أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟

ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟ نقلا_عن : جود نيوز فور مي تعد مرحلة المراهقة المرحلة



ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ♥•- ادارية سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,871
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    المطالعة والطبخ
    شعاري
    عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به

    افتراضي ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟

     
    ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟

    نقلا_عن : جود نيوز فور مي




    ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟ clear.gif

    تعد مرحلة المراهقة المرحلة الأخطر في حياة المرء، فهي مرحلة تكوين الشخصية وأساليب التعامل مع الآخر، وهي أيضا المرحلة الأنسب لتقويم السلوكيات الصبيانية التي قد يمارسها المرء في الطفولة، ومنها إيذاء الآخرين دون مبالاة. قد يحاول الطفل لفت انتباه الآخرين عبر إلحاق الأذى بنفسه لجذب تعاطفهم أو لإجبارهم على الانصياع لرغباته، وقد يستمر الطفل دون مبالاة في ممارسة تلك الأفعال عند بلوغه فترة المراهقة.

    آراء المختصين:
    بالرغم من تضارب آراء أخصائيي الصحة النفسية حول الأسباب المعقولة لإيذاء النفس، هناك اتفاق على أن ذلك السلوك يتطور بلا محالة ليصبح سلوكا عدوانيا نتيجة التعرض لضغوط عصبية ونفسية قد ترجع إلى التوتر العاطفي أو الفشل، ومن هنا لا يجد المرء متنفسا لحالة التوتر العصبي الذي ينتابه سوى التصرف بصورة عدوانية تجاه نفسه والآخرين. من أهم مسببات السلوك العدواني، كما يرجح بعض المختصين في علم النفس، التعرض للإهمال أو الإيذاء البدني المفرط أو الإهانة بالألفاظ، مثل السب والقذف، أو الظلم أو التعامل غير المنصف بين المرء وأقرانه، ومن هنا تبدأ حالة الضغط العصبي والفوران التي قد تؤدي إلى سلوك جارح للآخرين، مما يعود على المرء نفسه بمشكلات قد تعترض حياته.

    الأسباب والنتائج:
    عادة ما يلجأ المراهقون إلى السلوك العدواني ليتمكن من مواصلة حياته بصورة طبيعية، وعادة أيضا ما يلجأون إلى إخفاء نواياهم عن الآخرين لضمان عدم التعرض لأية قوى خارجية تعرقلهم. ومن ثم يأتي دور الأسرة والأصدقاء في التخفيف عن المراهق ومساندته عند التعرض لأية ضغوط خارجية تؤثر سلبا على حياته. على الأسرة أن تضع يدها على مواطن الخلل في شخصية عضوها الذي يظهر في سلوكه بعض العدائية والاستعانة بمتخصص لحل المشكلة قبل تطورها.

    قد يجد المراهق نفسه يتعامل بأسلوب عدواني دون شعور، خاصة مع التعرض لحالات عاطفية غير متوقعة، مثل الحزن المفاجئ أو الفرح المفاجئ، وهنا يصبح إيذاء الذات الوسيلة الأنسب لتجاهل الحالة الشعورية الحالية، خاصة السيء منها. قد يحاول المرء تناسي حالات الفرح والسعادة خوفا من انقشاعها رغما عنه لأسباب خارجة عن إرادته، ولا شك أن مقاومة الفرح فيه إيذاء للنفس وقد ينتج عنه سلوكيات عدوانية تجاه الآخرين.

    ألوان مختلفة من إيذاء النفس والآخرين:
    يلجأ البعض إلى السلوكيات العدوانية من أجل التحكم في الآلام النفسية التي يتعرضون لها بصورة مفاجئة. قد يتسبب الفشل أو فقدان ...


    lh`h d]tu hglvhirdk Ygn Yd`hx hgkts?


  2. #2
    ♥•- ادارية سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,871
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    المطالعة والطبخ
    شعاري
    عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به

    افتراضي رد: ماذا يدفع المراهقين إلى إيذاء النفس؟

    الحالة الشعورية الحالية، خاصة السيء منها. قد يحاول المرء تناسي حالات الفرح والسعادة خوفا من انقشاعها رغما عنه لأسباب خارجة عن إرادته، ولا شك أن مقاومة الفرح فيه إيذاء للنفس وقد ينتج عنه سلوكيات عدوانية تجاه الآخرين.

    ألوان مختلفة من إيذاء النفس والآخرين:
    يلجأ البعض إلى السلوكيات العدوانية من أجل التحكم في الآلام النفسية التي يتعرضون لها بصورة مفاجئة. قد يتسبب الفشل أو فقدان الأحباء والمقربين أو الإحساس بالعجز أمام مهارات الآخرين في شعور بكراهية الذات أو حتى الاشمئزاز منها لينعكس ذلك على طريقة تعاملهم مع الآخرين، والذي يؤدي بلا شك إلى مشكلات تعرقل المسيرة الطبيعية للمرء. يصبح المصاب بحالة كراهية الذات غير متحمس على الإطلاق لتطوير نفسه وتحسين مهاراته وإحراز تقدم ملحوظ في حياته الشخصية أو المهنية.

    هناك نوع آخر من إيذاء الذات يحاول المرء من خلاله إيجاد أية فرصة لاستدراج تعاطف الآخرين ولإشعار الذات بالقهر. ومع حرص من يقومون بتلك السلوكيات على إخفائها قدر المستطاع، أحيانا لا يتمكنون من السيطرة على أنفسهم فيكشفوا عن سلوكياتهم للآخرين وقد يحاولون أيضا إلحاق الأذى بكل من يرونه المتسبب في معاناتهم. يتحول البعض منهم أحيانا إلى مرضى ويعملون على إشراك غيرهم ممن لا ذنب لهم في مشكلاتهم في التألم، ولهم العذر لأنهم قد لا يكونوا على وعي تام بتصرفاتهم.

    الأمراض الوراثية:
    رغم أن سلوكيات المراهق على مدار حياته الشخصية قد تبدو طبيعية ولا تنبأ بأية تصرفات عدوانية قد يمارسها في المستقبل، عادة ما يكون السبب وراء تلك التصرفات الرغبة في التكيف مع الظروف المحيطة، خاصة في حالات التوتر العاطفي. إلى جانب الأسباب السابق ذكرها، من التعرض إلى الإهمال أو الإيذاء البدني أو الشتائم والقذف، التي تنتج عنها التصرفات العدوانية، فهناك سبب مهم وهو مرور بعض أفراد العائلة بحالات أمراض عقلية. يلعب تاريخ الأسرة مع مثل تلك الحالات دورا مهما في انتقال المرض ذاته إلى أحد أفرادها وينجم عن ذلك تصرفات عدوانية قد تبدو غير مبررة، إلا أن لها سببا طبيا لابد وأن يأخذ في الاعتبار عند محاولة علاج المريض لأن العلاج النفسي وحده لن يجدي نفعا.

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الحلقة العاشرة من سلسلة: مواقف من سيرة السلف الصالح بعنوان الحق يدفع الباطل
    بواسطة أبو ليث بن محمد الجزائري. في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-03-2015, 23:39
  2. سؤال ماجستير علم النفس تخصص علم النفس التربوي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى قسم الماجستير والماستر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2014, 21:17
  3. الأزمة المالية.. من يدفع الفاتورة أمريكا أم العرب؟
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى طموحنا NEWS
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-10-2011, 14:29

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •