بسم الله الرحمن الرحيم




عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:
«مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ، فَإِنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً»
(صحيح البخاري)


قال العلاّمة: العثيمين -رحمه الله- في شرح رياض الصالحين، في معنى "مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً":
"يعني ليس ميتة الإسلام، والعياذ بالله!
وهذا يحتمل معنيين:
الأول: يحتمل أنه يموت ميتة جاهلية؛ بمعنى أنه يزاغ قلبه والعياذ بالله! حتى تكون هذه المعصية سببًا لردته!
الثاني: ويحتمل المعنى الآخر: أنه يموت ميتة جاهلية؛ لأن أهل الجاهلية ليس لهم إمام، وليس لهم أمير؛ بل لهم رؤساء وزعماء لكن ليس لهم ولاية كولاية الإسلام، فيكون هذا مات ميتة جاهلية".
(3/ 667-668)


وقالَ في موضعٍ آخر:
"لأن الإنسان إذا ماتَ وليس له إمام؛ فإنه يموت ميتةً جاهليةً، يحشر مع أهل الجهل! والعياذ بالله! الذين كانوا قبل الرسالات..".
(6/648).



lukn "lhjQ ldjmW [higdmW">>ggugh~lm hguedldk vpli hggi