هل يجوز الصلاة في الثوب الرقيق؟

إذا كان القميص رقيقًا ليس تحته غيره والمعنى كما قال الفقهاء أنه إذا كان الرقيق يصف لون البشرة ولون الجلد فإن مثل هذا إذا لم يكن تحته شيء لاتصح الصلاة فيه، إذا كان القميص يصف لون الجلد يطلع أحمر، أبيض، أصفر، يبين، فهذا شفاف؛ لأن العورة ستنكشف حينئذٍ، وحينئذٍ فلا تجوز الصلاة فيه وأما إن كان صفيقًا قويًا، متينًا ثخينًا ولو لم يكن تحته إزار، فلا بأس بذلك، لا بأس بذلك، إذا لم يصف هذه العورة، فإن الثوب الرقيق ولو لبسته واتزرت به فأنت عارٍ في الحقيقة، فهو مثل ثوب الرياء معنويًا، نعم، يشف عما تحته فإذا ارتديت به فإنك عارٍ؛ لأنه ما هو ثوبك، تنكشف، نعم.

________________



مستفاد من: شرح الإبانة الصغرى - الدرس 10 | للشيخ: محمد بن هادي المدخلي


ig d[,. hgwghm td hge,f hgvrdr?