إعلام المؤسسة الحكومية

يعد إعلام المؤسسة الحكومية جزءا من مؤسسات الدولة وصوتها الذي يستمع إليه الجمهور المتلقي ويعرف انجازاتها كما انه يمثل وحدة قياس نشاط المؤسسة الحكومية ومدى نجاحها في تحقيق أهدافها المرسومة والمحددة من قبل الجهات العليا وتوافقها مع خطط عمل التشكيل الحكومي والمؤسساتي للدولة . وعليه فأن الإعلام الحكومي يستند على العديد من الأسس التي تختلف عن إعلام المؤسسات الصحفية الحرة سواء كانت ممولة من الدولة او ممولة ذاتيا أي مؤسسات إعلامية ربحية في العديد من الجوانب :

ـ يتكون الإعلام الحكومي من مزيج من مفهوم الإعلام الصرف "media” وما بين مفهوم الدعاية “propaganda” على العكس من الإعلام المستقل الذي يعتمد على معايير إعلامية ثابتة عند التعامل مع الأخبار والتقارير الواردة دون ان يكون للاتجاه الذي تؤمن به المؤسسة الإعلامية المستقلة او الإعلام دورا في صياغة الأخبار او التقارير .

ـ إعلام المؤسسة الحكومية مطالب بالترويج لنشاطات مؤسسته الحكومية وأعمالها وانجازاتها وعليه فأن الآليات التي يتبعها إعلام المؤسسة الحكومية لابد وان تسير وفق سياقات مختلفة عن سياقات والآليات المؤسسات الصحفية الحرة .

ـ تحرير الأخبار والتقارير الصحفية والتحقيقات تتم بطريقة اقرب في إعلام المؤسسة الحكومية إلى الإعلان منه إلى الخبر الإعلامي او الصحفي تماشيا مع سياسة المؤسسة الحكومية .


كما يعاني الإعلام المؤسسي الحكومي على العديد من عوامل الضعف وأهمها:

ـ ان ضعف الإعلام المؤسساتي الحكومي في مختلف مؤسسات الدولة وأجهزتها مرده إلى ضعف إمكانيات الإعلاميين والعاملين في هذه المكاتب لأسباب عديدة منها " الابتعاد عن العمل الإعلامي وفق السياقات الإعلامية المهنية ، حداثة تجربة العمل الإعلامي لدى الموظفين الجدد ، عدم الدخول في دورات متخصصة لتطوير القدرات الإعلامية لدى الموظفين والإعلاميين العاملين في الإعلام الحكومي ".

ـ ضعف الإمكانيات الفنية والتقنية المتوفرة لإعلام المؤسسة الحكومية في اغلب مؤسسات الدولة و في حال توفرها فإن افتقار الخبرة من قبل المسؤولين عن الإعلام يؤدي إلى النتيجة ذاتها وبالتالي إتباع وسائل بدائية في إدارة الإعلام وتحرير وإيصال الأخبار والتقارير التي تخص عمل المؤسسة الحكومية إلى وسائل الإعلام العاملة بوقت متأخر بحيث تكون غير ذات قيمة إعلامية مما يؤدي إلى إهمالها .

وتؤدي هذه الأسباب إضافة إلى أسباب موضوعية أخرى إلى إنتاج إعلام حكومي ضعيف يفتقر إلى الكثير من مقومات النجاح والتطور وعليه فإن المعالجات يجب ان تتم وفق عدة خطوات عملية ممكنة التحقيق تؤدي بالنتيجة إلى تفعيل دور الإعلام المؤسساتي والارتقاء به ليواكب التطورات التي تحدث في عمل مؤسسات الدولة وتوسع نشاطها من خلال :
1ـ وجوب إتباع الوزارات والمؤسسات الحكومية سياسة اقل مركزية في إدارة الإعلام وتوسيع هامش الحرية للعاملين في مكاتب الإعلام في المؤسسات الحكومية في مجال التعامل المهني في مجال تحرير الأخبار والتقارير التي تهم شؤون الوزارة او المؤسسة الحكومية ، وضرورة تحديد أشخاص مسؤولين للتصريح لوسائل الإعلام فيما يخص عمل المؤسسة الحكومية ووجهات نظرها وتزويد وسائل الإعلام العاملة بأسمائهم ومناصبهم في السلم الوظيفي للمؤسسة الحكومية ليتم التعامل معهم عند حاجة وسائل الإعلام إلى تصريح طارئ او إبداء رأي او وجهة نظر المؤسسة الحكومية .

2ـ إدخال العاملين في مكاتب الإعلام التابعة لوزارات الدولة والمؤسسات الحكومية في دورات تطويرية تقيمها المؤسسات الإعلامية العاملة مثل " وسائل الإعلام الحكومية ، وسائل الإعلام الحزبية ، المحطات الإعلامية المستقلة " لغرض إكسابهم الخبرة وممارسة سياقات العمل الإعلامي بصورة مهنية وإدامة التواصل مع مكاتب الإعلام في مؤسسات الدولة المختلفة ، كما انه يجب التأكيد على أهمية اعتماد أساليب المعايشة للإعلاميين العاملين في المؤسسات الحكومية عبر زجهم للعمل في وسائل الإعلام العاملة لتحقيق التفاعل والتقارب في العمل بين مؤسسات الإعلامية الحكومية ووسائل الإعلام الأخرى .




3ـ إدخال التقنيات الحديثة " الانترنت ، وسائل الاتصال الحديثة ، المواقع الالكترونية ، أجهزة التصوير الحديثة " وتدريب الكوادر العاملة على كيفية استخدامها بصورة صحيحة لضمان سرعة إيصال الأخبار والتقارير وبالتالي تحقيق اكبر فائدة للمؤسسات الحكومية ووسائل الإعلام على حد سواء .

4ـ على وسائل الإعلام العاملة تحديد منسق خاص لكل مجموع من الوزارات لضمان التواصل مع المكاتب الإعلامية في مؤسسات الدولة حيث يكون المنسق مسؤولاً عن مجموع من الوزارات و تصنف الوزارات والمؤسسات الحكومية على أساس " أمنية ، خدمية ،إستراتيجية " حيث يكون هذا المنسق هو حلقة الوصل بين مكاتب الإعلام في المؤسسات الحكومية ووسيلته الإعلامية وهذا الأمر يسهل كثيرا العمل لمكاتب الإعلام في المؤسسات الحكومية من خلال تعاملها مع شخص واحد تلجأ إليه عند حاجتها إلى بث أخبار او تقارير عاجلة كما ان وسيلة الإعلام ممكن ان تحصل على الأخبار ونشاطات المؤسسة الحكومية بكل سهولة .

5ـ التأكيد على الوزارات لرفد مكاتبها الإعلامية بالكفاءات من الإعلاميين والصحفيين والمترجمين – لمتابعة الصحافة الأجنبية – والمبرمجين والمصورين والكفاءات الأخرى ، وضرورة إدارة المكتب الإعلامي من قبل شخص متخصص يتمتع بالكفاءة والقدرة على العمل الإعلامي الحكومي .

منقول عن مقال للباحث / مرتضى جمعة حسن

Yughl hglcssm hgp;,ldm