الوحدة التعليمية الرابعة : الجزائر في البحر المتوسط


الوضعية 01 : المميزات العامة لمنطقة البحر المتوسط
الإشكالية :
رغم التشابه في العديد من القواسم إلا ان التفاوت بين دول الضفة الشمالية والضفة الجنوبية بين وواضح
التعليمات
*-
بين الخصائص المشتركة لبلدان البحر المتوسط طبيعيا وبشريا
*-
ماهي أسباب التباين بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط
*-
ادرس ظواهر محددة ( أقاليم الندرة، والوفرة ، الهجرة الحتمية )
*-
بين مقومات وعوامل بطءالتنمية السياحية في الجزائر وقارنها بدول المنطقة

I-مقدمة :
بالرغم من القواسمالمشتركة بين دول البحر المتوسط إلا ان عوامل أخرى تميز بين دوله في الضفةالشمالية ودوله في الضفة الجنوبية من أهم عامل الاستعمار

II-الخصائص المشركة لبلدان البحر المتوسط ( طبيعيا ،بشريا )
1-
الطبيعية
أ*- الموقع يتوسط العالم ويشكل حلقة وصل بين كل قارات العالم
ب-التضاريس :
*-
سلاسل جبلية قديمة وحديثة التكوين
*-
السهول ساحلية وما بين الجبال ضيقة خاصة الدول الجنوبية
*-
المجاري المائية تكثر في شماله وتقل في جنوبه
ج- المناخ : متوسطي يتفاوت من حيث عناصره الحرارة والتساقط بين دول الشمال باتجاهالمناطق المعتدلة ودول الجنوب باتجاه المناطق الحارة
د- الغطاء النباتي غابات متنوعة مناه الفلين والبلوط الدردار والزيتون والأحراش خاصة في الجهة الجنوبية
2-
البشرية
أ- النمو السكانيوالزيادة الطبيعة يتفاوت العدد بين دوله في الشمال الذي تقل به الزيادةالطبيعة عن 1% بينما دوله في الجنوب تشهد تطور عددي لارتفاع الزيادةالطبيعية في حدود 2.5 % تقريبا
ب الكثافة السكانية يتشابه سكانه من حيث التوزيع إذ اكبر كثافة تسجل في المناطق الساحلية وتراجع إلى الداخل
د- من حيث التمدن مجتمعاته متمدنة خاصة الدول التي في شماله
3-
الحضارية:
تشترك كافة دولهفي الحضار الرومانية والحضارة العربية الإسلامية والغربية والفرق الوحيدفي اللغة في الشمال اللاتينية وفي الجنوب العربية والأمازيغية

III- أسباب التباين بين دول ضفتي البحر المتوسط
1-
التباين الديني: الشمال دوله مسيحيةبينما الجنوب دوله إسلامية
2-
التباينالثقافي: في الشمال متعدد اللغاتبينما في الجنوب عربي إسلامي
3-
التقدم العلميوالتكنولوجي :الدول في شماله تملك التطور العلمي والتكنولوجي والرقيالاجتماعي بينما دوله في الجنوب تشهد التخلف العلمي والتكنولوجي والاجتماعي
IV-دراسة ظواهر محددة :
1- أقاليم الندرة
هي دول البحر المتوسط الجنوبية التيتفتقر لكل وسائل
الرقي الاجتماعي الناجم عن الضعف الاقتصادي خاصة قطاعالشغل
والإنتاج اضافة الى وفر اليد العاملة الشابة التي تبحث عن الشغل
2- أقاليم الوفرة :
هي دول البحر المتوسط الشمالية التي تتوفر بها كل سبل العيش بالإضافة
الى تراجع نموها السكاني مما يوفر مناصب شغلليد عاملة أجنبية
3-
الهجرة الحتمية
البحث عنالعمل و تحسين المعيشة و الأمن والاستقرار وقد ينعكس سلبا وينجم التمييز العنصر واستغلال الأدمغة
V-مقومات وعوامل بطء التنمية السياحية في الجزائر ومقارنتها بدول المنطقة
1-
المقومات :
*-
الطبيعية : الشريط الساحلي الذي به شواطئ بالغة الأهمية ، الغابات في أعالي الجبال، الصحراء
*-
التاريخية والحضاريةمن مآثر الحضارات المتعاقبة الطاسيلي والامازيغيةالرومانية الوندالية العربية الإسلاميةوحتى آثار الاستعمار
2-
عوامل بطء تنمية السياحة في الجزائر
*-
قلة الاهتمام به السياحة كمورد اقتصادي
*-
قلة الإشهار بها محليا ودوليا
*-
قلة التأطير للعاملين في هذا القطاع الحيوي


الوحدة التعليمية الرابعة : الجزائر في البحر المتوسط
الوضعية 02 : مكانة الجزائر في البحر المتوسط
التعليمات
*-
ادرس العلاقة بين دول البحر المتوسط ( الإتحاد المغاربي، الشراكة الأوروبية )
*-
مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية في منطقة البحر المتوسط وأوروبا
*-
بين مدى مساهمة الجزائر في الحفاظ على البيئة في منطقة البحر المتوسط

I مقدمة
للجزائر إمكانيات كافية لأن تكون شريك له اهمية مع الدول الأوروبية

II- طبيعة العلاقة بين الجزائر ودول البحر المتوسط
1- الاتحاد المغاربي :
أ- مراحل تأسيسه
ظلت فكرة بناء المغرب العربي تراود السكان منذ سنوات رغم سنوات الاستعمار إذ أنشأ المغاربيون عدة مؤسسات و عقدوا لقاءات منها:
*-
نجم شمال إفريقيا سنة 1926 بباريس الذي ناضل من استقلال دول المغرب العبي
*-
لجنة تحرير المغرب العربي سنة 1927 بالقاهرةبقيادة عبد الكريم الخطابي بطل ثورة اليف المغربي
*-
مؤتمر وحدة المغرب العربي و تحرير الجزائر سنة 1958 بطنجة
*-
لقاءات وزراء المالية و الاقتصاد سنة 1964 و 1967
*-
قمة زرالدة 10يونيو 1988 التحضير لتأسيس اتحاد المغرب العربي
*-
قمة مراكش 17 فبراير 1989 توقيع معاهدة اتحاد المغرب العربي
ب- أهدافه :
*
يلاحظ من موادمعاهدة اتحاد المغرب العربي محاولة الدول الخمسة لتكوين مجموعة متكاملةمتعاونة في ما بينها و تعمل على تحقيق حرية تنقل الأشخاص و الأموال السلعو إقامة تعاون مع الدول و المجموعات الإقليمية الأخرى لصيانة السلام
*
يشمل التعاونالذي يرمي إليه اتحاد المغرب العربي كل المجالات الاقتصادية و الاجتماعيةو الثقافية و تحقيق رفاهية مجتمعاتها و الدفاع عن حقوقها



ج- [ فقط المشتركين فى المنتدى يمكنهم رؤية الرابط . اضعط هنا للتسجيل ... ]
*-
مجلس الرئاسة،
*-
أمانة عامة،
*-
مجلس شورى،
*-
الهيئة القضائية،
*-
اللجان الوزارية المتخصصة،
*-
لجنة المتابعة .
د- اتحاد المغرب العربي خيارا استراتيجيا:
لا يزال التعاملبين دول المغرب العربي ضعيفا إذا ما قورن بتعاملها مع مجموعات أخرى يلاحظالضعف بمقارنة مؤشرات المغرب العربي مع غيره إذ لا تمثل الأراضي الزراعيةسوى : 5.72 % في حين تصل في الولايات المتحدة إلى : 21 % و في فرنسا : 34% .و لا يتعدى إنتاج القمح 12.19 مليون طن في حين يصل في الولايات المتحدة إلى 59 مليون طن و في فرنسا 30.7 مليون طن
*
لا يمكن التغلبعلى التخلف إلا بتفعيل بناء المغرب العربي و لا يتحقق هذا إلا بتجاوزالخلافات بين دول المغرب العربي و خاصة ملف وحدتنا الترابية.
2- الشراكة الجزائريةالأوروبية
*-
الاتفاقيات الجزائرية والاتحاد الأوروبي من اجل الشراكة
أ- 1976 - الاتحاد الأوروبي والجزائر يوقعان اتفاقاً للتعاون الاقتصادي.
ب- 1995 (نوفمبر) - الاتحاد الأوروبي والبلدان المتوسطية يطلقون[ فقط المشتركين فى المنتدى يمكنهم رؤية الرابط . اضعط هنا للتسجيل ... ]لتحقيق المزيدمن التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.
ج- المجلس الشعبي الوطني الجزائرييصادّقبأغلبية ساحقة
يوم الاثنين (14 مارس) على اتفاقية شراكة أبرمت في أبريل2002بين الاتحاد الأوروبي والجزائر. ويهدف اتفاق شراكة تم التوقيع عليه في ديسمبر2001،إلى التخلص من التعريفة الجمركية بغية إحداث منطقة تجارة حرة بين الجزائر والاتحاد الأوروبية في غضون عشر سنوات.
*-
دور الجزائر في تفعيل الشراكة
*-
فتح الأسواق الجزائرية أمام الصادرات الأوروبية
*-
الإلغاء التدريجي للرسوم الجمركية
*-
تنويع الصادرات الجزائرية
*-
التعاون العلمي والثقافي
*-
مساعدة الاتحاد للجزائر ماليا
*-
تشجيع الاستثمار في الجزائر
III-مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية في منطقة البحر المتوسط وأوروبا
1- يعتبر الاتحاد الأوروبي أهم الشركاء بالنسبة للجزائر في مجال التجارة: مايناهز ثلثي التجارة الخارجية للجزائر تتم مع الاتحاد الأوروبي، وفق معطياتنقلا عن المديرية العامة التابعةللمفوضية الأوروبية.
2-
الطاقة تمثلالسلعة الرئيسية في صادرات الجزائر إلى الاتحاد الأوروبي. وقد بلغتالمحروقات والمواد ذات الصلة 71.8٪ من إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي منالجزائر في عام 2004 مما يجعلها سادس أكبر مزود للاتحاد الأوروبي في هذاالقطاع.
3-
صادرات الاتحادالأوروبي إلى الجزائر في العام نفسه الآلات (30.8٪) ومعدات النقل (20.5٪) والمنتجات الزراعية (14.1٪) والمنتجات الكيميائية (13.7٪).
4-
الميزانالتجاري لصالح الجزائر (11.250 مليون يورو في عام 2000) حيث يستطب الاتحادالأوروبي على 62.7٪ من صادرات الجزائر ويزودها بنسبة 58٪ من الواردات.
5-
الاقتصاد الجزائري
*-
المحروقات (النفط والغاز). فتحتل 97٪ من الصادرات وتمثل 30٪ من الناتج المحليالإجمالي، وتوفر موارد المحروقات 65٪ من ميزانية الدولة.
*-
الزراعة موقعاهامشيا فيما يساهم القطاع الصناعي غير النفطي بنسبة 7٪ فقط من الناتجالمحلي الإجمالي وذلك على رغم وضع برنامج ضخم لإعادة الهيكلة والخصخصة.

IV مدى مساهمة الجزائر في الحفاظ على البيئة في منطقة البحر الأبيضالمتوسط
تعدسواحل البحر الأبيض المتوسط من السواحل المتدهورة من الناحية البيئية بسببزحف الاسمنت والتلوث والنفايات ... كما أن المناطق الجبلية تشهد الحرائقوإزالة الغابات والانجراف والبناءات .... أما المناطق الداخلية فتعاني هيالأخرى من البناءات الإسمنتية وزحف الرمال ...
وحتى لا تزداد الأوضاع سوءا وتدهورا خصصت الدولة الجزائرية ميزانية خاصة للحفاظ علىالبيئة تقدر ب 3.5 مليار دولار أمريكي

V الحوصلة
للجزائر وزن كبير داخل دول البحر الأبيض المتوسط لما تملكه من مقومات طبيعيةو جغرافية سمحت لها بان تكون بوابة إفريقيا نحو أوروبا


hg[.hzv td hgfpv hglj,s'