معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مــٍسسآآآء // صبــآآآح .,’.الــــ ج مـآآلـ
كيفكم؟ان شاء الله تكونوا بخير




معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية



معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية Hawa_1346718708_563.


معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية 1354711418.jpg





معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية



معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية Hawa_1346718708_563.

البطاطا غذاء شعبي سهل الهضم، له فوائد عديدة، وتحتوي على ألياف ملينة للمعدة، كما تعتبر خير واقٍ من سرطان الأمعاء، وبها نسبة من الأملاح المعدنية.
وعلى الرغم من أنها تحتوي على كمية كبيرة من السكريات على شكل نشويات، الا أنها تعتبر سكريات بطيئة أو معقدة، تساعد على النشاط والطاقة.
ويؤكد خبراء التغذية بأن البطاطا المسلوقة بقشرتها إذا أكلت مع القشر تكون أكثر فائدة؛ بسبب احتواء القشرة نسبة عالية من الكالسيوم، والفوسفور، والحديد، والبطاطا تحتوي على العديد من الفيتامينات، منها: النياسين، والريبوفلافين، والثيامين، وفيتامين ج. كما تحتوي على بعض الأملاح المعدنية، مثل: الكالسيوم، والحديد، والمغنسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والكبريت.
كما ان البطاطا لها فوائد عديدة لصحة القلب؛ لاحتوائها على البوتاسيوم الذي يساعد على بناء عظام الجسم، وتقليل مخاطر ضغط الدم المرتفع، كما أنها تحتوي على الألياف في قشرتها التي تساعد على تقوية الجهاز الهضمي والمناعي، وتقلل من احتمالات الإصابة بالسرطان.
ولكن يجب أخذ الحذر عند تلون البطاطا باللون الأخضر أو الأحمر، وذلك لتكون بعض المواد الكيميائية السامة التي تسبب الكثير من المشاكل الصحية عند تناولها، لذا يجب التأكد من اللون الطبيعي للبطاطا عند استخدامها .
ومن الأمور الهامة أيضا عدم قلي أو تحمير رقائق البطاطا لمدة طويلة، أو على درجات حرارية عالية، وعدم تركها حتى تأخذ اللون البني أو الأصفر الغامق، وهو ما يدل على تكون مادة الأكريلاميد السامة والمسببة للسرطان بسبب احتراق النشا الموجود بالبطاطا على درجات الحرارة العالية، وتكون هذه المادة التي أكدت الدراسات الحديثة أنها من المواد المسرطنة .
ويمكن تجنب ذلك بسلق البطاطا أولا، أو نقعها في محلول ملحي لبعض الوقت قبل قليها أو تحميرها، وكذلك يجب عدم تقطيعها الى شرائح رقيقة جدا؛ حتى لا نزيد من تعرض حبيبات النشا الى درجات الحرارة العالية، حيث يفضل أن تكون في شكل أصابع أو حلقات أو قطع.
القيمة الغذائية للبطاطا:
واذا أردنا الحديث عن القيمة الغذائية للبطاطا، فاننا سنجد أن كل 100 جرام من البطاطا تحتوي على 2,5 جرام بروتين، وحوالي 22 جرام كربوهيدرات، و0,12 جرام دهون، وحوالي 2 جرام ألياف، كما تحتوي على 8,5 ملجم كالسيوم، و0,9 ملجم حديد، و25,6 ملجم ماغنسيوم، و56 ملجم فسفور، و662 ملجم بوتاسيوم، و7,3 ملجم صوديوم، أما الفيتامينات فتحتوي البطاطا على 24 ملجم من فيتامين “ج”، و15,6 ميكرو جرام من حمض الفوليك، ونسب مختلفة من مجموعة فيتامين “ب”، وكذلك فيتامين “ه”.
وهو ما يجعلها من الأغذية الشعبية عالية القيمة الغذائية، والتي تستخدم على نطاق واسع، وهي رغم احتوائها على نسبة عالية من النشويات، وعلى الرغم من اتهام البعض لها بالتسبب في حدوث السمنة أو زيادة الوزن، الا أنه يمكن القول بأن البطاطا في حد ذاتها ليست السبب المباشر في زيادة الوزن، ولكن الكمية المتناولة منها، وكذلك طريقة تقديمها وطهيها قد يكون السبب المباشر في ذلك، حيث ان استخدام البطاطا المسلوقة أو المشوية بكميات قليلة أو معتدلة لا يؤثر بشكل كبير على اكتساب الوزن ما دامت محسوبة من اجمالي النشويات والسعرات المطلوبة، ولكن قليها أو تحميرها في الزيت، وتقديم الزبدة معها سيؤدي حتما الى رفع محتواها من السعرات الحرارية والدهون، وهو ما سيتسبب في اكتساب الوزن الزائد، خاصة في ظل عدم اتباع الأنظمة الغذائية المتماشية مع الاحتياجات الغذائية، وعدم التعود على نمط الحياه الصحي، سواء بزيادة معدل الحركة، والنشاط اليومي، و****** الرياضة بشكل مستمر.

البطاطا غذاء شعبي سهل الهضم، له فوائد عديدة، وتحتوي على ألياف ملينة للمعدة، كما تعتبر خير واقٍ من سرطان الأمعاء، وبها نسبة من الأملاح المعدنية.


وعلى الرغم من أنها تحتوي على كمية كبيرة من السكريات على شكل نشويات، الا أنها تعتبر سكريات بطيئة أو معقدة، تساعد على النشاط والطاقة.


ويؤكد خبراء التغذية بأن البطاطا المسلوقة بقشرتها إذا أكلت مع القشر تكون أكثر فائدة؛ بسبب احتواء القشرة نسبة عالية من الكالسيوم، والفوسفور، والحديد، والبطاطا تحتوي على العديد من الفيتامينات، منها: النياسين، والريبوفلافين، والثيامين، وفيتامين ج. كما تحتوي على بعض الأملاح المعدنية، مثل: الكالسيوم، والحديد، والمغنسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والكبريت.


كما ان البطاطا لها فوائد عديدة لصحة القلب؛ لاحتوائها على البوتاسيوم الذي يساعد على بناء عظام الجسم، وتقليل مخاطر ضغط الدم المرتفع، كما أنها تحتوي على الألياف في قشرتها التي تساعد على تقوية الجهاز الهضمي والمناعي، وتقلل من احتمالات الإصابة بالسرطان.


ولكن يجب أخذ الحذر عند تلون البطاطا باللون الأخضر أو الأحمر، وذلك لتكون بعض المواد الكيميائية السامة التي تسبب الكثير من المشاكل الصحية عند تناولها، لذا يجب التأكد من اللون الطبيعي للبطاطا عند استخدامها .


ومن الأمور الهامة أيضا عدم قلي أو تحمير رقائق البطاطا لمدة طويلة، أو على درجات حرارية عالية، وعدم تركها حتى تأخذ اللون البني أو الأصفر الغامق، وهو ما يدل على تكون مادة الأكريلاميد السامة والمسببة للسرطان بسبب احتراق النشا الموجود بالبطاطا على درجات الحرارة العالية، وتكون هذه المادة التي أكدت الدراسات الحديثة أنها من المواد المسرطنة .


ويمكن تجنب ذلك بسلق البطاطا أولا، أو نقعها في محلول ملحي لبعض الوقت قبل قليها أو تحميرها، وكذلك يجب عدم تقطيعها الى شرائح رقيقة جدا؛ حتى لا نزيد من تعرض حبيبات النشا الى درجات الحرارة العالية، حيث يفضل أن تكون في شكل أصابع أو حلقات أو قطع.


القيمة الغذائية للبطاطا:
واذا أردنا الحديث عن القيمة الغذائية للبطاطا، فاننا سنجد أن كل 100 جرام من البطاطا تحتوي على 2,5 جرام بروتين، وحوالي 22 جرام كربوهيدرات، و0,12 جرام دهون، وحوالي 2 جرام ألياف، كما تحتوي على 8,5 ملجم كالسيوم، و0,9 ملجم حديد، و25,6 ملجم ماغنسيوم، و56 ملجم فسفور، و662 ملجم بوتاسيوم، و7,3 ملجم صوديوم، أما الفيتامينات فتحتوي البطاطا على 24 ملجم من فيتامين “ج”، و15,6 ميكرو جرام من حمض الفوليك، ونسب مختلفة من مجموعة فيتامين “ب”، وكذلك فيتامين “ه”.


وهو ما يجعلها من الأغذية الشعبية عالية القيمة الغذائية، والتي تستخدم على نطاق واسع، وهي رغم احتوائها على نسبة عالية من النشويات، وعلى الرغم من اتهام البعض لها بالتسبب في حدوث السمنة أو زيادة الوزن، الا أنه يمكن القول بأن البطاطا في حد ذاتها ليست السبب المباشر في زيادة الوزن، ولكن الكمية المتناولة منها، وكذلك طريقة تقديمها وطهيها قد يكون السبب المباشر في ذلك، حيث ان استخدام البطاطا المسلوقة أو المشوية بكميات قليلة أو معتدلة لا يؤثر بشكل كبير على اكتساب الوزن ما دامت محسوبة من اجمالي النشويات والسعرات المطلوبة، ولكن قليها أو تحميرها في الزيت، وتقديم الزبدة معها سيؤدي حتما الى رفع محتواها من السعرات الحرارية والدهون، وهو ما سيتسبب في اكتساب الوزن الزائد، خاصة في ظل عدم اتباع الأنظمة الغذائية المتماشية مع الاحتياجات الغذائية، وعدم التعود على نمط الحياه الصحي، سواء بزيادة معدل الحركة، والنشاط اليومي، و****** الرياضة بشكل مستمر.


معلومات عن البطاطا وفوائدها الصحية Hawa_1346718708_563.


lug,lhj uk hgf'h'h ,t,hz]ih hgwpdm