محكمة...............
قسم الأحوال الشخصية
قضية رقم : ….
جلسة: ../ ../....
مــذكرة جوابيــة
في حق / ……….. ……….............المدعي ………............الأستاذ ………...
ضـد / ………… …………………….المدعى عليها ……………الأستاذ...........

ليطيــب للمحكمــة الموقــرة
حيث أن المدعي ، يتقدّم بمذكرته الجوابية ، المؤرخة في ../../.. ، ويذكر ما يلي :
إن المدعي، لم يتزوج بأخرى على الإطلاق، بخلاف ما تزعمـه المدعى عليها. وأن زعمها ، يؤكد مرّة أخرى على أنها ليست مسئولة ، لا في أفعالها ، حسبما هو مذكور في عريضة افتتاح الدعوى ، ولا في أقوالها المذكورة في مذكرتها الجوابية .
حيث أن الزوج كانت له نيّة حسنة مع المدعى عليها ، بحيث أنه لم يهملها ، ولم يفعل الآخرون الذين يتركون زوجاتهم في بيوت آبائهم ويلتحقون بمناصب أعمالهم . بل بالعكس ، أخذها معه ، وأعزها ، إلا أنها وبالرّغم ، من عـدم تواجد أي شخص غريب معها في بيت الزوجية ، إلا أنها لم تقم بما عليها من واجبــات ، وأهملت البيت الزوجي إهمالاً لا يطـاق .
وقـد حاول معها ، الزوج عـدّة مرّات ، مرّة بمحاورتها ، وأخرى بتشجيعها ، حتى على القيام من النوم ، أو غسـل اللابس ، أو ترفيفها .
حيث أن الزوجة هي الملزمـة بشؤون البيت الداخلية ، وهنا قصرّت المدعى عليها .
حيث أنها خلال الحياة الزوجية ( القصيرة المدى ) حاول الزوج ، بكل الوسائل ، ولكن المدعى عليها بدأت كلّما أتت إلى مستغانـم ، تأتي بملابسها ، ومصوغاتها ، بالتجزئة ، وتتركها عند أهلها .
حيث أن هذه الوضعية اثبت من خلالها، أن المدعى عليها، ليست لها نيّة في مواصلـة الحياة الزوجية.
حيث أن المدعي لم بهمل الزوجة على الإطلاق، بل ولمّا رأى أن لا مفرًّا من الانفصال، لم يحجز لها أي شيء، فأخذت كل ما أرادت من بيت الزوجية.
هذا يوضح أين هي نوايـا كل واحــد. حيث أن بعد أخذها لكل شيء ، وبعد عـدم تمكّنها من القيام بواجباتها ، وحفاظًا على الأسرتين ، اقترح العارض الطلاق بالتراضي ، مع استعداده لتقديمه إليها حقوقها ، وبعد القبول ، أرادت الزيادة من الأموال . فتأكد المدعي، أن ليس هناك مفرًّا من الذهاب إلى القضاء، ونشر الدعـوى.
حيث أنه، من خلال هذه المعطيات أصبحت الحياة الزوجية، مستحيلة.
حيث أن المدعي مستعد لدفـع متعة ونفقة عـدّة، حسب الاجتهاد القضائي.
حيث أنه لو كان يريد المدعي غبـن المدعى عليها ، لنشر دعوى الطلاق هذه أمام محكمة قالمـة ، أين كان مسكن الزوجية ، إلا أنه ولكي لا تغبن الزوجة أتى إلى أقرب محكمة لمنزل أهلها ، ورفع هذه الدعـوى .
إشهادًا بذلك .

لهــــــذه الأسبــــــاب




ـ الإشهاد أن المدعى عليها تكتفي بالمزاعم حين ذكرها وزعمها أن المدعي تزوّج بأخرى .
ـ الإشهاد أن المدعي لم يرد غبن المدعى عليها ، وإلا كان قد رفع الدعوى أمام محكمة قالمة ، أين محكمة مسكن الزوجيـــة .
ـ الإشهاد أن الزوجة تـخلّت عن واجباتها الزوجية بالرّغم من قصر الحياة الزوجية .
ـ الإشهاد أنها أخذت مصوغاتها وحاجياتها ، وأخذت كل ما شاءت من المسكن الزوجي .
ـ الحكم بالطـــلاق بين الطرفين .

تحت سائر التحفظات
عن المدعي / محاميـه

kl,`[ l`;vm [,hfdm