أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا د. يوسف بن عبدالله الأحمد أستاذ الفقه المساعد بجامعة الإمام . الرياض السؤال : ما صحة حديث:" إذا انتصف شعبان فلا تصوموا".



فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا


النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

     
    فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا
    د. يوسف بن عبدالله الأحمد
    أستاذ الفقه المساعد بجامعة الإمام . الرياض
    السؤال :
    ما صحة حديث:" إذا انتصف شعبان فلا تصوموا".

    الجواب :
    هذا الحديث رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة والحاكم، واختلف الأئمة في ثبوت الحديث، فمنهم من صححه، ومنهم من أنكره، والذين صححوه أخذوا بظاهر حال الإسناد وممن صححه الترمذي وابن حبان والحاكم وابن العربي وابن عبدالبر ومن المعاصرين ابن باز والألباني رحمهم الله.

    والذين ضعفوه أعلوه بالنكارة، وهي تفرد العلاء بن عبدالرحمن عن أبي هريرة رضي الله عنه، والعلاء قال عنه ابن حجر في التقريب "صدوق ربما وهم" ، مع معارضة حديث العلاء لحديث أبي هريرة الآخر المتفق عليه:"لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين" ومفهومه جواز صيام ما قبل آخر يومين من شعبان.

    والذين أنكروه هم أكبر علما - كما وصفهم ابن رجب - وعلى رأسهم الإمام أحمد وعبدالرحمن بن مهدي وأبو زرعة الرازي وابن معين وأبو داود والأثرم.

    وممن ضعف الحديث أيضاً من المتأخرين: الذهبي وابن رجب رحمهم الله.

    قال ابن حجر في الفتح (4/129) :"وقال جمهور العلماء: يجوز الصوم تطوعاً بعد النصف من شعبان، وضعفوا الحديث الوارد فيه، وقال أحمد وابن معين إنه مُنْكر, وقد استدلَّ البيهقيُّ بحديث الباب على ضعفه، فقال:الرُّخْصَةُ في ذلك بما هو أصح من حديث العلاء، وكذا صَنعَ قَبْلَهُ الطَّحَاوِيّ"اهـ.




    والحمد لله رب العالمين.

    قاله وكتبه: د.يوسف بن عبدالله الأحمد
    عضو هيئة التدريس في كلية الشريعة بجامعة الإمام
    الرياض 18/8/1431هـ

    tj,n p]de Y`h hkjwt aufhk tgh jw,l,h

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: anayis,البحر الهادئ

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    5,405
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    بشرط أن يكون الصيام لمن كان معتادا على الصيام،وإلا فمن العلماء من يرى النهي بعد النصف من شعبان لمن يكن معتادا الصوم والعلم عند الله تعالى
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: بنت الأحرار

  3. #3
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    بارك الله فيك أخي الكريم على التعقيب ،
    ولو تمعنت في الفتوى لوجدت ما تفضلت به وارد في الموضوع
    فهو عن صحة الحديث الوارد في هذا الباب :


    السؤال :
    ما صحة حديث:" إذا انتصف شعبان فلا تصوموا".

    **************
    وهذه فتوى من "الإسلام سؤال وجواب "

    السؤال: هل يجوز الصيام بعد نصف شعبان ؟ لأنني سمعت أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصيام بعد نصف شعبان ؟
    الإجابة: الحمد لله

    روى أبو داود (3237) والترمذي (738) وابن ماجه (1651) عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إذا انتصف شعبان فلا تصوموا » . صححه الألباني في صحيح الترمذي (590) .

    فهذا الحديث يدل على النهي عن الصيام بعد نصف شعبان ، أي ابتداء من اليوم السادس عشر.

    غير أنه قد ورد ما يدل على جواز الصيام . فمن ذلك :

    ما رواه البخاري (1914) ومسلم (1082) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه »

    فهذا يدل على أن الصيام بعد نصف شعبان جائز لمن كانت له عادة بالصيام ، كرجل اعتاد صوم يوم الاثنين والخميس ، أو كان يصوم يوما ويفطر يوما . . ونحو ذلك .

    وروى البخاري (1970) مسلم (1156) عن عائشة رضي الله عنها قالت : « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان كله ، يصوم شعبان إلا قليلا » . واللفظ لمسلم .

    قال النووي :

    قولها : « كان يصوم شعبان كله , كان يصومه إلا قليلا » الثاني تفسير للأول , وبيان أن قولها "كله" أي غالبه اهـ .

    فهذا الحديث يدل على جواز الصيام بعد نصف شعبان ، ولكن لمن وصله بما قبل النصف .


    وقد عمل الشافعية بهذه الأحاديث كلها ، فقالوا :

    لا يجوز أن يصوم بعد النصف من شعبان إلا لمن كان له عادة ، أو وصله بما قبل النصف .

    هذا هو الأصح عند أكثرهم أن النهي في الحديث للتحريم .

    وذهب بعضهم -كالروياني- إلى أن النهي للكراهة لا التحريم .


    انظر : المجموع (6/399-400) . وفتح الباري (4/129) .

    قال النووي رحمه الله في رياض الصالحين (ص : 412) :

    ( باب النهي عن تقدم رمضان بصوم بعد نصف شعبان إلا لمن وصله بما قبله أو وافق عادة له بأن كان عادته صوم الاثنين والخميس ) اهـ .

    وذهب جمهور العلماء إلى تضعيف حديث النهي عن الصيام بعد نصف شعبان ، وبناء عليه قالوا : لا يكره الصيام بعد نصف شعبان .

    قال الحافظ : وقال جمهور العلماء : يجوز الصوم تطوعا بعد النصف من شعبان وضعفوا الحديث الوارد فيه, وقال أحمد وابن معين إنه منكر اهـ من فتح الباري . وممن ضعفه كذلك البيهقي والطحاوي .

    وذكر ابن قدامة في المغني أن الإمام أحمد قال عن هذا الحديث :

    ( ليس هو بمحفوظ . وسألنا عنه عبد الرحمن بن مهدي , فلم يصححه , ولم يحدثني به , وكان يتوقاه . قال أحمد : والعلاء ثقة لا ينكر من حديثه إلا هذا) اهـ

    والعلاء هو العلاء بن عبد الرحمن يروي هذا الحديث عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه .

    وقد أجاب ابن القيم رحمه الله في "تهذيب السنن" على من ضعف الحديث ، فقال ما محصله :

    إن هذا الحديث صحيح على شرط مسلم ، وإن تفرد العلاء بهذا الحديث لا يعد قادحا في الحديث لأن العلاء ثقة ، وقد أخرج له مسلم في صحيحه عدة أحاديث عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه . وكثير من السنن تفرد بها ثقات عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقبلتها الأمة وعملت بها . . ثم قال :

    وأما ظن معارضته بالأحاديث الدالة على صيام شعبان , فلا معارضة بينهما , وإن تلك الأحاديث تدل على صوم نصفه مع ما قبله , وعلى الصوم المعتاد في النصف الثاني , وحديث العلاء يدل على المنع من تعمد الصوم بعد النصف , لا لعادة , ولا مضافا إلى ما قبله اهـ

    وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن حديث النهي عن الصيام بعد نصف شعبان فقال :

    هو حديث صحيح كما قال الأخ العلامة الشيخ ناصر الدين الألباني ، والمراد به النهي عن ابتداء الصوم بعد النصف ، أما من صام أكثر الشهر أو الشهر كله فقد أصاب السنة اهـ مجموع فتاوى الشيخ ابن باز (15/385) .

    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرح رياض الصالحين (3/394) :

    وحتى لو صح الحديث فالنهي فيه
    ليس للتحريم وإنما هو للكراهة فقط ، كما أخذ بذلك بعض أهل العلم رحمهم الله ، إلا من له عادة بصوم ، فإنه يصوم ولو بعد نصف شعبان اهـ

    وخلاصة الجواب :

    أنه ينهى عن الصيام في النصف الثاني من شعبان إما على سبيل الكراهة أو التحريم ، إلا لمن له عادة بالصيام ، أو وصل الصيام بما قبل النصف . والله تعالى أعلم .

    والحكمة من هذا النهي أن تتابع الصيام قد يضعف عن صيام رمضان .

    فإن قيل : وإذا صام من أول الشهر فهو أشد ضعفا !

    فالجواب : أن من صام من أول شعبان يكون قد اعتاد على الصيام ، فتقل عليه مشقة الصيام .

    قال القاري : والنهي للتنزيه ، رحمة على الأمة أن يضعفوا عن حق القيام بصيام رمضان على وجه النشاط . وأما من صام شعبان كله فيتعود بالصوم ويزول عنه الكلفة اهـ

    والله أعلم .

    *******************

    وهذه فتوى من موقع طريق الإسلام
    المفتي :خالد عبد المنعم الرفاعي :

    السؤال: سمعت أن الصيام مكروه في النصف الثاني من شعبان، فهل هذا صحيح؟
    الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:

    فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على كراهة صيام النصف الثاني من شهر شعبان؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا انتصف شعبان؛ فلا تصوموا" (رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والدارمي، وهو حديث مختلف في تصحيحه وتضعيفه).

    - قال أحمد وابن معين إنه منكر، وضعفه البيهقي والطحاوي بالأحاديث الدالة على جواز الصيام.

    - وعلى تسليم صحته فإنه معارض بأحاديث كثيرة، تدل على جواز صيام النصف الثاني من شعبان مطلقاً، كما هو مذهب جمهور العلماء، حيث منعوا من صيام يوم الشك فقط، ولم يحرموا غيره من النصف الثاني.

    * منها: ما روي في (الصحيحين) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين، إلا رجل كان يصوم صوماً فليصمه" (متفق عليه).

    * وفيهما عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان كله، يصوم شعبان إلا قليلاً"، واللفظ لمسلم.

    * وعن أم سلمة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه لم يكن يصوم من السنة شهراً تاماً، إلا شعبان؛ يصل به رمضان (رواه أحمد، والنسائي في الكبرى).

    .. وقد جمع بعض أهل العلم بين تلك الأحاديث بما حاصله:
    أن الصيام مشروع في حق من كان له عادة في الصيام، أو كان عليه صوم نذر، أو قضاء من رمضان السابق؛ فلا حرج عليهم من صيام أول شعبان، أو وسطه، أو آخره.

    أما من لم تكن له عادة؛ فيكره الصيام في حقه؛ قال القرطبي في (المفهم): "ويرتفع ما يتوهم من المعارضة، بأن يحمل النهي على من لم تكن له عادة بصوم شيء من شعبان، فيصومه لأجل رمضان، وأما من كانت له عادة أن يصوم، فليستمر على عادته. وقد جاء هذا أيضاً في بقية الخبر؛ فإنه قال: "إلا أن يكون أحدكم يصوم صوماً، فليصمه"، كما تقدم".

    وجمع بمثله ابن القيم في (تهذيب السنن)، وزاد: أن أحاديث الجواز تدل على صوم النصف الثاني مع ما قبله.

    وقال الشوكاني في (النيل): "وقد استثنى من له عادة في حديث النهي بقوله: "إلا أن يكون رجل كان يصوم صوماً، فليصمه"، فلا يجوز صوم النفل المطلق، الذي لم تجر به عادة...، وقد جمع الطحاوي بين حديث النهي وحديث العلاء، بأن حديث العلاء محمول على من يضعفه الصوم، وحديث الباب مخصوص بمن يحتاط بزعمه لرمضان". وقال في (الفتح الرباني): "وهو جمع حسن".أ.هـ.

    والذي يظهر والله أعلم أن حديث: "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا" ضعيف كما تقدم نقله عن الأئمة الذين ضعفه بعضهم، وحكم عليه بالنكارة بعضهم الآخر، وبالتالي يكون صوم شعبان سنة لا معارض لها، والله أعلم.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

    نقلاً عن موقع الآلوكة.

    ***********************
    وهذه فتوى لمحمد صالح المنجد :


    سؤال:
    هل يجوز الصيام بعد نصف شعبان ؟ لأنني سمعت أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصيام بعد نصف شعبان ؟

    الجواب:
    الحمد لله
    روى أبو داود (3237) والترمذي (738) وابن ماجه (1651) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ فَلا تَصُومُوا ) . صححه الألباني في صحيح الترمذي (590) .
    فهذا الحديث يدل على النهي عن الصيام بعد نصف شعبان ، أي ابتداءً من اليوم السادس عشر.
    غير أنه قد ورد ما يدل على جواز الصيام . فمن ذلك :
    ما رواه البخاري (1914) ومسلم (1082) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا تَقَدَّمُوا رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ وَلا يَوْمَيْنِ إِلا رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمًا فَلْيَصُمْهُ ) .
    فهذا يدل على أن الصيام بعد نصف شعبان جائز لمن كانت له عادة بالصيام ، كرجل اعتاد صوم يوم الاثنين والخميس ، أو كان يصوم يوماً ويفطر يوماً . . ونحو ذلك .
    وروى البخاري (1970) مسلم (1156) عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قالت : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ ، يَصُومُ شَعْبَانَ إِلا قَلِيلا ) . واللفظ لمسلم .
    قال النووي :
    قَوْلهَا : ( كَانَ يَصُوم شَعْبَان كُلّه , كَانَ يَصُومُهُ إِلا قَلِيلا ) الثَّانِي تَفْسِيرٌ لِلأَوَّلِ , وَبَيَان أَنَّ قَوْلهَا "كُلّه" أَيْ غَالِبُهُ اهـ .
    فهذا الحديث يدل على جواز الصيام بعد نصف شعبان ، ولكن لمن وصله بما قبل النصف .
    وقد عمل الشافعية بهذه الأحاديث كلها ، فقالوا :
    لا يجوز أن يصوم بعد النصف من شعبان إلا لمن كان له عادة ، أو وصله بما قبل النصف .
    هذا هو الأصح عند أكثرهم أن النهي في الحديث للتحريم .
    وذهب بعضهم –كالروياني- إلى أن النهي للكراهة لا التحريم .
    انظر : المجموع (6/399-400) . وفتح الباري (4/129) .
    قال النووي رحمه الله في رياض الصالحين (ص : 412) :
    ( باب النهي عن تقدم رمضان بصومٍ بعد نصف شعبان إلا لمن وصله بما قبله أو وافق عادة له بأن كان عادته صوم الاثنين والخميس ) اهـ .
    وذهب جمهور العلماء إلى تضعيف حديث النهي عن الصيام بعد نصف شعبان ، وبناءً عليه قالوا : لا يكره الصيام بعد نصف شعبان .
    قال الحافظ : وَقَالَ جُمْهُورُ الْعُلَمَاءِ : يَجُوزُ الصَّوْمُ تَطَوُّعًا بَعْدَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ وَضَعَّفُوا الْحَدِيثَ الْوَارِدَ فِيهِ, وَقَالَ أَحْمَدُ وَابْنُ مَعِينٍ إِنَّهُ مُنْكَرٌ اهـ من فتح الباري . وممن ضعفه كذلك البيهقي والطحاوي .
    وذكر ابن قدامة في المغني أن الإمام أحمد قال عن هذا الحديث :
    ( لَيْسَ هُوَ بِمَحْفُوظٍ . وَسَأَلْنَا عَنْهُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مَهْدِيٍّ , فَلَمْ يُصَحِّحْهُ , وَلَمْ يُحَدِّثْنِي بِهِ , وَكَانَ يَتَوَقَّاهُ . قَالَ أَحْمَدُ : وَالْعَلاءُ ثِقَةٌ لا يُنْكَرُ مِنْ حَدِيثِهِ إلا هَذَا) اهـ
    والعلاء هو العلاء بن عبد الرحمن يروي هذا الحديث عن أبيه عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ .
    وقد أجاب ابن القيم رحمه الله في "تهذيب السنن" على من ضَعَّفَ الحديثَ ، فقال ما محصله :
    إن هذا الحديث صحيح على شرط مسلم ، وإنَّ تفرد العلاء بهذا الحديث لا يُعَدُّ قادحاً في الحديث لأن العلاء ثقة ، وقد أخرج له مسلم في صحيحه عدة أحاديث عن أبيه عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ . وكثير من السنن تفرد بها ثقاتٌ عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقبلتها الأمة وعملت بها . . ثم قال :
    وَأَمَّا ظَنُّ مُعَارَضَته بِالأَحَادِيثِ الدَّالَّة عَلَى صِيَام شَعْبَان , فَلا مُعَارَضَة بَيْنهمَا , وَإِنَّ تِلْكَ الأَحَادِيث تَدُلّ عَلَى صَوْم نِصْفه مَعَ مَا قَبْله , وَعَلَى الصَّوْم الْمُعْتَاد فِي النِّصْف الثَّانِي , وَحَدِيث الْعَلاء يَدُلّ عَلَى الْمَنْع مِنْ تَعَمُّد الصَّوْم بَعْد النِّصْف , لا لِعَادَةٍ , وَلا مُضَافًا إِلَى مَا قَبْله اهـ
    وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن حديث النهي عن الصيام بعد نصف شعبان فقال :
    هو حديث صحيح كما قال الأخ العلامة الشيخ ناصر الدين الألباني ، والمراد به النهي عن ابتداء الصوم بعد النصف ، أما من صام أكثر الشهر أو الشهر كله فقد أصاب السنة اهـ مجموع فتاوى الشيخ ابن باز (15/385) .
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرح رياض الصالحين (3/394) :
    وحتى لو صح الحديث فالنهي فيه ليس للتحريم وإنما هو للكراهة فقط ، كما أخذ بذلك بعض أهل العلم رحمهم الله ، إلا من له عادة بصوم ، فإنه يصوم ولو بعد نصف شعبان اهـ
    وخلاصة الجواب :
    أنه يُنهى عن الصيام في النصف الثاني من شعبان إما على سبيل الكراهة أو التحريم ، إلا لمن له عادة بالصيام ، أو وصل الصيام بما قبل النصف . والله تعالى أعلم .
    والحكمة من هذا النهي أن تتابع الصيام قد يضعف عن صيام رمضان .
    فإن قيل : وإذا صام من أول الشهر فهو أشد ضعفاً !
    فالجواب : أن من صام من أول شعبان يكون قد اعتاد على الصيام ، فتقل عليه مشقة الصيام .
    قَالَ الْقَارِي : وَالنَّهْيُ لِلتَّنْزِيهِ ، رَحْمَةً عَلَى الأُمَّةِ أَنْ يَضْعُفُوا عَنْ حَقِّ الْقِيَامِ بِصِيَامِ رَمَضَانَ عَلَى وَجْهِ النَّشَاطِ . وَأَمَّا مَنْ صَامَ شَعْبَانَ كُلَّهُ فَيَتَعَوَّدُ بِالصَّوْمِ وَيَزُولُ عَنْهُ الْكُلْفَةُ اهـ
    والله أعلم.
    من موقع :
    islamhouse

    **************
    السؤال :

    سؤالي هو الآتي : هل يحرم الصيام في النصف الثاني من شهر شعبان؟ وهل جاء ذكره في كتاب رياض الصالحين؟
    مع الشكر.

    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن ابتداء الصيام في النصف الثاني من شعبان مختلف في جوازه بين أهل العلم ، وخلاصة القول فيه أن من كان له عادة في الصيام أو كان عليه نذر صيام أو كان عليه قضاء من شهر رمضان السابق فهذا لا حرج عليه إن صام أول شعبان أو وسطه أو آخره ، أما من لم تكن له عادة صيام ولا شيء مما تقدم ذكره فقد ذكر بعض أهل العلم أنه لا يشرع له ابتداء الصيام في النصف الثاني من شعبان لكن لو وصله بصيام بعض النصف الأول جاز له ذلك ، قال المناوي في فيض القدير عند كلامه على حديث : إذا انتصف شعبان فلا تصوموا، اختلف في التطوع بالصوم في النصف الثاني من شعبان على أربعة أقوال: أحدها الجواز مطلقا يوم الشك وما قبله سواء صام جميع النصف أو فصل بينه بفطر يوم أو إفراد يوم الشك بالصوم أو غيره من أيام النصف، الثاني قال ابن عبد البر وهو الذي عليه أئمة الفتوى لا بأس بصيام الشك تطوعا كما قاله مالك، الثالث عدم الجواز سواء يوم الشك وما قبله من النصف الثاني إلا أن يصل صيامه ببعض النصف الأول أو يوافق عادة له وهو الأصح عند الشافعية، الرابع يحرم يوم الشك فقط ولا يحرم عليه غيره من النصف الثاني وعليه كثير من العلماء . انتهى
    وقال في عون المعبود شرح سنن أبي داوود: قال الحافظ في الفتح قال القرطبي لا تعارض بين حديث النهي عن صوم نصف شعبان الثاني والنهي عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين وبين وصال شعبان برمضان والجمع ممكن بأن يحمل النهي على من ليست له عادة بذلك ويحمل الأمر على من له عادة حملا للمخاطب بذلك على ملازمة عادة الخير حتى لا يقطع . انتهى ملخصا .
    ومن الأحاديث المشار إليها هنا قوله صلى الله عليه وسلم : إذا بقي نصف من شعبان فلا تصوموا . هذه رواية الترمذي وقوله صلى الله عليه وسلم : لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه فليصم ذلك اليوم . رواه البخاري وغيره، وقول عائشة رضي الله عنها: كان يصوم شعبان كله حتى يصله برمضان . رواه ابن ماجه ، قال الشيخ الألباني رحمه الله : حسن صحيح ، وقد ذكر النووي رحمه الله تعالى بعض هذه الأحاديث في كتاب رياض الصالحين .
    والله أعلم .
    المصدر :مركز الفتوى ،إسلام ويب ..

    وهذه فتوى أخرى تبدو لي أشمل قليلا من نفس الموقع :إسلام ويب

    السؤال :



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

    هل صحيح أنه لا يجوز الصيام بعد منتصف شعبان إلا لمن عليه دين لقضائه؟
    وهل صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم تسعة وعشرين يوماً من شعبان ولا يفطر إلا يوم الشك؟
    جزاكم الله خيرا.


    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فقد روى أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى يكون رمضان".
    وقد اختلف العلماء في هذا الحديث:
    فصححه الترمذي وابن حبان والحاكم والطحاوي وابن عبد البر وآخرون.
    وضعفه ابن مهدي وأحمد وأبو زرعة والأثرم وآخرون.
    وقد أخذ بهذا الحديث الشافعية وبعض الحنابلة فقالوا: لا يصام بعد النصف من شعبان، إلا لمن كان له عادة بالصيام، كمن يصوم يوماً ويفطر يوماً، ومن اعتاد أن يصوم الاثنين والخميس، وصيام القضاء والنذر ونحو ذلك.
    ولم يأخذ الجمهور بهذا الحديث وردوه بأحاديث منها:
    1/ حديث أبي هريرة في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا رجلاً كان يصوم صوماً فليصمه".
    2/ حديث عائشة في الصحيحين قال: "ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان" زاد البخاري في رواية: "كان يصوم شعبان كله" ولمسلم في رواية: "كان يصوم شعبان إلا قليلاً" وفي رواية للنسائي: "كان أحب الشهور إليه أن يصومه شعبان كان يصله برمضان".
    3/ عن أم سلمة وعائشة قالتا: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان إلا قليلاً، بل كان يصومه كله" رواه الترمذي.

    4/ عن أم سلمة قالت: "ما رأيت رسول الله يصوم شهرين متتابعين إلا شعبان ورمضان" رواه أبو داود والنسائي والترمذي وحسنه.
    5/ عن أسامة بن زيد قال: "قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم" رواه أبو داود والنسائي، وصححه ابن خزيمة.
    والحاصل أن المسألة محل خلاف قديم بين أهل العلم، وقد ساق كل فريق من الأدلة ما رأيت، ولعل الصواب في المسألة هو القول بعدم الكراهة مطلقاً، وهو القول الثاني، وبه قال الجمهور، كما مر، وذلك لأن الأحاديث التي استشهد بها أصحاب هذا القول منها ما هو مخرج في الصحيحين، بخلاف ما استدل به أصحاب القول الأول، والجمع بين هذه الأحاديث فيه تعسف إن لم يكن متعذرا، فينبغي العدول إلى الترجيح.
    والله أعلم.

    أتمنى أنني قد أفدت نفسي وأفدتك وكل من يمر على هذا الموضوع ..
    بارك الله فيك أخي وجزاك الله خيرا
    على المرور والتعقيب الطيب ..





    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: anayis,البحر الهادئ
    التعديل الأخير تم بواسطة بنت الأحرار ; 09-04-2014 الساعة 14:27

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    المشاركات
    168
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    موظفة
    هواياتي
    السياحة
    شعاري
    و من يتق الله يجعل له مخرجا

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    جزاك الله كل خير على هذه التوضيحات وعلى الإستناد على أكثر من مصدر للفتوى وأثر من موقع
    مشكووووووووووورة على المجهود .
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: بنت الأحرار

  5. #5
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    وجزاك الله خيرا أختي الكريمة ..
    يسعدني جدا أننا استفدنا ..
    فأخذ الفتوى من أكثر من مصدر يزيل اللبس
    بارك الله فيك على مرورك وردك الطيبين على الموضوع ..

  6. #6
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    1,848
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بكالوريا
    شعاري
    احفظ الله يحفظك

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    شكرا لك

  7. #7
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    العفو ..
    بارك الله فيك على المرور والرد الطيبين ..

  8. #8
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    5,405
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: بنت الأحرار

  9. #9
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: فتوى حديث إذا انتصف شعبان فلا تصوموا

    وبارك الله فيك وجزاك الله خيرا أخي ..

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. شهر شعبان
    بواسطة زهرة الاقحوان في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 17-08-2013, 13:13
  2. ودعت شعبان
    بواسطة عاشقة المطر في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-07-2013, 18:37
  3. لا تضيعوا بركات شعبان!
    بواسطة addem81 في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-06-2013, 18:25
  4. شعبان والاستعداد لرمضان
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى منتدى الخيمــة الرمضانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-07-2011, 21:20
  5. فضائل شعبان
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى منتدى الخيمــة الرمضانية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-07-2011, 16:00

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •