التجربة الهندية لخلق قطاع وطني لتكنولوجياالمعلومات
" - بناء الهند بأيدي الهنود - "
1- مزايا صناعة البرمجيات الهندية 23 :
يتمتع قطاعالبرمجيات الهندي بمزايا عديدة سمحت له بالنمو بقفزات سريعة ، ونوجز أهم هذهالمزايا في الفقرات التالية :
ميزة الموقع الجغرافي :
قد لا يبدو الموقع الجغرافي ميزةجوهرية في عالم صناعة البرمجيات ، ورغم ذلك فقد استطاعت الهند أن تستفيد من موقعهاالجغرافي الذي يتفوق على غيره من البلدان ، ذلك أن التوقيت الهندي يختلف عن توقيتالولايات المتحدة بـ /12/ ساعة ، ومن المعروف أن الولايات المتحدة الأمريكية أكبرسوق عالمي للبرمجيات . وقد سمحت هذه الميزة للشركات الأمريكية بتأسيس فروع لها فيالهند أو بإبرام عقود مع شركات هندية ، مما ساهم في جعل مشروعاتها البرمجية تعملعلى مدار الساعة . إن فرق /12/ ساعة في التوقيت ميزة كبيرة سمحت بعمل مستمر فيالمشروعات البرمجية .
القوى البشرية :
يقول الاقتصاديون الهنود : " إذا كانلدى بلدان الشرق الأوسط البترول ، فإن لدينا رجال تكنولوجيا البرمجيات " ، وفعلاًتستفيد الهند كثيراً من هذه النقطة ، فهي تمتلك ثاني أضخم مجموعة في العالم منالقوى العاملة المتخصصة تكنولوجياً والتي تتقن اللغة الإنكليزية ، ولا يسبق الهندفي هذا المجال سوى الولايات المتحدة الأمريكية ، وللهند أفضلية على هذه الأخيرة ،بسبب انخفاض الكلفة كما هو معروف للجميع .
كلفة منخفضة :
ينسب النموالهندي القوي في صناعة البرمجيات سابقاً إلى الكلفة المنخفضة للمبرمجين الهنود . فقد كان المبرمجون الهنود يتقاضون ما يعادل من /15-20 %/ فقط مما يتقاضاه نظراؤهمفي البلدان المتقدمة .
مهارات في إدارة المشروعات :
تتمتع الشركات الهندية بخبرة غنية فيالعمل مع شركات برمجيات عالمية ضخمة ، وقد حققت رقماً قياسياً غير مسبوق في عددوحجم عقود إنجاز مشروعات مشكلة عام
ارتفاع مستوى الخبرة الاختصاصية :
تخرجالجامعات الهندية والمعاهد الخاصة عشرات الآلاف من المتخصصين سنوياً، وقد استوعبتالشركات الهندية هذه الكوادر ودربتها عبر إنجاز المشروعات البرمجية ، فقد بنت هذهالشركات في العقد الماضي ( التسعينات ) خبرة جيدة في منصات برمجية متنوعة ، وقدنفذت برمجيات مختلفة بدءاً من النظم القانونية وحتى النظم البرمجية المتطورة
24
ثقافةمهنية عالية في مجال الإدارة :
تتميز الهند بوجود عدد كبير من المدارس العليا للأعمالوالإدارة ، وبوجود كوادر مختصة ذات مستوى رفيع يطابق المعايير الغربية ، كما أنالثقافة الهندية عموماً في مجال الاقتصاد والإدارة مشابهة لمثيلتها في البلدانالغربية والدول المتطورة ، مما يسهل على الشركات الأجنبية تطبيق فكرة تأسيس فروعلها في الهند ، أو المضي في التعاقد مع شركات هندية لتنفيذ مشروعات محددة .
إطار عملتنظيمي ملائم :
تتمتع صناعة البرمجيات الهندية بحربة غير مقيدة ، لتصريفأعمالها ، بأفضل الطرق الممكنة ، وبالوسائل التي تراها مناسبة .
كما أنالحكومة تشجع صناعة البرمجيات من خلال منح مكافآت مالية للمصدرين ، وثمة إجراءاتمختلفة لدفع وتدعيم هذه الصناعة .



رجال التكنولوجيا والأعمال الهنود - الأمريكيون :
أسس رجالالأعمال الأمريكيون من أصل هندي رابطة للتشبيك والتعاون في الولايات المتحدةالأمريكية وقد لعبت هذه الرابطة للهنود – الأمريكيين دوراً مزدوجاً في ارتباط هؤلاءفيما بينهم أولاً وارتباطهم جميعهم بالوطن الأم مقدمين المساعدة والنصح والإرشادوساعين إلى أداء دور المساعدة في تطوير العلاقات بين صناعة البرمجيات الأمريكيةومثيلتها الهندية ، كما أن هذه الرابطة لم تكتفِ بدور الإرشاد والنصح بل ساهمتأيضاً في تأسيس أكثر من 30/شركة هندية بتمويل من رجال الأعمال المغتربين .
2 – أبعادنجاح شركات البرمجيات الهندية :
وفقاً للإحصاءات الرسمية ، أعلنت شركات خدمات البرمجياتالهندية الكبرى ( 28 شركة ) عن نتائجها خلال الربع الثالث من عام 2000 الذي انتهىفي أيلول / سبتمبر عام 2000 ، ويتبين من هذه النتائج أن الأداء الإجمالي لهذاالقطاع جيد جداً ، فقد حققت هذه الشركات نمواً في مبيعاتها بنسبة 81 % ، وتجدرالإشارة إلى أن هامش التشغيل الكلي الذي كان في نهاية أيلول / سبتمبر عام 1999حوالي 32 % نما إلى 33,5 % في أيلول / سبتمبر عام 2000 .




hgj[vfm hgik]dm gogr r'hu ,'kd gj;k,g,[dh hglug,lhj