اكتساب جنسية دولة الإمارات

أولا :جنسية التأسيس

تنص المادة الثانية فقرة أ علي أنه :
"يعتبر مواطنا بحكم القانون :
العربي المتوطن في احدي الإمارات الأعضاء عام 1925 أو قبلها الذي حافظ علي إقامته
العادية فيها حتى تاريخ نفاذ هذا القانون . وتعتبرا قامة الأصول مكملةلاقامة الفروع ."
شروط اكتساب جنسية التأسيس
الإقامة . أي توطن الشخص في إحدى الإمارات الأعضاء في الاتحاد.
والمقصود بالتوطن هو الإقامة الفعلية مع نية الاستقرار.
أن تبدأ الإقامة سنة 1925 أوقبلها .
المحافظة علي الإقامة حتى 18/12 /1972 تاريخ نفاذ قانون الجنسية.
ولكن الغياب العارض لا يقطع الإقامة .
الأصل العربي. أشترط المشرع هذا الشرط رغبة في الحفاظ علي الطابع القومي
العربي لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة .

ثانيا : جنسية دولة الإمارات الأصيلة

ثبوت جنسية دولة الإمارات الأصلية بناء علي حق الدم وحده (من الأب )
تنص المادة الثانية فقرة ب بعد تعديلها علي أنه يعتبر مواطنا بحكم القانون:
"المولود في الدولة أو الخارج لأب مواطن بحكم القانون "
شروط الجنسية .
تمتع الأب بالجنسية الأصلية
-- يستبعد من نطاق تطبيق النص المولود لأب بالتجنس .
-- يشترط التمتع بالجنسية وقت الميلاد .
-- لا تأثير لزوال الجنسية عن الأب بعد الميلاد، كذلك لا تأثير لوفاة الأب أثناء الحمل
علي ثبوت الجنسية للمولود .
--لا تأثير لجنسية الأم الأجنبية.
تفضيل جنسية الأب علي جنسية الأم لكون الأول هو رب الاسرةوالذى ينقل مشاعر الولاء
للمولود.ولا يستند اكتساب الجنسية علي فكرة الميراث .
ثبوت نسب المولود لأبيه شرعا
قانون دولة الإمارات هو المرجع في إثبات النسب.
تثبت الجنسية للمولد وقت الميلاد ولو تراخي ثبوت النسب إلي ما بعد لا الميلاد.

الجنسية لأصلية بناء علي حق الإقليم

تنص الفقرة (هاء) من المادة الثانية علي أنه يعتبر مواطنا بحكم القانون:
"المولود في الدولة لأبوين مجهولين، ويعتبر اللقيط مولودا فيها ما لم يثبت العكس.:
ولتطبيق هذا النص يلزم توافر شرطين :
--الميلاد في إقليم دولة الإمارات والذي يشمل الإقليم البرى والبحري والجوى.ويميل
الاتجاه الغالب بين الشراح إلي اعتبار ميلاد الشخص علي متن سفينة أو طائرة في
حكم الميلاد علي إقليمها .
جهالة الوالدين . وجهالة الأب تكون واقعية أو قانونية، أما جهالة الأم فهي لا تكون إلا واقعية
ويعتبر الالتقاط في دولة الإمارات قرينة علي حدوث الميلاد فيها ما لم يثبت العكس.
وإذا ثبت نسب المولود وأتضح أن أبوه مواطن بحكم القانون ثبتت الجنسية الأصلية
استنادا للقفرة (ب) من المادة الثانية وليس الفقرة(هاء) .وإذا تبين أن أمه مواطنة بحكم القانون
ثبتت له الجنسية استنادا للفقرة ج من نفس المادة . أما إذا تبين أن أبوه أجنبي زالت عنه الجنسية
بـأثر رجعي مع عدم المساس بحقوق الغير حسني النية .

الجنسية الأصلية بناء علي حق الدم من جهة الأم
تقضي المادة الثانية من قانون الجنسية الإماراتي بأنه يعتبر مواطن بحكم القانون
" أ-.....................
ب-....................
ج-المولود في الدولة أو الخارج من أم مواطنة بحكم القانون ولم يثبت نسبه لأبقيه قانونا.
د-المولود في الدولة أو في الخارج من أم مواطنة بحكم القانون ولأب مجهول أو لا جنسية له .
أعتد المشرع في هاتين الحالتين بحق الدم من جهة الأم لتجنب انعدام جنسية المولود،لأنه لايمكن
إعمال حق الدم من جهة الأب لعدم ثبوت النسب له أو لجهالة أو انعدام جنسيته .
وعلي الرغم من أن المولود لأب بالتجنس يعد مواطن بالتجنس كما يستفاد من مفهوم المخالفة للفقرة
ب من المادة الثانية،فأن اعتبارات العدالة والمنطق تقتضي أن يكتسب المولود لأم مواطنة
بحكم القانون وأب مواطن بالتجنس الجنسية الأصلية ومن ثم يتمتع بكافة الحقوق السياسية
المقررة للمواطنين بحكم القانون ،والقول بغير ذلك يؤدى إلي نتيجة لا تتفق وروح القانون .

ثالثا :جنسية الإمارات المكتسبة
تستند حالات الجنسية المكتسبة إلي التجنس والزواج .
التجنس العادي (المبني علي الإقامة )

تقضي المادة الخامسة/أ بأنه يجوز منح جنسية الدولة...
"للعربي من أصل عماني أ,قطري أوبحريني إذا أقام بصورة مستمرة ومشروعة لمدة لا
تقل عن ثلاث سنوات تكون سابقة مباشرة علي تاريخ تقديم طلب التجنس،ويشترط أن تكون
له وسيلة مشروعة للعيش،وأن يكون حسن السيرة،وغير محكوم عليه في جريمة مخلة بالشرف
والأمانة "
ويتضح من النص السابق ضرورة توافر الشروط التالية لاكتساب الجنسية :
---أن يكون عربيا من أصل عماني أوقطرى أ, بحريني.
---الإقامة المستمرة والمشروعة في الدولة لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات .
---توافر شروط الصلاحية للانضمام للجماعة الوطنية

وتقضي الفقرة ب من نفس الفقرة بأنه يجوز منح جنسية الدولة إلي—
"أفراد القبائل العربية الذين نزحوا من البلدان المجاورة وأقاموا فيها بصورة مشروعة
ومستمرة لمدة لاتقل عن ثلاث سنوات سابقة مباشرة علي تاريخ تقديم طلب التجنس ":
ويتضح من النص السابق ضرورة توافر الشروط السابقة لاكتساب الجنسية :
--الانتماء إلي القبائل العربية النازحة من البلدان المجاورة للإمارات
--الإقامة المستمرة المشروعة لمدة ثلاث سنوات في الدولة .
--لم يشترط المشرع شروط الصلاحية للانضمام للجماعة الوطنية تقديرا منه لعدم ملائمة
هذه الشروط للطبيعة القبلية وتشجيعا لأفراد هذه القبائل علي طلب الجنسية.

تقضي المادة السادسة من قانون الجنسية الإماراتي بأن :
" يجوز منح جنسية الدولة لأي عربي كامل الأهلية إذا أقام بصورة مستمرة ومشروعة
في الإمارات الأعضاء مدة لا تقل عن سبع سنوات ،وتكون سابقة مباشرة علي تقديم
طلب التجنس وبشرط أن تكون له وسيلة مشروعة للعيش ،وأن يكون حسن السير غير محكوم
عليه في جريمة مخلة بالشرف والأمانة "
ويتضح من النص السابق ضرورة تواف الشروط التالية لاكتساب الجنسية:
--أن يكون طالب الجنسية متمتعا بصفة العربي ، أي يحمل جنسية احدي دول الجامعة العربية
--الإقامة المشروعة المستمرة لمدة سبع سنوات سابقة مباشرة علي تقديم طاب التجنس .
-- يكون كامل الأهلية وفقا لقانون دولة الإمارات .
--أن يكون مستوفيا لشروط الصلاحية للانضمام للجماعة الوطنية .

وتقضي المادة السابعة من قانون الجنسية بأن :
"يجوز منح جنسية الدولة لأي شخص كامل الأهلية إ>ا أقام بصورة مستمرة ومشروعة
في الإمارات الأعضاء منذ سنة 1940أو قبلها وحافظ علي إقامته العادية حتى نفاذ هذا القانون
وأن تكون له وسيلة مشروعة للعيش وأن يكون حسن السيرة غير محكوم عليه في جريمة مخلة بالشرف والأمانة ويحسن العربية .
ويتضح من النص السابق ضرورة توافر الشروط التالية لاكتساب الجنسية :
--التوطن دون انقطاع في الإمارات الأعضاء من سنة 1940 أو قبلها حتى نفاذ قانون الجنسية
رقم 17 لسنة 1972 في 18 /12 /1972 .
--إجادة اللغة العربية
--أن يكون مستوفيا شروط الصلاحية للانضمام للجماعة الوطنية
.
وتقضي المادة الثامنة بأنه :
" يجوز منح جنسية الدولة لأي شخص غير من ذكروا في المادتين 5،6، كامل الأهلية
إذا أقام بصورة مستمرة ومشروعة في الإمارات الأعضاء مدة لا تقل عن ثلاثين سنة
يقضي منها عشرين علي الأقل بعد نفاذ هذا القانون وأن تكون له وسيلة مشروعة للعيش
وأن يكون حسن السيرة غير محكوم عليه في جريمة مخلة بالشرف والأمانة ويحسن العربية .
ويتضح من النص السابق ضرورة توافر الشروط التالية الاكتساب الجنسية :
--توطن الأجنبي غير العربي في الإمارات لمدة ثلاثين وذلك إذا بدأت الإقامة بعد نفاذ القانون
أي بعد 18 /12 /1972. أما إذا كانت الإقامة قد بدأت قبل هذا التاريخ ،ومهما طالت فلا
يحسب منها إلا عشر سنوات كحد أقصي .
--أن يكون طالب التجنس كامل الأهلية وفقا لقانون دولة الإمارات .
--توافر شروط الصلاحية للانضمام للجماعة الوطنية .
--إجادة اللغة العربية .

ويشترط بالنسبة لجميع حالات التجنس تخلي طالب التجنس عن جنسيته الأصلية
وفقا للمادة 11 والتي تقضي بأنه " لايمنح التجنس لأي شخص ألا إذا تخلي عن جنسيته
الأصلية ..





التجنس غير المقيد بمدد الإقامة .
تنص المادة التاسعة علي أنه :
"يجوز منح الجنسية لأي شخص قدم خدمات جليلة للدولة دون التقيد بمدد الإقامة ا
المنصوص عليها في المواد السابقة ."
غني عن البيان أن منح الجنسية الذي يستند إلي هذا النص يفترض طلب صاحب الشأن
لأن الجنسية المكتسبة لا تفرض .


اكتساب جنسية الإمارات بناء علي الزواج المختلط
تنص المادة 3 معدلة علي أنه :
"لا يترتب علي زواج الأجنبية بمواطن في الدولة أن تكتسب جنسية زوجها إلا ا>ا
أعلنت وزارة الداخلية برغبتها في ذلك ،واستمرت الزوجية قائمة مدة ثلاث سنوات
من تاريخ إعلانها لهزه الرغبة،ويشترط أن تتنازل عن جنسيتها الأصلية "
شروط كسب الجنسية
---وجود عقد زواج صحيح وفقا لقانون دولة الإمارات
---إعلان الزوجة عن رغبتها ،في قالب رسمي،اكتساب جنسية الإمارات .
---كمال أهلية المرأة لطلب التجنس والأهلية المطلوبة هنا هي أهلية الزواج.
---استمرار الزوجية لمدة ثلاث سنوات من تاريخ الإعلان ولا يشترط أن تقيم الزوجة
في الدولة خلال هزه المدة
---التنازل عن الجنسية الأجنبية
---ويكون اكتساب الجنسية هنا بقوة القانون .
إضافة حكم وقتي للمادة الثالثة
تنص المادة 3 معدلة علي أنه:
"إذا كانت المرأة قد تزوجن من مواطن من مواطن قبل نفاذ هزا القانون،ولا
تزال الزوجية قائمة أو توفي عنها زوجها ولها أولاد منه ،وكانت تحمل جواز سفر
احدي الإمارات أو ذكرت في جواز سفر زوجها،فإنه يجوز منحها جنسية الدولة
بطريق التبعية بشرط تنازلها عن جنسيتها الأصلية ...."

آثار التجنس بجنسية الإمارات

الآثار المتعلقة بشخص الوطني الطارئ
يحرم الوطني بالتجنس من الحقوق السياسية
يستثني من ذلك فقط من دخل الجنسية الإماراتية استنادا إلي الانتماء إلي الأصل
العماني أو القطري أو البحريني .
الآثار المتعلقة بالزوجة
يكون لها الخيار بين الإبقاء علي جنسيتها الأصلية أو الدخول في جنسية زوجها
الجديدة والتخلي عن جنسيتها الأصلية .
بالنسبة للأولاد القصر.
يدخلن جنسية الإمارات بالتبعية لأبيهم
يكون لهم عند بلوغ سن الرشد اختيار جنسيتهم الأصلية
أما الأولاد المولودون لأب مواطن بالتجنس فهم يعتبرون مواطنين بالتجنس أيضا
وهكذا مهما تعددت الأجيال .





h;jshf [ksdm ],gm hgYlhvhj