بعيدًا عن كل العلاجات الطبية والتحاليل المخبرية لتفادي سرطان الثدي، فقد كشفت دراسة حديثة أن النساء النشيطات بدنيًا تقل لديهن نسبة خطر سرطان الثدي بنسبة 13%، لكن عليهن أن يقمن بأعمال المنزل لما لا يقل عن ست ساعات يوميًا.
واجريت الدراسة على 257805 نساء من كافة أنحاء أوروبا كنّ جزءًا من دراسة مكثفة للمؤسسة الأوروبية للتقصي المستقبلي للسرطان، والتي تمولها جمعية أبحاث السرطان البريطانية.

وأضافت الدراسة أن النساء النشيطات باعتدال كاللائي يكملن ثلاث ساعات يوميًا في البستنة قلّ لديهن خطر السرطان بنحو 10%. أما النساء اللائي يقمن بالواجبات المنزلية أو المشي لمدة ساعتين ونصف الساعة أو يقضين ثلاث ساعات في تنسيق الحديقة يوميًا يقل لديهن الخطر بنحو 6%.




وأشار الباحثون إلى أن نتائج الدراسة تبرز أهميتها، لأن أداء المزيد من التمارين الرياضية كان طريقة بسيطة نسبيًا لتقليل خطر السرطان.

hgHulhg hglk.gdm Hsig 'vdrm gjrgdg o'v hgYwhfm fsv'hk hge]d