استعادة السيادة الوطنية وقيام الجمهورية الجزائرية
أوضاع الجزائر غداة الاستقلال
المجال الاجتماعي: مليون ونصف شهيد، 400 ألف معتقل، 500 ألف لاجئ، 300 ألف يتيم، فقر، بطالة طالت الريف والمدينة، تدهور صحي، انعدام المنشآت الصحية، نزوح ريفي وهجرة إلى الخارج (700 ألف)، أمية.
المجال الاقتصادي: ورثت الجزائر قاعدة اقتصادية محطمة:

  • زراعة في يد المعمرين يعمل عندهم فلاحون جزائريون مقابل أجر زهيد.
  • صناعة تقليدية مع انعدام الوسائل التقنية والمالية.
  • احتكار الشركات الأجنبية للثروات الباطنية.

المجال السياسي: حدّد ميثاق طرابلس (أفريل 1962) الاختيارات السياسية للجزائر كحلول للخروج من الأوضاع السيئة التي خلفها الاحتلال:

  • اعتماد النظام الاشتراكي كنظام سياسي للجزائر.
  • إدخال تغيير على العلاقات القائمة على التبعية مع فرنسا.
  • الاهتمام بتحسين أوضاع الريف.
  • إعادة الاعتبار للغة العربية لكسر الهيمنة الثقافية الفرنسية.
  • محاربة الاستعمار والإمبريالية ودعم حركات التحرر ووحدة المغرب العربي.



الاختيارات الكبرى إعادة بناء الدولة الجزائرية

  • إقرار النظام الجمهوري الديمقراطي الشعبي.
  • اختيار سياسة الحزب الواحد بقيادة جبهة التحرير الوطني.
  • انتخاب الرئيس أحمد بن بلة في (08/ 09/ 1963.
  • إصدار الميثاق الوطني الأول: 21/ 04/1964 و الجزائر الأول: 1963.
  • القضاء على بعض المشاكل السياسية وأخطرها مسألة الحدود مع المغرب.
  • تأسيس مجلس الثورة،


jgodw ]vs hsjuh]m hgsdh]m hg,'kdm ,rdhl hg[li,vdm hg[.hzvdm