أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



العلوم الإنسانية والعلوم المعيارية

المادة : فلسفة الإشكالية 03 : في فلسفة العلوم المشكلة 03 : العلوم الإنسانية والعلوم المعيارية . الأستاذ : سمير زاوش طرح المشكلة : إن العلوم الطبيعية



العلوم الإنسانية والعلوم المعيارية


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي العلوم الإنسانية والعلوم المعيارية

     
    المادة : فلسفة
    الإشكالية 03 : في فلسفة العلوم
    المشكلة 03 : العلوم الإنسانية والعلوم المعيارية .



    الأستاذ : سمير زاوش
    طرح المشكلة :
    إن العلوم الطبيعية حققت لنفسها في العصر الحديث تطورا هائلا بفضل تطبيقها للمقياس التجريبي في دراستها للظواهر الطبيعية فحققت به الدقة واليقين ، وعرفت به الظواهر وأسبابها ، واكتشفت قوانينها والتنبؤ بالظواهر قبل وقوعها ، وصارت بذلك النموذج الأنسب للعلوم الأخرى وخاصة البيولوجية التي أفادت بذلك الإنسان وتمكنت من تجاوز العوائق التي كانت تعترض البحث العلمي فيها ، هذا النجاح الذي حققته علوم المادة شجع العلماء على توسيع نطاق البحث العلمي ليشمل العلوم الإنسانية ، وهنا طرحت مشكلة تطبيق المنهج الإستقرائي عليها .
    فهل يمكن إقامة الدراسة التجريبية على الظواهر الإنسانية ؟ أم أنه هناك عوائق تعيق ذلك ؟ وما هي حدود اليقين في هذه العلوم ؟
    عرض وضعية مشكلة : وضعية مشكلة تمثل حوار بين صديقين يتضمن حقيقة الأحوال الإنسانية من ماضي وحياة نفسية ، وإجتماعية ....... أنظر الكتاب المدرسي " علمي " ص 177- 178 .
    تحليل الوضعية :
    الوضعية تتناول الفرق بين الظواهر الإنسانية والظواهر الطبيعية
    أنظر التحليل في الكتاب المدرسي ص178 – 179
    01 – ضبط مفهوم العلوم الإنسانية :
    العلوم التي تدرس الواقع الإنساني بحوادثه قصد معرفة العوامل المؤثرة فيه ، والكشف عن نظمه وقوانينه
    أي أنها تدرس الإنسان من حيث له عواطف ، ذاكرة ونسيان ، تفكير ... وهذه يهتم بها علم النفس
    تدرس الإنسان من حيث هو عضو في الجماعة يتأثر بها ويؤثر فيها ،ويهتم بهذا علم الاجتماع
    تدرس الإنسان من حيث له ماض من خلال الصيرورة التاريخية ويهتم بهذا علم التاريخ .
    موضوعها :
    كل ما يخص الإنسان أو وجوه الإنسان المختلفة : الوجه النفسي ، والوجه الاجتماعي ، والوجه التاريخي .
    الفرق بينها وبين العلوم المعيارية :
    · العلوم الإنسانية تتناول الإنسان كما هو موجود ، وبالتالي يمكن التحقق منه ومعرفة طبيعته ، كمعرفتنا للأحوال النفسية ، والظواهر الإجتماعية ، والتاريخية .
    · العلوم المعيارية : هي العلوم المؤلفة من أحكام إنشائية ، أي أحكام تحدد قيمة الشيء لأنها تهتم بما ينبغي أن يكون
    - علم المنطق : يحدد ما ينبغي أن يكون عليه التفكير السليم ومعياره هو الحق أو الصدق
    - علم الأخلاق : يحدد ما ينبغي أن يكون عليه السلوك الإنساني ومعياره الخير .
    - علم الجمال : يحدد الأسس التي يبنى عليها التقييم الفني ،ويضع المعايير التي تميز لنا الجميل من القبيح ومعياره
    الجمال
    خصائص الظاهرة الإنسانية :
    تمتاز الظاهرة الإنسانية عن بقية الظواهر بجملة من الخصائص نذكر منها .
    - الظواهر الإنسانية معنوية وبالتالي لا تقبل الملاحظة الحسية فلا أحد مثلا يمكنه ملاحظة شعوري ، ولا أحد يمكنه ملاحظة الحروب الصليبية .....وهذا على خلاف الظاهرة الطبيعية التي تمتاز كونها مادية وبذلك تقبل الملاحظة .
    - البحث في الظواهر الإنسانية يغلب عليه الطابع الكيفي لا الكمي الذي تمتاز به العلوم الطبيعية
    - ظاهرة معقدة : أي أنها ليست بسيطة بل تتداخل فيها عوامل عديدة في تحديدها ، الشيء الذي يطرح صعوبة في تعليل الظاهرة وتحديد العامل الذي يتحكم في مسارها ، لتداخل عوامل اجتماعية ونفسية وتربوية ووراثية ...
    - ظواهر ذاتية : لأن الإنسان هو الذي يفكر ، وهو المتدين ن وهو الذي عاش الحرب ، وهذه الحالات كلها تعيق تحقيق الموضوعية لأن الدار أو الباحث هو الملاحظ وهو موضوع الملاحظة في نفس الوقت ، وبالتالي يتأثر بالظاهرة التي يدرسها ، وهذا على خلاف الظاهرة الطبيعية حيث نجدها مستقلة عن الباحث ، وبالتالي يمكن ملاحظتها وقياسها وبالتالي تحقيق الموضوعية فيها .
    هذه الخصائص فرضت جملة من العوائق أمام الباحث عند دراسته للظاهرة الإنسانية . فما هي ؟
    عوائق تطبيق التجربة في الظاهر الإنسانية :
    أولا : عوائق الحادثة التاريخية :
    التاريخ هو العلم الذي يهتم بالحوادث الإنسانية الماضية
    أهما العوائق يمكن حصرها في ما يلي :
    - إنها حادثة إنسانية : أي أنها تتعلق بما يحدث للإنسان فقط ، لأن التاريخ لا يدرس ماضي الظواهر الطبيعية بل الظواهر الإنسانية من حيث أنها حوادث محددة بالزمكان " الزمان والمكان " لا يمكن تكرارها وملاحظتها من جديد لهذا لا يمكن فصلها عن الزمان والمكان الخاصان بها وإلاّ فقدت صفتها التاريخية .
    - إنها حادثة اجتماعية : أن الحوادث الفردية لا تكون تاريخية إلاّ إذا تمكن أصحابها من التأثير على سير الحوادث إما عن طريق إحداث تقاليد جديدة كما يحدث ذلك في الفن والعلم والدين ، وإما عن طريق توجيه الجماعات كما يفعل ذلك رجال الحكم والزعماء . أي أن الحادثة لا تكون تاريخية إلاّ إذا شمل صداها مجتمعا بأسره مهما كان هذا المجتمع كبير أم صغير .
    - حادثة تعرف بطريقة غير مباشرة على خلاف الملاحظة الطبيعية التي تتم بطريقة مباشرة وبالتالي يمكن التجريب عليها ، لهذا فهي – الإنسانية – غير قابلة لأن تحدث مرة جديدة بطرق اصطناعية ، كما أنها غير قابلة للتكميم ذلك أن المؤرخ لا يمكنه أن التأكد من صحة إفتراضه عن طريق التجربة العلمية ، أي أنه لا يستطيع مثلا أن يحدث حربا "تجريبية " حتى يتأكد من افتراضاته ، وبالتالي استحالة الوصول إلى قوانين عامة ، وهذا ما من شأنه أن يمنعنا من التنبؤ بحدوث الظاهرة في المستقبل .
    - صعوبة تحقيق الموضوعية لأن المؤرخ إنسان ينتسب إلى عصر معين ومجتمع معين ، فهو لا يستطيع -على الرغم من اجتهاده في أن يكون موضوعيا - أن يكتب التاريخ إلاّ طبقا للواقع الذي يحياه ، فيعيشه من خلال قيمه وإهتماماته ، وتربيته ، فالمواطن الجزائري الذي يكتب عن تاريخ فرنسا قبل 1962 ليس هو المواطن الذي يكتب عنه بعد هذا التاريخ ، ذلك أن الماضي يعاد بناؤه ، كما أننا لا نستطيع أن نطلب من الإشتراكي أن يعطينا دراسة موضوعية حول الرأسمالية .
    · هذه العوائق جعلت بعض المفكرين يظنون أن التاريخ لا يمكنه أن يكون علما كغيره من العلوم منهم وليام دلتاي
    وكروتشه .
    عوائق الظاهرة الإجتماعية :
    تعريف علم الاجتماع : هو العلم الذي يدرس الحوادث الاجتماعية بهدف معرفة القوانين التي تخضع لها حياة الأفراد في المجتمع ، وحياة المجتمعات .
    ويمكن حصر أهم العوائق في النقاط التالية :
    - ليست اجتماعية خالصة أي أنها تنطوي على خصائص بعضها بيولوجي وبعضها نفسي ، لهذا اعتقد البعض أنها تلحق بالدراسات البيولوجية ما دام الذي يميزها لا يختلف كثيرا عن الظواهر الحيوية أو البيولوجية وما يميزها من قوانين تخضع له أيضا ظواهر المجتمع ، ويميل البعض إلى أنها تلحق بالظواهر النفسية لأن ما تنطوي عليه من خصائص يتفق إلى حد كبير مع ما تقوم عليه الحادثة النفسية ، ويتجه صنفا آخر إلى تفسيرها تفسيرا تاريخيا لأنها لا تكاد تتطور في الزمان والمكان حتى تدخل في الماضي .
    - ظاهرة إنسانية لا تشبه الظواهر الطبيعية ، فهي مرتبطة بحياة الإنسان ن وهذا الأخير متغير لا تتحكم فيه الحتمية التي تخضع لها الظواهر الطبيعية ، وبالتالي لا يمكن ان تخضع للبحث العلمي ، كون الإنسان يملك حرية الإرادة في التصرف ، فالزوج مثلا في مستطاعه أن لا يطلق زوجته بالرغم من حضور الأسباب المهيئة للطلاق .
    - ظاهرة خاصة وليست عامة لأنها تتعلق بالفرد ، وما هو خاص لا يكون قابل للدراسة من الخارج بفضل التحليل والتجريد ، وهذا ما يجسد الدراسات الذاتية في الدراسات الاجتماعية ، الشيء الذي جعل هذه الأخيرة كيفية لا كمية أي قابلة للوصف لا التقدير الكمي يقول جون ستيوارت ميل :" إن الظواهر المعقدة والنتائج التي ترجع إلى علل وأسباب متداخلة ومركبة لا تصلح أن تكون موضوعا حقيقيا للاستقراء العلمي المبني على الملاحظة والتجربة ."
    - صعوبة تحقيق الموضوعية كما هو الشأن في الظواهر الطبيعية ، وهنا يؤكد أحد العلماء وهو جبسون gibson على أن تحقيقها الكامل في العلوم الاجتماعية يعتبر مثلا أعلى يصعب تحقيقه ،لأن الباحثين الاجتماعيين هم أفراد يعيشون في مجتمعات يتفاعلون مع أوضاع الحياة القائمة ، ويقبلون ألوانا معينة من أساليب التفكير والسلوك القائمة في مجتمعاتهم ، ومن ثمة هناك عوامل قد تنأى بهم عن الموضوعية فالمركز الذي يشغله الإنسان والطبقة التي ينتمي إليها والعصر الذي يعيش فيه قد تؤثر فيما يتوصل إليه من نتائج أو فيما يصدره من أحكام ، وبالتالي لا يمكن للعلوم الإنسانية أن تتخلص من أثار الإيديولوجيا
    - لا يمكن تطبيق التجربة على الظاهرة الإنسانية ، الشيء الذي يقف كعقبة أمام الوصول إلى قوانين عامة تفسر حقيقتها ، وبالتالي صعوبة التنبؤ .
    · هذه العوائق جعلت البعض من المفكرين والفلاسفة يعتقدون بعدم امكانية قيام علم الإجتماع أمثال كارل مانهايم ، ماكس فيبر ، وماكس شيلر .
    عوائق الحادثة النفسية :
    تعريف علم النفس : علم يعنى بدراسة الحوادث والحالات النفسية للكشف عن قوانينها بعيدا عن النفس كجوهر ميتافيزيقي . واهم العوائق التي تصادف الباحث أو الدارس نذكر من أهمها ما يلي :
    - موضوع غير ثابت ولا يعرف مكان محدد كما هو الشأن في ظواهر الطبيعة ، فلا مكان للشعور ولا محل للإنتباه ولا حجم للتذكر أو الحلم ، لأن الحوادث النفسية تمتاز بالديمومة والحركية ولا تبقى على حالها في زمنين متواليين لهذا فإن تطبيق المنهج التجريبي عليها يعني القضاء على ديمومتها ، ودراستها كماض لا كحاضر ، أي كشيء ثابت جام لا ظاهرة حية .
    - شديدة التداخل والاختلاط بحيث يشتبك فيها الإدراك مع الإحساس ، والذكاء مع الخيال ، والانتباه مع الارادة ...
    - حادثة كيفية لذلك فهي قابلة للوصف ولا يمكن قياسه مثل الظاهرة الطبيعية كأن أقول إن شعوري يقدر بمائة كلم كما أن اللغة المستعملة تعجز أحيانا عن وصف كل ما يجري بداخل النفس ، فضلا عن تدخل اللاشعور نتيجة صدور من الفرد سلوكات وأفعال لا يعي أسبابها .
    - حادثة شخصية داخلية لا يعرفها إلاّ صاحبها ، كما أننا لا نجد نفس الحالة الشعورية عند جميع الأفراد وحتى إن كان الموضوع المشعور به واحد .
    * هذه العوائق جعلت العديد من الفلاسفة أمثال برغسون ووليام جيمس يعتبرون عدم إمكانية قيام علم النفس
    تجاوز العوائق :
    هذه العوائق التي تقف كعائق أمام تطبيق المنهج التجريبي تجاوزه بعض العلماء مؤكدين على امكانية تطبيق التجربة وتحقيق الموضوعية وفق منهج منظم يتماش وطبيعة الظاهرة الإنسانية .
    01 – تجاوز العوائق في الظاهرة التاريخية .
    لكن إذا كانت هذه العوائق – سواء التي تتعلق بالموضوع أو الذات – تحول دون تطبيق المنهج التجريبي في الظاهرة أو الحادثة التاريخية بشكل ، فإن هذا لا يعني البتة أنه لا يمكن دراستها دراسة علمية لجعل التاريخ علما قائما بذاته ، فإذا كان الاستقراء التجريبي هو الأنسب لدراسة علوم المادة فإن العوائق الإبستيمولوجية التي صادفته أدت إلى استحداث منهج يسمح بدراسة الحادثة التاريخية دراسة علمية ، ويعتبر ابن خلدون السباق إلى رسم منهج واضح المعالم يمكننا من دراسة الحادثة التاريخية ويفسرها أي أنه لم يكتف بمجرد نقلها والإشارة إلى مكان حدوثها من عدمه ، بل تجاوز ذلك إلى تفسيرها وربطها بعللها أسبابها ، وينقسم هذا المنهج التاريخي إلى المراحل التالية :
    أولا : جمع المصادر: والتي يمكن أن نميز فيها نوعين من المصادر التاريخية " إرادية وغير إرادية " فالمصادر الإرادية تتمثل في تلك الأثار والوثائق التي أنجزها الإنسان واحتفظ بها قصد تأريخ الحادثة وإخبار الآخرين بها كالمجلات والصحف ، ورسائل القادة التاريخية ، ونصوص الاتفاقيات والروايات والمعاهدات المختلفة ، والقصص الواردة في القرآن الكريم ، والأحاديث النبوية الشريفة ... إلخ .
    المصادر الغير إرادية : تتمثل في مختلف المصادر والآثار التي تركها الإنسان عن غير قصد ، والتي فرضتها الحاجة إليها ، كالحصن والأبراج والأسلحة التي تم تشييدها من أجل الحماية والدفاع عن النفس أو الدولة والمملكة ، إضافة إلى النقود مثلا التي صنعت لتسهيل التعامل والتبادل التجاري .
    هذه العملية على حد تعبير ابن خلدون مشروطة بمعرفة طبائع العمران، فلا يصح مثلا أن يتحدث باحث على ما يصطلح عليه اليوم " حرب المدن أو الشوارع " في سياق حديثه عن حروب ومعارك تنتمي إلى العصور الوسطى أو القديمة ، بمعنى أن معرفة طبائع العمران طريق إلى معرفة إمكانية حدوث الواقعة من عدمها يقول ابن خلدون في حديثه عن الكيفية التي يتعامل بها مع الخبر :" ... إذا اعتمد فيها على مجرد النقل ولم تحكم أول العادة وقواعد السياسة وطبيعة العمران والأحوال في الاجتماع الإنساني، ولا قيس الغائب منها بالشاهد والحاضر بالذاهب فربما لم يؤمن فيها من العثور و مزلة القدم والحيد عن جادة الصدق ..."
    02 - مرحلة النقد :
    بعد جمع المصادر يجب على المؤرخ تفحصها ونقد الوثائق كلها ، وعليه أن يعتبر "كل وثيقة مدانة حتى تثبت براءتها" أي عليه أن يشك في أمانة وصحة الأخبار التي تتضمنها كل وثيقة حتى يتمكن من الكشف عن كل مبالغة وتزييف أو تحريف فيها ، وفي هذه المرحلة يميز المؤرخون بين نوعين من النقد " الخارجي والباطني "
    أ – النقد الخارجي أو المادي :
    يتناول شكل الوثيقة الخارجي ومادتها حتى يتأكد من حقيقتها وأصلها إذ قد تكون الوثيقة التي تسقط بين يديه صورة محرفة للوثيقة الأصلية الحقيقية ، فإذا كانت هذه الوثيقة مثلا رسالة عليه أن يدرس الورق المستعمل ، والحبر والخط ، والأسلوب والإمضاء ... إلخ وفي هذا المجال يستعمل المؤرخ تقنيات وطرق علوم أخرى كالكيمياء وعلم الآثار ،وعلم الخط ....،إلخ ، فمن اللا منطقي مثلا أن يأخذ الباحث أو المؤرخ بوثيقة كتبت بالآلة الراقنة كشاهد حي على حادثة
    وقعت في زمان لم يبلغ بعد لمستوى هذه التكنولوجيا ، وهذا يعني أن نوع الخط يكون موضوع نقد من قبل الباحث بغض النظر عن تفحص نوع المادة كنوع الورق او الحبر . وإذا كان هذا المصدر نقود أو سلاحا أو أوسمة وجب على المؤرخ تفحص نوع المعدن ، طبيعة او نوع المواد الكيمياوية إذا كان المصدر من الآثار الفنية أو القديمة .
    النقد الباطني " الداخلي " :
    يختبر مدى صحة مضمون الوثيقة وذلك بمقارنتها بوثائق أخرى ذات منابع مختلفة فيكشف عن وجه الاختلاف والاتفاق ثم يقوم بدراسة شخصية صاحبها قصد معرفة العوامل المختلفة التي قد تؤثر فيه وتدفعه إلى الكذب ، وقد حدد إبن خلدون في كتابه المقدمة أسباب كذب الراوي وحصرها فيما يلي :
    - التشيع لآراء المذاهب " مناصرة قضية أو مذهب " فإن النفس إذا كانت على حال من الاعتدال في قبول الخبر أعطته حقه من التمحيص والنظر حتى تتبين صدقه من كذبه ، وإذا استسلمت وتشيعت لرأي او نحلةٍ قبلت ما يوافقها من الأخبار لأول وهلة ن وكان ذلك الميل والتشيع غطاء على عين بصيرتها عن الانتقاد والتمحص فتقع في قبول الكذب ونقله
    - الثقة بالناقلين وتمحيص ذلك يرجع إلى التعديل والترجيح .
    - الذهول عن المقاصد " السهو ، التغافل والخروج عنه " فكثيرا من الناقلين لا يعرف القصد بما عاين او سمع وينقل الخبر على ما في ظنه وتخمينه ن فيقع في الكذب ومنها توهم الصدق
    - الجهل بتطبيق الأحوال على الواقع " الخروج عن سياق الخبر " لأجل ما يداخلها من التلبس والتصنيع فينقلها المخبر كما رآها وهي التصنع على غير الحق في نفسه .
    - التقرب إلى أصحاب التجلة والمراتب " أصحاب الجاه والاعتبار " بالثناء والمدح وتحسين الأحوال وإشاعة الذكر بذلك ، فالنفوس مولعة بحب الثناء والناس متطلعون إلى الدنيا وأسبابها من جاه أو ثروة .
    - الجهل بطبائع الأحوال العمراني ، فإن كل حادث من الحوادث ذاتا كان أو فعلا لا بد له من طبيعة تخصه في ذاته يعرض له من أحواله ، فإذا كان السامع عارفا بطبائع الحوادث والأحوال في الوجود ومقتضياتها أعانه ذلك في تمحيص الخبر على الصدق من الكذب .
    وفي هذه المرحلة من النقد يتحول المؤرخ إلى خبير نفسي يثبت درجة مصداقية صاحب الوثيقة ومدى اطلاعه على الأخبار والمنابع التي استقاها منها .
    03 – المرحلة التركيبية للحادثة التاريخية :
    بعد الانتهاء من التدقيق والتمحيص للمصادر عن طريق النقد يلجأ المؤرخ بعد هذا إلى محاولة تركيب الأحداث ترتيبا مكانيا و زمانيا وتنسيقها مع مراعات العلاقة القائمة بينها لآن الأحداث المشتة المنعزلة لا تعطينا علما تاريخيا وإذا ما وجد في ترتيبها بعض الفجوات أو أحداث تاريخية غير موجودة يلجأ إلى ملئها بافتراضاته واستنتاجاته الخاصة المستوحاة من الحقائق التي تحدثت عنها تلك الوثائق ، وعليه في الأخير أن يقيم الحادثة وأن يبرز مدى أهميتها وتأثيرها في مجرى الحياة الاجتماعية .
    * صحيح أن هذه الدراسة المقارن التي أكد عليها ابن خلدون من شأنها أن تحقق الموضوعية ولو بنسبة معينة إلاّ أن هذا لا يعني تجسيد التجربة العلمية ما دامت الظاهرة التاريخية تمتاز بخصائص مخالفة للظاهرة الطبيعية ، كما أن اعتماد المؤرخ على الفرض لملأ الفجوات يجعل التفسير ذاتي وقد تنحرف الحادثة عن المعنى المقصود لها ، وهذا ما من شأنه أن يؤدي إلى انحراف الحادثة التاريخية عن مقاصدها وبالتالي تحريفها .
    تجاوز العوائق في علم الاجتماع :
    لقد كان ابن خلدون من الأوائل الذين عملوا على فهم الظواهر الاجتماعية ودراستها دراسة تجريبية وتجاوز العوائق التي تصادف ذلك ، وأطلق على هذا العلم إسم " عمران العالم " ، ثم جاء بعده أوغيست كونت زعيم الفلسفة الوضعية وكان هو أول من استعمل اسم " علم الاجتماع " وبعد ذلك تناول إيميل دوركايم الظاهرة الاجتماعية من خلال دراستها دراسة تجريبية قائمة أساسا على تحديد خصائصها ، والعوامل التي تتحكم فيها وأهم الخصائص :
    - الظاهرة الاجتماعية خارجة عن شعور الأفراد ، ذلك أنهم ليسوا هم من خلقها ، لأن الفرد يولد ويجد المجتمع كاملا أمامه بعاداته وأعرافه وقوانينه وهو يخضع لها فالدين مثلا سابق عن وجود الفرد المؤمن فهو يجده تام التكوين منذ الولادة ،يقول دوركايم ": لما كان هذا العمل المشترك يتم خارج شعور كل فرد منا فإنه يؤدي بالضرورة إلى تثبيت وتكريس بعض الضروب الخاصة من السلوك والتفكير ، وهي تلك الضروب التي توجد خارجة عنا ، والتي لا تخضع لإرادة أي فرد منا على حدة ." أي أن دوركايم يؤكد على أن علم الإجتماع ما كان له أن يوجد إلاّ عندما شعر المفكرين بأن الظواهر الاجتماعية أشياء ذات وجود حقيقي وبأنه يمكن دراستها حتى وإن لم تكن أشياء مادية بمعنى الكلمة . يقول دوركايم :" إن الظواهر الإجتماعية أشياء ويجب أن تدرس على أنها أشياء ، وإذا أردنا البرهنة على صدق هذه القضية فلسنا في حاجة إلى دراسة طبيعة هذه الظواهر دراسة فلسفية ". ويوضح دوركايم معنى الشيئية بقوله :" إننا لا نقول في الواقع أن الظواهر الاجتماعية أشياء مادية ، ولكننا نقول إنها جديرة بأن توصف بأنها كالظواهر الطبيعية تماما ... ، ومعنى أن نعتبر الظواهر الاجتماعية على أنها أشياء هو دراستها بنفس الطريقة التي تدرس بها الظواهر الطبيعية ، أن نتحرر من كل فكرة سابقة حول هذه الظواهر ، وأن تأتي معرفتنا بها من الخارج عن طريق الملاحظة والمشاهدة ، وليس من الداخل عن طريق التأمل والاستبطان ، وليس معنى أننا نعالج طائفة خاصة من الظواهر على أنها أشياء هو أننا ندخل هذه الظواهر في طائفة خاصة من الكائنات الطبيعية ، بل معنى ذلك أننا نسلك حيالها مسلكا عقليا خالصا ، أي أننا نأخذ في دراستها وقد تمسكنا بهذا المبدأ الآتي ، وهو أننا نجهل كل سيء عن حقيقتها ، وأننا لا نستطيع الكشف عن خواصها الذاتية وعن الأسباب المجهولة التي تخضع لها عن طريق الملاحظة الداخلية مهما بلغت هذه الطريقة مبلغا كبيرا من الدقة . وهكذا يعتبر دوركايم أن التحرر من كل فكرة سابقة وتفسير الاجتماعي بالاجتماعي واعتبار الظواهر الاجتماعية كأشياء هي مقومات الأسلوب العلمي الوضعي القائم على الوصف والتحليل ومنطق المقارنة ، فلا يقيم وزنا للتخيل والتأمل والاستبطان الداخلي والآراء الذاتية .
    - إنها ظاهرة إلزامية جبرية ، والأفراد والجماعات ملزمون بتطبيقها ومن يخالفها يتعرض للعقاب يقول دوركايم :" لست مجبرا على استخدام اللغة الفرنسية كآدات للتخاطب مع أبناء وطني ، ولست مضطرا إلى استخدام النقود الرسمية ، ولكن لا أستطيع إلاّ أن أتكلم هذه اللغة وإلاّ أن أستخدم هذه النقود ولو حاولت التخلص من هذه الضرورة لباءت محاولتي بالفشل ."
    - ظاهرة جماعية تتمثل فيما يسميه دوركايم بالضمير الجمعي ، أي انها لا تنتسب لأي فرد من الأفراد ولا إلى جماعة من الأفراد ، فهي تلقائية عامة يشترك فيها جميع الأفراد ، وتتكرر مدة طويلة من الزمن .
    - تمتاز بأنها حادثة تاريخية تعبر عن لحظة من لحظات تاريخ الاجتماع البشري ، فالعادات والمعتقدات والشرائع التي يتناقلها النشء عن الأجداد هي أساس التراث الاجتماعي
    وهكذا توصل دوركايم إلى محاولة تفسير الظاهرة الاجتماعية تفسيرا وضعيا علميا مبتعدا عن الدراسات الفلسفية .
    تجاوز العقبات في علم النفس :
    ترتبط الدراسات العلمية في مجال الدراسات السيكولوجية بإمان علماء النفس بان الموضوعية ليست حكرا على العلوم التجريبية ، وقد كانت للفيزيولوجية آثارا على علم النفس ، وتجسدت المبادرة الأولى مع المدرسة السلوكية بزعامة الأمريكي واطسن الذي استفاد من التجارب التي قام بها العالم الفيزيولوجي الروسي بافلوف المتمثلة في :
    " أخذ بافلوف كلبا وأجرى عليه عملية تشريحية بعد أن ثبت أطرافه كلها ، وأحظر أدوات لالتقاط قطرات اللعاب وقياس مقداره ، فكان يقدم له الطعام ليستثير سيلان اللعاب ، ولاحظ أن هذ الأخير – اللعاب- يأخذ في السيلان عند الحيوان بمقدار معين عندما يضع على لسانه قطعة من اللحم المجفف ، وكان في الوقت الذي يقدم فيه الطعام يقرع الجرس ، وبعد أن كرر التجربة مرات لاحظ أن قرع الجرس وحده كفيل باستثارة سيلان اللعاب ، وقد اختار مصطلح المنعكس الشرطي ليؤكد وجود منعكس تكون فيه الاستجابة مرتبطة بمؤثر ، وقد سمى بافلوف دراسته هذه بفيزيولوجيا الدماغ ." هذه المبادرة التي قام بها بافلوف أثارت اهتمام الباحثين السيكولوجيين في فهم كل عمليات التعلم من عادة وتذكر وإدراك ، الشيء الذي فتح أفاق جديدة في دائرة الدراسات النفسية مع واطسون الذي رفض أن يعنى علم النفس بدراسة المفاهيم الفلسفية والتأملية كالشعور ،والتفكير والعقل داعيا إلى حذف الاستبطان باعتباره المنهاج المعتمد في دراستها ، وأن كل ما قام به التركيبيين هو أنهم استبدلوا كلمة الروح الميتافيزيقية بكلمة الشعور التي تحاكيها غموضا وتماثلها في أنها غير محسوسة وغير قابلة للقياس الشيء الذي جعل الشعور غير قابل للدراسة العلمية ،يقول واطسون ": إن علم النفس كما يرى السلوكي فرع موضوعي وتجريبي محض من فروع العلوم الطبيعية هدفه النظري التنبؤ عن السلوك وضبطه " ... " ويبدو أن الوقت قد حام ليتخلص علم النفس من كل إشارة إلى الشعور ."هذا ما جعل واطسون يدعو إلى أن تكون مهمة علم النفس دراسة السلوك باعتباره استجابة أو رد فعل على المنبهات التي تنصب عليها من جهة والتنبؤ بالسلوك وضبطه من جهة أخرى ، فالسلوك كما هو معروف أفعال قابلة للملاحظة والقياس ،وهو ما يجعله أساسا صالحا لأن يكون لأن يكون موضوعا لعلم النفس " فإذا لم تكن قادرا على رؤية ما تدرسه وتقيسه إنسَهُ" ، كما أكد واطسون على قيمة البيئة في السلوك وتشكيله وقلل من شأن السلوك الغريزي إن لم ينفه إطلاقا ،فالإنسان صُنعة البيئة والتنشئة حتى إنه بضبط البيئة والتحكم فيها يمكن أن يجعل المربي من أي طفل أي شخصية يريد لهذا فإن التعلم أهم عامل محدد للسلوك .
    النتائج التي وصلت إليها الطريقة السلوكية فتحت أفاقا جديدة في مجال الدراسات النفسية وظهرت مناهج متعددة لتفسير الحادثة النفسية ، وتوسعت ميادين علم النفس " علم النفس الطفل ، الاجتماع ، الحيوان ، ... إلخ " فتمكن علم النفس من تجاوز العقبات والعوائق وبلوغ الموضوعية وظهرت فيه المناهج والنماذج التفسيرية الحديثة .
    ثالثا : فهم الواقع البشري في ظل النتائج الغير دقيقة :
    01 – عدم دقة النتائج وصحتها :
    أ – نقد نتائج علم التاريخ :
    تحقيق الموضوعية في الظاهرة التاريخية غير قابل للتحقيق لأن التجرد من العواطف في دراسة التاريخ صعب المنال والأخذ بالمبادرة الشخصية أم ممكن واضطراري لأنه إنسان له مشاعر يشارك بها غيره .الشيء الذي يفتح المجال للاجتهاد الشخصي ، وما لجوء المؤرخ إلى خياله لملأ الفجوات التي تصادفه عند بناء الحادثة التاريخية وترتيبها إلاّ دليل على عدم تحقيق الموضوعية ، لأن العاطفة سوف تتدخل هنا .
    بـ - نقد نتائج علم الاجتماع :
    صحيح أن النظر إلى الظاهرة الاجتماعية من الخارج يمكن من الوصل إلى حقيقتها ، لكن ما يعاب على دوركايم هو عدم تمييزه بين الظاهرة الفيزيائية والظاهرة الاجتماعية ، ذلك أنهما ليسا من طبيعة واحدة ، فالظاهرة الشعورية ليست هي نفسها ظاهرة انصهار المعادن ، كما الظاهرة الاجتماعية ليست خاصة .
    جـ - نقد نتائج علم النفس :
    رغم الجهود التي بذلها علماء النفس في المجال المنهجي ، لأن النتائج التي توصلوا إليها ليست ثابتة ، كما أن الحادثة النفسية ليست سلوك يتم بطريقة آلية خاضعة لتأثير المنبه ، لأنه شعور لا سلوك ، وهذا الأخير لا يمكن دراسته دراسة كمية قابلة للقياس ، لأنه يُعرَف ولا يُعَرف ويمتاز بالديمومة لا الانفصال .
    02 – فهم الظواهر الإنسانية :
    أ – فهم التاريخ : الانشغال بالتاريخ مكننا من
    - التفتح على كل العلوم وخاصة العلوم الإنسانية والاستفادة مبدئيا من المنهج العلمي المستخدم في دراسة الظواهر الطبيعية وذلك من خلال تكييف الظاهرة التاريخية وخطوات هذا المنهج ، إضافة إلى الاستفادة من العلوم الإنسانية الأخرى في شتى الميادين " النفسية ، الدينية والاقتصادية ... "
    - الفهم العقلاني المناسب للظاهرة التاريخية من خلال عدم الاكتفاء بالدراسة الجزئية بل الإقرار بالمنطق العام الذي يحرك هذه الأحداث .
    ب – فهم علم الاجتماع : الدراسات التي قام بها علماء الاجتماع مكن من ظهور تخصصات في علم الاجتماع منها .
    - علم الاجتماع العام الذي يشمل الدراسة العامة للاجتماع الإنساني ، والبحث في طبيعة هذا الاجتماع وأشكاله وقياس الظاهرة الاجتماعية أو ما يطلق عليها بالدراسات السوسيوميترية
    - علم أصول المدنيات وتطورها وتنضوي تحتها الدراسات التالية : علم الإنسان والأجناس " الأنثروبولوجيا والاتنوغرافيا " ، علم الاجتماع الثقافي ، والديناميكية الاجتماعية .
    - المورفولوجيا والديمغرافيا ويشتمل على : المورفولوجيا " دراسة المجتمع في تركيبه وطبقاته ونمو مدنه ووظائفها" ، الديموغرافيا أو الدراسات السكانية
    - الفيزيولوجيا الاجتماعية أو علم وظائف الاجتماع وهي تضم : علوم تتعلق بالأسرة والاقتصاد ، وبالسياسة والقانون ، والنفس والأخلاق ، والجمال واللغة والتربية والدين .. إلخ .
    تقدم فهمنا في علم النفس :
    لقد كان لاتساع مجالات البحث في علم النفس دور كبير في ظهور مدارس وفروع تخصصية ، وهذا نتيجة الدراسات التي قامت بها المدرسة السلوكية ، وأشهر هذه المدارس نجد المدرسة الشكلية أو ما يطلق عليها بالمدرسة الجشطالتية بزعامة كوفكا وكوهلر ، وفيرتهيمر ، والثانية تجسدة في مدرسة التحليل النفسي بزعامة سيغموند فرويد ، أما الثالثة فتتمثل في المدرسة الظواهرية بزعامة هوسرل وكورت لوين .
    المدرسة الجشطالتية :" المجال ، الشكل ."
    يقوم هذا المنهج على أساس دراسة السلوك كاملا وبشكله الكلي إذا ما أردنا فهمه ، فينبغي إذن أن نبتعد عن تجزئته إلى أجزاء ودراسة كل جزء على حدة ، لأن أي تغيير في أي جزء سيؤدي إلى تغيير الكائن الحي كله ، ولم تكن هذه النظرية قاصرة على فهم ودراسة سلوك الإنسان فقط ، بل امتدت إلى دراسة الإدراك عند الحيوان ، وأوضحت التجارب التي أجريت أن الحيوان لا يدرك الأشياء كوحدات منفصلة بل يدرك الشيء ككل ، وبعبارة أخرى فهو يدرك الشيء ككل وليس كمجموعة منفصلة التي تترابط مع بعضها فيما بعد .
    وهكذا بدأ ينتشر هذا المنهج ويمتد أثره إلى مجالات أخرى ، فامتد إلى مجال التعلم ، إلى الذكاء ، وإلى الشخصية بصورة عامة ،وكما اتضحت أثاره في ميدان التربية تحت اسم طريقة الكلية ، وقد اعتمد هذا المنهج على عدة أسس لتفسير سلوك الإنسان منها :
    المجال النفسي : وهو تلك الحقائق الموضوعية التي يعيشها الفرد في حياته اليومية ، أي كما يدركها هو ، لأن لكل فرد ميوله ورغباته وانفعالاته ، واتجاهاته التي تجعله يستجيب لمنبهات البيئة بطريقة لا يشاركه فيها أحد ، أي أنه هناك مجالين يعيش فيهما الإنسان " المجال الطبيعي الجغرافي " وهو الذي يتكون من الحقائق الموضوعية كالمناخ والتضاريس ، "والمجال النفسي " وهو تلك الحقائق النفسية كما يدركها الفرد هو ، ولتوضيح هذا المجال يضرب أحد أقطاب هذا المنهج وهو كوفكا مثالا بسيطا { في إحدى الأمسيات هبت عاصفة ثلجية قوية ، وكان هناك رجل على صهوة جواده يستحثه السير حتى وصل إلى فندق ، فسُرّ الراكب لأنه سيجد ملجأ الذي يحتمي فيه من قسوة البرد والثلج ، ولما استقبله صاحب الفندق سأله من أين أتيت ؟ فأشار إلى الطريق الذي أتى منه ، فخرجت من صاحب الفندق صيحة رعب وتعجب وقال له : أتعرف أن هذا الذي تشير إليه بحيرة كبيرة .... } .
    إذن هناك حقيقة موضوعية " مجال طبيعي " البحيرة ، لكن الراكب لم يكن يعرف هذه الحقيقة ، ولهذا عندما سار الراكب كان يسير فوق مغطى بالثلج كما ظهرت له وكما أدركها ، فهو هاهنا في المجال النفسي .
    نفهم من هذا أن سلوك الإنسان تتحكم فيه شروط موضوعية وشروط ذاتية خاصة ، ولا يستطيع فهما إلاّ إذ حللنا تلك العلاقة القائمة بين الشروط الخاصة والعامة.
    نقد :
    يعتبر هذا المنهج ثورة في علم النفس على الديكارتية القائمة بين البدن والشعور ، إلاّ أن هذا المنهج أحدي التفسير يقول بقانون واحد عام وشامل يفسر وحده كل شيء ، كما أنه أعطى الأهمية الكبرى للعوامل الموضوعية على العوامل الذاتية ، وكأن الإدراك يكون محصلة من نتائجها .
    02 – منهج التحليل النفسي :
    يختلف هذا المنهج عن غيره من المناهج في الأسلوب المستخدم في الوصول إلى البيانات والمعلومات التي يتضمنها هذا المنهج ، حيث رفض اقتصار علماء النفس في دراساتهم على الشعور كما أنكر على السلوكيين نظرتهم الآلية ن ونادى بأن النفس البشرية تشبه جبلا من الجليد يطفو فوق سطح الماء ، وينبغي أن نهتم بدراسة ذلك الجزء المختفي تحت الماء ،وأسمى ذلك الجز الأكبر اللاشعور ، وكان فرويد أول من أثار الانتباه إلى ذلك الجزء اللاشعوري من النفس البشرية مؤكد على دوره الفعال في السلوك البشري ، وهنا لنا أن نتساءل كيف يمكن تفسير سلوك الفرد برده إلى اللاشعور ؟ . استعمل فرويد هنا طريقة أطلق عليها طريقة التحليل النفسي ، وهو طريقة استكشاف عمليات اللاشعور في النفس الإنسانية ووسيلة علاجية لبعض أنواع العصاب والذهان ، فاستخدم ثلاث طرق لكشف محتويات اللاشعور.
    أ – طريقة التداعي الحر :
    وفيها يطلب المحلل النفسي من الزبون " المريض " أن يذكر سائر ما يرد على خاطره دون رقابة ن ولا اختيار وخجل عندما يلقى إليه بكلمة ، فعليه أن يطلق لنفسه العنان ، وأن يتكلم دون رقابة وكما يحلو له ن وهنا يقف المحلل على تعابير قصد الوصول إلى لا شعور المريض ، فيضع المرض أمامه المكبوتات من حاجات ورغبات دفينة ن ولما يبرزها تنحل عقدته ويعود إليه توازنه ، وتسمى هذه الطريقة التداعي الحر .
    ب – طريقة الأحلام :
    يطلق فرويد على الحلم الطريق الملكي الذي تسير عليه الرغبات والمكبوتات ، لأن الفرد أثناء النوم تخف سلطة الرقيب " الشعور " وتختفي قوة الأنا الأعلى " القيم الاجتماعية " فيعود الإنسان إلى خفايا اللاشعور ، وعمل المحلل النفسي يكمن في تحليل هذه الرموز ومعرفة دلالاتها ، ومن السهل عليه أن يجد في لغة الناس وعاداتهم وتقاليدهم مناسبات لتلك الرموز ومعانيها ، ومثالنا على ذلك :
    رأت " ب " في المنام أختها " ج" تدخل تابوتا وتبقى فيه .
    أظهر التحليل النفسي أن التفسير هو : " ب " كانت تكره أخنها ، ومن هنا كانت الرغبة اللاشعورية والمكبوتة في أن تراها ميتة موت " ج" ، إذن تحقيق رغبة " ب " والتابوت رمز للموت .
    ج – طريقة الأفعال المغلوطة :
    يكون المريض في ارتياح ، فيتمدد على مقعد وثير ، بينما يقف المحلل وراءه حتى لا يشد إليه انتباه المريض ، يداوم المحلل وهو يستمع إلى ملاحظات سلوك المريض كي يتبيّن إن كانت حركاته موافقة أو غير موافقة للموقف الذي يتحدث عنه ، والأفعال المغلوطة متنوعة منها : النسيان ، زلات القلم ، زلات اللسان ،هذه الانحرافات في الحياة اليومية تظهر صراع الرغبات والميول مع القوة الضاغطة عليها ، ويورد فرويد مثالا عن زلات اللسان " أن رئيس جلسة لم يكن يتوقع لها النجاح وكان يود ألاّ تفتح ، قال هذا الرئيس : أعلن عن رفع الجلسة بدلا عن أعلن عن افتتاح الجلسة ، وهذا دليل لاشعوري عن الرغبة فيها .
    النقد :
    هذا المنهج ركز على الجانب اللاشعوري وأعطى له أهمية كبرى ، وجعل منه أساسا الحياة اللاشعورية ، لكن التأكيد على ذلك فيه نفي لخاصية إنسانية أكيدة وهي العقل أو الوعي ، وكأن الإنسان حسب فرويد حيوان ، كما أن هذا التفسير غير علمي .
    ج- المدرسة الظواهرية :
    تؤكد هذه المدرسة على أن الدراسات النفسية يجب أن تتصف بالشمولية ، باعتبار الحادثة النفسية كلا متكاملا غير قابل للتمييز بين مؤثراته الباطنية و العوامل الخارجية ، لأنه لا وجود لشعور خالص ، وأن كل شعور هو شعور بشيء.
    قيمة العلوم الإنسانية :
    إن هذا الازدهار الذي حققته العلوم الإنسانية في مجالات متنوعة استطاعت به إخراج الفكر الإنساني من الخرافة والأساطير التي كانت تكسوه ، وفهم الظاهرة التي يشتغل فيها بالدراسة ، وإذا ما تم فهمه لها والعوامل المؤثرة استطاع عندئذ أن يوجه فكره في الطريق النافع . فعلم التاريخ مكننا من فهم الأحوال الماضية للناس في حياتهم المدنية والأخلاقية ، وسياستهم وديانتهم ن وأساليبهم في الإنتاج والتجارة ، ومعرفة التاريخ تعد من أرقى وسائل التكوين الثقافي ، إلاّ أنه تجب الإشارة إلى أن معرفة التاريخ أو الماضي لعب دورا في زيادة الأحقاد والضغائن ، إلاّ أن فهم التاريخ يعتبر بمثابة المحافظة على الهوية الإنسانية ، وأصل الفرد وسلسلته المترابطة ، الشيء الذي جعل التاريخ الدعامة والمقوم الأساسي للفرد ويحميه من الذوبان في الغير .
    أم علم الاجتماع : فمكن الفرد من الرقي وتكوينه الذاتي ، والتعارف مع غيره من الشعوب .
    علم النفس : مكن الفرد من فهم مختلف جوانبه النفسية شعورية كانت أو لاشعورية ، من منطلق الملاحظة والتحليل .
    حل المشكلة :
    يمكن القول أن الدراسات المتعددة في مجال العلوم الإنسانية تمكنت من أن تخلع على نفسها صفة العلم بالمفهوم الذي ينطبق مع خصوصية ظواهرها ، كما تمكنت من البرهنة على أنها قادرة على الاستثمار في الإنسان على مستوى نفسه وتعزيز هويته ، والرضا بتعايشه مع الغير .

    hgug,l hgYkshkdm ,hgug,l hgludhvdm


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1
    الجنس
    ذكر

    افتراضي رد: العلوم الإنسانية والعلوم المعيارية

    jj

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. تحليل نص حول العلوم الانسانية و العلوم المعيارية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-04-2015, 11:10
  2. العلوم التجريبية والعلوم البيولوجية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم التجريبية - الرياضيات - التقني رياضي BAC 2017
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-2015, 20:36
  3. كتاب حوليات في الرياضيات والعلوم الطبيعية والعلوم الفيزيائية للتحميل
    بواسطة جلال السطايفي في المنتدى العلوم التجريبية - الرياضيات - التقني رياضي BAC 2017
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-01-2015, 19:34
  4. مقالة في العلوم الإنسانية و العلوم المعيارية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-03-2014, 23:12
  5. مقالة في العلوم الإنسانية و العلوم المعيارية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 20:35

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •