المخططات العسكرية: : تمثلت في:

  • تعزيز القوّة العسكرية ( بلغت 900.000 جندي سنة 1960م) في عهد الجمهورية الخامسة
  • استعمال أسلحة متطورة وممنوعة (النابالم ...)
  • تأسيس ميليشيات من المستوطنين واليهود وتسليحهم.
  • الاستعانة بمجندين من المستعمرات الإفريقية.
  • تأسيس مكتب مخابرات (المكتب الثاني) لتتبع حركات الثوار.
  • تأسيس مكتب (لاصاص) ومهمته الاندماج مع السكان قصد التأثير عليهم وفصلهم عن الثورة.
  • توسيع نطاق السجون والمعتقلات (بربروس لمباز ...).
  • تسليح الخائن محمد بلونيس الذي كان يدعي تمثيله لجناح مصالي الحاج.
  • إقامة خطي شال وموريس على حدود تونس والمغرب المكهربين لمنع إدخال الأسلحة.
  • تطبيق سياسة الأرض المحروقة والإبادة الكاملة لمناطق الثورة (مخطط شال).
  • تحويل الجزائر إلى حقل للتجارب النووية (بداية من 13 فيفري 1960، 1960 حتى أفريل 1960.
  • عزل الثّورة عن طريق: إقامة محتشدات وإخلاء القرى وحصار المدن بالأسلاك الشّائكة ...

المخططات الديبلوماسية والإعلامية: : تمثلت في:

  • اعتبار فرنسا ما يحدث في الجزائر هو شأن داخلي لا يحق لأيٍّ التدخل فيها، حتى الأمم المتحدة .
  • التلاعب بالمفاهيم السياسية (سلم الشجعان، الجزائر جزائرية ...)
  • عزل الثورة عن باقي المستعمرات (منح الاستقلال الذاتي ل12 دولة إفريقية) دون الجزائر.
  • الضغط على الأمم المتحدة حتى لا تتخذ قرارات لصالح الجزائر.

المخططات الاقتصادية والاجتماعية:
بدأت بمشاريع جاك سوستيل الذي اتجه إلى المواطنين خاصة الفلاحين منهم (كتقديم القروض وتسليم عقود ملكية الأراضي والمساكن، وإدخالهم إلى الوظيف العمومي وفتح مراكز التكوين المهني، ومناصب الشغل، ثم بمشروع دوغول أو مشروع قسنطينة 23 .10.1958 لعزل الشعب عن المجاهدين، ومما اقترحه:
تشغيل 400.000 جزائري / بيع الأراضي للجزائريين / توفير المساكن والمدارس للجزائريين / رفع أجور العمال، مدّ طرق المواصلات، بناء المستشفيات في مناطق ريفية، كلّ ذلك ل:




  • إفراغ الثورة من محتواها السامي (إثبات الشخصية الجزائرية: الإسلام، العربية والأمازيغية والتاريخ ...) واعتبارها ثورة خبز لا أكثر.
  • ربط الجزائر بفرنسا إلى الأبد.
  • توسيع الاستعمار الثقافي (بتعليم الجزائريين في المدارس الفرنسية).


jgodw ]vs hglo''hj hghsjulhvdm hg;fvn