أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية

بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية التحميل



بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية

     
    بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية



    التحميل

    بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية telechargement.gif

    fpe p,g hgluhvqm , hghp.hf hgsdhsdm


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    3
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    السباحة
    شعاري
    مازال واقفين

    افتراضي رد: بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية

    لم أستطع فتح الملف,,,!!!!

  3. #3
    ♥•- ادارية سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,871
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    المطالعة والطبخ
    شعاري
    عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به

    افتراضي رد: بحث حول المعارضة و الاحزاب السياسية

    السلام عليك اخي واهلا وسهلا بك
    الملف موجود وتستطيع التحميل منه فقط اضغط علا كلمة اضغط هنا للتحميل وسيأخذك الى مركز الرفع الخاص بطموحنا سنتظر بضع ثواني حتى ينتهى العد التنازلي وبعدها اضغط على التحميل
    بعدها سينزل الملف علا جهازك بصيغة الوينرارWinRAR

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي المعارضة و الاحزاب السياسية



    خطة الورقة البحثية :


    مقدمة :

    المحور الأول : المعارضة .

    І - مفهوم المعارضة .
    ІІ - تنظيم المعارضة .
    ІІІ - أهداف المعارضة .
    ІІІІ - كيفية المعارضة .

    المحور الثاني : الأحزاب السياسية .

    І - مفهوم الأحزاب السياسية .
    ІІ - وسائل الأحزاب السياسية .
    ІІІ - أنواع الأحزاب السياسية .

    الخاتمة :

















    إن اختلاف الطبيعة البشرية في التفكير كان و ما زال متغيرا سيما في حدوث الأزمات و الصراعات و لاسيما على المستوى السياسي و موضوعه السلطة و عند تصنيف النظم السياسية سنجد أن لكل نظام سياسي مجموعة من القيم و التقاليد السياسية و ما تلعبه المعارضة من دور كبير في ذلك ، فالنظام الشمولي يتميز بعدم حضور المعارضة و ثقافة المعارضة السياسية ، و الإشكالية التي يتمحور حولها هذا الموضوع هو كيفية تأثير المعارضة على الأحزاب السياسة و التي هي أساس النظم مهما كانت ديمقراطية أم شمولية أم دكتاتورية ؟ ما مفهوم المعارضة و ما أهدافها ؟ ما معنى الأحزاب السياسية وما هي وسائلها و ما أنواعها ؟ .
    أما الفرضيات التي يمكن طرحها هي أن المعارضة هي السبب الرئيسي في نشوء الأحزاب السياسية و ظهورها ، و لو لا المعارضة لما كانت هناك أحزاب سياسية .























    І - مفهوم المعارضة :

    لكلمة المعارضة في النظم السياسية معنيين أحدهما عضوي و الآخر مادي .
    و يقصد بالمعارضة في معناها العضوي أو الشكلي الهيئات التي تراقب الحكومة و تنتقدها و تستعد للحلول محلها ، فيقال في هذا المعنى تولت المعارضة السلطة في أعقاب انتخابات جديدة ، و عادة ما تكتب المعارضة في معناها العضويفي اللغتين الفرنسية و الإنجليزية opposition .
    و يقصد بالمعارضة في معناها العضوي أو المادي النشاط المتمثل في مراقبة الحكومة و انتقادها و الإستعداد للحلول محلها ، فيقال لكل مواطن حق المعارضة على سياسة الحكومة .
    و ليس من اللازم أن تتوافق المعارضة العضوية مع المعارضة المادية دائما في جميع الحالات ، إذ ليس هناك ما يمنع المعارضة العضوية من الموافقة على بعض سياسات الحكومة ، و في كل هذه الحالات تلتقي المعارضة المادية من جانب المعارضة العضوية، و هو أمر طبيعي و منطقي إذ أن المعارضة العضوية أو هيئة المعارضة يجب أن تكون حكيمة و رشيدة ، فلا تعارض بالحق أو بالباطل كل تصرفات الحكومة لمجرد الرغبة في المخالفة ، أو حب المعارضة لذاتها ، و من ناحية أخرةى فإن المعارضة الماديةأو نشاط المعارضة أو المخالفة في الرأي يمكن ان يصدر من داخل الحكومة نفسها ، سواءا كانت حكومة ائتلافية أم مكونة من حزب واحد ، و هذه هي المعارضة الداخلية .
    و للمعارضة بمعنييها العضوي و المادي أهمية كبيرة ، إذ اقتضت ظروف الدولة الحديثة زيادة سلطات الحكومة فيها و كثرة تدخلها في مختلف جوانب النشاط ، واستتبع ذلك زيادة أهمية أهمية المعارضة و أصبح فرض القيود على نشأة الحكومة أكثر ضرورة عن ذي قبل (1) .




    _____________

    (1) راغب الحلو ماجد ، النظم السياسية . الإسكندرية : دار المطبوعات الجامعية ، 2006 ، ص 270 .
    ІІ - تنظيم المعارضة :

    تمكنت المعارضة شيئا فشيئا و مع مرور الوقت إلى تنظيم فعال يناظل سلطة القيادة في الدولة في سبيل تحقيق أهدافه ، و يقول الفقها الغربيون إن الإختراع السياسي الأكبر للغرب هو قبولسلطة المعارضة رسميا واستعمالها في تسيير حركة التنظيم الدستوري في الدولة .
    و المعارضة الحديثة في الدول الديمقراطية على درجة كبيرة من التنظيم لأن المعارضة اليوم يمكن ان تصبح حكومة الغد ، و يجب أن تكون مستعدة لتولي السلطة في أي وقت وأن يكون لديها برنامج الحكم البديل الذي يجد فيه الباحثون الضمان في حالة سقوط الحكومة و على المعارضة فضلا عن ذلك أن تكشف عن أخطاء الحكومة و تنتقد زلاتها و تعارض تصرفاتها التي تقدر عدم جدواها او تنافرها مع المصلحة العامة ، و تستطيع المعارضة ان تدفع الحكومة بالضغط عليها للرجوع إلى الشعب بالتعجيل بإجراء الإنتخابات العامة ، أو بتنظيم استفتاء شعبي إذا كان نظام الحكم يسمح به كما هو الشأن في سويسرا أو فرنسا ، و إذا كانت الحكومة حكومة أقلية يمكن للمعارضة فضلا عن ذلك أن تجبرها على إبرام بعض التصرفات أو إذخال بعض التعديلات على سياستها وفق ما تراه محققا للنفع العام .
    و تعتمد المعارضة في القيام بدورها على إمكانياتها الذاتية و لاتعول على مساعدات إدارة الدولة و أجهزتها الرسمية التي تكاد تحتكرها الحكومة . لذلك تحرص المعارضة على أن تجد لها موردا ماليا يمكنها من القيام بنشاطاتها المختلفة و يمثل هذا المورد أساسا في اشتراكات أعضاء تنظيمات المعارضة خاصة الأحزاب السياسية (1) .












    __________________

    (1) راغب الحلو ماجد ،مرجع نفسه ، ص ص : 272 - 273 .
    ІІІ - أهداف المعارضة :

    أولا : تدارك أخطاء الحكومة :
    دور المعارضة في تدارك أخطاء الحكومة يجب أن يمارس بقدر من الإتزان و التعقل إذ تستطيع المعارضة بسهولة و يسر أن تعترض على كل شيء و لا تقترح من المفيد أي شيء و البحث عن العيوب و المآخذ و سبتها بالحق أو بالباطل على أي مشروع أو عمل حكومي ليس بالأمر العسير ، غير أن المعارضة الجادة المسؤولة الجديرة بكسب الثقة من طرف الأفراد هي تلك التي تنتقد و تقترح ، و هي في انتقاداتها تبين المزايا إلى جانب العيوب و تحاول أن تضع نفسها موضوع الحكومة و تقدر الامور في ضوء الظروف و الملابسات و في اقتراحاتها لا تذخر جهدا في تقديم الحلول القابلة للتنفيد فعلا للمشاكل المطروحة ، دون مبالغة في الطموح أو تقصير في الإستفادة من الوسائل لمتاحة.
    ثانيا : كشف أفضل الحلول :
    لا تتمتع الحكومة بسلطاتها الواسعةإلا لتحقيق خير الجماعة و حل مشاكلها ، و حل المشاكل العامة ليسبالأم الهين الذي يمكن أن يتم بصورة طيبةدون دراسة أومناقشة او تبادل للرأي . و عادة ما يكون للمشكلة الواحدة حلولا متعددة لكل حل منها مزاياه و عيوبه .
    و المعارضة الجادة هي التي تقوم بكشف عيوب الحل الذي تقترحه او تقرره الحكومة ، و تبين البديل الذي تراه أكثر تحقيقا للنفع العام و تفوم بتنقيح اقتراح الخكومة لتخليصه من الشوائب و هي تمارس النقد البناء و هذا ما يحدث بصفة مستمرة في الدول الديمقراطية .
    ثالثا : تقديم حكومة بديلة :
    يطلق على المعارضة في الحكومات الديمقراطية مصطلح "الحكومة الظل "و هذا التعبير يعني ضمن ما يعني الحكومة البديلة التي تنتظر استدعاءالشعب لها لتولي السلطة في الدولة ، و الحلول محل الحكومة القائمة و إذا كانت الديمقراطية تعني أن يكون الشعب هو الذي يحكم نفسه وهو صاحب الرأي الأخير في هذا الحكم(1) .


    __________________

    (1) راغب الحلو ماجد ، مرجع نفسه ، ص 279 .
    و من الأمور البديهية التي تثير جدلابين المحكومين أو حساسية لدى الحكام في دول الديمقراطيات الغربية أن أهداف المعارضة لا تقتصر على مجرد تغير سياسات الحكام أو انتقاد تصرفاتهم ، و إنما تتعدى ذلك إلى تغيير أشخاصهم أو الحلول محلهم في السلطة .و لا يأتي ذلك إلا بالتعامل مع الناخبين و الظهور أمامهم بالمظهر الذي يخلق لديهم شعور بدور المعارضة كتنظيم جدير بالإحترام و تحمل وتحمل المسؤولية ، و قادر بقيادته و رجاله على الحلول محل الحكومة و تنفيد برنامج سياسي أفضل .
    كما يهدف إلى إشراك المعارضين في الحكم إلى جانب مقاومة النزاعات الدكتاتورية (1) .

































    __________________

    (1) راغب الحلو ماجد، مرجع نفسه ، ص ص 280 .
    ІІІІ - كيفية المعارضة :

    1 - حق التصويت :

    ففي الإستفتاء يستطيع المعارضون رفض مشروعات الحكومة صراحة فتعتبر كأن لم تكن ، وهو ما يحدث فعلا في دول الديمقراطيات الغربية ومن أمثلة الإستفتاءات التي رفضها الشعب الفرنسي الإستفتاء الذي أجري على المشروع الأول لدستور الجمهورية الرابعة في ماي 1946 ، و كذلك سويسرا و رفض الإعتراف للنساء بحق التصويت في 1971 ، و كذلك رفض بعض الإتفاقيات الخاصة بالمجموعة الأوربية في بعض دول أوربا الغربية في العقد الأخير .
    و الإنتخابات يمكن للمعارضين لسياسة الحكومة أن يرفضوا انتخاب ممثليها ليدلو بأصواتهم لصالح أصحاب الإتجاه أو الإتجاهات الأخرى اللذين تكون لهم الغلبة إذا رفعتهم الأصوات إلى مستوى الأغلبية البرلمانية ، فتسقط الحكومة القائمة و يحلون محلها (1) .
    2 - الأحزاب السياسية .
    3 - جماعات الضغط .
    4 - الصحافة و النشر .
    5 - الطعون القضائية .
    6 - السلبية و المقاطعة .
















    __________________

    (1) راغب الحلو ماجد ، مرجع نفسه ، ص 291 .
    І - مفهوم الأحزاب السياسية :
    من الصعب جدا إيجاد مفهوم موحد للحزب السياسي و ربما يرجع ذلك لاختلاف الأيديولوجية بالنسبة للكتاب و كذلك الآراء و هناك اتجاهان رئيسيان :

    أ – الإتجاه الأول : يمثله الفكر الماركسي الذي يرى أن الحزب السياسي ما هو إلا إلا تعبير سياسي لطبقة ما و بالتالي لا وجود لحزب سياسي دون أســــــــاس طبقي .
    ب – الإتجاه الثاني : يتبناه الأدب السياسي البورجوازي و يركز هذا الإتجاه على المبادىء و درجة التزام الوضوح و التحديد في صياغتها .
    و إذا انتقلنا إلى المفهوم السياسي لدا المفكرين و الباحثين ، فنجد أن " دزرائلي " يرى أن أن الحزب السياسي هو مجموعة من الأفراد يجمعهم الإيمان و الإلتزام بفكر معين .
    أما هارولد لاسويل فيرى أن " الحزب هو تنظيم يقدم مرشحين باسمه في الإنتخابات " .
    أما جورج بوردو فيرى " أنه تنظيم يظم مجموعة من الأفراد بنفس الرؤية السياسية و تعمل على وضع أفكاها موضع التنفيذ و ذلك بالعمل في آن واحد على ظم أكبر عدد ممكن من المواطنين إلى صفوفهم ، و على تولي الحكم أو على الأقل التأثير على قرارات السلطات الحاكمة " (1) .











    ______________

    (1) قلب ولد معلوم ، مفهوم الحزب السياسي ووظائفه .
    http://[email protected] ,17/04/2009 , 10:55 .
    ІІ - وسائل الأحزاب السياسية :

    الوسائل التي يؤدي بها الحزب السياسي وظائفه كثيرة و متنوعة إلى أبعد الحدود و قد يصعب حصرها ، و كنماذج عن الأنماط المختلفة لهذه الوسائل نذكر ما يلي :
    أ - الوسائل السياسية : و هي بدورها متعددة و من اهمها :
    1 - التمثيل النيابي : هي أهم وسيلة حيث يسعى الحزب إلى التواجد في مختلف المجالس النمنتخبة سواء المحلية أو الوطنية ن و خاصة البرلمان و بقدر ما ينجح الحزب في إيصال أكبر عدد ممكن من اعضاءه الأكفاء إلى مثل هذه المناصب بقدر ما يعمل على تثبيت و نشر مبادئه و برامجه ، و تتحقق مشاركته في السلطة أو الوصول إليها .
    2 - المناقشة و الإقناع : المناقشة و الحوار من الوسائل الضرورية لتحقيق تماسك ووحدة الحزب الداخلية حيث يوفق من جهة بين وجهات نظر أعضاءه المتباعدة او المتضاربة ، كما يطور مواقفه و برامجه بفضل الآراء و المعلومات التي تسفر عنها المناقشات المختلفة داخله .
    إلى جانب ذلك فإن الإقناع يحقق أيضا التمسك الداخلي و يقضي على الخلافات المحتملة كما ان لحزب يستعمله اتجاه المواطنين الآخرين لكسبهم إلى صفه و الحصول على أصواتهم في الإنتخابات .
    3 – النقد : يلجأ الحزب بصفة دائمة إلى نقد و إبراز نقائص وعيوب و أخطاء الأحزاب الأخرى و خاصة الحزب أو الأحزاب الحاكمة ، و هذا لنبين أفضلية برامجه و مبادئه عن برامج تلك الأحزاب ، كما يبين بذلك أهليته و جدارته بالحكم منهم و ليكسب أعضاء جدد من الأحزاب الأخرى .
    4 - إدماج المصالح الخاصة في المصلحة الوطنية :
    كل الأحزاب تعمل على التوفيق بين مصالح اعضاءها الخاصة و المصلحة الوطنية و العامة عن طكريق التمسك بالمبادئ و القيم و الشعارات الوطنية حتى تظهر أنها لا تتناقض مع المصلحة الوطنية بل تعمل على خدمتها و تحقيقها ، و بالتالي تلقى التأييد و الدعم الشعبي (1) .

    _____________

    (1) قلب ولد معلوم، مرجع نفسه .
    بعض الأحزاب تربط نفسها بالدستور حتى تبين أنها مدافعة عنه و عن المصلحة الوطنية العليا ، و بعض الأحزاب تربط نفسها بثوابث وطنية اساسية مثل الدين او التاريخ وطني حتى تحصل على مساندة و دعم المواطنين المؤمنين بهذه الثوابت و القيم .
    تعمل الأحزاب أيضا على الظهور بمظهر المتمسك و المدافع عن القيم و المثل الإنسانية ، مثل حقوق الإنسان و قيم الشرف و الفضيلة و الكرم، و حب الحق و الأمانة و الشجاعة و العدل ، و هذا لإقناع الأعضاء و الغير أن الحزب يشكل مثلا أعلى و أنه على الطريق السوي المحبب إلى نفوس الناس .
























    ІІІ - أنواع الأحزاب السياسية :

    الأحزاب السياسية تشترك في كل ما سبق عرضع بخصوصها ،لكن رغم ذلك دلك فإنها تنقسم إلى انواع متعددة .
    اختلف الباحثون اختلافا كبيرا حول موضوع أنواع الأحزاب السياسية ، إذ قسموها و صنفوها إلى تصنيفات عديدة بسبب اختلاف المعايير التي ينطلقون منها لهذا الغرض .
    و نحن بهذا الصدد فإننا لا نختار تصنيفا معينا دون غيره ، بل سنستعرض بعض التصنيفات السائدة ون مراعاة للأسبقية التاريخية أو للأهمية الحقيقية .
    ففي دراسة مستفيضة لهذا الموضوع ، بين عبد اللطيف منوني أن مختلف البحوث الحديثة في علم السياسة و علم الإجتمع ، تصنف الأحزاب السياسية بناءا على ثلاثة معايير و هي :
    - معيار مشاركة الأعضاء في حياة الحزب .
    - معيار التنظيم .
    - معيار القاعدة الإجتماعية للحزب .
    1 - أحزاب الرأي و الأحزاب الأيديولوجية ( تصنيف جورج بيردو )
    أ - أحزاب الرأي : حزب الرأي هو حزب ليس له أي مذهب سياسي أو أيديولوجي معين وواضح وثابت و خاص به ، أي يوضع من طرف الحزب ثم يعرض على الأعضاء بل يتمثل مذهبه في مجرد جمع آراء أعضائه المختلفة أو تنسيقها ثم استخدامها في نظاله ، و هوحزب مفتوح لمختلف الآراء و الأشخاص من كافة الطبقات لكنهم متقاربين في أفكارهم التي يدافعون عنها و يناظلون من أجلها .
    هذا النوع من الأحزاب قليل التنظيم و الهيكلة و ضعيف الإنضباط إذ يتمتع أعضاءه بحرية كبيرة في مواقفهم و خاصة المنتخبين ، وهو منتشر في إنجلترا و الولايات المتحدة الأمريكية و فرنسا .



    ______________

    (1) شريط الأمين ، الوجيز في القانون الدستوري و المؤسسات السياسية المقارنة . ديوان المطبوعات الجامعية ، ص 259 .
    ب - الاحزاب الأيديولوجية : الحزب الايديولوجي له إيديولوجيات شاملة و فلسفة معينة متكاملة حول العالم و الإنسان بصفة كلية تتجاوز الجوانب السياسية ، وهو يتميز بالخصائص التالية :
    - أنه يتجاوز الإنسان و يعطي لنفسه مهمة تاريية و يعمل على تحقيق مذهب فلسفس واحتماعي و أخلاقي مفصل .
    - أنه يخاطب طبقة اجتماعية محددة بدقة .
    - أنه يعتمد على تنظم محكم وصرامة شديدة في التنظيم و الإنظباط الداخلي .
    - أنه يعمل عند انتصاره على الإستحواذ على كافة هياكل و مؤسسات الدولة و المجتمع .
    هذاالنوع من الأحزاب ينطبق على الأحزاب الشيوعية و الفاشية و النازية و الأحزاب الوحدة عموما .

    2 - الأحزاب الشمولية و الأحزاب المتخصصة :

    أ - الأحزاب الشمولية : الحزب الشمولي هو حزب شبيه بالحزب الإيديولوجي تمما و يتميز بكونه حزب متجانس و منسجم و مغلق و بكونه حزب مقدس و غاية في حد ذاته .
    فهو متجانس بحيث لا يكتفي النشاط السياسي بل يسعى إلى تكوين الإنسان على مذهب و على إيديولوجيا متينة تتناول الإنسان و مصيره من كافة الجوانب و هو حزب مغلق ، بحيث أن دخوله صعب و يتم بصفة انتقائية ( بعد تقدينم ملف و بعد المرور على مرحلة تجريبية ) إلى جانب ذلك يعمل الحزب على زرع روح تقديسه و معاملته كفاية في حد ذاته .
    ب - الحزب المتخصص : هو حزب لا يتجاوز في نشاطه الجوانب السياسية لحياة المجتمع و هو مفتوح على عدة تيارات سياسية داخله و هو قليل التنظيم و الإنضباط و يتمتع أعضاءه بحرية كبيرة داخله ، و هو شبيه بحزب الرأي حسب التصنيف السابق (1) .
    3 – الحزب الإحتكاري :
    هو الحزب الذي لا يقبل التداول على السلطة معالأحزاب الأخرى ، بل يسعى إلى الوصول إلى السلطة حيث ينصب نفسه
    ______________

    (1) شريط الأمين ، مرجع نفسه ، ص 262 .

    كحزب وحيد أو يعمل على إخضاع الأحزاب الأخرى لإرادته ، فيصبح حزب مهيمن يشبه الحزب الإيديولوجي في التصنيف الأول و الحزب الشمولي في التصنيف الثاني .
    4 - أحزاب البرامج و أحزاب الأشخاص :
    أ - أحزاب البرامج : هي أحزاب ذات برامج شمولية أو شاملة لكافة نواحي الحياة مبنية على أسس أيديولوجية و فلسفية جامدة تعالج كافة جوانب الحياة .
    ب - أحزاب الأشخاص : تتميز بالولاء لشخصية الزعيم الذي ينشئ حزب أو يتولى رئاسته و يصنع برنامجه .
    5 - الأحزاب الخاصة أو المختلطة : هي أحزاب تجمع بين خصائص و صفات أحزاب البرامج و أحزاب الأشخاص و هذه الأحزاب أكثر انفتاحا و اعتدالا و موضوعية (1) .

    تصنيفات أخرى :

    إلى جانب التصنيفات المذكورة لأنواع الأحزاب وجدت تصنيفات أخرى على أساس معايير مختلفة لكن ثانوية جدا و ليست ذات أهمية منها مثلا : :

    1 - التصنيف على أساس النشأة :

    حيث هناك الأحزاب ذات النشأة الداخلي و هي التي تنشأ عن طريق اللجان البرلمانية أو الإنتخابية ، مثل بعض الأحزاب الإنجليزية الأوولى .

    2 - التصنيف على أساس العضوية :
    هناك الأحزاب المباشرة و هي التي تكون عضويتها مفتوحة للأفراد مباشرة بمجرد تقديم طلب و يلتزم المنخرط الجديد بحضور الإجتماعات و دفع الإشتراكات .
    أما الأحزاب غير المباشرة ، فإن العضوية فيها لا تتم مباشرة و لكن عن طريق أعضاء النقابات و الإتحادات المهنية و التعاونيات و الجمعيات مثل حزب العمل البريطاني (1) .
    _____________

    (1) حنفي حسين ، الأحزاب السياسية .
    http://www.montadaelhiwar.com,19/04/02009 11:15.

    و في الأخير فإننا نخلص إلى أن هدف السياسة و العمل السياسي هو للوصول إلى السلطة ، و إن الهيئة الحاكمة غالبا ما تكون مراقبة من طرف الأحزاب السياسية المعارضة التي يتمثل نشاطها في مراقبة أعمال الحكومة و انتقادها و الإستعداد للحلول محلها ، فيقال لكل مواطن حق المعارضة على سياسة الحكومة .
    كما أن هذه الأحزاب السياسية التي تتولى دور المعارضة لا تقتصر على مجرد تغيير سياسات الحكام أو انتقاد تصرفاتهم ، و إنما تتعدى ذلك إلى تغيير أشخاصهم أو الحلول محلهم في السلطة .و لا يأتي ذلك إلا بالتعامل مع الناخبين و الظهور أمامهم بالمظهر الذي يخلق لديهم شعور بدور المعارضة كتنظيم جدير بالإحترام وتحمل المسؤولية ، و قادر بقيادته و رجاله على الحلول محل الحكومة و تنفيد برنامج سياسي أفضل .

















    قائمة المراجع المعتمدة :

    أولا - الكتب :
    1 - شريط الأمين ، الوجيز في القانون الدستوري و المؤسسات السياسية المقارنة . ديوان المطبوعات الجامعية ( د س ن ) .
    2 - راغب الحلو ماجد ، النظم السياسية . الإسكندرية : دار المطبوعات الجامعية ، 2006 .

    ثانيا - المراجع الإلكترونية :

    1 - حنفي حسين ، الأحزاب السياسية .
    www.montadaelhiwar.com ,19/04/02009, 11:15
    2 - قلب ولد معلوم ، مفهوم الحزب السياسي ووظائفه .
    [email protected] ,17/04/2009 , 10:55



    التعديل الأخير تم بواسطة tomohna.com ; 27-11-2012 الساعة 20:49

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. تحضير درس الاحزاب السياسية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الاجتماعيات للسنة الرابعة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-02-2013, 15:15
  2. بحث حول مفهوم الاحزاب السياسية
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى العلوم القانونية و الادارية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-12-2012, 15:20
  3. الاحزاب السياسية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-02-2012, 19:35

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •