جامعة سكيكدة تتهم أستاذا بادعاء النبوة وهو يصرّ على فتح تحقيق شامل 45.jpg





يواصل الأستاد نواري علاوة، اعتصامه قرب باب كلية علوم الاقتصاد بجامعة سكيكدة بعد أن وقف حوالي ساعتين من الزمن يوم الخميس وقرر مواصلة اعتصامه اليوم الأحد، مصرّا على تدخل وزارة التعليم العالي لفتح تحقيق ضد ما أسماه بالحڤرة التي يتعرض لها من طرف الكلية والجامعة ككل، وقال الأستاذ المحتج أن الجامعة تصفه بالمختل عقليا وبادعاء النبوة في عز الأزمة العالمية بسبب قضية الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم،
الشروق اليومي اتصلت زوال أمس السبت بعميد كلية الاقتصاد الدكتور تهامي ابراهيم وسألته عن هاته القضية الغريبة، فقال أن الأستاذ المحتج منذ أن ترسم في منصبه منذ أربع سنوات وهو في خرجاته الغريبة التي تحوّلت إلى مسلسل من دون نهاية، وقال أن تقريرا شاملا أرسل للوزارة وموجود في الجامعة عن تحركات هذا الأستاذ التي وصفها بغير الطبيعية، خاصة أن بعضا من أهله يعانون من أزمات نفسية، وعن تهمة ادعاء النبوة الموجهة للاستاذ، قال أنها مبنية على حقائق ويوجد شهود من جامعة سكيكدة على هذه التهمة، لأن الأستاذ قال أمام الملأ أنه جاء إلى الجامعة من أجل ان يبعث الخير ويتمم مكارم الأخلاق، كما قال انه يحاول إجبار كلية الاقتصاد على أن تلغي المقرر وتعوضه بالحديث عن السيرة النبوية والدفاع عنها وسيتكفل بذلك، لأنه مبعوث لأجل التعريف بالرسول، في الوقت الذي يصر الأستاذ على أن لا يوقف اعتصامه إلى أن تتحرك الوزارة المعنية وترسل لجنة تحقيق، وقال أنه مستعد للعقاب إن كان هو المذنب، وقد أثارت القضية وهي الثانية في ذات الجامعة وبطلها نفس الأستاذ جدلا بين الطلبة بين متعاطف مع الأستاذ وناقم عن تصرفاته. يذكر أن الدكتور المعتصم درس في الثمانينات ضمن بعثة علمية من جامعة قسنطينة في بغداد العاصمة العراقية، وعايش الحرب العراقية الإيرانية، وعندها تدخل الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد وقام بتحويله إلى جامعة القاهرة، حيث تخرج دكتورا في الإقتصاد، وتم تعيينه في جامعة سكيكدة مباشرة من دون أي اختبار بسبب حصوله على الدكتوراه، وحسب أحد الطلبة فللأستاذ قرابة المائة مؤلف التي يعتمد عليها الطلبة في كامل الجامعات الجزائرية، لكنهم يقولون أن نوبات عصبية تصيبه بين الحين والآخر، واعتبر عميد الكلية ما يحصل بالتهديد الصريح لسيرورة الجامعة، وقال أن الأستاذ المحتج تعارك مع رئيس المجلس العلمي في الماستر واتهمه بأنه لا يسير على نهج النبي ومطالبته بإنجاز مصلى خاص به في الكلية، وما أثار الأستاذ هو قرار دحرجة رتبته العلمية وهو ما جعله يصر على لجنة تحقيق وزارية حيادية بعيدة عن مدير الجامعة الذي وصفه بالسلبي.




جريدة الشروق


[hlum s;d;]m jjil Hsjh`h fh]uhx hgkf,m ,i, dwv~ ugn tjp jprdr ahlg