كندا تفتح مناصب شغل للجزائريين لاصحاب المهن و الحرفيين و التقنيين



قررت السلطات الكندية فتح باب التوظيف للجزائريين لأصحاب المهن والحرف وكذا التقنيين المؤهلين،* ‬مع تسهيل كافة الإجراءات الخاصة للهجرة والعمل في* ‬أراضيها،* ‬معتبرة قدومهم للعمل هناك قيمة مضافة لاقتصادها،* ‬كون تخصصات عملهم نادرة جدا*.‬وحسبما نشره موقع الهجرة الخاص بحكومة كيباك،* ‬فإن استقدام العمال المؤهلين من شأنه خلق مناصب عمل جديدة والحفاظ عليها،* ‬كما أن التخصصات التي* ‬ينشطون فيها أصبحت نادرا أكثر فأكثر،* ‬وأضاف أن كل الأشخاص الذين تتوفر فيهم الشروط اللازمة بإمكانهم تقديم طلباتهم للعمل،* ‬شريطة أن* ‬يكون طالب العمل متزوجا وتحصل على شهادة في* ‬التخصص من مؤسسة تعليمية*.‬وجاءت التدابير التي* ‬أقرتها السلطات الكندية لفائدة المهنيين،* ‬لحاجة سوق العمل في* ‬كندا إلى خبراتهم ومؤهلاتهم،* ‬حيث تخضع هذه الفئة إلى نظام اختيار* ‬يعتمد على عدد النقاط التي* ‬يحصل عليها المتقدم والخبرة،* ‬بالإضافة إلى مدى التحكم في* ‬اللغة الإنجليزية والفرنسية،* ‬عامل السن،* ‬ومدى القدرة على التكيف مع الحياة في* ‬كندا،* ‬ويمكن للمتقدم للهجرة معرفة مدى إمكانية توافر الشروط الخاصة بالهجرة في* ‬طلبه،* ‬عن طريق ملأ استمارة الطلب الخاصة بالهجرة عبر موقع حكومة كيباك*.‬وفي* ‬سياق متصل،* ‬تشمل التخصصات الأكثر طلبا في* ‬المجال التقني،* ‬المحاسبة،* ‬السياحة،* ‬الأشغال العمومية،* ‬صانعي* ‬الجلود،* ‬النقل،* ‬على أن* ‬يكونوا قد خضعوا لتكوين تقني* ‬متخصص في* ‬المجال لمدة تتراوح ما بين سنة إلى ثلاث سنوات،* ‬أما الذين* ‬يملكون مستوى ثانوي* ‬فتخص الطلبات أولئك المتخصصين في* ‬الإدارة،* ‬بيع منتجات الصيد،* ‬الطهي* ‬الخاص للمؤسسات،* ‬صنع الحلويات،* ‬عمال البناء،* ‬الميكانيك،* ‬وحددت فترة التكوين الخاصة بهم بعام ونصف إلى سنتين*.‬وعلى الصعيد ذاته،* ‬أشار التقرير الأخير الخاص بالهجرة الدائمة إلى كندا،* ‬وتحديدا مقاطعة كيباك،* ‬التي* ‬تعد الوجهة الأولى للمهاجرين،* ‬إلى تسجيل زيادة في* ‬نسبة قبول المهاجرين بـ6.7 ‬من المائة،* ‬خلال التسع أشهر الأولى من سنة *2102‬،* ‬إذ بلغ* ‬عدد المهاجرين الجزائريين 2700 ‬مهاجر خلال 9 ‬أشهر،* ‬فيما قدّر عدد الجزائريين الذين* ‬غادروا خلال خمس سنوات الأخيرة بـ20 ‬ألف مهاجر،* ‬إذ تحتل الجزائر المرتبة الثانية بعد المغرب*.‬وحسب التقرير،* ‬فان سن المهاجرين الشباب لا* ‬يتعدى 34 ‬سنة،* ‬إذ قدرت نسبتهم بـ37 ‬من المائة،* ‬أغلبهم من الرجال،* ‬كما أنهم* ‬يتحكمون في* ‬اللغة الفرنسية بشكل جيد،* ‬وتعد الوجهة الأولى للهجرة الاقتصادية،* ‬بالدرجة الأولى العاصمة الكندية مونتريال*.‬وفي* ‬السياق ذاته،* ‬اتخذت وزارة الهجرة والجالية الثقافية بكيباك،* ‬قرارا بغلق التسجيلات الأولية للهجرة الإقتصادية إلى* ‬غاية 31 ‬مارس *3102‬،* ‬على خلفية استقبالها لطلبات عديدة تجاوزت العدد القانوني* ‬للملفات والمحدد بـ65 ‬ألف ملف سنويا،* ‬إذ* ‬يمس الإجراء المستثمرين،* ‬المقاولين وأصحاب الأعمال الحرة،* ‬وذلك لاستحالة دراستها كاملة،* ‬أما بالنسبة للعمال المؤهلين،* ‬فقررت السلطات الكندية قبول الملفات التي* ‬تتوفر على كامل الشروط الضرورية*.

المصدر: جريدة النهار.

lkhwf ayg gg[.hzvddk td ;k]h