المدح والذّم
أسلوبٌ يُستعملُ لاستحسانِ أمرٍ أو ذمِّه. ويُستعملُ للمدحِ الفعلان:نعمَ وحبَّذاللذمّ:بئس ولا حبَّذا. مثالٌ: إذا أردنامدحَ الصّدقِ، نقولُ: نعمَ الخلقُ الصّدقُ. أجزاؤُه:نعمَ:فعلٌ جامدٌ لإنشاءِ المدحِ، الخلقُ:فاعلٌ. الصّدقُ: المخصوصُ بالمدحِ. أو:حبَّذا الصّدقُ: حبَّ: فعلٌ للمدح.ذا: فاعل. الصّدقُ: المخصوصُ بالمدح. وفي ذمّ الكذبِ نقولُ:بئسَ الخلقُ الكذبُ،أو:لا حبَّذا الكذبُ إعرابه: نعمَ:فعلٌ ماضٍ لإنشاءِ المدح مبنيٌّ على الفتح، الخلقُ: فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعه الضّمّةُ الظّاهرةُ، والجملةُ في محلِّ رفعٍ خبرٌ مقدمٌ. الصّدقُ: مبتدأٌ مؤخّرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعه الضّمّةُ الظّاهرةُ. حبَّ: فعلٌ ماض للمدحِ، ذا:اسم إشارةٍ مبنيٌّ على السّكونِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.والجملةُ خبرٌ مقدمٌ، والصّدقُ:مبتدأٌ مؤخرٌ. - يصحُّ في أسلوبِ المدحِ أو الذمِّ المبدوءِ بنعم أو بئسَ أنْ نبدأَ جملته بالاسمِ المخصوصِ بالمدحِ أو الذمِّ: مثالٌ:الصّدقُ نعمَ الخلقُ،ولا يجوزُ ذلك في المبدوءِ بحبَّذا أو لا حبَّذا. فاعلُ نعمَ وبئسَ: يأتي فاعلُ نعم وبئس : 1- اسماً ظاهراً محلّى بال:نعم الطالبُ المجدُّ 2- مضافاً إلى محلى بال:نعمَ طالبُ المدرسةِ المجدُّ 3- ضميراً مسـتتراً مميّزاً بنكرةٍ: بئس خلقاً الكذبُ(خلقاً: تمييز منصوب). 4- ضميراً مستتراً مميّزاً بما:نعمَ ما تتّصفُ به الصّدقُ. ملاحظاتٌ:-قد تلحق تاءُ التّأنيثِ الفعلانِ الجامدانِ نعمَ وبئسَ إذا كان الفاعلُ مؤنّثاً(نعمت الصديقةُ هندٌ). - قد يأتي المخصوصُ بالمدحِ نكرةً على أنْ تكون نكرةً مخصوصةً، وتكونُ الجملةُ الّتي بعدها صفةً لها(نعم الصديقُ صديقٌ يحفظك إذا غبْت عنه) جملةُ يحفظك في محلِّ رفعٍ صفةٌ. أو: نعمَ الصّديقُ صديقُ العمرِ. - يجوزُ حذفُ المخصوصِ بالمدحِ أو الذمِّ إذا كان في الكلامِ مايدلُّ عليه: (حسبُنا الله ونعمَ الوكيلُ).




]vs p,g hgl]p , hg`l