فيما يترتب على من لم يدرك صلاة الجمعة بعذر
فضيلة الشيخ أبي عبد المعزّ محمّد علي فركوس - حفظه الله


السؤال: انقطع التيار الكهربائي في مسجد حـيّـنا -وهم في صلاة الجمعة- فلم تسمع النساء خطبة الجمعة ولا الصلاة، فهل يصلينها ظهرا: أربع ركعات، أم ركعتين؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وآله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فالواجب على من لم يدرك الجمعة أن يصليها ظهرًا بأربع ركعات، ما لم يكن مسافرًا فيصلي الظهر ركعتين، لما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "مَنْ أَدْرَكَ رَكْعَةً مِنَ الْجُمُعَةِ أَوْ غَيْرِهَا فَقَدْ تَمَّتْ صَلاَتُهُ"(١) فإنه يدل بالمفهوم على أن من لم يدرك ركعة فقد فاتته الجمعة، ووجب في حقه الظهر، ويؤيده قول ابن مسعود رضي الله عنه: "مَنْ فَاتَتْهُ الرَّكْعَتَانِ فَلْيُصَلِّ أَرْبَعًا"(٢).
والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد الله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلم تسليما كثيرًا.

الجزائر في: 13 المحرم 1427ﻫ
المـوافقﻟ: 12 فبراير 2006م







١- أخرجه النسائي في "المواقيت" (562)، والدارقطني في "سننه" (1627)، من حديث ابن عمر رضي الله عنهما. قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (14/195): "صحيح غريب". وقال الألباني في "إرواء الغليل" (3/90): "وجملة القول أنّ الحديث بذكر الجمعة صحيح من حديث ابن عمر مرفوعا وموقوفا، لا من حديث أبي هريرة. والله تعالى ولي التوفيق".
٢- أخرجه الطبراني في "الكبير" (9431)، من حديث ابن مسعود رضي الله عنه موقوفا. وحسنه الهيثمي في "مجمع الزوائد" (2/192)، انظر "تمام المنة" للألباني: (340).

tdlh djvjf ugn lk gl d]v; wghm hg[lum fu`v