مقدمة:تعتبر الصين عملاق القارة الآسيوية تكونت بعد نجاح الثورة الصينية 1 أكتوبر 1949 لتتحول بكين إلى عاصمة ثانية للنظام الشيوعيبعدموسكو وأول دولة في العالم سكانا وثالث دولة في العالم مساحة . الموقع : تقع الصين في أقصى شرق القارة الآسيوية بين دائرتي عرض 018-053 شمالا، وبين خطي طول 074-0134 شرقا ، يحدها جنوبا الهند والنيبال وبورما وفيتنام ولاوس ومن الشرق كوريا الشمالية والمحيط الهادي ومن الشمال منغوليا وروسيا ومن الغرب الهند وباكستان و أفغانستان . المساحة : تتربع على مساحة 9572300كم2 وبذلك تحتل المرتبة الثالثة عالميا . التضاريس :يتميز سطح الصين بالتنوع والاختلاف ويقسمها خط 100°شرقا إلى قسمين مختلفين : القسم الشرقي :ذو طابع سهلي يتكون من السهول التالية 1- سهل منشوريا :يمتد في أقصى الشمال الشرقي تسوده تربة خصبة صالحة للزراعة .2-السهل الشمالي العظيم : يقع جنوب سهل منشوريا يمتد على الساحل الشرقي للصين به النهر الأصفر والنهر الأزرق .3-السهول الجنوبية الشرقية (الساحلية) :وهي ضيقة يمتد بها نهر سيكيانغ وغرب هذه السهول توجد الهضاب التالية : هضبة منغوليا الداخلية ، هضبة اللويس، الحوض الأحمر ، هضبة يونان . القسم الغربي : يغلب علية الطابع الجبلي والهضبي وأهم مظاهره التضاريسية ما يلي 1- هضبة التبت : أعلى هضبة في العالم (4000م) مساحتها 2 مليون كم 2 ينبع منها نهر الهوانغهو واليانغتسي 2- منخفض تاريم يقع إلى شمال هضبة التبت . 3- جبال تيان شان:ترتفع على 6000 م وجنوبها جبال الهمالايا الشاهقة ( قمة إفريست 8884 م أعلى قمة في العالم )كما يسود القسم الغربي صحاري ( صحراء جنوبي ) . المناخ :ان تعامد دائرة 32° شمالا مع خط طول 100° شرقا جعلنا نميز ثلاثة أقاليم مناخية 1- المناخ الموسمي : ويسود المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية ( حار ممطر صيفا بارد جاف شتاء ) 2- المناخ المداري : و يسود الجنوب صيف معتدل دافئ ورطوبة عالية شتاء بارد وأمطار طول العام. 3- المناخ الصحراوي : ويسود غرب خط طول 100° ( حار جاف ويتميز بقاريته ) ( قليل الأمطار ) . الموارد المائية :تتنوع مصادرها مثل المياه الجوفية وكميات التساقط التي تتجاوز 1500ملم سنويا في الجنوب الشرقي إضافة إلى شبكة هيدروغرافية أهمها الأنهار التالية : 1- نهر هوانغهو ( 4600كم ) ينبع من هضبة التبت واللوليس لذا سمي بالنهر الأصفر( لأنه يمر على التربة الصفراء ) 2- نهر يانغتسي ( 5500كم ) ينبع من هضبة التبت وسمي بالنهر الأزرق 3- نهر سيكيانغ ( 2000 كم ) ينبع من هضبة يونان في الجنوب ( نهر اللؤلؤ ) .
الدراسة البشرية :إليك جدولا يمثل نمو السكان في الصين :
السنة
1850
1953 1958 1971 1974 1980 1985 1992 1995 2000
السكان
450
602 700 720 830 1000 1070 1170 1218 1274

تعتبر الصين من البلدان المكتظة بالسكان الذين تضاعفوا بشكل رهيب 20 مليون نسمة سنويا، ويعود هذا النمو الطبيعي للسكان إلى ارتفاع معدلات المواليد في الماضي لتعويض الخسائر البشرية الناجمة عن الأمراض والمجاعات والحروب أما في الوقت الراهن فيعود إلى انخفاض نسبة الوفيات نتيجة التطور الصحي وتحسن المستوى المعيشي للسكان .
التركيبة البشرية في الصين : يتميز السكان في الصين من حيث تركيبتهم البشرية بما يلي : 1) مجتمع متعدد الأجناس أهمهم عناصر المانشو والمغول و التبت وعناصر الهان الذين يشكلون 95% ( المانشو نسبة إلى منشوريا و المغول نسبة إلى منغوليا ) 2) نسبة الشباب في الصين 60% و يغلب عليهم طابع الريف (700 مليون فلاح ) . الكثافة وتوزيع السكان : ان متوسط الكثافة السكانية 130 ن/كم2 وقد تصل إلى 1000ن/كم2 في القسم الشرقي الذي يضم 85%من مجموع سكان الصين وذلك نتيجة ملاءمة الظروف المناخية و خصوبة التربة ووجود موانئ كبرى متمثلة في الأنهار ، بينما المناطق الغربية والشمالية الغربية لا تضم سوى 5% من مجموع السكان مع أنها تشغل مساحة 7 مليون كلم2 مما دفع بالدولة إلى تعمير المناطق الغربية لتخفيف الضغط عن الشرقية . السياسة السكانية: مرت السياسة السكانية في الصين بعدة مراحل هي : المرحلة الأولى : ( 1949 – 1953 ) تميزت بتشجيع النسل لأن ماوتسي تونغ اعتبر أن قوة الصين تكمن في عدد سكانها فارتفع معدل المواليد إلى 3.7 %. المرحلة الثانية : ( 1953 – 1957 ) هي المرحلة التي عادت فيها الصين إلى تحديد النسل فانخفضت نسبة المواليد إلى 1.1 %المرحلة الثالثة: (1957 – 1976) تميزت بتشجيع الإنجاب لتوفير اليد العاملة وتحقيق القفزة الكبرى . المرحلة الرابعة : ( 1976 إلى يومنا هذا ) وقد ميزت هذه المرحلة العودة إلى الصرامة في تحديد النسل نظرا للزيادة السكانية الكبيرة التي انعكست سلبيا على التنمية الاقتصادية مما أدى إلى اتخاذ ما يلي : تحديد سن الزواج بـ 25 سنة للذكور و 23 سنة للإناث ./ - توفير مختلف وسائل تحديد النسل مجانا ./ – تشجيع عائلات الطفل الواحد و معاقبة العائلات التي تتجاوز هذا العدد بفصل الزوجين ومنع العائلة من الاستفادة من التعليم المجاني وحق الضمان الاجتماعي ./ - تشجيع عمليات التعقيم بعد إنجاب الطفل الواحد ./ - التوعية في المدارس والأرياف .
تقيم الوسط الطبيعي والبشري :1/ تحتل الصين موقعا جغرافيا هاما يتمثل أساسا في انفتاحها شرقا على المحيط الهادي و تنوع مظاهرها التضاريسية و أقاليمها المناخية ووفرة شبكة مائية على الرغم من الطابع الجبلي و التقلبات المناخية السيئة كالأعاصير و يضاف إلى ذلك التزايد السكاني الكبير و نسبة الشباب التي تمثل 60% وأدى كل ذلك إلى أن أصبحت الصين قوة اقتصادية معترف بها على الصعيد العالمي .2/ يغلب على الصين الطابع الجبلي( 68% من أراضيها يعلو على مستوى سطح البحر بـ 1000 م ). و 19% فقط من أراضيها قليلة الوعورة . و 20 %هضاب تتخللها سهول زراعيةو14 %منها سهول رسوبية ثمينة في اللويس.3/ يتحكم الوسط الطبيعي و الظروف المناخية و التاريخية و الاجتماعية في توزيع السكان.





lgow ]vs hgwdk hgaufdm ]vhsm 'fdudm , favdm