أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



النظام السياسي في اسرائيل

النظام السياسي في 'اسرائيل' يعرف النظام السياسي بأبسط التعاريف , بأنه نظام الحكم القائم على وجود ثلاث سلط , هي السلطة التنفيذية , السلطة التشريعية و السلطة القضائية . تعمل



النظام السياسي في اسرائيل


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,771
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي النظام السياسي في اسرائيل

     
    النظام السياسي في 'اسرائيل'

    يعرف النظام السياسي بأبسط التعاريف , بأنه نظام الحكم القائم على وجود ثلاث سلط , هي السلطة التنفيذية , السلطة التشريعية و السلطة القضائية . تعمل هذه السلط الثلاث على صنع القرار و تنفيذه , بما يضمن الحفاظ على مصالح الدولة العليا .تتعدد و تختلف الانظمة السياسية من دول الى أخرى , فهناك النظام البرلماني و النظام الرئاسي و النظام المختلط الذي يمزج بين ما هو برلماني و ما هو رئاسي , و كذلك النظام المجلسي . و أصل هذا التنوع هو معيار العلاقة التي تقيمها السلط فيما بينها ...



    لقد شكل إعلان قيام ' دولة اسرائيل ' في 14 ماي 1948 , حالة فريدة من نوعها لم يشهد العالم لها مثيلا الا في حالات قليلة , فقد بني هذا الكيان على أساس إستيطاني إحلالي يوظف النار و الحديد في سبيل ذلك , يقوم على تهجير اناس من ديارهم بغير حق و إحلال محلهم اناسا اخرين مغتصبين و مهجرين من كل أصقاع العالم ...

    و لطالما ادعى الكيان الصهيوني في قوانينه و اعلامه و منابره , بمساعدة الدول الغربية على إعتباره أنه حامل لواء و رأس حربة المشروع الغربي في المنطقة , بأنه نظام ديمقراطي برلماني قائم على التعددية الحزبية و " ملتزم بمبادئ الحرية و المساواة و التسامح تجاه جميع السكان دون التمييز فيما بينهم على أساس ديني او عقائدي او عرقي او جنسي او ثقافي " . و غيرها الكثير من التعبيرات و الالفاظ التي يشهد الواقع على عكس ما تروج له ' اسرائيل '. .

    يقوم النظام البرلماني بالأساس على مبدأ الفصل المرن بين السلطات الثلاث (التنفيذية , التشريعية , و قضائية ) و نوع من التعاون والتوازن فيما بينها , و كذلك على قاعدة أساسية مفادها أن السلطة التنفيذية مسؤولة أمام السلطة التشريعية . ويرتكز النظام البرلماني كما هو معروف على وجود ثنائية في السلطة التنفيذية , بمعنى وجود رئيس الدولة ( ملك او رئيس ) , و وجود رئيس الحكومة او رئيس الوزراء بصفته ممثلا للحكومة او الوزارة , و بالتالي فإن الحكومة تكون منبثقة عن البرلمان .

    من الواضح أن الكيان الصهيوني لا يحتوي على أي دستور مكتوب يحدد طبيعة العلاقة بين السلط الثلاث (التنفيذية , التشريعية , و قضائية ) على غير ما هو معمول به في دول العالم ( ما عدا بريطانيا التي توجد بها اعراف دستورية و...) . و نظرا لما يمكن ان يثيره وجود دستور مدون في ' اسرائيل ' من خلافات شديدة حول عدد من القضايا المهمة من بينها هوية الدولة في ظل أزمة هوية حادة بين المتدينين و العلمانيين ... حول هل يجب أن تكون 'اسرائيل' دولة دينية ام دولة علمانية , و كذلك حول تحديد و ترسيم الحدود النهائية لهذا الكيان الاستيطاني الاحلالي , مما يعني أن الدستور سيشكل حدا لأحلامهم و تطلعاتهم الاستعمارية التوسعية .

    و لعل أبرز ما يفرد النظام السياسي الصهيوني انه نظام قائم على أساس التعددية الحزبية , و أصل هذا التعدد هو التناقض الاجتماعي الصارخ الذي يشوب و يطبع الداخل الصهيوني , الذي هو عبارة عن مجتمع متنافر الاصول و متعدد القوميات , مما يجعل المشهد السياسي و الحزبي انعكاسا لهذا التعدد . و في ظل هذا الفسيفساء من الاحزاب كان من اللازم على المؤسسة الصهيونية الحاكمة ايجاد آلية و وسيلة تمكن من تركيز السلطة في الاحزاب الكبيرة و تحول دون تمثيل الاحزاب الصغيرة , مع العلم أن الاحزاب السياسية الكبيرة كانت في الاصل عبارة عن مؤسسسات استيطانية أسست الدولة و ما الدولة الا مجرد تعبير شكلي عن وضع استيطاني قائم , جوهره هذه المؤسسات الاستيطانية التي تدعى أحزابا . هذه الآلية تتجسد في نمط الاقتراع الذي هو التمثيل النسبي , و الذي من خلاله يتم تأمين قواعد اللعبة السياسية داخل الاطار الصهيوني الاستيطاني مع الحفاظ على الطابع اليهودي للدولة . فالقانون الانتخابي الصهيوني يعتمد أساسا في الترشيحات الانتخابية على مرشحي الأحزاب لا على الترشيحات المستقلة , بمعنى أن الاحزاب المعترف بها و التي تؤمن بشروط اللعبة هي التي يقبل ترشحها . و لكي يحصل الحزب على مقعد داخل البرلمان (الكنيست) ينبغي أن يحصل على ما نسبته 1.5 في المئة من أصوا ت الناخبين . و بهذا يمكن للأحزاب الممثلة في الكنيست ان ترشح نوابها بشكل تلقائي , لكن الأحزاب الغير ممثلة في الكنيست يجب أن تحصل على 1500 توقيع لكي يسمح لها بالترشح للانتخابات التشريعية . و بالتالي يمكن القول بأن النظام السياسي 'الاسرائيلي' وضع قيودا و رسم حدودا لقواعد اللعبة السياسية لا يمكن تجاوزها .

    السلطة التنفيذية

    تتكون السلطة التنفيذية في 'اسرائيل' من رئيس الدولة و الحكومة (المجلس الوزاري) , و هي مكلفة بإدارة الشؤون الداخلية و الخارجية , تتمتع بسلطات واسعة حيث لم تحدد سلطاتها على سبيل الحصر , بل تشمل اي مجال لا يشمله القانون (السلطة التشريعية) . بخصوص رئيس الدولة فهو ذو صلاحيات شكلية , يتم انتخابه من طرف الكنيست بعد حصوله على أغلبية عادية من أصوات أعضائه , و يؤخذ بعين الاعتبار في الترشح لمنصب الرئيس المكانة الشخصية و كذلك مساهمته في حياة 'الدولة' , و هو ينتخب لولاية واحدة تدوم سبع سنوات , من صلاحياته إفتتاح الجلسة الاولى لدورة الكنيست , اعتماد الدبلوماسيين الأجانب , التوقيع على المعاهدات التي صادق عليها الكنيست و العديد من الاختصاصات الشرفية ... اعتمدت جميع الحكومات الصهيونية على التحالفات لتتمكن من تشكيل حكوماتها لعدم قدرة أي حزب في الحصول على أغلبية تضمن له تشكيل الحكومة لوحده , و يرجع هذا الى طبيعة النظام الانتخابي المعمول به و الذي سبق التحدث عنه . يقوم رئيس الدولة بتكليف أحد أعضاء الكنيست بتشكيل الحكومة داخل حدود 28 يوما و يقدمها الى الكنيست للمصادقة عليها .

    و لعل ما يميز النظام البرلماني أن البرلمان يمتلك صلاحيات و سلط أقوى , و لعل المقولة الشهيرة عن النظام البرلماني البريطاني من أن البرلمان يستطيع فعل أي شيء غير تحويل الرجل الى إمرأة , لكن في النظام السياسي 'الاسرائيلي' فالسلطة التنفيذية تمتلك صلاحيات أوسع من الناحية العملية , فمن الواضح أن المجلس الوزاري المصغر نظرا للظروف الحياتية الغير عادية حيث الحرب و الاجرام هي السمة البارزة في المشهد الصهيوني العام , فالسلطة التنفيذية هي التي تخطط و هي التي تنفذ و التبرير دائما هو أمني بإمتياز . و أهم ما يمكن قوله أن السلطة التنفيذية ما هي كذلك الا مؤسسة إستيطانية كانت في الأول " اللجنة التنفيذية للوكالة اليهودية " فكونت " الحكومة المؤقتة " عام 1948 ثم بعدها مجلس الوزراء .

    السلطة التشريعية ( الكنيست )

    تتكون الكنيست من 120عضوا يتم إنتخاب أعضائه بالإقتراع المباشر وفق مبدأ التمثيل النسبي , تدوم ولايته أربع سنوات , تتكون من 15 لجنة دائمة . تتولى الكنيست انتخاب رئيس الدولة , و كذلك الصلاحيات التي تتمتع بها السلطة التشريعية و هي تشريع القوانين . له كذلك وظائف قضائية منها نزع الحصانة البرلمانية , و حق عزل الرئيس وفق شروط . و العديد من الصلاحيات الاخرى . و نشير هنا الى ان الكنيست مثله مثل السلطة التنفيذية , لم تكن سوى مؤسسة استيطانية تابعة للوكالة اليهودية قبل عام 1948 , تم تغيير أسمائها عام 1948 , حيث سميت في الاول " الجمعية المنتخبة" ثم تحولت الى مجلس الدولة المؤقت بعد ذلك أصبحت الكنيست عام 1949 .

    الكنيست

    هو الجهاز الأكثر قوة من أي جهاز حكومي أخر في الدولة العبرية و يضمن القانون الإسرائيلي حرية الترشيح لانتخابات الكنيست بشرط أن لا يقل سن المتقدم عن 21 عام يوم تقديم أوراق ترشيحه و حسب القانون الإسرائيلي يذهب المواطنون إلى لجان الانتخابات كل حسب موقع سكنه ولابد للناخب من صورة شخصية له أثناء إدلاؤه بصوته .. ويدلي الناخب بصوته لصالح قوائم من المرشحين تضعها الأحزاب و ليس لصالح مرشح واحد كما هو الحال عندنا في مصر وتحصل الأحزاب على تمويل لحملاتها الانتخابية من الدولة بحسب قوتها في الكنيست السابق ويشرف على الانتخابات لجنه يرأسها أحد أعضاء محكمة العدل العليا و تتألف من مندوبي الأحزاب بحسب قوتها في الكنيست السابق .

    السلطة القضائية

    يعين رئيس الكيان الصهيوني جميع القضاة بناءا على توصية لجنة التعيينات , مدة التعيين دائمة مع تحديد سن التقاعد الإلزامي في سبعين سنة . تتكون المحاكم من

    -المحاكم الدينية و التي تختص أساسا في قضايا الاحوال الشخصية .

    -المحاكم الخاصة و يدخل ضمنها كل من المحاكم العسكرية و الادارية ....

    -محكمة الصلح يمكن اعتبارها بمثابة محكمة إبتدائية , تنظر في القضايا المدنية و الجنائية التي لا تزيد عقوبتها عن سبع سنوات ...

    -المحكمة المركزية هي بمثابة محكمة استئناف تخص القضايا المدنية و الجنائية , و يوجد منها 5 محاكم ...

    -المحكمة العليا توجد في رأس الهرم القضائي , و تعد محكمة استئنافية عليا ...

    الجهاز القضائي في اية دولة يختص أساسا في تطبيق القانون و حماية حقوق الأفراد , لكن في 'اسرائيل' الشيء يختلف , فإذا كانت العنصرية تمارس في العديد من الدول بشكل غير قانوني فإنها في الكيان الصهيوني مقننة و لها اطارها المرجعي , لذا فالنصوص القانونية لا تخلى من كلمة "يهودي" , و كذلك قانون العودة لسنة 1950 الذي يعطي الحق لكل يهود العالم بأن يصبحوا مواطنين بمجرد دخولهم الى فلسطين المحتلة ...
    هكذا اذن يتضح ان النظام السياسي' الديمقراطي البرلماني' ما هو إلا شكل بلا مضمون , لأن هذا النظام السياسي وضع قيودا و حدد قواعد اللعبة السياسية ضمن سقف لا يمكن تعديه . و في ظل هذا الخلل البنيوي و التكوين اللاطبيعي و الغير العادي يبقى الكيان الصهيوني يعيش وهم الديمقراطية البرلمانية ...

    الاحزاب السياسية في اسرائيل
    يوجد على الساحة السياسية عدد كبير من الأحزاب تتنافس وبكل قوتها للوصول إلى سدة الحكم في إسرائيل وتنقسم الأحزاب في إسرائيل أحزاب عربية وهى قليلة جدا والأحزاب اليهودية التي تنقسم إلى ثلاثة معسكرات هم :-

    (3)معسكر اليسار (1) معسكر اليمين (2)المعسكر الديني



    أولا معسكر اليسار

    (1) حزب العمل :- هو حزب اشتراكي ديموقراطي صهيوني تأسس عام 1968 … ويعتبر حزب العمل امتداد لحزب الماباى الذي أسسه بن جوريون و جولدامائير

    2- مابام:- وهو حزب اشتراكي صهيوني تأسس 1948 وقد حدث فيه كثير من الإنشقاقات بسب تباين أراء قادته بشأن العمليات الإرهابية ضد العرب .

    3-راتس :- حزب صهيوني تأسس عام 1973 على يد مجوعة من أعضاء حزب العمل كانوا قد انشقوا عنه .

    4-شينوى :- هو حزب صهيوني ليبرالي تأسس عام 1974 يذكر أن الأحزاب الثلاثة الأخيرة ( مابام _ راتس _ شينوى) قد أقامت تكتل فيما بينها عام 1992 عرف باسم ( كتلة ميرتس )



    ثانيا :- معسكر اليمين

    (1) الليكود :- حزب يميني شديد التطرف تأسس سنة 1973 على يد مجرم الحرب أرئيل شارون .. ووصل حزب الليكود لسدة الحكم لأول مره في تاريخه عام 1977 وكان ذلك عن طريق التحالف مع الأحزاب الدينية وقد تأسس الليكود نتيجة اتحاد قام بين أحزاب أربع هي

    (أ)حيروت :- حزب يميني قومي شديد التطرف أسسه مناحم بيجن القائد العام لمنظمة إيتسل الإرهابية ورئيس الوزراء الصهيوني الأسبق عام 1948

    ( ب ) الأحرار :- تأسس عام 1961 من اتحاد حزب اتحاد الصهيونيين العموميين و الحزب التقدمي

    ( ج) المركز الحر:- حزب يميني متطرف تأسس عام1967 على يد مجموعة من أعضاء حزب حيروت وكانوا قد انشقوا عليه .

    (د) القائمة الرئيسة :- أسسته مجموعة من أعضاء حزب رافي بعد أن انشقت على حزبها وكان هذا في عام 1968 .

    (2) هتحيا :- هو حزب شديد التطرف قوميا وقد أسسته القوة المعارضة لاتفاقية كامب ديفيد حيث اعتبروا أن كامب ديفيد خيانة للأهداف الصهيونية وكان هذا في أواخر عام 1979 .

    (3) تسومت :- حزب شديد التطرف أسسه رئيس الأركان السابق رفائيل إيتان وكان هذا عام 1983 .

    (4) يعودا :- حزب يميني شديد التطرف تأسس في فبراير 1994 على يد مجموعة من أعضاء حزب تسومت الذين كانوا قد انشقوا عنه .

    (5) موليدت :- حزب قومي شديد التطرف تأسس عام 1988 ويدعو هذا الحزب إلى إنشاء وكالة متخصصة تشجع هجرة الفلسطينيين للخارج وتمنع العمال العرب من الدخول لإسرائيل وإغلاق الجامعات والمعاهد العربية ولهذا سيسافر العمال والطلاب العرب من فلسطين إلى الدول العربية يبحثون إما عن التعليم أو العمل ومن ثم تلحق بهم عائلاتهم وبهذا يتم استبعاد الفلسطينيين كلهم .

    (6) كاخ :- هو حزب يميني عنصري أسسه الحاخام المتطرف مائير كاهانا سنة 1973 وهذا الحزب شديد التطرف دينيا وقوميا .



    hgk/hl hgsdhsd td hsvhzdg


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,771
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: النظام السياسي في اسرائيل

    ثالثا :-المعسكر الديني :-

    (1) حزب المفدال :- هو حزب دينى صهيوني تأسس عام 1956 وهذا الحزب يسيطر على الحاخامية العليا في إسرائيل

    (2) أغودات يسرائيل:- حزب سياسي ديني معاد للصهيونية وقد تأسس في بولندا عام 1912 وهذا الحزب يعتبر أن الصهيونية ستخرب بعلمانيتها الأسس الروحية التي تعيش عليها الطوائف اليهودية .

    (3) ديغل هتواراه :- حزب متعصبا دينيا ولكنه أقل تطرف في الجانب السياسي حيث طالب بإقامة دولة فلسطينية ولكن منزوعة السلاح وقد أسس الحزب مع حزب أغودات يسرائيل كتلة برلمانية تدعى يهدوت هتوراه وكان هذا في عام 1992 .

    (4) شاس:- حزب شديد التطرف والعنصرية تأسس عام 1984 بتشجيع من الحاخام عوفاديا يوسف الذي وصف العرب بأنهم أفاعي وله الكثير من التصريحات العنصرية ضد العرب.



    الأحزاب العربية



    (1) راكح حداش :- تأسس عام 1919 وهو يؤيد مطالب عرب فلسطين في الاستقلال وعودة اللاجئين ويطالب بانسحاب إسرائيل حتى حدود 4 يونيو 1967 .

    (2) القائمة التقدمية للسلام :- حزب تأسس عام 1984 وأسسته قيادات عربية ويهودية ويطالب هذا الحزب بالتساوي التام بين العرب واليهود في إسرائيل والانسحاب من الأراضي المحتلة حتى حدود عام 67 .

    (3) الحزب الديمقراطي العربي :- وهو أحدث حزب عربي في الدولة العبرية ويختلف عن غيره في أنه هو الحزب الوحيد القائم علي أساس عربي دون وجود أي عنصر يهودي .. وقد أسس عبد الوهاب الدراوشة عام 1988 .

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. النظام السياسي في ايران
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-02-2012, 12:54
  2. بحث حول النظام السياسي الجزائري
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 31-01-2012, 09:49
  3. النظام السياسي الإسلامي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-09-2011, 23:10
  4. النظام السياسي الفرنسي
    بواسطة كبرياء أنثى في المنتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-02-2011, 10:45
  5. النظام السياسي الدولي
    بواسطة كبرياء أنثى في المنتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-02-2011, 10:43

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •