أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



التوتّر النفسي...

التوتّر النفسي... حين يُصاب المرء بالاكتئاب، يخضع الجسم والعقل لمشقّات صعبة وتتراكم عوامل التعب والإرهاق: مشاكل ماديّة، أيام تفيض بالنشاطات، ولا ننسَ هموم الحياة اليومية. لمواجهة



التوتّر النفسي...


النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    العمر
    22
    المشاركات
    1,086
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    جراحة المستقبل /طالبة مميزة
    هواياتي
    المطالعة .الشعر .الشطرنج.
    شعاري
    إذا ركلك الناس من الخلف ، فاعلم أنك في المقدمة ..

    مبتسم التوتّر النفسي...

     
    التوتّر النفسي...

    التوتّر النفسي... 242.jpg

    حين يُصاب المرء بالاكتئاب، يخضع الجسم والعقل لمشقّات صعبة وتتراكم عوامل التعب والإرهاق: مشاكل ماديّة، أيام تفيض بالنشاطات، ولا ننسَ هموم الحياة اليومية. لمواجهة التوتر النفسي المضرّ الذي يتآكلنا من الداخل، لا بدّ من التخلص من الضغط الذي نشعر به، أي محاربة الضغوط التي تطاردنا والتحرر منها، لكن ما السبيل لفعل ذلك؟ في ما يلي أجوبة عن أسئلتك كلها.

    منذ أربعين عاماً، بدأ مصطلح 'التوتر النفسي' ينتشر ويعبّر عن نفسه. راهناً، أصبح واقعاً يعتبره الجميع مشكلة طبيعية في الحياة العصرية. التوتر النفسي هو الخبز اليومي لمعظم الأشخاص العاملين، لكنه يطال أيضاً الأطفال، المراهقين، وكبار السن.

    نتائجه




    وفقاً للمعهد الأميركي الخاص بالتوتر النفسي، يستشير من 75 إلى 09% من الناس الأطبّاء بسبب التوتر النفسي الذي يسبّب 60 إلى 08% من حوادث العمل. تصل تكاليف التوتر النفسي إلى مستويات أعلى من كلفة جميع تحرّكات الإضراب العمّالي مجتمعةً. تتمثّل هذه التكاليف بنسبة التغيّب عن العمل، تراجع الإنتاجية، تغيير طاقم العمل، حوادث العمل، الكلفة الطبية والقانونية المباشرة، فضلاً عن بوالص التأمين والتعويضات. يتفاقم هذا الوضع سنةً بعد أخرى، لذا لا يمكن تجاهل التوتر النفسي بعد الآن أو تحمّله ببساطة في انتظار أن تخفّ حدّته تلقائياً. لن تختفي الضغوطات من تلقاء نفسها، فقد أصبحت جزءاً من الحياة اليومية الطبيعية. لا بدّ إذاً من تعلّم كيفيّة التحكّم بالتوتر النفسي.

    لتحقيق ذلك، يجب أولاً فهم أسباب التوتر النفسي: ما العوامل التي تقود إلى نشوئه؟ من خلال فهم ذلك، يمكن اكتشاف ما يجب فعله لتجنّب الضغوطات التي قد تؤدي إلى توتر نفسي مزمن وأوجاع جسديّة ونفسيّة.

    hgj,j~v hgktsd>>>

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: حمامة الأقصى,addem81

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    العمر
    21
    المشاركات
    1,037
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة متميزة
    هواياتي
    كتابة القصص و السباحة ومن هواة السياقة
    شعاري
    الا بذكر الله تطمئن القلوب

    افتراضي رد: التوتّر النفسي...

    مشككككككككككككككككككككككو رة موضوع في الصميم
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: addem81

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    العمر
    21
    المشاركات
    1,037
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة متميزة
    هواياتي
    كتابة القصص و السباحة ومن هواة السياقة
    شعاري
    الا بذكر الله تطمئن القلوب

    افتراضي رد: التوتّر النفسي...

    جزااااااااااك الله الفردوس
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: بتول العذراء,addem81

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    العمر
    22
    المشاركات
    1,086
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    جراحة المستقبل /طالبة مميزة
    هواياتي
    المطالعة .الشعر .الشطرنج.
    شعاري
    إذا ركلك الناس من الخلف ، فاعلم أنك في المقدمة ..

    افتراضي رد: التوتّر النفسي...

    شكرا على طيب المرور

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    140
    الجنس
    ذكر

    افتراضي رد: التوتّر النفسي...

    موضوع قيم جزاك الله عنا كل خير.
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: بتول العذراء

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    العمر
    22
    المشاركات
    1,086
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    جراحة المستقبل /طالبة مميزة
    هواياتي
    المطالعة .الشعر .الشطرنج.
    شعاري
    إذا ركلك الناس من الخلف ، فاعلم أنك في المقدمة ..

    افتراضي رد: التوتّر النفسي...

    شكرا لمروركم العطر والطيب
    الذي زاد للموضوع رونقا وجمالا ***********************
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: addem81

  7. #7
    ♥•- ادارية سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    العمر
    32
    المشاركات
    1,000
    الجنس
    أنثى

    منقول رد: التوتّر النفسي...

    :3-1093296387:

    التوتر العصبي هو الكلمة الشائعة لما يعرف علميًا بعصاب القلق النفسي، وأسبابه حقيقةً كثيرة، ولكن في بعض الحالات قد لا يوجد أي سبب.

    تقسم هذه الأسباب إلى أسباب مرسبة، وأسباب مهيئة، فالأسباب المرسبة هي أن هنالك بعض الناس لديهم الميول في شخصياتهم للقلق والتوتر والعصبية، وهذا نراه ونشاهده كثيرًا بين الناس، إذن هنالك نوع من الميول الفطري، وربما تلعب الوراثة دورا فيه، أو تلعب الجينات المختلفة -كمجموعة واحدة- دور في ذلك.

    ثم بعد ذلك تأتي شخصية الإنسان نفسها؛ هي أيضًا تعتبر من العوامل المرسبة، فهنالك شخصيات انبساطية وانشراحية، وهنالك شخصيات ظنانية وشكوكية، هنالك شخصيات قصورية، هنالك شخصيات عصبية وانفعالية.. وهكذا.

    أما الأسباب المهيئة فهي الظروف الحياتية، الغير مواتية، كالصعوبات الأسرية، الصعوبات في محيط العمل، المضايقات، الوضع الاقتصادي، ونعتقد أن عدم القناعات الذاتية الداخلية تؤدي أيضًا إلى القلق، ولا شك أن عدم الإقدام على ذكر الله يؤدي أيضًا إلى القلق، لأنه كما قالى تعالى :
    {ألا بذكر الله تطمئن القلوب}، نحن لا نريد أن نتهم أحدًا بقلة في إيمانه أو ضعف في شخصيته، ولكن هذا نراه ونشاهده كثيرًا.

    هذه هي الأسباب، نقول إذن: إذا كان الشخص لديه الاستعداد وتهيأت الظروف التي تؤدي إلى القلق، فسوف يحدث القلق.

    هنالك أسباب عضوية يجب ألا ننساها؛ على سبيل المثال: زيادة إفراز الغدة الدراقية يؤدي إلى الشعور بالقلق والتوتر، هذا أيضًا من الأمور المعروفة المعلومة.

    أعراض القلق كثيرة، وهي تقسم عدة تقسيمات، في أبسط صورها تقسم إلى أعراض نفسية وتتمثل في التوتر، القلق، الشعور بأن الإنسان في تسابق مع الزمن، تطاير الأفكار وتشتتها، عدم القدرة على التركيز، عدم الاستطاعة في جلوس واحد، الهمّ لأبسط الأشياء، عدم تحمل الضوضاء والانزعاج، عدم كون الإنسان مستمعًا جيدًا، هذه كلها أعراض من أعراض القلق.

    وهنالك أعراض عضوية، كالشعور بالانقباض في الصدر، أو بعض الآلام الجسدية خاصة في الرأس، أو في القولون، أو في أسفل الظهر، وهنالك اضطرابات النوم أيضا من أعراض القلق، وكذلك ضعف الشهية للطعام في بعض الحالات.

    ويضف بعض العلماء أن هنالك أعراضا اجتماعية للقلق؛ حيث أن الإنسان تكثر مشاكله وانفعالاته مع الآخرين، ولا يكون فعّالاً في محيط عمله أو أسرته؛ هذه أيضًا تعتبر علة اجتماعية رئيسية يضعها البعض مع القلق.

    البعض أيضًا يعاني من التعرق، الارتجاف في الأطراف، تسارع ضربات القلب، الذهاب إلى دورة المياه بكثرة؛ هذه كلها تأتي في أنواع من القلق والتوتر العصبي.

    طرق العلاج بسيطة:

    أولاً:
    محاولة إزالة الأسباب إن وجدت، إذا كانت هذه الأسباب اجتماعية أو خلافه، ومحاولة أن نضع الإنسان في وضع يتواءم ويتكيف مع بيئته، هذا أمر ضروري، ويتم ذلك عن طريق العلاج النفسي التدعيمي والمساندة والاستبصار.

    ثانيًا:
    هنالك تمارين الاسترخاء، وهي فعّالة جدًّا لعلاج القلق، وهذه التمارين توجد عدة كتيبات وأشرطة تشرح كيفية أدائها، كما أن الأخصائيين النفسيين يقومون بالإرشاد في هذا السياق، ومن أفضل طرق الاسترخاء هي الطريقة التي تعرف بطريقة جاكبسون.

    ممارسة الرياضة أيضًا من سبل علاج القلق والتوتر العصبي. التفريغ عن الذات والتعبير والترويح عن النفس، تساعد في علاج القلق.

    وهنالك عدة أدوية تسمى بالمطمئنات النفسية، تساعد إن شاء الله كثيرًا في علاج القلق، وحتى أدوية الاكتئاب وجد أنها فعّالة في علاج القلق. وأنا دائمًا أرى، وأنا على قناعة تامة، أن الالتزام الديني والتواصل الصحيح مع الأخوة الأفاضل من المتدينين وأصحاب الأخلاق السامية، يؤدي إلى مزيد من الاستبصار والتدعيم وإزالة القلق؛ حيث أنك إذا وجدت صديقا كريمًا تلازمه وتحاوره وتحكي له همومك؛ هذا تفريغ في حد ذاته، وسوف تكون هنالك استجابات إيجابية من هذا الصديق.



    بوركتي اختي بتول العذراء و أتمنى أن تكو ن اظافتي فى الصميم
    تقبلوا مروري " أختكم حمامة الأقصى "
    التعديل الأخير تم بواسطة حمامة الأقصى ; 18-06-2013 الساعة 23:28

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. أفضل الأغذية التي تزيل التوتّر خلال فترة الامتحانات
    بواسطة روآء الروح في المنتدى واحة الطالب الناجح
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 26-04-2013, 18:12
  2. القلق النفسي
    بواسطة LINAS في المنتدى علم النفس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-04-2011, 18:39
  3. الفرق بين الطبيب النفسي و الاخصائي النفسي
    بواسطة LINAS في المنتدى علم النفس العيادي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-2011, 15:12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •