الوضعية الثانية :التكتلالاقتصادي
الاشكالية:عرف العالم بعد الحرب العالميةIIتطورا هاما لظاهرة التكتل الاقتصادي . حدد مفهومهاوأبرز نماذجها .
1- مفهوم التكتل الاقتصادي :هو ظاهرةاقتصادية عالمية عرفت تطورا كبيرا بعد الحرب العالميةII , تبدأ في شكل تنسيق وتشاور بين عدة دول في مجال مادةتجارية كالبترول والقمح وقد تصل إلى الاتحاد والاندماج الاقتصادي كما هو الحالاليوم في الاتحاد الأوروبي , وذلك من أجل الاستغلال الأمثل للإمكانات المتوفرةوتحقيق تنمية اقتصادية , واحتلال مكانة اقتصادية هامة في الساحة الدولية .
2- أهم التكتلات الاقتصادية :
الاتحاد الأوروبي:وهو من أبرز التكتلات الاقتصادية في عالم اليوم , ظهرفي مارس 1957م تحت اسم السوق الأوروبية المشتركة مشكلا من دولإيطاليا , فرنسا , ألمانيا الغربية , بلجيكا , هولندا , لوكسمبورغ ,ثم عرف تزايدا في عدد أعضائه كما يلي :
1973م:الدنمارك , إرلندا , بريطانيا تحت اسم السوق الأوروبيةالمشتركة
1981م:اليونان
1986م:إسبانيا , الربتغال تحت إسم مجموعة اقتصادية أوروبية
1995م:النمسا , السويد , فنلندا
منذ1999مسمي الاتحاد الأوروبي
2003م:إستونيا , ليتونيا , ليتوانيا , بولونيا (بولندا) , التشيك , سلوفاكيا , سلوفينيا , المجر , قبرص , مالطا .
2007م:رومانيا , بلغاريا .
ويعد الاتحاد الأوروبي اليوم من أفضل التكتلاتالاقتصادية , إذ يحتل الصدارة العالمية ماليا وتجاريا , كما يتصدر العالم في عدةمنتجات زراعية وصناعية .

3
أهدافه :أ) سياسيا:
- تنقية الأجواء بين دول الاتحاد (تصفية الحسابات والحلالسلمي)
- توحيد المواقف السياسية التي تخدم المصالح الدوليةالمشتركة بينهم .
- مواجهة الزحف الشيوعي في الغربوالهيمنة الأمريكية في الشرق .
- العودة إلى ما كانت عليه قبل الحرب العالميةII .
ب) اقتصاديا :
- تنشيط التبادل التجاري فيما بينهم
- تنشيط الاستثمار وإقامة سوق اقتصادية مشتركة .
- مواجهة الاقتصاد الياباني والأمريكي بهدف العودة إلىما كانت عليه قبل الحرب العالميةII .
ج) اجتماعيا وثقافيا :
- توحيد التوجهات الاجتماعية (بتقريب مستوى الثقافةوالمعيشة) .
- تنشيط التعاون العلمي والتكنولوجي .
منظمة الأوبيك (الأوبيب) :
تعريفها :وهي منظمة الدول المنتجة والمصدرة للبترول والتي جاءتبغرض مواجهة الاحتكارات الأجنبية في مجال تجارة البترول , تشكلت في سبتمبر سنة 1960م ببغداد العراقية من دول (العراق , السعودية , الكويت , إيران , فنزويلا) ثم انضمتإليهم قطر سنة 1961م ثم إندونيسيا وليبيا سنة 1962 م ثم الإمارات العربية المتحدة (أبوظبي) سنة 1967 م والجزائر سنة 1969م ونيجيريا سنة 1971م .
أهدافها :تتمثل في :
تنسيق السياسة النفطية بين أعضائهاv
العمل على رفع أسعار البترولواستقرارها في السوق الدوليةv



مواجهة الاحتكارات الأجنبية في السوقالدولية للبترولv
العمل على ضمان دخل ثابت من البتروللدول المنظمةv
العمل على الحصول على تكنولوجياالتكرير من الدول المتقدمةv
وضع حد لنشاط الشركات الأجنبية داخلدول المنظمة أو علىvالأقل مراقبة نشاطها
هذا ويتحكم في تجارة البترول وأسعاره عدة عوامل منها :
السياسة النفطية للدول المصدرةvوالمستوردة على السواء
4
العوامل المناخية في الولاياتvالمتحدة وأوروبا
الأزمات الدولية خاصة القريبة منمناطقvالإنتاج الرئيسية مثل منطقة الشرق الأوسط
حجم احتياطvالولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا من البترول
مبادرة النيباد :وهي مبادرة اقتصادية إفريقية طرحت في قمة الاتحادالإفريقي في لوزكا الزمبية في مارس 2001م على لسان الرئيس المصري ودعمه في ذلكرؤساء الجزائر , السنغال , نيجيريا , جنوب إفريقيا , والذين باتوا أعضاء مؤسسينللنيباد التي تعني الشراكة الجديدة من اجل تنمية إفريقيا في شتى المجالات خاصةالمجال الاقتصادي وذلك من خلال تنقية الأجواء الإفريقية أي حل النزاعات في أفريقياونشر الديمقراطية وسياسة الحكم الراشد فيها وترقية حقوق الإنسان بها .
وقد باتت هذه المبادرة محور التعاون مع قضايا القارةالإفريقية سواء من دول العالم بما فيها الدول الصناعية الكبرى أو منظماته على رأسهامنظمة الأمم المتحدة .


hgj;jg hghrjwh]d