عندما تجد نفسك اسيرا لذكريات أفنيت عمرك فى صياغة أحداثها ولا تجد حولك من نصّبتهم أبطالا لتلك الذكريات فلا تلومن أحدا أبدا .. فتلك طبيعة الحياه .
كثيرا ما يمر بك احساس يأخذك الى عالم لا تعرفه .. شعور لا تجد له وصفا فى مخيلتك غير أنك تفتقد أشياء وأشخاص يمثلون لك الكثير .. تريد أن تحكى عما يجول داخلك تترصد الكلمات فى اعماقك ولا تجد حرفا واحدا يعبر عم ا انت فيه .. تبحث بين أصدقاءك عمن يعيرك سمعه ومشاعره وان وجدته فتجد نفسك تتحدث فى كل شىء سوى مايشغلك .
يأخذك الخيال الى حالة من الشرود تفصلك عن العالم .. وتجهما يرسم ملامحه على وجهك .. تستطيع ساعتها أن تحدث نفسك فى موضوعات لاتنتهى وتأخذك الذاكرة فى رحلتها وبين رحاياها .

تستطيع ان تكشف عن فلسفة الحب داخلك بكونه شعور دائم بالافتقاد لأحاسيس تتسم دوما بالرقي والرغبة فى الارتقاء .. تستطيع ان ترسم ملامحك بشكل تفصيلى يجعل مرآتك تستعيره منك ولكنها لا تحتفظ به .. تشرد أكثر ويأخذ الماضى الى أماكن تركت فيك اثرا وأحداث لا تتكرر مع الوقت .. تقف لحظات وتتمنى أن يعود بك الزمن الى الوراء..ولكن لا محالة .

احيانا تثيرك الفكرة أن تضغط على زر مسجل صوتى وتتحدث الى أن يملَّك الكلام او تمله ، تنتهي حيرتك الى الكتابة فهى ملاذك الاخير فى التعبير عن احساسك .. لتجد ما تكتبه لا يختلف كثيرا عن الصمت فى ابهامه .. وتبقى وحدك على يقين أن الحروف لم تعد باستطاعتها ان تصف احساسك كما هو بدون ابهام او تناثر .. فتقف عاجزا امام سؤال الآخرين .. ماذا بك ؟ فلم تجد ردا مقنعا لك حتى تجيب به.. لتكتشف عجز حروفك عن التعبير.





HpNsds ljkNevm