجل آخر.
    كحال غاتسبي، قدّس فيتزجيرالد الأثرياء بعد أن وجد نفسه يعيش في الشرق (الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية، وخاصة مدنه الكبرى كـ نيويورك، وبوسطن، . . . إلخ) في بيئة تميزها نزعات مادية لا ضوابط لها، لكنه آنس في ثنايا تألق عصر الجاز ذاك خواءً أخلاقياً ومراءاة و"لامبالاة جمة"، لاقت جميعها هوى في نفسه بما كان لديه من استعداد لمثل هذا الغياب الأخلاقي.
    يقول فيتزجيرالد في مقالته الانهيار The *****-Up التي بسط فيها كيف وقع الانهيار العاطفي الذي تبع نجاحه الباهر المبكر ككاتب مرموق در عليه قلمه آنذاك أموالاً طائلة، يقول: "إن معيار الذكاء المتوقد يكمن في القدرة على اعتناق فكرتين متضاربتين في آن، وفي الاحتفاظ بالقدرة على العمل مع ذلك". وعليه، يمكن النظر إلى سيرة فيتزجيرالد العملية كسلسة من النضالات لتحقيق هذا الالتقاء المثالي بين التوتر الفكري والمقدرة الخلاقة. إن غاتسبي العظيم هي محاولة فيتزجيرالد لمواجهة مشاعره المتضاربة في كونه ممثلاً وناقداً لعصر الجاز في آن معاً.
    وكما الأعمال الإبداعية المتميزة، فإن مرد الإبداع في الرواية ليس وثائقيتها وحسب، وإنما اشتمالها على عناصر العمل القصصي الناجح الذي يمكن أن يدرس كل على حده، كاللغة وأسلوب السرد والشخوص والحبكة، وأسلوبه الساخر، فغاتسبي "العظيم"، مثلاً، لم يكن عظيماً.
    يقول الناقد الأمريكي ليونيل ترلنغ Lionel Trilling إن إبداع فيتزجيرالد كروائي لا يكمن في مقدرته السردية، وإنما في "صوت نثره" الرقيق الأنيق الذي قلما يتخلى عن سخريته حين يكون فيتزجيرالد منغمساً في العمل الذي يكتبه، ولا يضحّي أبداً بتعاطفه إذا ما نأى بنفسه عما يكتب.



    الرواية والسينما
    تم تصوير الرواية منذ صدورها حتى الآن أربع مرات حملت جميعها العنوان الأصلى للرواية. كان أول فيلم عام 1926 فيلما صامتاً من بطولة وارنر باكستر Warner Baxter ولويس ويلسون Lois Wilson ووليم بويل William Powell ومن إخراج هربرت برنون Herbert Brenon. أما الفيلم الثاني فكان عام 1949 للمخرج إليوت نغنت Elliott Nugent لعب دور البطولة فيه ألن لاد Alan Ladd، وبتي فيلد Betty Field، وشيلي وينترز Shelley Winters. الفيلم الثالث أنتج عام 1974، وكان من إخراج جاك كلايتون Jack Clayton وهو الفيلم الأكثر شهرة، أدى روبرت ردفورد Robert Redford دور غاتسبي، ومثلت ميا فاراو Mia Farrow دور ديزي بوكانان، أما سام وترستون Sam Waterston فأدى دور نك كاراويه، وكتب السيناريو فرانسيس فورد كوبولا Francis Ford Coppola. لكن حسب رأي النقاد، فإن فيلم 1949كان أكثر إخلاصاً في تصوير الرواية وحبكتها، رغم مهارة كوبولا، المخرج والمنتج وكاتب السيناريو الفائز بجائزة الأوسكار خمس مرات. أنتج الفيلم الرابع عام 2000 لكنه لم ينتج للسينما وإنما كان فيلماً تلفزيونياً من بطولة توبي ستيفانز Toby Stephens وبول رد Paul Rudd وميرا سورفينو Mira Sorvino. في نسخة الفيلم الذي أنتج عام 1974 كان عهد في بادئ الأمر إلى الأديب الأمريكي ترومان كابوتي Truman Capote لكتابة السيناريو، وقد صور كلاً من نك كاروايه وجوردن بيكر على أنهما شاذان جنسياً. لكن لسبب أو لآخر تم استبعاد كابوتي من كتابة السيناريو ليتولى فرانسيس فورد كوبولا كتابته دون أن يتطرق إلى قضية الشذوذ.

    [/gdwl]

    yhjsfd hgu/dl -2-


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. سور الصين العظيم
    بواسطة koukouana في المنتدى السياحة و التاريخ العالمي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-11-2015, 16:29
  2. جسر الصين العظيم
    بواسطة mayar top في المنتدى السياحة و التاريخ العالمي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-05-2014, 17:36
  3. غاتسبي العظيم -2-
    بواسطة القلب الصبور في المنتدى English Forum
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-04-2011, 09:15
  4. غاتسبي العظيم the great gatsby
    بواسطة القلب الصبور في المنتدى English Forum
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-04-2011, 09:18
  5. غاتسبي العظيم the great gatsby
    بواسطة القلب الصبور في المنتدى علوم و ثقافة عامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-04-2011, 09:18

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •