كان من أهداف الثورة تدويل القضية (الثورة) الجزائرية وإقحامها في المحافل الدولية، وعليه شنّ زعماء الثورة السياسيون حملة دبلوماسية لنقل القضية إلى منظمة الأمم المتحدة والمطالبة بحق تقرير المصير. وإثارة حركة تضامنية واسعة، وإخراج القضية الجزائرية من الإطار الفرنسي.



القضية الجزائرية في المؤتمرات الدولية:

المؤتمر المكان والزمان قراراته
م. باندونغ
(إندونيسيا)
18 أفريل 1955
  • مساندة ثورة الجزائر ماديا وسياسيا.
  • مطالبة الأمم المتحدة بإدراج قضية جزائر في جدول الدورة العاشرة
م. القاهرة 26 ديسمبر 1957
/ جانفي 1958
  • تصويت 44 دول أفرو أسيوية على ضرورة استقلال الجزائر ومنح

المجال للتفاوض مع جبهة التحرير الوطني.
م. أكرا (غانا) 15 أفريل 1958
  • الحق في استقلال الجزائر، تقرير المصير، تشكيل

لحنة إفريقية لدى الأمم المتحدة لصالح جبهة التحرير الوطني.
م. طنجة 27- 30 أفريل 1958
  • انفراد جبهة التحرير بتمثيل الجزائر، المطالبة بتشكيل حكومة مؤقتة.
م. منروفيا
(ليبيريا)
04- 08 أوت 1959
  • انضمام وفد الحكومة المؤقتة كعضو رسمي في

منظمة الوحدة الإفريقية المستقلة التسع (انتصار دبلوماسي).
م. القاهرة فيفري - مارس 1961
  • مساندة الجزائر في قضية فصل الصحراء (وحدة التراب الجزائري).



























نجاح الدبلوماسية الجزائرية أفقد فرنسا اعتبارها أمام هيئة الأمم المتحدة بسبب عنادها في عدم تطبيق مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها، واتهمت بالمناورة والمراوغة خاصة بشأن تقسيم الجزائر وفصل الصحراء.
قاد الدبلوماسية الجزائرية هيئات:

  • القسم المكلف بالتنسيق بين الثورة في الداخل والخارج بقيادة محمد يزيد.
  • قسم الشؤون الخارجية: ابتداءً من 1958 بإشراف محمد الأمين دباغين.
  • وزارة الشؤون الخارجية: ممثلة ب: محمد الأمين دباغين، سعد دحلب، عبد الحميد مهري.

كما لعبت المنظمات الشعبية التابعة لجبهة التحرير (الاتحاد للطلابي، الاتحاد النسوي، اتحاد العمال ... دورا في التعريف بثورة الجزائر والترويج لها، وحشد المنظمات الدولية على مساندة ثورة الجزائر.

jgodw ]vs hg]fg,lhsdm hg[.hzvdm td hglphtg hg],gdm