بسم الله الرحمن الرحيم

قال السلف : (عَجِبت للنار كيف ينام هاربها ، وعجبت للجنة كيف ينام طالبها ) . إننا لو قال لنا قائل : أن لكم في أقصى الدنيا قصوراً وأنهاراً وزوجات وفاكهة لا تنقطع عنا ، ولا ننقطع دونها بل هي إلى أبد الآبدين ، لكنا نسير على أهداب أعيننا ليلاً ونهاراً لنصل إلى هذه الجنة التي بها هذا النعيم العظيم ، والتي نعيمها دائم لا ينقطع ، وشباب ساكنها دائم لا يهرم ، وصحته دائمة ليس فيها سقم ، وانظروا إلى الناس اليوم يذهبون إلى مشارق الأرض ومغاربها لينالوا درهماً او ديناراً قد يتمتعون بذلك وقد لا يتمتعون به ، فما بالنا نقف هذا الموقف من طلب الجنة ، وهذا الموقف من الهرب من النار ، نسأل الله أن يعيذنا وإياكم من النار ، وأن يجعلنا وإياكم من أهل الجنة .
(المصـدر)




lk jtsdv s,vm hgkfH