المستحاثات للسنة ثانية متوسط ابين 2_7آلاف مليون عام , وجدت على سطح الأرض أشكال ٌ متنوعة من الكائنات الحية , كالنباتات والحيوانات التي انقرضت فيما بعد . وهذا ماتدلنا علية دراسة المستحاثات .
فالمستحاثات هي بقايا النباتات والحيوانات التي وجدت محفوظات في الصخور .
ولهذه المستحاثات أشكال مختلفة , فمنها ما كان على شكل قواقع وعظام , أو حراشف أو أقسام صلبة من الحيوانات . وللحيوانات الكيمائية تأثير في هذه الأجزاء الصلبة المتبقية من الحيوانات .
أن السمتحاثات وجدت منذ ملايين السنين حتى قبل أن يعرف الإنسان القراءة والكتابة . وقبل أن يقرأ القصص حولها . هنالك أناس يقولون بأنهم رأوا المستحاثات , وبعضهم الآخر يؤكد بأنه رآها كثب , من بين الأشياء التي رأوها عقد مصنوع من أصداف البحر موضوع على هيكل عظمي لامرأة ماتت منذ30ألف عام .
وقد وجد العلماء في روما واليونان القديمة مستحاثة مصنوعة من أصداف البحر في أعالي الجبال . ولاحظوا بأن هذه الاصداف هي بقايا لحيوانات عاشت تحت البحر عندما كانت هذه الجبال مغمورة تحت سطح البحر . وعندما ظهرت إلى سطح كانت بقايا هذه الحيوانات موجودة عليها .
وظلت المستحاثات موجودة دون اهتمام حتى أواخر عام 1700 عندما قام العلماء بدراستها . ومن بينهم البارون الفرنسي جورجس كوفينية عالم الطبيعيات العظيم , فمن خلال دراسة للمستحاثات اكتشف عظاماً لحيوانات مثل الفيل وفرس النهر على ضفاف النهر في باريس , وقد لاحظ بأن المناخ حول باريس لا بد وإنه كان مختلفاً , يتشابه بمناخ إفريقيا والهند .
ثم أتى من بعده ويليام سمث العالم الإنجليزي الذي درس المستحاثات في انكلترا , واكتشف بان المستحاثات تختلف بحسب الصخور المحفوظات فيها , فوجد أن الصخور القديمة تحتوي مستحاثات أبسط من المستحاثات التي وجدت على الصخور الحديثة .
من هنا يمكنه أن يخبرنا بعمر الصخور , وقد استخدم تشارلز داروين المستحاثات لتكون دليلاً على تطور الأشكال الحية التطورة من الشكل البسيط إلى الشكل الأكثر تعقيداً وتطويراً






hglsjphehj