ضرب المنتخب الوطني الجزائري، الأحد، بقوّة أمام المضيف البنيني لما فاز عليه (1-3)، لينعش فرصه في بلوغ الدور الأخير من تصفيات مونديال البرازيل 2014.وأجريت هذه المباراة بملعب "شارل ديغول" ذي الأرضية السيّئة والمتواجد بالعاصمة البنينية بورتو نوفو، وأدارها حكم الساحة الكاميروني نيونت أليوم، وسط حضور جماهيري متوسط وظروف جوية معتدلة.وكان المحليون السبّاقين للتسجيل بواسطة رودي جيستيدي مهاجم كرديف سيتي الإنجليزي في الدقيقة الـ 31، وردّ عليه المهاجم الجزائري إسلام سليماني بهدفين في الدقيقتين الـ 38 والـ 42، ثم البديل نبيل غيلاس بتوقيع ثالث عند الدقيقة الـ 78، في أول مباراة دولية يخوضها - ميدانيا - لاعب الخط الأمامي لفريق مورييرنس البرتغالي بالزي الوطني الجزائري.وقدّم نجم شباب بلوزداد عروضا إيجابية وأداء لافتا، حيث فضلا عن هز شباكه المنافس في مناسبتين، ساهم في طرد مدافع البنين بادارا نانا نافيو عند الدقيقة الـ 62، بعد جمع هذا الأخير لبطاقتين صفراوين بسبب قيامه مرتين بإيقاف غير شرعي للمهاجم سليماني، في لقطتين كانا لوحدهما أمام المرمى.وطبّق الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش خطة محكمة، حيث سيطر أشباله - إلى حد كبير - على مجريات اللعب، كما أهدر "محاربو الصحراء" عديد الفرص وكان بإمكانهم تسجيل انتصار عريض، على غرار الكرات الثلاث أمام الشباك التي أهدرها سوداني في الشوط الأول وكذا فيغولي في الأنفاس الأخيرة لـ "النزال" الكروي.وكان من شأن هذا التكتيك الإيجابي أن شلّ "السناجب" وجعل أنصار هذا المنتخب يغادرون الملعب بعد الهدف الثالث.واجتاز المنتخب الوطني - بسلام - أصعب امتحان له في الدور قبل الأخير من تصفيات المونديال، منعشا فرصه في بلوغ المحطة الأخيرة.وثبّت المنتخب الوطني الجزائري نفسه رائدا للفوج الثامن بعد أن رفع رصيده إلى 9 نقاط، متقدّما عن مالي الثانية التي تجمع 6 نقاط، وتتموقع البنين ثالثا بأربع نقاط، وتتذيّل رواندا اللائحة بنقطة وحيدة، وهو ترتيب مؤقت في انتظار إجراء مباراة مالي والزائر رواندا، ليلة الأحد.وفي الجولة الخامسة وقبل الأخيرة المبرمجة في الـ 16 من جوان الحالي، يلعب "محاربو الصحراء" أمام المضيف الرواندي، وتواجه مالي الزائر البنيني.عاجل per1_493681247.jpg



uh[g