أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



العقل هو أساس المفاهيم الرياضية. كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟

الأطروحة : " العقل هو أساس المفاهيم الرياضية " كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟ يعالج بطريقة الاستقصاء بالرفع . إنه و مما لاشك فيه أن تاريخ الإنسانية و نشاطها



العقل هو أساس المفاهيم الرياضية. كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي العقل هو أساس المفاهيم الرياضية. كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟

     
    الأطروحة : " العقل هو أساس المفاهيم الرياضية " كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟
    يعالج بطريقة الاستقصاء بالرفع .
    إنه و مما لاشك فيه أن تاريخ الإنسانية و نشاطها المعرفي يشير إلى أن الرياضيات و المفاهيم الرياضية كانت من أول العلوم نشأة و لما كانت تدرس موضوعات مجردة عن كل مادة حسية و لا يشترط أن توجد في العالم الخارجي حقيقة كانت القضايا التي تقررها مطلقة و يقينية و من الممكن تطبيقها على أرض الواقع المعاش و من هنا نجد أن العقل يحتل فيها أكبر مكان ممكن و في حين أن نصيب الحس فيها ضئيل جدا و معنى هذا الطرح أن المعاني الرياضية تنشأ و تدرك عن طريق عقل مفكر و مدبر و كذلك فالرياضي ليست في حاجة إلى العمليات الحسية و السؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق كيف يمكن لنا إثبات هذه القضية ؟ أو بعبارة أجرى إلى أي مدى يمكن اعتبار أن المفاهيم الرياضية تدرك و تنشأ عن طريق العقل فقط ؟ .
    إن أصل الرياضيات عقلي خالص كما يراه الفلاسفة العقلانيون المثاليون أمثال الفيلسوف اليوناني " أفلاطون " و الذي يقول " إن المعرفة تذكر " و ما نفهمه من هذا التعريف حسب "أفلاطون " هو أن المعارف بمختلف أنوعها و أشكالها تذكر أي تدرك بواسطة العقل و من المعرف أن الرياضيات أساس تركز عليه كل المعارف حيث أن الإنسان حينما كان في عالم المثل عرف هذه المعارف و منها الرياضيات و لكن بعد أن جاء إلى عالم الواقع المادي نسي هذه المعارف و لكن سرعان أن يدركها بواسطة الذهن و حده دون أي واسطة من وسائط المعرفة بإدراك المعاني الرياضية تعتمد على العقل و حده فهو النور الذي يضيء الحياة و هو إن صح التعبير

    الحاكم في الأمور فالله عز و جل أكرمنا بالعقل على سائر المخلوقات هذا دلالة على أن العقل هو ميزان معرفة المفاهيم الرياضية و في هذا السياق نجد الفيلسوف الفرنسي " روينه ديكارت " الذي يعتبر القطب الرئيسي للفلسفة الحديثة و قد فجر العصر الحديث بمقولته المشهورة " أنا أفكر إذن أنا موجود " هذا الكوجيتو الديكارتي الذي يبين لنا أن مصدر الرياضيات هو العقل المجرد و ليس الواقع المادي و كذلك يقول " العقل هو أحس الأشياء و بين الناس يتساوى بين كل الناس بالفطرة " و كذلك فالعقل يعتمد على مبدأ الاستنتاج أو البرهان و الاستنباط كما نعرف فالرياضيات تعبر علما إستنتاجيا يعتمد على استنباط القوانين فالرياضيات هي جملة من المفاهيم المجردة أنشأها الذهن فقط و في هذا السياق يقول " أفلاطون " " إن المعطيات الأولية الرياضية توجد في عالم المثل " و كذلك جعل الرياضيات هي نموذج اليقين و في هذا الصدد نجد قولا أخر" لديكارت " و الذي يحاول أن يوضح أن المعاني الرياضية نابعة من أفكار فطرية شأنها شأن فكرة الله و اللا متناهي و معني هذا أن الرياضيات تأسست بفعل العقل و بالتالي فهي بعيدة عن العالم الملموس " الواقع المادي " حيث يقول " إن المعاني الرياضية هي معاني فطرية " و بالإضافة إلى هذا الفيلسوف نجد الفيلسوف الفرنسي " مالبرانش " الذي يرى بأن المفاهيم الرياضية و كل المعارف جاءت من عند الله و ذلك بفعل العقل دون الوسائل المعرفية الأخرى و نأخذ مثلا على المكان الهندسي و الخط المستقيم و العدد و اللانهاني و الأكبر و الأصغر و غيرها كلها معان رياضية عقلية مجردة لأتدل على أنها نشأت عن طريق الملاحظة الحسية و لأنها نسخة منها إنها صادرت من العقل وحده . و منه فالمعاني الرياضية " الرياضيات " نشأت بفعل العقل المفكر و حده دون تدخل أي واسطة أجرى .
    كا رأينا سابقا فإن أساس الرياضيات و مصدرها يمكن إدخال الواقع المادي و لمن هناك من عارض هذا الرأي معارضة شديدة و فدم الواقع المادي على المقدرات العقلية في مصدرية الرياضيات و من هؤلاء الفلاسفة المعارضين للرأي الأول نجد " جون لوك " الذي رد على " ديكارت " بأنه لا وجود للمعاني الفطرية في النفس لأن الأطفال لا يعرفونها و هنا يقول " إن الطفل يولد صفحة بيضاء تكتب فيه التجربة ما تشاء " و كذلك قوله " لا وجود لمعرفة خارج الواقع و لا و جود لمبادئ أولية فطرية " و معنى هذا القول أن المعرفة الرياضية أو أي معرفة أخرى إنها تكتسب من الواقع الحسي فغياب الواقع الحسي يؤدي إلى غياب التصور و كذلك فالواقع هو الذي يعطي لنا فكرة العدد و الشكل و هناك أيضا الفيلسوف الفرنسي " كوندياك " الذي يرى بأن الإحساس هو المنبع الذي منه جميع معارفنا و هذا يعني أن الرياضيات حسية الواقعية و أيضا يؤكد الفيلسوف " دافيد هيوم " على أن جميع معرفتنا و منها الرياضيات مستمدة من التجربة لأن العقل بدون تجربة لا يساوي شي و كما أكد ذلك الفيلسوف " الانجليزي " " جون ستيوارت ميل " أن الرياضيات هي علم الملاحظة و كما يوضح أن النقط و الخطوط و الدوائر فبل أن تكون عقلية كانت تجريبية واقعية أي أنها مجرد نسخ و كما أن تاريخ العلوم يشهد على أن الرياضيات قبل أن تكون عقلية كانت تجريبية و ذلك من خلال الحضارات الشرقية المقدمة التي مارست الرياضيات ممارسة عملية قبل أن تكون نظرية و ذلك في تنظيم الملاحة والفلاحة الري و كما مارسها المصريون الفراعنة في البناء تلك الأهرام الشامخة ومن هنا ندرك أن نشأة الرياضيات كانت تجريبية و حسية تعتمد على الواقع المادي فقط و لكن فالتجربة عيوب و سلبيات كما لها إيجابيات في مجال مصدرية المعاني الرياضية فالمفاهيم الرياضية هي مفاهيم كلية و مطلقة و الواقع متغير و منه فالتجربة لا يمكن أن تدرك المطلق و الكلي و كذلك فالتجربة لا تستطيع استنباط القوانين أي لا تملك القدرة على الاستدلال و البرهان و من المعرف فإن المعاني الرياضية هي معارف إستنتاجية و منه فالتجربة ليس بالضرورة مقياسا للمعارف الرياضية .



    إنه من باب الموضوعية و الصراحة الفكرية القول بأن العقل هو المقياس جميع المعارف و منها الرياضيات فالرياضيات هي علم الكميات و المقادير المجردة و القابلة لكم فمن خلال هذا التعريف يتوضح لنا المعاني الرياضية منشأها العقل و حده دمن الواقع الحسي كما يؤكد قطب الفلسفة النقدية الفيلسوف الألماني " أيما نوبل كانط على أن أساس الرياضيات يتحلى في القضايا العقلية التي تفرض نفسها على العقل و هي معرفة كلية ولقد أسماها كانط بالمعارف الأولية التي لا تعني الأفكار الفطرية كما عند " ديكارت " بل هذه المعارف الأولية بمثابة شروط أولية ضرورية قائمة على الذهن و لذلك ركز " كانط " على فكرتي الزمان و المكان على أنهما مفهومان مجردات على العالم الحسي و نجد قولا " لأفلاطون " " لا يطرق بابنا من لا يعرف الرياضيات " و هذا يعني عند " أفلاطون " أن الرياضيات هي مفتاح لجميع العلوم كما يوضح أن الرياضيات هو عقلي خالص و منه فالمعاني الرياضية ذات أصل عقلي تجريدي
    حقيقة إن أصل الرياضيات متنوع و مختلف لكن بالرغم من ذلك حسب ما تعرضنا إليه فإن أصل المفاهيم و المعارف الرياضية هو عقلي خالص دون تدخل الواقع المادي .


    hgurg i, Hshs hglthidl hgvdhqdm> ;dt dl;k g; Yefhj `g; ?


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    1
    الجنس
    ذكر

    افتراضي رد: العقل هو أساس المفاهيم الرياضية. كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟

    merci

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    4
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: العقل هو أساس المفاهيم الرياضية. كيف يمكن لك إثبات ذلك ؟

    merci

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. هل ترى أن المفاهيم الرياضية نابعة من التجربة أم العقل ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم التجريبية - الرياضيات - التقني رياضي BAC 2017
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-04-2015, 10:51
  2. هل أصل المفاهيم الرياضية تعود إلى العقل أم إلى التجربة
    بواسطة imeneimene04 في المنتدى العلوم التجريبية - الرياضيات - التقني رياضي BAC 2017
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-05-2014, 23:11
  3. هل أصل المفاهيم الرياضية تعود إلى العقل أم إلى التجربة
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-10-2013, 10:07
  4. هل أصل المفاهيم الرياضية تعود إلى العقل أم إلى التجربة
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-01-2013, 11:10
  5. هل أصل المفاهيم الرياضية تعود إلى العقل أم إلى التجربة؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 20:16

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •