أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الموت فجأة هل فكرت فيه؟؟؟

قــــــــد يـــــــــــــــــــــــــأتيفــــــــــــــــــــــــجأة يالغرابة هذه الأجساد التي هي عبارة عن كتلة من الساعاتوالأيام، يا ترى كم يوم يفصلنا عن تلك اللحظة؟ بل كم ثانية وكم نفس؟ربي لطفك ورحمتك



الموت فجأة هل فكرت فيه؟؟؟


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    74
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    توزيع الابتسامات التواضع
    هواياتي
    "من خاف الله أخاف الله منه كل شيء"
    شعاري
    صانع المعروف لا يقع وان وقع لاينكسر

    افتراضي الموت فجأة هل فكرت فيه؟؟؟

     
    قــــــــد يــــــــــــــــــــــــ ـأتيفــــــــــــــــــــــــ جأة




    يالغرابة هذه الأجساد التي هي عبارة عن كتلة من الساعاتوالأيام،

    يا ترى كم يوم يفصلنا عن تلك اللحظة؟

    بل كم ثانية وكم نفس؟ربي لطفك ورحمتك نرجو

    الزائر الآخير

    سيأتي اليك بدون محاله لياخذكمن بيتك الذي أفنيت عمرك في تجهيزه




    إنه لا يحتاج - كي يدخلعليك -
    إلى أبواب أو استئذان ولا إلى أخذ موعد مسبق قبل المجيء والإتيان،
    بليأتي إليك في أي وقت
    وعلى أي حال؛ حال شغلك أو فراغك.. صحتك أو مرضك..
    غناكأو فقرك.. سفرك أو إقامتك.



    رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلمقال كفى بالموت واعظا؟
    والله انه يكفي لمن كان له قلب.

    تحتار الكلماتوتتبعثر الحروف
    ويسرح الخيال وتضطرب النفس
    ويتسارع النفس وترتعش الأطرافوينعقد اللسان،


    ونتسائل في لهفه وفي غصة وفي حالة طلب وترقبووجل:



    كيف هي حالنا عندما ينفض الناس من حولنا؟
    رباه إلى أينتنتهي بنا هذه الدنيا؟



    كم يسعى الإنسان ويجهد في هذه الحياة الدنيا،

    هاهو الموت يوماً بعد يوم يتخطف الناس من حولنا بأمر الله،



    يالله كم للدنيا من فتن مغرية تأخذ بلبالمرء وقلبه ، وتهد من جسده وقوته
    ، يظن أنه سيبلغ غايته ، وينال مبتغاه ،


    وفي لحظة من اللحظات لم يحسب لها حسابًا ،
    قد انغمس في عمله ، يدققحساباته الدنيوية غافلاً عن حساب الآخرة


    وفي لحظة من اللحظات وهو فيغمرة السعادة بين أهله وذويه ،
    أو بين أصحابه وأحبابه ،



    وفي لحظة من اللحظات يعيش نشوة الأموال ،وكثرة الأولاد ، واستقرار الصحة والجسد ،

    وفي تلك اللحظة التي يبصر بها منحوله ، ويسمع من يحدثه ، ويحدث من يسمعه ،
    ويحرك فيها جسده ، لا مرضًا يشكو ،ولا علة يعالج ، ولا طبيبًا يزور ،

    ، ونشاطًا في عقله تختصم فيه الأفكاربالأفكار ،



    لحظة رهيبة ، ومفاجأة غريبة ، فيها توقف كل شيء،
    ماذا جرى لجسم الصحيح ،
    وماذا حصل للعقل المدبر ،
    وماذا وقع لصاحبالأموال والمنصب والجاه ،


    ما هذه الصفرة التي سرت في جسده ،
    أين هينضرة هذا الجسم المترف ،
    عجبًا أرى :

    عينين كانتا جميلتان بالبصر ،مالهما قد زاغتا لا لفت أو نظر ،



    لقد ارتخى اللسان ، وخفت الصوتالصارخ ، فلا حس أو خبر .



    لقد انتهى كل شيء ، وجاء الوعد الحق ،لتنسل به الروح من الجسد ،

    ، ومن أصدق الله حديثا :


    يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَاتَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ .



    يالها من مفاجأة يباغت فيها الإنسان ، فيأخذ على غرة،
    تعددت أسبابها ، وتلونت أشكالها ، واختلفت أعمارها ،
    وتنقلت أوقاتها ، لاتميز بين الطفل والشاب والشيخ ،

    كل له له أجله المكتوب ، وعمره المحسوب ،عند رب رحيم حليم .


    غير أنها الغفلة التي تقتل القلوب عن هذه الساعةالمملوءة بالفاجعة
    ، المقرونة بالبكاء والصراخ ، الممزوجة بالدموع ، المتلونةبالحسرة واللوعة ،

    على من .. علي أنا وأنت وكل مولود كبير أو صغير .



    إن المتابع لأخبار الزمان اليوم ليجد عجبًاعجابًا من كثرة ما يقع من موت الفجأة ،

    ، ومع هذه الكثرة إلا أن جملة منا فيغفلة ،

    وكأن ما أتى غيرنا لا يأتينا ولا يقرب من دارنا .



    عجبًا لنا : كيف نجرأ على الله فنرتكب معاصيه ،
    وأرواحنا بيده ،


    وكيف نستغفل رقابته ، والموت بأمره يأتي فجأة ،



    أما سألأحدنا نفسه :


    لماذا لا يستطيع أحد أن يعلم متى سيموت ،
    إنها حكمةبالغة ، ليبقى المؤمن طوال حياته مترقبًا وداع الدنيا ، مستعدًا للقاء ربه .



    يا حسرتنا ـ على غفلة قد طمت ، ومهلة قدذهبت ، أضعناها في المغريات ،

    وقتلناها بالشهوات ، وأهدرناها في التفاهات،



    نسير كأن أحدنا سيعمر ألف سنة ،
    ونغفل كأن بيننا وبين الموتميعاد مؤجل ،


    كم قريب دفنا ، وكم حبيب ودعنا ،




    ،وعدنا من دور اللحود وعادت معنا الدنيا ، لنغرق في ملذاتها ،


    أينالعيون الباكية من خشية الله ،

    أين القلوب الوجلة من لقاء الله،






    ألا نعود أنفسنا على توديع هذه الدنياكل يوم ،

    فنحاسب أنفسنا قبل أن يحاسبها الله ،


    ألا نعزم علىمضاعفة الأعمال الصالحة من صلاة واستغفار وذكر وبر وصلة ،


    ألا نفكربجدية مقرونة بعمل أن نقلع من معاصينا ، ونتوب من تقصيرنا في حق اللهتعالى،



    ألا نجعل ساعة الموت هذه واعظًا لنا في هذه الدنيا الفانيةمن الغفلة عن الله تعالى ؟









    التأفف من ذكرالموت

    إنه من الخطير حقًا أن نتأفف من ذكر الموت وأسبابه ،

    لقد قالالنبي ‘ : (أَكْثِرُوا ذِكْرَ هَاذِمِ اللَّذَّاتِ يَعْنِي الْمَوْتَ رواه الترمذي
    ونحن نتأفف ونبتعد عن ذكر الموت او التذكير به

    وما علمنا ان لذكر وتذكرالموت أمور مهمه لنا في حياتنا...

    لأن ذكر الموت يعين بعد الله تعالى علىفعل الطاعات
    والاستزادة من المعروف والخير ،
    ويزهد في الدنيا وزهرتها ،
    ويكشف لك غرورها وزوال متعاها ،
    ويهون عليك فوات نعيمها ، لتفكر في نعيمالآخرة المقيم ،

    فتجتهد في العبادة ، وتعمل لتلك السعاة .





    ليذكر بعضنا بعضآ بفناء أعمارنا ، وفناءهذه الدنيا ،



    ولنستعذب الحديث عما أعده الله لعباده من الجنانوالفوز بالرضوان ،
    عسى قلوبنا أن تلين لباريها ، وتخشع لخالقها العزيز الحكيم .

    ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات الآموات منهموالآحياء



    اللهم ارحم ضعفنا ، وآنس وحشتنا ،
    وذكرنا بك ما حيينا، واللهم التوبة النصوح قبل الممات يا رب العالمين ،

    ،وصلوا وسلموا علىنبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .


    المقال من أعداد
    د. فيصل بنسعود الحليبي
    بتصرف بسيط وتنسيق مني


    ملاحظه هامه

    إن المقصودبذكر الموت,

    ليس كره الحياة و ترك العمل,


    بل المقصود هو ربط كلما نفعله في حياتنا بالآخرة حتى ينفعنا عند الموت...


    إن المؤمن هو الذييستطيع أن يوازن بين عمله للدنيا و بين وضع حقيقة الموت أمام عينيه ...

    المطلوب العمل للدنيا و التمتع بها بدون نسيان الموت و الآخرة و العمللها...

    أما أن يعيش المؤمن حياته و كأنه في مأمن من الموت و من الحساب , فهذا ليس الفكر الذي يجب أن يسود...

    الهدف من الموضوع للأتعاظ والعبرة

    باهمية تذكر الموت وكيفية الآستعداد له في ظل هذه الغفلة التي نعيشها اليوموللأسف!!
    اللهم احسن الله خاتمتنا جميعا
    والهمنا الله ذكره وشكره وحسنعبادته يارب

    hgl,j t[Hm ig t;vj tdi???

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: فراشة الأمل,الأثر الجميل

  2. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    3,116
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب جامعي
    هواياتي
    كتابة الشعر والخواطر
    شعاري
    الصدق والإخلاص

    افتراضي رد: الموت فجأة هل فكرت فيه؟؟؟

    السلام عليكم


    بوركت على جميل طرحك وتذكيرك

    الموت امر حقيقي لا مفر منه


    اللهم أنا نسالك الثبات عن الموت وبعدها

    تحية تليق

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. هل فكرت يوماً قبل أن تؤديها!!!
    بواسطة ŤĤε ƒẵβหℓỢหṧ Ğϊṝℓ في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-03-2016, 13:53
  2. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-02-2015, 22:44
  3. هل فكرت يوما في شيء كهذا ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-01-2015, 20:31
  4. هل فكرت مره لماذا نسجد مرتين ؟!
    بواسطة اليسا في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-10-2013, 10:11
  5. يظل الإبن طفلا صغيرا حتى يموت والداه، فإذا ماتا شاخ فجأة
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التنمية البشرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-05-2011, 21:25

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •