أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم

المقارنة بين مردود التربة التي نسقيها بالماء و التربة التي لا نسقيها



ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم


النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    25
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة جامعية

    افتراضي ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم مستعجل

     
    المقارنة بين مردود التربة التي نسقيها بالماء و التربة التي لا نسقيها



    hv[,;l shu],kd td i`h hgfpe hv[,;l lsju[g

    التعديل الأخير تم بواسطة ميرا ; 25-01-2013 الساعة 19:07

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    العمر
    21
    المشاركات
    1,234
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    مازال
    هواياتي
    النوم
    شعاري
    النوم اساس الحياة

    افتراضي رد: ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم

    ةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة ةةةةةةةةةةةةةة

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم

    الزراعة المروية
    يقصد بها زراعة المحاصيل التي تعتمد على الري الدائم باستخدام المياه الجوفية أو السطحية.
    وتسود الزراعة المروية بيئات أكثر من غيرها والبيئات التي تحتاج الري هي :-

    • البيئات الجافة وشبه الجافة.
    • المناطق التي تعاني من نقص كبير في المياه في بعض الفصول .
    • بعض المناطق الرطبة التي تحظى بكميات كافية من الأمطار .

    .أهمية الزراعة المروية :

    • توسيع الرقعة الزراعية.
    • زيادة الإنتاج .
    • توفير فرص عمل لعدد اكبر من العمال.
    • توفير الإنتاج لعدد اكبر من السكان .

    مشكلات الزراعة المروية :-

    • تملح التربة .
    • تصحر المناطق وهجرها بسبب المبالغة في استخدامها .

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم

    اهمية الري ومشاكل الترب المروية ( معلومات عامة عن الري )

    ــــــــــــــــــــ

    قبل الحديث عن اهمية الري ومشاكله في الترب المروية لا بد من تحديد مفهوم الري بشكل دقيق حيث اشار Israel senx hanser على ان الري يعني اضافة الماء الى التربة للاغراض التالية :

    1- امداد التربة الرطوبة اللازمة لنمو النبات .

    2- حماية المحصول من فترات الجفاف .
    3- ترطيب التربة والهواء الجوي لتيئة ظروف ملائمة .
    4- غسل او تخفيف تركيز الاملاح في التربة .
    5- تقليل تصليب القشرة السطحية للتربة .
    6- تسهيل عمليات الحراثة والخدمة .
    وتتحدد اهمية الري لكون الزراعة الاروائية تمتاز بكفاءة انتاج افضل مما عليه في الزراعة الجافة حيث لا يمكن ان يعتمد على الامطار كمصدر وحيد للري خصوصا" اذا ما تم التخطيط للحصول على الانتاج المثالي لذا استوجب توفير نظام الري ثابت لكي يوفر الفرصة الضرورية للتحكم – بالمستويات الرطوبية .

    ان من المشاكل التي ترافق عمليات الري وتكرارها هو تجمع الاملاح بكميات مختلفة في التربة تتوقف قيمتها على التركيز الملحي لمياه الري مما يؤدي من بعد الى حدوث تغيرات في خواص التربة وتركيبها نجمل منها ما يلي :

    1- يتأثر بناء التربة بسبب التغير في المحتوى الرطوبي لها بين فترات الري المختلفة .

    2- يتأثر بناء التربة بالاملاح وزيادة الصوديوم المتبادل والمحتوى العضوي والتحول لبعض معادن الطين .
    3- يتأثر قوام التربة بزيادة كمية الطين والغرين المترسبة في مسام التربة والمحمولة بالماء المستخدم في عملية الري مما يؤدي الى انخفاض نفاذية التربة وبمعدل تسرب الماء السطحي لها وفي تغير خواص المسام ووظائفها .
    4- حدوث تغيرات كيميائية تشمل اختلاف تركيز المحلول الارضي وذوبان او ترسيب كبريتات الكالسيوم وكاربونات الكالسيوم واعادة توزيع الاملاح وتغير سعة التبادل للايونات الموجبة نتيجة لعمليات التجوية واضافة المواد العضوية وغيرها من المواد العالقة بمياه الري وتحولات الاكسدة والاختزال ، والتي غالبا" ما تميل الى ناحية الاختزال نتيجة المحتوى الرطوبي للتربة هذا بالاضافة الى ما تضيفه مياه الري للتربة من عناصر
    دقيقة مثل البورون واليثيوم والفلور ذات التأثير السام عند التركيز المنخفض اعتمادا" على نوعية مياه الري .
    5- تتأثر طوبوغرافية الارض وخواص قطاعاتها بعد ادخالها تحت نظام الري نتيجة لانشاء شبكات الري والصرف وعمليات التسوية وازالة النباتات الطبيعية والحرث العميق واضافة المصلحات والاسمدة وتعرض سطح الارض لعمليات التعرية بمياه الري . لقد ازداد الاهتمام بالري الحديث في الفترة الاخيرة وطبقت انظمة في معظم انحاء العالم حيث لعبت دورا" مهما" في حل مشاكل الترب المروية مما أدى الى التجوية والتاكل او التحلل الفيزيائي والكيميائي للصخور والمعادن تحت الظروف الطبيعية .

    تطور الزراعة وزيادة انتاجية وحدة المساحة ، وقد جرى الكثير من الابحاث لوضع مواصفات نظام الري الجيد ولا تزال دراسات كثيرة تجرى وبتفاصيل اكثر لوضع محددات ومواصفات الري الجيد وحسب نوع التربة والمناخ والبيئة المحيطة .


    1-1 الاحتياجات المائية للمزروعات
    ان اهم ما يجب معرفته لاي مشروع زراعي وقبل الشروع بدراسة تصميمه هو الاحتياجات المائية والتي بموجبها يمكن تصميم الجداول والمبازل وعن طريق المياه المتوفرة تتحدد نوعية الزراعة والدورة الزراعية الملائمة .

    ان الدراسات المتعلقة بالاحتياجات المائية قليلة جدا" وتكاد تكون معدومة في العراق وان المقنن المائي الذي يستعمله المهندسون في تصاميمهم يختلف من مكان لاخر .

    وان من الملاحظ ازدياد الاحتياج المائي للنبات في الظروف الجوية الجافة وذلك بسبب وجود تدرج عالي لجهد الماء بين التربة والنبات وفي هذه الحالة ينتقل معظم الماء المتيسر من التربة للنبات ثم يفقد بصورة بخار من على سطوح النبات وتعتمد التربة بتجهيزها النبات بالماء فاذا كان معدل ما تجهزه التربة من الماء للنبات اقل من الماء المفقود بواسطة عملية النتح نلاحظ حدوث انخفاض بالمحتوى المائي لانسجة النبات وقد يؤدي ذلك الى حدوث انخفاض بالمحتوى المائي لانسجة النبات وقد يؤدي ذلك الى حدوث ظاهرة الذبول .

    اما عندما يكون الماء في التربة ممسوكا" بقوة كبيرة اي ان جهد الماء قليل نلاحظ ان كمية الماء التي يستطيع النبات الحصول عليها من التربة قليلة وتتوقف على مقدار الشغل الذي يبذله النبات للحصول على هذه الكمية ويتضح من هذا ان معدل الاحتياجات المائية يعتمد على الظروف الجوية المحيطة وان الشغل الذي يبذله النبات للحصول على هذه الاحتياجات يتوقف على جهد الماء الكلي في التربة وعلى القوة التي يبذلها النبات للحصول على الماء تحت التربة وعندما تتوزع الرطوبة في التربة بدرجة متجانسة نلاحظ ان كمية الماء التي يستخلصها النبات تتوقف على عدد الجذور الفعالة المنتشرة في التربة والتي تتركز في المناطق القريبة من سطح التربة .

    ولضرورة استيعاب الاحتياجات المائية للمزروعات بشكل شمولي لا بد من التميز بين المفاهيم التالية :

    1- الاستهلاك المائي للنبات :

    ــــــــــــــ
    تعني كمية الماء التي تخزن في المنطقة الجذرية من التربة والتي يستهلكها النبات وتتبخر من اوراقه بطريقة النتح مضاف اليها كمية الماء المتبخر من الارض المزروعة بالنبات وتقدر عمقا" بالملم او بالسم .



    2- الاحتياج المائي الحقلي :

    ـــــــــــــ

    هو الاستهلاك المائي للنبات مضاف اليه الضائعات المائية الحقلية وتقدر هذه الضائعات تحت ظروف العراق بالنسبة للمزروعات الشتوية بمقدار 33٪ من الاستهلاك الماء للنبات 40٪ بالنسبة للمزروعات الصيفية اما بالنسبة للبساتين فتقدر بحوالي 33٪ من الاستهلاك المائي للنبات .

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

    دراسة تقييمية لمشروع 14 رمضان / جامعة بغداد / هيئة البحوث التطبيقية 1975 .

    3- المقنن المائي الكلي :

    ـــــــــــ

    هو كمية المياه اللازمة للاحتياج المائي الحقلي مضاف اليها ضائعات النقل ويقصد بالضائعات النقل كمية الماء التي تفقد بواسطة التبخر والرشح خلال الجريان للماء من مصدره بواسطة قنـوات الري حتـى وصولـه الحقـل المزروع .


    1-2 طرق الري الرئيسة :

    ــــــــــــــ
    يرتبط الري بالحقل بعملية نقل الماء من مصدره الى الحقل باستخدام شبكة من القنوات او الانابيب ثم يوزع على المساحات المروية بهدف ترطيب التربة ضمن منطقة نمو الجذور للنباتات النامية .

    وتقسم طرق الري الى :


    اولا" : الري السطحي :

    ـــــــــــ
    عرف الانسان الري السطحي لنشر الماء على سطح التربة منذ آلاف السنين وتطورت هذه الطريقة في العالم فاصبح لكل قطر طريقته المميزة وساعد التطور العملي في انتخاب الطرق الاكثر كفاءة والتي تساعد على استخدام العمليات الحقلية الحديثة والتي اساسها مبني على عملية السيطرة على الماء والاستخدام الامثل له وتجنب الاخطار الناتجة من الاستعمال غير الكفوء للماء .

    وهنا نلاحظ من طرق الري السطحي التالية :


    1- الري السيحي :

    ـــــــــ
    على الرغم من قدم هذه الطريقة فهي ما زالت تستعمل لحد الآن . وتتلخص هذه الطريقة بان يسمح للماء لينساب في احد جوانب قناة الري على سطح المساحة ـ المراد ريها . لكن الماء المضاف يكون بكمية كبيرة نسبيا" لذلك تعتبر هذه الطريقة مستهلكة للماء ومسببة لتملح التربة .

    2- الري بالرش :

    ــــــــ

    تعتبر هذه الطريقة من الطرق الحديثة واصبح استخدامها امرا" مألوفا" لري كثير من المحاصيل المختلفة والمنزرعة بجميع انواع الاراضي وعلى طبوغرافية متباينة ، وقد استعملت خاصة في المناطق الرطبة كوسائل للري الاضافي في الاوقات الجافة ـ ويضاف الماء في طريقة الرش بصورة تشبه لحد ما سقوط المطر او بشكل رذاذ او مطر صناعي .


    4- الري بالتنقيط :

    ــــــــــ

    استخدمت هذه الطريقة لاول مرة لري المحاصيل التي تنمو في البيوت الزجاجية الا انها في السنوات الاخيرة قد طورت بحيث امكن استخدامها في الحقول الزراعية الا ان تكاليف هذه الطريقة عالية وملخص هذه الطريقة انها تتكون من شبكة من انابيب بلاستيكية مثقبة توضع فوق سطح التربة وبامتداد خطوط المحاصيل وتجهز بالماء من الانبوب الرئيسي ، ومن الملاحظ تصمم الفتحات بحيث تسمح بتدفق الماء منها بشكل قطرات وليس بصورة تدفق مستمر .


    ثانيا" – الري تحت السطحي :

    ـــــــــــــــ

    تمتاز هذه الطريقة بامكانية السيطرة على مستوى الماء الارضي وتقليل كمية الماء المفقود بواسطة التبخر سواء من سطح الماء او التربة المبتلة ، ولعدم وجود عوائق مثل الانابيب او القنوات التي تعرقل اجراء العمليات الزراعية كبقية طرق الري الاخرى .

    ونلاحظ ان هناك شبكة الانابيب المثقبة والمدفونة تحت سطح التربة من خلالها يمر الماء تحت ضغط معين ويترشح لداخل التربة وهذه الطريقة تكون فعالة في التربة التي تمتلك نفاذية افقية او عمودية عالية لكن يعاب على هذه الطريقة ان الانابيب قد تتعرض للخطر في الحراثة العميقة .

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم

    الزراعة الجافة والمروية في القارة

    وتستعمل في القارة إلى جانب زراعة المحاصيل التي ذكرت أنماطا أخرى من الزراعة هي :

    أولا – الزراعة الجافة Dry Farming
    يعرف مصطلح الزراعة الجافة Dry Farming او Dry Land Farming بأنة النظام الزراعي السائد في المناطق التي تكون فيها الرطوبة هي العامل المحدد لنمو المحاصيل وإنتاجها متضمنة العمليات الزراعية الكفيلة باستغلال الكميات المحددة من الرطوبة وزراعة المحاصيل المناسبة لحدود هذه الكميات من الرطوبة.
    يعد المناخ عاملا أساسيا في خلق البيئة الجافة ، فهو يتحكم في معالم السطح والنبات والحيوان في توزيعها ونوعها وطراز حياتها مقارنة عما هي علية في المناطق الرطبة المجاورة والجفاف هنا هو نتيجة انخفاض القيمة الفعلية للإمطار والنتائج عن ارتفاع الحرارة وقيم التبخر ، وتمارس الزراعة الجافة اليوم على مساحة واسعة في القارة تصل إلى ملايين الفدادين في ضمن الظرف المناخي الجاف إذ كمية الإمطار وفعاليتها غير كافية لممارسة العمليات الزراعية سواء خلال فترات تذبذب سقوط الإمطار أم عند انقطاع سقوطها لذا تقوم الزراعة الجافة على وفق أساسين :-
    * الحفاظ على اكبر قدر من مياه الإمطار في داخل التربة
    * زراعة محاصيل زراعية لاتتطلب إلا كميات قليلة من المياه
    ولتحقيق هذين الغرضين وللاحتفاظ بمياه الإمطار تتم من حراثة الأرض المتروكة ثلاث مرات هي :-
    1- الحراثة الأولى :- قبل موعد سقوط الإمطار لكي يساعد التربة على امتصاص اكبر كمية من الإمطار الساقطة ولنمع الجريان السطحي.
    2- الحراثة الثانية :- اذا تحرث الأرض في فصل الجفاف لغرض من تبخر المياه وتسربها داخل التربة عن طريق الشعيرية.
    3- الحراثة الثالثة :- خلال الموسم الزراعي للمحاصيل الزراعية . وتحتفظ الأرض وتربتها من خلال الإمطار الساقطة عليها في السنة وما يخزن من مياه لتضمن نجاح زراعة المحاصيل في الجهات الجافة وشبة الجافة.
    ثانيا – الزراعة المروية Irrigation farming :-
    تعتمد مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في القارة على عمليات الري للقيام بالنشاط الزراعي والتي تشكل حوال ( 37 مليون فدان ) ، وتعتمد على ممارسة عمليات الري بطريقتين الأولى مايسمى بالري التكميلي Supplementry Irrigation أي إعطاء المحاصيل الزراعية احتياجاتها المائية خلال مدة انقطاع سقوط الإمطار أو عند تذبذبها في حالة قلة فعالية المطر ، ويعتمد على الري في المناطق الجافة الغربية والجنوبية الغربية من القارة من قبل السكان ومنذ القدم من خلال ممارسة عمليات وطرائق ري متعددة في العمليات الزراعية ومن الأساليب والطرائق السائدة وهي :-
    1- طريقة الري السيحي Free Flooding Irrigation systems :-
    يستعمل هذا الأسلوب في الأراضي المنخفضة ذوات الانحدار التدريجي والتي يكون مستواها دون مستوى منسوب المياه في الأنهار المجاورة ( مناطق أحواض الأنهار River Bassin اذ يتم تجهيز المياه من خلال فتحات إذ يسلط الماء ويجري من المصدر الاروائي إلى الأراضي الزراعية بفعل الجاذبية الأرضية gravity ولا يتطلب ذلك بذل جهود غير فتح منافذ الري الحقلية وخلال الموسمين لذلك يطلق علية بالري المستديم ( Permenent Irrigation ) . استعمل هذا الأسلوب في القارة في المناطق الجافة وشبة الجافة وقد وصلت مساحة الأراضي المرواة أكثر من ( 37 مليون فدان ) في الولايات المتحدة والى أكثر من مليون فدان في كندا ، وشكل هذا الأسلوب نسبة وصلت إلى حوالي 30% من تلك الأراضي المزروعة ، إلا إن ممارسة هذا الأسلوب وفي ضمن الخصائص المناخية الجافة وفي القارة نتج عنه مشاكل متعددة منها ارتفاع نسبة الملوحة في الترب المزروعة ، فضلا عما يتطلبه هذا الأسلوب من إقامة مشاريع للصرف ، مما حددت الحكومات المحلية في عدد من الولايات من استعماله بعد إن شهدت القارة تطورا علميا في الابتكارات العلمية و استعمال طرائق حديثة في الإرواء وفرت البديل عن هذا الأسلوب ومن هذه الطرائق .

    2- طريقة الري بالرش Sprinkler Irrigation :-
    تعد هذه الطرائق من احدث الطرائق المستعملة في الإرواء لما تحققه من كفاءة في تجهيز وتوزيع عاليتين لمياه الري في المناطق الجافة وشبة جافة وإمكانية استعمالها في إرواء جميع المحاصيل الزراعية ولمختلف أنواع الترب خاصة في مشاريع الري الحديثة في القارة كمشروع الري في حوض كولومبيا Columbia Basin وهي تشكل ألان نسبة (60%) من الأراضي التي تمارس فيها الري في القارة بخاصة بعد إن وفرت الحكومات المحلية كل متطلباتها أجهزة وشبكات ومنظومات للري وبأسعار رخيصة ، وماحقته من نتائج ايجابية عكست تأثيراتها على الأراضي المزروعة وعلى المزارعين .


    3- طريقة الري بالتنقيط Trikle or Driplrrigation :-
    وتعد هي أيضا من الطرائق الاروائية التي شاع استعمالها على نطاق واسع ضمن المناطق الغربية والجنوبية الغربية لممارسة الزراعة ضمن محاصيل الخضروات والأشجار والتي تعتمد على مد شبكة من الأنابيب البلاستيكية المجهزة بفتحات Nozzel يتوزع منها المياه بالقدر الذي تتطلبه حاجة المحاصيل الزراعية وقد شاع استعمالها على نطاق واسع في عام 1970م ، في مناطق كاليفورنيا في الولايات المتحدة عند استعمالها في ري المحاصيل الحقلية وأشجار الفواكه وماحقته من نجاحات كثيرة.
    وأخيرا فان استعمال الري في الجهات الجنوبية والجنوبية الغربية من القارة حقق إغراضا عديدة منها :-
    أ*- التوسع الزراعي ضمن الأراضي التي لم تزرع بسبب الجفاف.
    ب*- زيادة المردود الاقتصادي من خلال التوسع الزراعي.
    ج- توفير الاطمئنان للمزارعين من خلال تعضيد العمليات الزراعية التي كانت تعتمد على تذبذب الإمطار وتضرر الإنتاج بعمليات الري التكميلي supplementary Irrigation أو من خلال طرائق الري التي ذكرت ، لذا فقد ظهرت أقاليم زراعية تخصصت بالزراعة للغرض التجاري اعتمادا على الري ومعظمها مساحات واسعة تقع في جنوب وجنوب غرب القارة والأقسام الوسطى منها .

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    25
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة جامعية

    افتراضي رد: ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم

    شكرا أخي الله يجازيك كل خير

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. ساعدوني ......... ارجوكم
    بواسطة مرح فرح في المنتدى قسم طلبات السنة الثانية ثانوي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-11-2014, 17:27
  2. ارجوكم ساعدوني
    بواسطة manel2020 في المنتدى قسم طلبات السنة الثانية ثانوي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-04-2014, 13:30
  3. ارجوكم ساعدوني في هذا البحث ارجوكم
    بواسطة ياسمين09 في المنتدى قسم طلبات السنة الاولى ثانوي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-02-2013, 21:31

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •