أعصاب مترشحي البكالوريا تحترق وآخرون يبيتون عند أبواب مقاهي الأنترنت cyber_539389382.jpg

يعيش الآلاف من المترشحين لاجتياز شهادة البكالوريا هذا العام على أعصاب "محروقة" بسبب الإشاعات التي تتحدث عن إعلان نتائج شهادة البكالوريا بين اللحظة والأخرى، ولمرات عدة في اليوم الواحد، إلى درجة أن نسبة كبيرة من الذين امتحنوا في مسابقة بكالوريا الموسم الجاري لم يناموا لأكثر من 48 ساعة، ومعظمهم يقضون أوقاتهم وساعاتهم الأخيرة في فضاءات الأنترنت وعلى شبكات النت بين الفايسبوك والسكايب وتويتر، وطلات متتالية ومتسارعة على الموقع الرسمي لوزارة التربية الوطنية.



وزاد من حيرة الممتحنين، الإشاعات المتكررة والمختلفة التي تتحدث عن ظهور النتائج مرة في الثانية صباحا، وأخرى في الخامسة فجرا، مما يجعل الكثير منهم في حالة يقظة وتأهب قصوى ترقبا لإعلان النتائج، في ظل تصريحات شحيحة سابقة قالت بأن النتائج سيعلن عنها بتاريخ الـ7 جويلية، قبل أن تعود الوزارة لتقول بأن انطلاق التسجيلات الأولية في الجامعات بالنسبة للناجحين والحاملين الجدد لشهادة البكالوريا سيكون يوم السابع من جويلية، مما يعني أن إعلان النتائج الخاصة بالبكالوريا سيكون قبل هذا التاريخ، ما تسبب في خلط الحسابات والأوراق بالنسبة للآلاف من المترشحين وفتح المجال للإشاعة، وقد ساهمت شبكات التواصل الاجتماعي على غرار الفايسبوك في تغذية هذه الإشاعة، إذ يروج الكثيرون من رواده لمواقيت "وهمية" و"كاذبة"، مما جعل النتائج تظهر في الفايسبوك لعشر وعشرين مرة في اليوم الواحد، ويتم ترويج إشاعات في أوساط أولياء التلاميذ والمترشحين تتحدث عن ظهور نتائج البكالوريا مرة في العاصمة، وأخرى في البليدة قبل أن يتم تكذيبها.

Huwhf ljvapd hgf;hg,vdh jpjvr ,Nov,k dfdj,k uk] Hf,hf lrhid hgHkjvkj