نصائح عند تأخر مشي الأطفال




تصاب كثير من الأمهات بالقلق عندما يتأخر طفلها في المشي وخصوصاً عندما يتجاوز العام بشهر واحد فليس معنى ذلك أن هناك أمراضاً وراء ذلك لأن هناك مراحل يمر بها الأطفال منذ أن يتعلموا الحبو إلى أن يصلوا إلى مرحلة السير والركض. وتختلف هذه المراحل باختلاف بنية الأطفال، بالإضافة إلى عوامل التغذية والوراثة وغيرها. وهناك أسباب لتأخر بعض الأطفال في مشيهم قد تكون عضوية وقد تكون نفسية.

يبدأ الطفل بالمشي بشكل طبيعي بعمر سنة إلى سنتين وهناك أسباب كثيرة لتأخر المشي عند الأطفال أهمها الشلل الدماغي والإصابات الدماغية الأخرى مثل التهاب السحايا وارتفاع بيليروبين الدم ونقص الأكسجين عند الولادة وصغر حجم الجمجمة الخلقي.

بعض الحالات لا يتأخر فيها المشي بالمعنى الدقيق وإنما تكون المشية مضطربة وأهم الأسباب هنا هي خلع الورك الولادي و حثل العضلات وبعد إصابات العمود الفقري الرضية أو الورمية.

ولتجنب تأخر المشي، ينصح الأطباء:
* الرضاعة الطبيعية وتجنب الحليب الاصطناعي وإعطاء الطفل الغذاء المتوازن الذي يؤمن كفايته من الفيتامينات التي بدورها تعزز نموه كاملاً.
* تعريض الطفل إلى الشمس التي تعتبر أهم مصدر من مصادر فيتامين «د».
* على الأم أن تصحب طفلها إلى الفحص الدوري ومتابعة مراحل نموه ومراجعة اختصاصي الأطفال إذا شعرت بوجود مشكلة تتعلق بسير طفلها.

kwhzp uk] jHov lad hgH'thg