أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



تقنيات التصوير الفوتوغرافي

بسم الله الرحمن الرحيم السلامــــ عليكمـــــ ،،، تحية طيبة لكم أيها الزملاء الأعزاء ... سأحاول خلال الأيام المقبلة بإذن الله أن أنقل لكم مجموعة من الدروس المتعلقة " بتقنيات



تقنيات التصوير الفوتوغرافي


النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    افتراضي تقنيات التصوير الفوتوغرافي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلامــــ عليكمـــــ ،،، تحية طيبة لكم أيها الزملاء الأعزاء ...

    سأحاول خلال الأيام المقبلة بإذن الله أن أنقل لكم مجموعة من الدروس المتعلقة " بتقنيات التصوير الفتوغرافي " و أتمنى أن نتشارك مناقشة حتى نستفيد من بعضنا البعض بإذن الله ...

    أترككم مع الدرس الأول :

    كيف تلتقط الكاميرا الصور؟

    أكثر الكاميرات شيوعا اليوم هي الكاميرات الرقمية والتي تحتوي على شريحة كمبيوتر حساسة جدا للضوء داخلها. لنسهل الأمر في هذا المقال سنسمي هذه الشريحة “الفيلم”.
    هذه الشريحة هي الفيلم الذي تستخدمه الكاميرا الرقمية لإلتقاط الصور. كلمة الفيلم معروفة لأغلب الناس لأن قبل العصر الرقمي، كان الفيلم هو الوسيلة الوحيدة لإلتقاط الصورة. في هذه الحالة كان الفيلم عبارة عن شريط رفيع من الببلاستيك محاط بعدد من المواد الكيماوية الحساسة للضوء.
    الكاميرا في أبسط أشكالها، هي عبارة عن صندوق محمي من الضوء. ولها فتحة تسمى الـ Shutter (الغالق) مغطاة بستارة لتحميها من الضوء. ( للتذكير فمخترع الكاميرا هو عربي اسمه الحسن بن الحسن بن الهيثم أبو علي 965-1039. عالم عربي في الرياضيات والبصريات والهندسة له العديد من المؤلفات والمكتشفات العلمية ) أمام فتحة الكاميرا مباشرة نضع العدسة lens.




    تقنيات التصوير الفوتوغرافي 24.jpg

    عندما تضغط على زر إلتقاط الصور، ما يحدث هو أن الـ Shutter يقوم بتعريض “الفيلم” للضوء للحظة بسيطة، تستغرق أجزاء من الثانية تأخذ الكاميرا فيها كمية الضوء التي تحتاجها كي تلتقط الصورة.
    شريحة الكمبيوتر الموجودة داخل الكاميرا تحفظ الصورة المسجلة في ذاكرة الكاميرا الداخلية، بعد ذلك تفرغ هذه الشريحة نفسها وتستعد لإلتقاط صورة جديدة. هذه الذاكرة داخلية تحتفظ بخمس إلى عشر صور في نفس الوقت، تنتقل بعده الصور إلى كروت الذاكرة memory cards الملحقة بالكاميرا.
    عملية نقل الصور إلى كارت الذاكرة تأخذ وقتا أطول، لا تلاحظه أنت بالطبع، لذا ففائدة الذاكرة الداخلية للكاميرا أنها تسمح لك بإلتقاط الصور بشكل أسرع لأن عملية نقل الصور إليها أيضا أسرع.

    jrkdhj hgjw,dv hgt,j,yvhtd


  2. #2

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلامــــ عليكمـــــ ،، تحية طيبة لكم أيها الأعضاء الكرامـــ ،، ومرحبا في الدرس الثاني من تقنيات التصوير الفتوغرافي ،، وهو درس جد مهم يتعلق بسرعة الغالق shutter الذي يعد من أبرز المتحكمين في دقة و وضوح الصورة ...

    الدرس 2 : سرعة الغالق Shutter Speed

    الجزء 1 :
    بداية سنحاول التعريف و بتفصيل بالغالق :

    في التصوير الرقمي يمكننا تعريف الـ Shutter Speed بأنه الوقت الذي يستغرقه الـ (Image Sensor) الخاص بالكاميرا في رؤية الصورة التي تنوي تصويرها، يبدأ هذا الوقت منذ ضغطك على زر التصوير وحتى تأخذ الكاميرا الصورة بالفعل. فيما يلي بعض النقاط لتوضيح هذه النقطة أكثر:
    يتم قياس الـ Shutter Speed بالثواني، أو لنكون أكثر دقة بأجزاء من الثانية، كلما زادت قيمة المقام كلما عنى هذا سرعة أكبر، فمثلا: 1 / 1000 أسرع بكثير من 1 / 60.



    في معظم الحالات ستستخدم سرعة 1 / 60 أو أسرع، لأن السرعات الأبطأ من هذا تتسبب في خروج الصور مهزوزة لطول المدة التي استغرقتها الكاميرا لأخذ الصورة وصعوبة أن تحتفظ بيدك ثابتة خلال هذه المدة.
    فبالتالي، اذا استخدمت سرغة أبطأ من 1 / 60 ستحتاج لاستخدام tripod ( حامل كاميرا ثلاثي القوائم ) لضمان ثبات الصورة.
    يمكنك الاختيار من بين سرعات معينة ومضاعفاتها مثل: 1 /8، 1 / 15، 1 / 30، 1 / 60، 1 / 125، 1 / 250، 1 / 500، 1 / 1000 وهكذا.



    بعض الكاميرات تسمح بسرعات بطيئة جدا تقاس بالثواني وليس بأجزاء الثانية (ثانية، 10 ثواني، أو 30 ثانية وهكذا). نحتاج لهذا أحيانا حين تكون الإضاءة ضعيفة جدا أو عندما تسعى لإضافة تأثير خاص على صورتك. بعض الكاميرات أيضا تتيح لك التصوير في الوضعية B اختصارا لـ Bulb وهي تعطيك إمكانية ترك الـShutter مفتوح دون وقت محدد مسبقا، طالما بقيت يدك على الزر.
    عندما تفكر في السرعة المناسبة لصورة معينة، اسأل نفسك ما اذا كان بالصورة شيء متحرك، بعدها فكر في اذا ما كنت تريد تثبيت الصورة عند لحظة معينة أم إن كنت تريد ترك مساحة من الحركة بها لتخرج بتأثير مختلف.
    لتثبيت الصورة عند لحظة معينة، عليك اختيار أعلى سرعة ممكنة مع مراعاة السرعة التي يتحرك بها الهدف الذي تسعى لتصويره.
    الحركة ليست دائما سيئة! مثلا فكر في أخذ صورة لشلال تريد أن توضح سرعة إندفاع المياه به، أو لسيارة مسرعة داخل سباق وأردت إضافة الإحساس بالسرعة لصورتك.

    الجزء 2 :

    نحن نعرف أن التصوير الفوتوغرافي بشكل عام هو إلتقاط وتسجيل الضوء. يجب أن نعرف أن الضوء يُسجل في الكاميرا بشكل تراكمي، أي أن الكاميرا في المعتاد تحتاج لعدة ثواني من التعرّض للضوء to be exposed to light (عن طريق فتح الغالق Shutter) كي تستطيع إلتقاط الصورة، لكن في حالات ضعف الإضاءة نحتاج لترك الغالق The Shutter مفتوحا لفترة أطول لتحصل الكاميرا على كمية كافية من الضوء.
    أثناء تركك للغالق Shutter مفتوحا تجمع كاميرتك مزيدا من الضوء، إذا تصادف وكانت صورتك تحتوي على أجسام متحركة أسرع من سرعة الغالق Shutter Speed التي تصوّر بها، سيتسبب ذلك في حدوث تشويش لصورتك. من المفيد معرفة ذلك لأنك أحيانا ستريد أن تأخذ صورة مشوشة أو حادّة. معرفة العلاقة بين سرعة الغالق Shutter Speed وبين سرعة الأجسام المتحركة أمام عدسة الكاميرا سيساعدك على اختيار الإعدادات الأفضل لكاميرتك. لن تحتاج دوما لأخذ الصور بسرعة 1/4000 من الثانية إذا كنت تريد صورة واضحة لشخص يسير ببطء إذا كانت سرعة 1/125 من الثانية كافية لذلك.
    ببساطة، التحكم المناسب في سرعة الغالق Shutter Speed مناسب ومفيد عندما تود أخذ صورة حادة، أو على العكس، صورة مهزوزة/مشوشة، لجسم متحرك. كمثال، عند تصوير المياه يمكنك بسرعة غالق Shutter Speed عالية أن تأخذ صورة واضحة لقطرة مياة واحدة، أما في العكس إذا كنت ستستخدم سرعة غالق أكثر بطئا، يمكنك أخذ صورة توضح حركة المياه أثناء تدفقها بسرعة. بالطبع هناك العديد من السرعات بين هذا وذاك.

  3. #3

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلامـــ عليكمــــ ،، تحية طيبة لكمـــ أيها الزملاء الأعزاء ،، و مع درس جديد في التصوير الفوتوغرافي ...

    الدرس 3 : الطريقة الصحيحة للإمساك بالكاميرا

    دائما ما ألاحظ أن بعض من مقتني الكاميرات لايمسكون الكاميرا بشكل صحيح، لذلك غالبا ما يحصلون على صور مهزوزة غير واضحة المعالم، لذلك أول و أهم نقطة يجب على كل مصور مبتدئ أن يتعلمها حالما يقتني الكامير هو كيفية الامساك بالكاميرا بشكل صحيح وذلك لكي يضمن الحصول هلى صورة حادة (Sharp) فأية اهتزازات تطرأ على لحظة الضغط على زر الغالق عند التقاط الصورة معناها التأثير على جودة الصورة.
    معرفة الطريقة السليمة التي تمسك بها الكاميرا يجعل من عملية التصوير عملية مريحة وممتعة، كما أن ذلك سوف يساعدك كثيرة في تكوين الصورة بشكل صحيح عبر منظار الكاميرا (Viewfinder) قبل التقاطها.



    كيفية الامساك بالكاميرا تعتمد بشكل كبير على عدة عوامل أهمها نوع الكاميرا المستخدمة، هل هي كاميرا مدمجة أم كاميرا ذات عدسات أحادية، أيضا الخيارات الشخصية المفضلة عند كل مصور تلعب دورا هاما، ومع ذلك يجب الانتباه أن الضمان الوحيد للحصول على صورة حادة خالية من أية اهتزازات هو استخدام الحامل الثلاثي (Tripod) حتى في ظل توفر العدسات المزودة بخاصية تقليل الاهتزاز (Vibration reduction) خصوصا في ظروف الاضاءة الضعيفة والتي تجعل من الصعوبة التصوير باستخدام وضعية الامساك بالكاميرا دون الحصول على صورة مهزوزة.
    هناك نمطان أساسيان للتصوير وهما:
    النمط الأفقي أو (Horizontal Mode) و أيضا يسمى (Landscape Mode) حيث يتم الامساك بالكاميرا بشكل أفقي، عادة ما يستخدم هذا النمط لتصوير المناظر الطبيعية أو في حال الرغبة في إظهار مساحات كبيرة من خلفية الصور.
    النمط العمودي أو (Vertical Mode) كما يسمى أيضا بـ (Portrait Mode) حيث يتم الامساك بالكاميرا بشكل طولي، وعادة ما يستخدم لتصوير الاشخاص أو في حال الرغبة بالتقاط صورة للكادر بشكل طولي.
    علما بأنه لاتوجد أفضلية لأي وضع على الآخر وإنما تعتمد على نظرة المصور والهدف من التقاط الصورة
    في هذا المقال سنتعرف على كيفية الامساك بالكاميرا بشكل صحيح باستخدام جميع الانماط والوضعيات، مع الانتباه أن هذه التدوينة موجهة بشكل آكبر لأصحاب الكاميرات ذات العدسات الأحادية (DSLR).
    النمط الأفقي باستخدام وضعية الوقوف:
    استخدم يدك اليسرى لحمل الجزء الأكبر من وزن الكاميرا، ثبت باطن راحة اليد أسفل العدسة واستخدم أصابعك لكي تحيط بها بشكل محكم للحصول على أفضل وضعية ممكن لتثبيت الكاميرا، في حال استخدامك لعدسات طويلة فسوف تضطر لاستخدام كامل اليد مع الاصابع لتثبيت العدسة للحصول على التوازن المطلوب.
    اليد اليمنى تستخدم للتحكم في الامساك بمقدمة الكاميرا ومؤخرتها من على الجانب الأيمن، وكذلك للتحكم في اعدادات الكاميرا والتقاط الصورة عبر الضغط على زر الغالق (Shutter)
    بعد تثبيت الكاميرا من المهم جدا الحصول على أفضل وضعية توازن ممكنة وذلك لا يتم إلا عبر ثني المرفقين وضم الذراعين إلى الجسم وبالتحديد إلى الصدر وذلك لتوفير دعم أكبر لعملية الامساك بواسطة اليدين، قد لا تشعر بالراحة اذا ما كانت هذه هي المرة الأولى التي تمسك بها الكاميرا بهذه الطريقة لكن مع التعود فسوف تجد نفسك لا تستغني عنها!
    الخطوة الأخير هي رفع الكاميرا واسنادها إلى مقدمة الرأس مع إمالته قليلا وهي الوضعية التي تمكنك من رؤية الهدف عبر منظار الكاميرا قبل التقاط الصورة.




    الأخطاء الشائعة عند استخدام النمط الأفقي:
    بالرغم سهولة الطريقة المذكورة أعلاه إلا أنني كثيرا ما أفاجأ ببعض المصورين يحملون كاميراتهم بطريقة خاطئة.. إليكم بعضا منها:



    أكثر خطأ شائع هو استخدام يد واحدة فقط للامساك بالكاميرا، وبالنظر الى وزن الكاميرا والعدسة المستخدمة فالنتيجة عادة ما تكون صورة مهتزة تفتقر الى الحدة اللازمة.
    خطأ آخر شائع هو عد ثني المرفقين وضم اليدين الي الجسم كما تقدم ذكره وهي ليست الوضعية المثلى للحصول على التوازن المطلوب.
    هناك نقطة مهمة يجب الانتباه اليها وهو استخدام حزام الكاميرا (Camera Strap) على العنق وذلك لحماية الكاميرا من السقوط في حال عدم الامساك بها بشكل صحيح.



    من السهولة معرفة موضع تثبيت اليد اليمنى لكن المشكلة عادة ما تكمن في موضع اليد اليسرى….عليك الانتباه جيدا الى الموضع الصحيح فهي تشكل ما نسبته 60٪ من عملية التثبيت!
    الخطأ الشائع في الصورة أعلاه هو عدم احاطة الاصابع بشكل كامل على العدسة وهو ما لايوفر التثبيت اللازم للكاميرا كما أنه يزيد من احتمالية ظهور أحد الأصابع ضمن اطار الصورة بشكل عرضي وهو ما لا تريد حدوثه بالتأكيد!

  4. #4

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلامــــ عليكمــــ ،، تحية طيبة لكم أيها الزملاء الأعزاء ومع درس جديد من عالم التصوير الفتوغرافي ،،

    الدرس 4 : " العدسات " - الجزء 1 -

    أنا أفترض أنك قد قمت بشراء كاميرا تصوير احترافية (SLR) وتعرفت على خصائصها وبدأت تمارس هذه الهواية بشكل أكثر جدية، إذا كان هذا هو السيناريو ففكرة شراء عدسة أخرى بدلا من العدسة التي أتت مزودة مع الكاميرا (مثل 55-70 مم – 18-110 مم) قد تكون فكرة جيدة علما بأن تلك العدسات ليست سيئة وذلك إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أنك مصور مستجد مازلت تخطو خطواتك الأولى في عالم التصوير.
    أنا مقدر مدى حماسك لشراء ما يمكنك اقتناؤه من ملحقات للكاميرا بما فيها العدسات، كما أعلم أن عدسات الزوم الطويلة كالتي يمتلكها المصورين المحترفين قد تزيد من ثقتك بنفسك أو هكذا تظن، ولكن هذا لن يصنع منك مصورا محترفا!
    وقد يكون لديك نفس الاعتقاد الذي كنت أمتلكه في بدايات التصوير وهو أنه كلما كانت العدسة المركبة على الكاميرا أطول كلما كانت صورك أفضل، وهو اعتقاد اكتشفت خطأه فيما بعد، فالكاميرا والعدسات تبقى مجرد أدوات لالتقاط الصورة .
    حسنا قبل أن تشتري عدسة جديدة عليك أولا أن تعرف أنواع العدسة المتوفرة وقبل ذلك عليك أن تعرف مالذي تريد أن تصوره باستخدامها، فعالم العدسات عالم متشعب جدا، فكل عدسة لها خصائص معينة تحدد استخداماتها.
    هناك ثلاث أنواع أساسية من العدسات هي كالتالي:



    -الزاوية العريضة (Wide-angle)
    - المعيارية أو القياسية (Prime or Standard)
    - العدسات المقربة (Telephoto)

    الأنواع المذكورة مصنفة بناء على بعدها البؤري(*)، فالعدسة المعيارية يبلغ طولها البعد البؤري 50 ملم، أما العدسة التي يقل طولها البؤري عن 50 ملليمترا تنتمي إلى العدسات ذات الزاوية العريضة. في حين أن العدسة التي يزيد طولها البؤري عن 50 ملليمترا تعتبر عدسة مقربة تذكر هذه المعلومة جيدا!!

    العدسات المعيارية:
    هذه العدسة ثابتة البعد البؤري 50 ملليمترا تعطي زاوية رؤية تتراوح ما بين 45 و 55 درجة وهي تقريبا نفس زاوية رؤية العين الإنسانية، لذلك الصور الناتجة باستخدام هذه العدسة تكون ذات مظهر طبيعي أي أقرب قدر الإمكان إلى الطريقة التي نرى بها الموضوع نفسه.

    هذه العدسة تستخدم على نطاق واسع كعدسة عامة خصوصا و أن ثمنها يعتبر مناسب نسبيا اعتمتادا على فتحة العدسة التي تأتي بها ( يتوفر لكل من كاميرات الكانون والنيكون طرازان رئيسيان الأول يأتي بفتحة عدسة مقاس 1,4 و الثاني 1,8)
    عدسات الزاوية العريضة:
    هناك العديد من عدسات الزاوية العريضة فكما ذكرت سلفا فأي عدسة يقل طولها البؤري عن 50 ملليمترا تعتبر عدسة ذات زاوية عريضة، هذه الخيارات قد تكون مربكة جدا ولكن كل ما عليك أن تعرفه أنه كلما قل البعد البؤري زادت زاوية الرؤية في العدسة (مثال عدسة الـ 10 مللميتر تعطي زاوية رؤية أكبر من عدسة 14 ملليمتر) .



    هذا النوع من العدسات عادة ما يتسبب في تحريف الصورة والذي يتمثل في تشويه الأطراف والأبعاد، لذلك استخداماتها محدودة جدا، حيث تستتخدم للتصوير في الأماكن الضيقة من قبل المصورين الصحفيين كما أنها تعتبر العدسة المفضلة لمصوري الطبيعية(Landscape) وذلك نظرا لمدى اتساع زاوية الرؤية وهو ما يؤمن التقاط أكبر قدر من تفاصيل المنظر المراد تصويره.
    يدخل من ضمن هذا النوع من العدسات عدسة عين السمكة (Fish Eyes) والتي تتيح أوسع مدى للرؤية (180 درجة) وهي بالضبط نفس الزاوية التي ترى بها الأسماك لذلك سميت على اسمها وسوف نتطرق إليها بشكل مفصل لاحقا.
    العدسات المقربة:
    هذا النوع من العدسات هو عكس النوع السابق، فأي عدسة يزيد بعدها البؤري عن 50 ملليمتر تعتبر عدسة مقربة، حيث لها القدرة على جلب الموضوع إلى قلب الصورة مباشرة، فالأجسام التي تبدو بالعين المجردة على بعد أميال سوف تتبدو على بعد أمتار قليلة فقط أمام المصور لدى التقاطها بعدسة تصوير من بعد. لذلك هذه العدسات هي المفضلة لدى مصوري الرياضة نظرا لقدرتها على احتواء الحركة والتقاطها.



    إلا أن استخدام هذا النوع من العدسات لا يقتصر على التصوير الرياضي، فالزاوية الضيقة والتكبير الإضافي يسمحان للمصور بتقصير المسافة بينه وبين الكادر أو نقطة الاهتمام في الصورة، كما تتيح له التقاط جزء أصغر من المشهد يود المصور إظهار تفاصيلها بشكل أكبر (مثال: باستخدام عدسة الزاوية العريضة بامكانك التقاط صورة لسلسلة من الجبال أمامك، ولكن باستخدام العدسة المقربة بامكانك التقاط صورة أقرب لقمة إحدى تلك الجبال، انظر المثال أدناه)



    تتوفر هذه العدسة بأبعاد مختلفة منها: 70 مم، 85 مم، 105مم، 200مم، 300 مم، أيضا هذه العدسة تعتبر مثالية لتصوير الأشخاص (البورتريه) خصوصا التي تأتي ببعد بؤري يساوي أو أكبر من 85 ملم كونها تتيح للمصور إمكانية المحافظة على مسافة مريحة بينه وبين الشخص موضوع الصورة مع إمكانية الاستفادة من خاصية عمق الميدان وتجنب الخلفيات المربكة.
    في الجزء الثاني من هذا الموضوع سنتعرف على أنواع أخرى من العدسات..
    ———————————
    (*) البعد/الطول البؤري: المسافة بين السطح الأمامي للعدسة والمستشعر/ الحساس (Sensor) داخل الكاميرا وتقاس بالملليمتر.

  5. #5

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلامــــ عليكمـــــ ،، تحية طيبة لكمـــ زملائي الأعزاء ،، و مع درس جديد في تقنيات التصوير الفتوغرافي ...

    و قبل أن نتمم الجزء الثاني من درس " العدسات " ، نذكر الزملاء بما تم إلقاء الضوء عليه :

    كيف تلتقط الكاميرا الصور


    سرعة الغالق


    الطريقة الصحيحة للإمساك بالكاميرا


    العدسات

    و الأن مع الجزء الثاني من درس " العدسات " :

    عدسات الزوم أو الطول البؤري المتغير:

    هي عدسة متغيرة البعد البؤري، وهي كالتي تأتي مع أغلب الكاميرات الجديدة عند شرائها كعدسة أساسية، هي تعتبر أيضا عدة عدسات في عدسة واحدة، حيث توفر مجالا واسعا للبعد البؤري.
    تعتبر عدسات الزوم مناسبة للمبتدئين أو لمن لا يرغب في شراء عدسات متعددة، فاقتناء عدسة مثل 18-200 ملليمتر ينوب عن اقتناء عدستين أو ثلاث عدسات عادية، حيث بالامكان الاستفادة من الأبعاد البؤرية المختلفة لهذه العدسة لاستخدامها في أنواع مختلفة من التصوير، فالمدى 18-45 ملليمتر بالامكان استغلاله لالتقاط صور خلالبة للمناظر الطبيعية واعتبارها عدسة ذات زاوية عريضة، و كما يمكن اتخاذها كعدسة تليفوتو لأي بعد يزيد عن 50 ملليمتر و حتى الـ 200 ملليمتر والتي توفر خاصية تقريب للهدف البعيد المراد تصويره.
    علما بأن بعض سعر عدسات الزوم قد يكون مرتفعا خصوصا الأنواع التي تأتي بفتحة عدسة ثابتة و تلك التي تكون مزودة بخصاصية تقليل الاهتزاز، تضاهي في بعض الأحيان سعر عدستين أو ثلاث من العدسات ذات الطول البؤري الثابت التي تكافئها مجتمعة.



    عدسة 70-200 ملليمتر تعتبر من العدسات المفضلة عند المصورين
    من العوامل الأخرى التي تؤثر على ثمن عدسات الزوم، حجم فتحة العدسة فتلك التي تأتي بفتحة عدسة ثابتة عادة ما تكون أغلى بكثير من تلك التي تكون بفتحة عدسة متغيرة، خذ على سبيل المثال عدسة (Nikon 18-200mm) من جديد والتي يبلغ ثمنها 1000 دولار تقريبا في حين يبلغ ثمن عدسة (Nikon 70-200mm f/2.8 VR) 2000 دولار مع أن الأولى توفر مجالا بؤريا أوسع من الثانية، ولكن السبب يكمن في أن العدسة الثانية تأتي بفتحة عدسة ثابتة أثناء التقريب وهي 2.8 وهو ما يعني أن أن كمية الضوء الداخلة إلى الكاميرا لا تتغير على مختلف الأبعاد البؤرية، في حين أن العدسة الأولى ذات فتحة عدسة متغيرة وهو يعني أن كمية الضوء تقل كلما قمت بتقريب أكثر وذلك بسبب تغير فتحة العدسة .

    عدسة عين السمكة (Fisheye):



    هي بالأساس عدسة ذات زاوية عريضة إلا أنها مصممة بشكل خاص لكي تعطي مجال رؤية (Angel of view) يصل إلى180 درجة، وهذا يعني أن تستطيع تسجيل كامل نصف الكرة الذي يقابلها.
    ونظرا لزاوية الرؤية الفائقة العرض، فتكون درجة تشوه وانحناء الخطوط المستقيمة عالية جدا باستثناء خطوط المحاور التي تيقى محافظة على استقامتها لذلك مجال استخامها ضيق جدا، على الأغلب في تصور المنشآت الضخمة لأغراض دعائية أو في حال الرغبة بالتقاط صورة ذات أبعاد كاريكاتيرية.

    عدسات الإمالة (Tilt-Shift):



    هذا النوع من العدسات باهظ الثمن، نظرا لتركيبة العدسة ومكوناتها التي تختلف غيرها من العدسات، و لكن إذا كنت من هواة التصوير المعماري وبالتحديد المباني العالية، فلامناص من اقتناء هذا النوع من العدسات.
    فعند استعمال عدسة معيارية، فعادة ما يتطلب منك إمالة جسم الكاميرا للخلف لاحتواء كامل ارتفاع المبنى ضمن الإطار وهو ما ينتج عنه صورة يبدو فيها المبنى مائلا للخلف، و لكن باستخدام عدسة الإمالة بالامكان تفادي هذه النقطة عبر إبقاء الكاميرا مستقيمة ومتوازية مع المبنى، واستعمال عناصر العدسة الأمامية المتحركة عوضا عن ذلك لاحتواء المبنى بأكمله ضمن الإطار وهو ما سوف ينتج صورة عمودية للمبنى بخطوط متوازية.
    هذا النوع من العدسات بات أيضا يستخدم من قبل مصوري البورتريهات لإنتاج صور مبتكرة وذلك عبر السيطرة على مستوى الحدة و العزل في أجزاء مختلفة من الصورة.

  6. #6

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلامـــ عليكمــــ ،، أصدقائي الأعزاء ،، مرحبا بكم من جديد في درس جديد من تقنيات التصوير الفتوغرافي ،، و هذه المرة سنغوص أكثر إن شاء الله في إحدى أهم قواعد التصوير الفتوغرافي ،، إنها قاعدة " الأثلاث " .

    قاعدة الأثلاث هي من أشهر القواعد المتعلقة بعلم التصوير الفوتوغرافي، وتعتبر أحد القواعد الأساسية التي يتعلمها كل من يدرسه. هذا طبيعي لكونها تساعد المصور، خصوصا المبتديء، على ضبط توازن كل العناصر المتداخلة في صورته.



    لكن هل إلتزامنا بقواعد مثل هذه، ضمن عمل يعتمد بشكل أساسي على الإبداع، يفيدنا؟ – هذا سؤال جيد، ومخادع أيضا. قد يرفض البعض مجرد فكرة التقيد بقاعدة معينة، لكنني شخصيا قد أقبل بهذا تحت ظروف إستثنائية فقط قد تتشوه فيها الصورة بسبب هذه القاعدة، وعموما لنستطيع حتى أن نكسر القاعدة بشكل سليم علينا أولا تعلم كيف نطبقها، على الأقل كي نتأكد من أن تجاهلنا لها سيكون مفيدا للصورة في النهاية.
    حسنا، ما هي قاعدة الأثلاث؟

    ببساطة تخيل أن صورتك تم تقطيعها إلى ثلاثة أجزاء (بالطول والعرض) ليصبح لديك في النهاية تسعة أجزاء كالتالي:



    قاعدة الأثلاث
    الآن قمت بتحديد أربعة أماكن في صورتك (الناتجة عن تقاطع الخطوط مع بعضها). تقول النظرية أنك إذا وضعت هدفك في أحد هذه الأماكن الأربعة، بحسب صورتك وتفضيلك، ستحصل على صورة متوازنة العناصر ومناسبة لعين من يراها. تقول الدراسات أيضا أن من يشاهد أي صورة تذهب عينيه تلقائيا إلى أحد هذه النقاط أولا قبل حتى منتصف الصورة، كما تقول أيضا بعض الدراسات أنه يجب أن تعطي للجزء الأهم من صورتك ثلثي المساحة من صورتك،



    لذا تساعدك قاعدة الأثلاث على جعل صورك أكثر ملائمة لطريقة تفكير المشاهد بحسب هذه الدراسات.
    مثال:


    في الصورة السابقة مثلا ستلاحظ أن عين الشخص موجودة في النقطة الأعلى من جهة اليمين، وحيث أن هذا الشخص يعتبر هنا هو هدف الصورة، وبالتالي أهم ما يمكن لفت النظر في هذا الهدف هو العينين، وكذلك – بشكل ثانوي – الوردة ورابطة العنق حيث يقعان في النقطة الأسفل من جهة اليمين. وهكذا يمكننا تطبيق هذه القاعدة تقريبا على أي صورة.

  7. #7

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلامـــ عليكمــــ ،، أهلا بكمــ أيها الزملاء الكرام مع تتمة دروس تقنيات التصوير الفتوغرافي ،،

    هذه المرة مع درس جديد و مفيد إن شاء الله ،، تحت عنوان " كيف تحافظ على الصورة بدون اهتزازات ".
    يعد ظهور اهتزازات على الصورة الملتقطة بواسطة الكميرات الإحترافية أمرا وارد و أيضا محبطا للعديد من المصورين المبتدئين، إذ يبقى سبب ذلك مجهولا بالنسبة للعديد من الناس.
    التقاط الصورة لا يحتاج سوى للحظات بسيطة قد لا تتجاوز أجزاء من الثانية، لكن أي حركة خلال هذه اللحظات مهما كانت بسيطة قد تؤثر على ثبات الصورة وبالتالي الحصول على صورة مهزوزة، وهو ما يقودنا إلى استنتاج أن الصورة المهزوزة عادة ما تنتج إما بسبب تحرك الكاميرا أو تحرك الهدف خلال لحظة التقاط الصورة وهما النقطتان التي سنحاول تجنبهما عبر اتباع النصائح التالية:



    1. الإمساك بالكاميرا بشكل صحيح

    كما ذكرت أعلاه فأغلب الصور المهزوزة تكون بسبب اهتزاز الكاميرا خلال لحظة التقاط الصورة، لذك يجب التأكد من ثبات الكاميرا قبل التقاط الصورة، و من أضمن الطرق لذلك هو استخدام الحامل الثلاثي Tripod ، ولكن في أحيان كثيرة يكون من الصعوبة استخدام الحامل الثلاثي وبالتالي لا يوجد مفر من التصوير بواسطة الامساك بالكاميرا.
    ولكن بشكل عام استخدم كلتا اليدين للإمساك بالكاميرا مع إبقائها قريبة من جسمك، وحاول أن تسند نفسك إلى حائط أو جدار وذلك لتجنب تحرك الكاميرا قدر الإمكان.

    2. استخدم الحامل الثلاثي Tripod



    وضع الكاميرا على حامل ثلاثي هو أفضل وسيلة لتثبيت الكاميرا ومنعها من الاهتزاز، ليس بالضرورة أن تقتني حامل ثلاثي غالي الثمن، ما يهمك هو أن يكون مصنوع من مواد متينة وصلبة، وتذكر أن إنفاق بعض المال في شراء حامل ثلاثي جيد هو استثمار ناجح ولكن على المدى الطويل! ، كما يجب الإنتباه إلى بعض أجزاء الحامل عند الشراء، كرصيف الكاميرا، ومقبض التحكم، وعدد المقاطع.

    3. سرعة الغالق Shutter speed

    نصحية أخرى مهمة لتتجنب اهتزاز الصورة وهي استخدام سرعات غالق عالية ، كلما كانت سرعة الغالق أكبر زادت فرصك لالتقاط صور أكثر حدة لأنك بذلك ستتمكن من تجميد المشهد وبالتالي تفادي الأسباب التي قد تؤدي إلى اهتزاز الصورة التي ذكرناها سابقا ( تحرك الكاميرا أو تحرك الموضوع)
    أغلب المصورين المبتدئين يستخدمون الوضع الأوتوماتيكي عند التصوير لذلك قد يصعب عليهم فهم هذه النقطة بشكل جيد، ولكن بشكل مبسط فكل ماعليك فعله في هذه الحالة هو التأكد من وجود كمية ضوء كافية في المكان الذي تود التقاط الصور، وجود الضوء الكافي سيجعل الكاميرا تستخدم سرعات غالق عالية وبالتالي الحصول على صور حادة في حين تقل سرعة الغالق بشكل كبير عندما يكون الضوء خافتا لكي تسمح بدخول أكبر كمية من الضوء لالتقاط المشهد، وهو ما قد يسمح للكاميرا بالحركة خلال لحظة التقاط الصورة وبالتالي الحصول على صورة مهزوزة.

    5. التركيز (Focus):



    هذه النقطة مهمة جدا، فلو اتبعت جميع النصائح السابقة وأغفلت هذه النقطة فقد تستمر معاناتك في الحصول على صور مهزوزة!
    ما هو الـ Focus ؟
    أبسط تعريف للـ Focus هو أن يكون العنصر الأساسي المراد تصوير ظاهر بشكل واضح و “معزول” عن الخلفية “المشوشة” مما يخلق شعور وهمي بوجود بعد ثالث.
    فرضنا انك تود التقاط صورة لصديقك الذي يقف على شاطئ البحر، لكي تكون الصورة ناجحة يجب أن يظهر صديقك بشكل واضح جدا في حين تظهر الخلفية بشكل أقل حدة، أنت بذلك ستشد انتباه المشاهد للصورة نحو النظر إلى صديقك، في حين لو ظهرت الخلفية المتمثلة في شاطئ البحر بشكل واضح وظهر صديقك بشكل ضبابي فهناك حتما شيء خاطئ في الصورة!
    إذا كنت تعاني من فهم هذه الجزئية فلا تقلق ، فأغلب الكاميرات الحديثة مزودة بخاصية الـ Auto Focus كل ما عليك فعله هو الضغط نصف ضغطة قبل التقاط الصورة والتأكد من تمركز المربع الصغير الذي يظهر من خلال منظار الرؤية على الهدف الذي تريد تصويره وسوف تجري الأمور على ما يرام بإذن الله .

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. بحث حول آلة التصوير الضوئي ( الفوتوغرافي)
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى Wiki Tomohna
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-2014, 18:03
  2. بحث حول آلة التصوير الضوئي الفوتوغرافي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى Wiki Tomohna
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-10-2014, 19:45
  3. كيفية تصميم قاعة للرسم و التصوير الفوتوغرافي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى التكنولوجيا للسنة الثالثة ثانوي 3AS
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-04-2013, 15:07

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •