للإستماع للشريط
http://www.emanway.com/play_droos.php?cid=2&id=1477

محاضره للشيخ نبيل العوضي clear.gif

اسم الشريط : تاج الوقار
المحاضر : الشيخ نبيل العوضي
القرآن كلام الله ... فيه نبأمن من قبل ... وخير ما بعد .. وحكم ما بيننا ... هو الفصل ليس بالهزل من تركه من جبار قسمه الله ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله ومن جاهد لإعلائه نصره الله .... يقال لقاريء القرآن ... لصاحب القرآن ... لحافظ القرآن ... اقرأ ورتل وارتق قإن منزلتك عند آخر آية تقرأها، يلبس تاج الوقار يكرم أمه وأبوه عند الله تعالى ، أيها الشباب لايضيع عمركم دون حفظ كتاب الله أيما ايهاب أكبر شرف وأكبر عز لكم يوم القيامة عندما تختمون كتاب الله جلا وعلا .... ( الله نزل أحسن الحديث) ... انه القرآن من عمل به صدق ومن حكم به عدل وصدق ومن اتبعه فاز ونجا ومن دعا إليه هُديَ إلى صراط مسنقيم... ( ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ..ونحشره يوم القيامة أعمى ..قال رب لما حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا .. قال كذلك اتتك آياتنا ونسيتها وكذلك اليوم تنسى ) ....... الحمد لله والصلاة والسلام على سيد المسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..... أما بعد... هناك حفلا وموعدا هل حفل لتكريم حفظة كتاب الله متى هذا الحفل؟ وأين موعده ؟ وما صفته؟ أي حفل أقصد؟ انه الحفل الذي سيجمع فيه الناس يوم القيامة ويبدأ الله جلا وعلا بفصل القضاء وبحساب الناس فيخرج الله جلا وعلا حفظة كتابه فيأمرهم الرب جلا وعلا بالقراءة ، يقال لقاريء القرآن ..لحافظ القرآن ..لصاحب القرآن اقرأ ويبدأ بقرأ أمام الناس أمام البشر أمام الخلق والرب جلا وعلا يسمعه وهو أعلم به، يبدأ يقرأ ويقرأ ويقرأ وكلما قرأ آية ارتفع درجة .وكلما قرأ آية ارتفع درجة فكيف بالذي حفظ البقرة كلها كم يرتفع ومن حفظ القرآن كاملا أين منزلته ، الله أكبر..الله أكبر.. انه الحفل العظيم والحفل الكبير عند الله جلا وعلا يوم القيامة .... المؤمنين إذا سمعوا كلام الله ما الذي يحصل لهم ( الله نزل أحسن الحديث ) .. أحسن حديث مهما تكلمت لو تكلمت ساعات طوال لا يعدو كلامي ولا كلامك آية من كتاب الله جلا وعلا تجمع معاني عظيمة وحكم وأحكام وشرائع آية من كتاب الله توازي كلام البشر وأعظم ( الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ) لو كنا حقا نخشى من الله حق خشيته الجلد يقشعر هذا من كلام الله ... الوليد بن المغيرة رجل مشرك في مكة لما بدأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصرح بدعوته ما قدروا عليه فنادوا أغلب العرب وأفصحهم وأكثرهم جرأة الوليد بن المغيرة قالوا له : اذهب فاهجه ياوليد ، اهجه قل فيه كلاما تنقله العرب عنك إذا تكلم بالشعر يحفظ جميع الناس فيرددونه قل كلاما فيما يقوله هذا الرجل ( يعنون محمدا عليه الصلاة والسلام ) ، فذهب الوليد بن المغيرة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: هات ما عندك يامحمد... أي أخبرني ما عندك فإذا به يستعيذ بالله عليه الصلاة والسلام وما تكلم بكلام غلا قرآن .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ... بسم الله الرحمن الرحيم .. أخذ يقرأ ويقرأ والوليد بن المغيرة شاعر عربي من أقحاح العرب يعرف كل كلمة ومدلولها وما الذي جعل هذه الكلمة بعد هذه الكلمة اخذ يسمع و يسمع حتى وصل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى قوله جلا وعلا ( فإن اعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة كصاعقة عاد وثمود ) قال حسبك.. حسبك أنشدك الله وهو الرحم ثم فر وهرب وأغلق على نفسه باب بيته .. قال المشركون صبأ صاحبكم .أما صاحبكم فقد سحره محمد ، ذهبوا إليه وطرقوا عليه الباب قالوا ما الذي جرى لك هل صبئت؟ هل سحرك محمد؟ ما الذي حدث لك .... قال: والله سمعت ما قال ! قالوا : إذا ماذا تقول؟ قال: سمعت قوله والله ووالله إن فيه لحلاوة وإن عليه لطراوه وغن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وانه ليعلو ولا يعلى عليه وانه ليحطم ماتحته .... قالوا : ماذا تقول؟ماذا تقول؟ قا فيه قولا؟ قال: إن قلت شعرا فهو ليس بشعر؟ وإن قلت كذا فهو ليس بكذا؟ وإن قات ماذا أقول لكم ؟؟؟ ... فأخذ يعبس وأخذ ينظر ويفكر ويقدر حتى ولى ... قالوا ماذا تقول فيه .. قال والتفت إليهم قال قولوا سحر يؤثر... (ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا . وَجَعَلْتُ لَهُ مَالا مَّمْدُودًا . وَبَنِينَ شُهُودًا . وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيدًا . ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ . كَلاَّ إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا . سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا . إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ . فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ . ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ . ثُمَّ نَظَرَ . ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ . ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ . فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ يُؤْثَرُ . إِنْ هَذَا إِلاَّ قَوْلُ الْبَشَرِ . سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ).... فكم منا من يهجر القرآن فلم يختم القرآن غلا من رمضان إلى رمضان القادم وأنا أسألكم وكل منا يسأل نفسه منذ رمضان الماضي وهذه اللحظات ومضت أشهر عديدة من منا ختم القرآن ثم نبكي حالنا ونردد قول الله عزوجل ( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً ) ... كم من الناس لما سمعوا القرآن فقط سمع آيات ن القرآن وأسلم صحابي جليل اسمه جبير بن مطعم، هذا الصحابي قبل أن يسلم كان مشركا جاء للمدينه يبحث عن الرسول- صلى الله عليه وسلم - يقول وما في قلبه رجل أبغض إليه من هذا الرجل يقصد الرسول- صلى الله عليه وسلم ... جاء عند المسجد أي وقت ( وقت صلاة المغرب ) و الرسول- صلى الله عليه وسلم - يصلي في الناس إمام وكان يقرا أي سورة ( سورة الطور) ... في صلاة المغرب وجبير بن مطعم يسمع، مشرك كافر بالله لكنه يستمع حتى وصل الرسول- صلى الله عليه وسلم - إلى قول الله (أَمْ خُلِقُواْ مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ ) ...فكر جبير يا جبير هل أنت خلقت من غير شيء مستحيل لابد هناك شيء قبلي إذا من الذي خلقني لابد أن هناك خالق لي ... (أَمْ خُلِقُواْ مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ ) إذا من الخالق ( أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ) انظر التدرج في القرآن يخاطب النفس يخاطب الفطره أنت خلقت نفسك ياجبير مستحيل أنا لا أعرف عن نفسي قبل أن أولد إذا من الذي خلقني هناك خالق ولست أنا، هناك شيء أعظم منكم ياجبير هناك سماوات سبع ، هناك أراضين ، هناك مبين السماوات والأرض (أَمْ خُلِقُواْ مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ، أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لا يُوقِنُونَ ) ... قال الجبير بن مطعم والله كاد قلبي أن يطير ، وما ان انتهت الصلاة وسلم على الرسول ويكلمه بعض الكلمات غلا وهو يقول ( أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ) ...... أتعلمون أن من الناس متن إذا دخل البيت ضاق صدره ... يشتكي بعظ الناس يقول إذا دخلت البيت ضاق صدري احس بوحشة أتمنى الخروج من البيت انه بيت لا تسكن فيه الملائكة بيت عشعشت فيه الشياطين ، هلا تقرأ القرآن فيه ، هل تصلي فيه السنن؟ قال : كلا.... هل يصدح به القرآن ؟ قال : كلا.... هل يسمع به ذكر الله ؟ قال : كلا.... ، قلت : إذا ما الذي يكون في بيتك ؟ ، قال : التلفاز والمسلسلات والأغاني، قلت : ولا تريد أن تصاب بضيق الصدر ... بيوت الصحابة إذا دخلت إليها في الليل لا تسمع إلا البكاء والقاريء للقرآن .. يمر عليه الصلاة والسلام يوم في بيةت الصحابة يمر ويجول في الليل فغذا به يمر على بيت قديم فيه فيه امراة عجوز والمراة تقرأ القرآن وصوتها يخرج خارج البيت وهي تقرا وتردد آيه وتبكي ويسمعها المصطفى عليه الصلاة والسلام وهي تردد الآية : ( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ ) .. فتبكي فيسمعها المصطفى فيبكي معها وهو يقول نعم أتاني .نعم أتاني.نعم أتاني...
أرأيت كيف يعيشون في القرآن بيوتهم امتلأت بالقرآن اقرءوا القرآن فإن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة اقرءوا البقرة في بيوتكم اقرءوا القرآن انشروا كلام الله عزوجل ....
أحدث تلك القلوب الخاويه ...تلك الصدور الموحشة ..تلك الأفئدة المظلمة أذكركم الله هذه القلوب ما اضيئت بكتاب الله جلا وعلا ... (انما المؤمنون الذين اذا ذكر الله وجلت قلوبهم واذا تليت عليهم آيته زادتهم ايمانا وعلى ربهم يتوكلون ) ...
النبي - صلى الله عليه وسلم - جلس ذات يوم فراى بن مسعود قال يا ابن مسعود قال : لبيك يا رسول الله؟ ... قال اقرأ علي القرآن .. قال : اقرأ عليك وعليك أنزل انت سمعته من جبريل من الله وأنا اقرا عليك
قال: اني أحب أن اسمعه من غيري ... من القاريء انه مسعود رضي الله عنه ، من الذي يستمع افضل الخلق محمد عليه الصلاة والسلام ... وما الحديث بينهما كلام الرب جلا وعلا ... فإذا بالمجلس يُعقد وغذا بابن مسعود يستعيذ بالله ويقرأ ويقرأ حتى غمزه رجل عنده فنظر قال : حسبك .. فنظر فإذا بالمصطفى عليه الصلاة والسلام عيناه تذرفان من الدموع يبكي عليه الصلاة والسلام وتوقف عند أي آية ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ) ...
تسألني هناك هم في صدري أقول لك اقرأ كلام الله تقول في بعض الأحيان بالوحشة اقول لك ارجع لكلام الله ( الذين ءامنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) ...
لنرجع إلى كتاب الله عزوجل قراءة وحفظا وتدبرا ( أفلا يتدبرون القرءان أم على قلوب أقفالها )...
ثم عملا نعم كتاب الله عمل نقرأ ونتعلم ثم نعمل ....
عمر بن اخطاب يوم اغضبه عبد من عبيده فكاد أن يهم به فقرا انسان جالس عنده أحد أصحابه قرا القرآن قال (والكظمين الغيظ ) ... قال عمر : كتمت غيضي .. ، قال (والعافين عن الناس ) .. قال : عفوت عنه
قال: ( والله يحب المحسنين ) ... قال انت حر لوجه الله ....
انظر كيف يعيشون مع القرىن غذا قضى الله ورسوله أمرا ما كان لهم ان يكون لهم الخيره من أمرهم يلتزمون ويحتكمون بكتاب الله جلا وعلا ...
الخامسة والاخيرة الحكم به إذا اختلف الناس وغذا تنازع الناس فلنرجع إلى كتاب الله ..
كتاب الله تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي ) .... وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين....
وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون ،أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون ) .

lphqvi ggado kfdg hgu,qd