أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



{ بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة

{ بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو ° هذه رواية عجبتني حبيت أنقلها لكم الحياه عباره عن فصول تتقلب بين نسمات لطيفه كنسمات الصيف احياناً



{ بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة


النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة

     
    { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °


    { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة 158.gif




    هذه رواية عجبتني حبيت أنقلها لكم


    { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة 246.png


    الحياه عباره عن فصول تتقلب
    بين نسمات لطيفه كنسمات الصيف احياناً واحياناً اخرى تزهر وتثمر كربيع
    وتارة تجف كخريف وتارة اخرى تكون قاسية كشتاء تهب فيه العواصف
    وتتقلب الحياة يوما بعد يوم
    ولا نعلم مايكون غداً
    نكافح لنصل الى اشياء ترتسم في خيالنا وتتالق وتبدو زاهية
    كقوس مطر ولدت الوانه من بعد مطر
    قلوب بارده كالشتاء واخرى دافئه كأمسية صيف
    ربما ننسى وربما وربما تتلاشى بعض الاشياء من ذاكرتنا

    قد نفقد الذكريات ونتوه في الواقع
    ونكاد نختفي خلف الظلال ونبدأ بالتهاوي لاسفل
    لكن ايمان ما بالقلب يشع
    ليرتسم نوره ويبزغ من خلف الظلال
    وتبقى زهرتنا ثابته في جميع الفصول
    تنحني مع الرياح لكن لاتذبل { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة 159.gif

    { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة 246.png

    في غرفة كبيره دائريه
    تزينت نوافذها الكبيره بستائر خوخية اللون فاخره تتطاير الى داخل الغرفه مع الهواء القادم من الخارج
    ووسائد وغطاء سرير بنفس اللون
    وقطع اثاث مميز وسجاده فاخره يبدو الترف والفخامه عليها
    كان الليل في ساعاته الاولى
    جلست فتاة ما على احد الكرسي الانيقه بالغرفه كان شعرها البني يغطي بخصلاته المبعثره وجهها المسربل بالظلال

    سمعت قرعات هادئه على الباب فعرفت صاحبها على الفور انه هو
    لم تتكلم
    لكنها رفعت وجهها واخيرا ونظرت للباب بعينان خضراوان ممتلئتان بالدموع
    كانت ملامحها جميله وهادئه
    تبدو بانها لم تتجاوز الثامنة عشر من العمر
    دقائق من الصمت لم تتحرك من مجلسها ولكنها ظلت تنظر لاسفل الباب لترى اذا ما كان سوف يذهب
    اتاها صوته الهادئ من خلف الباب يقول:اعلم بانك هنا.. اريد محادثتك قليلا فقط
    صمتت لفتره وجيزه من الزمن ثم مسحت دموعها ونهضت تفتح الباب
    امسكت مقبض الباب وادارته بهدوء قائله:تفضل
    دخل الى الداخل بخطوات واثقه كان شاباً في الواحدة و العشرين من العمر
    قامته طويله وشعره اشقر وعيناه رماديتان تميلان الى البنفسجي
    وضع يده اليمنى داخل جيبه وراح يتجول داخل الغرفه وكانها غرفته
    ثم جلس على احد الكراسي وقال وهو ينظر لها وهي واقفة مكانها:اذاً ما قولك الجميع ينتظر ولا خيار امامك
    لم تكن تنظر له بل كانت تتجول بعينيها داخل الغرفه وقالت بعد ان تنهدت بهدوء:اخبرتك هذا مستحيل..انت تفهمني اليس كذلك؟
    قال بأسلوب جاف لم تعتد عليه منه:لا لا افهم شيئا .. انت تريدين ان ينفذ الجميع اوامرك دون اعتراض وتفعلين مايحلو لك
    نظرت له غير مصدقه لكلامه معها بينما هو يتابع : الان لم يعد هنا جوزيف بعد
    فقط انتي عليك ان تعي ذلك ثم صمت بعد ان شعر بان كلامه كان قاسي قليلا او ربما كثيراً
    نظرت الى وجهه وقالت:هل هذا قولك كارل ظنتتك ستقف الى جانبي
    نهض المدعو كارل بخطوات صغيره وصل بها حيث تقف ووضع يده على كتفها وقال دون اي تعابير على وجهه:هذا لصالحك
    ثم اتجه بنفس الخطوات الهادئه للباب ثم خرج واغلقه خلفه
    جلست على سريرها وغطت وجهها بكلتا يديها وبدات في البكاء


    #ملاحظه سيتغير الان طريقة سرد الاحداث سيكون المتكلمين هم الابطال حين اضع مربع متبوع باسم فهذا يعني بان من يتحدث الان هذا الشخص


    #كارل
    خرجت من غرفتها وانا اشعر بالضيق
    مررت يدي على خصلات شعري و زفرت بانزعاج
    فتحت باب غرفتي المظلمه ودون ان افتح الضوء جلست على الاريكه والذاكره تعود بي لعدة اسابيع
    للوراء
    جوزيف..ايريس..
    استلقيت على الاريكه وانا انظر للفراغ


    #ايريس
    ابعدت يداي عن وجهي ومسحت دموعي عدة مرات الى ان توقفت عن البكاء
    خرت ببالي فكره
    فتحت باب غرفتي بهدوء واتجهت لغرفة كارل فهي قريبه جدا من غرفتي على يمينها مباشرة عادة بهذا الوقت يكون خارج غرفته ولكن علي التاكد فتحت الباب بهدوء
    الغرفه هادئه ومظلمه
    قلت بصوت كالهمس لأتأكد من اذا كان موجودا اولا
    كنت اقترب لمركز الغرفه ابحث عنه ربما هو نائم
    فجأه شعرت بالضوء وكان هو خلفي قال وهو يبتعد قليلا فقط:هل تبحثين عني؟
    ارعبني توقعت انه نائم او غير موجود بالغرفه استدرت بسرعه وكان واقفا خلفي
    اقترب قليلا قائلا:هل ترغبين بشيء؟
    هززت رأسي نفياً ثم قلت: ظننت انك تناديني
    قال و قد بدا غير مصدقاً:لا لم اناديك همم لايهم هل ترغبين بالخروج لشم الهواء قليلا انا سأذهب ابتسمت قليلا وقلت:لا شكرا

    اتجه مغادراً الغرفه وهم بالخروج ولكنني قلت له: كارل..اعتني بنفسك
    التفت قليلا وابتسم ابتسامته التي اعتدت عليها
    طيلة فترة معرفتي له لم اره يبتسم الا نادراً.. وغالبا لايبتسم الا لي
    الان هو يبتسم اكثر من ذي قبل على الاقل

    وقفت مكاني دقائق افكر هل ما سافعله صحيح؟
    لكن انا لا استطيع البقاء هنا
    لايمكنني ابداً

    خرجت مسرعة لغرفتي وفتحت خزانتي الكبيره ووضعت بعضاً من ثيابي عليها لايمكنني حملها كلها
    ارتديت بنطال جينز داكن اللون وقميص رمادي بكم طويل
    وحملت حقيبتي وخرجت مسرعه
    اجتاز الممرات والحديقه الكبيره للقصر
    بدأت بعض الدموع بالفرار من عيني ولا استطيع منعها لكنني يجب ان اذهب لا استطيع البقاء
    ركض مسرعه ليس خوفنا من ان يراني احد فقط
    بل خوفاّ من ان لا استطيع الذهاب فأبقى
    لا اعلم كم المسافه التي قطعتها بعيداً عن القصر لكنني اعلم انها بعيده كفايه توقفت وانا اشعر بان انفاسي المتسارعه يجب ان تهدأ وضعت يدي على ركبتي وانا الهث من التعب
    التفت خلفي
    لا ارى القصر لاكني اعلم انه هناك تماما

    استوقفت اٌجره
    وركبت قائله:الى محطة القطارات اذا سمحت
    ولم اقل شيئا اخر
    ارى خطوط من الاشجار نتجاوزها بسرعه
    اغمضت عيني بقوه محاولة ان اكون قويه
    لم يعد لي هنا مكان.. كنت اردد ذلك
    توقفت السياره امام المحطه
    ارى ازدحام المحطه اناس يغادرون و اناس يأتون
    ازعاج ضجيج المكان يجعلني قليلا انسى الضجيج داخلي



    وقفت امام القطار الواصل للتو
    هممت بالصعود الذي سيجعلني ربما لا اعود هنا مجدداً
    دفعني اكثر من شخص لا ابتعد
    ارى القطار يمتلئ شيئا فشيئا
    ولازلت مكاني امام الباب تقريبا
    دفعني احدهم دون عمد بكتفه بقوه فسقطت على الارض
    دموعي تنهمر الان
    يا اللهي ساعدني

    انا لا استطيع البقاء لكن كيف ساذهب وكارل؟
    سمعت صوتاً
    وانا لازلت مكاني ووجهي غير واضح
    من خلفي سيرى ظهري فحسب:هل انتي بخير يا انسه
    صوت شابه
    مسحت دموعي بطرف كمي ونهضت وانا احمل حقيبتي
    التفت اليها كانت شابة في الثلاثين من العمر ترتدي كثياب الموظفين علمت انها تعمل بالمحطه
    ابتسمت بخفه وانا اقول:نعم انا بخير
    ابتسمت لي قائله:حسنا اسرعي القطار سيذهب بعد دقائق
    اشعر بان حياتي ستختلف هناك كثيراً
    طيلة فترة بقائي هنا
    لم اخرج خارج اسوار القصر كثيرا
    حتى المدرسه كان الاساتذه يأتون للبيت هم
    كل ما كنت اريده يجلبونه لي
    الوحيد الذي كنت اكلمه كان كارل اما البقيه فلا شيء يتعدى معامله سطحيه جداً ربما جاك ايضا كان كعم لي
    لكن لا اذكر احد اخر

    صعدت الى القطار وسرت الى اقرب كرسي وجدته جوار النافذه وجلست انظر للنافذه
    تحرك القطار متجهاً الى مكان بعيد جدا عن هنا
    الطريق يزداد غرابه بالنسبة لي اماكن لم ارها يوماً لكنها تشبه المكان الذي اعيش فيه
    اخرجت دفتر مذكراتي الوردي

    خطر ببالي انني ساذهب لمكان سيعم حياتي بالفوضى

    امسكت قلمي وبدأت اخط

    بُڊآيُة آلُفُوُضى

    { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة 246.png









    V fvdrE HNglJNsS C wJQJJJJJJhpfm hgsJJJJJJJlJJJJJJJ, °v,hdm lkr,gm

    التعديل الأخير تم بواسطة lina mouri ; 26-04-2016 الساعة 14:01

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2

    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    392
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة بالطور الثالث متوسط
    هواياتي
    عبادة الله على أكمل واجب
    شعاري
    أشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة

    جميلة جدا جزاك الله خيرا على ماصنعت يداك
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: lina mouri

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة



    الفــــصـــــل الــــثاني




    #كارل


    صوت الاغصان يتحطم تحت اقدامي المسرعه وخطواتي المتوتره
    كل شيء هادئ في هذه الليله الا انا لاسمع الا السكون حين اتوقف عن الحركه.. لعلني الوحيد المستيقظ في هذا الوقت
    من حين لأخر يرتفع صوتي ليخترق حاجزاً من الصمت المطبق على المكان
    انا في الغابه
    ابحث اتلفت اصرخ منادياً بأسمها عاليا باحاثاً عنها:اييين انتي ايريس؟
    اين ذهبتي..
    جلست واسندت ظهري لشجرة كبيره
    اذكر جيداً انها كانت تختبئ هنا ونحن صغار

    لكننا لم نعد بالامس
    لم نعد بالامس

    بقائي تحت هذه الشجره يعيد لي الذكرياااات قبل احدى عشر عاماً
    نفضت رأسي من هذه الذكريات،،ليس وقتها ابداٌ
    ساذهب لابحث عنها في مكان اخر





    #ايريس


    سقط القلم من يدي محدثاً رنيناً بالتزامن مع توقف القطار
    جعلني ذالك انتبه الى انني غفوت قليلا
    التقط قلمي ونهضت مستعدة للنزول والانطلاق من هنا للمطار
    شعور ما غريب بداخلي؟
    توقفت انظر من حولي مدينه تختلف جدا عن مدينتي

    اخرجت محفظتي واخرجت بعض من النقود ووقفت باحثة عن سيارة اجره




    #كارل

    عدت للقصر وانا امشي بهدوء وتفكيري مشغول بايريس
    كيف تفعل هذا بي.. بدات اصعد الدرجات حين سمعت صوت الخادمه تقول لي وهي تقف بالقرب من الطاوله:سيد كارل تأخرت على العشاء لكن السيد جاك انتظرك

    لم ارغب بالحديث مع احد لكنني قلت مختصرا الموضوع:اخبريه بانني ساذهب للنوم
    دخلت غرفتي وانا اشعر بالتعب
    استلقيت على السرير واغمضت عيناي ذهبت بعيدا
    اغرق
    مالبست كثيرا حتى
    احسست بالضوء على وجهي لكنني لم افتح عيني انه جاك
    احسست بانه جلس بقربي وقال:بني لاتقلق سيكون كل شيء بخير


    ابي..
    قلتها في نفسي وكانني اجربها ثم ابتسمت ابتسامه صغيره لم يلحظها جاك سرعان ما اختفت لتتغلف بالحقد

    كان جاك يتحدث بينما تدور بعقلي حوارات واحداث
    فلم اسمع ماقاله بالتاكيد وحينها نهض منصرفا وقال:طابت ليلتك
    وخرج
    ما ان اغلق الباب خلفه فتحت عيناي و كان اول ما وقعت عليه ورقه بيضاء مطويه وموضوعه على الطاوله

    امسكتها وفتحتها بسرعه
    وبدات اقراء


    في الوقت الذي تقراء في هذه الورقه
    اكون قد غادرت وستبحث عني ولكنني ابتعدت كفاية كي لاتجدني
    اتمنى ان لاتلومني على ذلك فأنا مجبره على هذا
    اهتم بنفسك ولاتنساني لاني لن انساك


    ايريس


    القيت الورقه و عدت للسرير





    #ايريس


    حين هبطت الطائره واخيرا في مطار روما
    بدا الركاب يتوزعون داخل المطار
    خرجت الى الشارع وكان الجو منعش بالفعل

    احب هذا اللون الذي اكتست به الطرقات لون ازرق فاتح
    انه لون الفجر

    الشارع خالي تقريبا


    سرت بأتجاه الطريق الرئيسي

    تحركت اوراق الشجر مع النسيم البارد
    استنشقته بقوه وفي نفس اللحظه سمعت مكابح سياره مسرعه
    اصدرت ذاك الصوت المخيف
    لكنهاا تاخرت بالتوقف سقط على الارض بقوه
    و وعي بدأ يتسرب شيئا فشيئاً
    اسمع ضجة من حولي و....



    #كارل

    اسيقظت باكرا اليوم
    وقف امام النافذه
    ووضعت يدي على الزجاج البارد
    يبدو بانها امطرت ليلة امس


    سمعت طرقات على باب غرفتي فأجبت:من
    جائني صوته الوقور من خلف الباب قائلا:انه انا يا..كارل

    فتحت له الباب
    وعدت بهدوء اراقب امام النافذه
    قال لي بشك:لماذا ذهبت ايريس هل كان ذلك بسببك
    نظرت له وقلت:نعم
    نظر لساعته الفضيه وكانما يعني بانه سيذهب الان:لاتقلق ستعود
    قلت له وقد ابتعدت عن النافذه:هي لن تعود لكنني سأجدها
    قال متجاهلا الموضوع:حسنا انزل للاسفل قالت لورا<<خادمه
    ان الفطور جاهز

    قلت له:لا تنتظرني فأنا سأشرب قهوتي فقط كالعاده
    قال وهو يخرج:حسنا كما يحلو لك

    اغلق الباب خلفه بهدوء
    وقفت مكاني اتذكر
    كم اكره ان يقول لي شخص ما
    كما يحلو لك
    ربما هو مجرد انعكاس
    كان ستيف يقولها لي دائما اذكر جيدا
    ذاك اليوم

    اخر ماقاله لي:كما يحلو لك

    نفضت رأسي من الافكار و الذكريات التي لا معنى لها
    وكذلك لافائده من تذكرها مرارا وتكرارا
    فقط اسأل نفسي
    اين هو الان ستيف

    خلعت قميصي و دخلت لاستحم

    تاخرت تقريبا وحين خرجت
    كنت اشعر بالنشاط
    نزلت للاسفل بسرعه فوجدت بان جاك ذهب
    قلت وانا اسحب كرسيا على الطاوله:لايهم عموما
    ارتشفت من قهوتي ووجدتها ساخنه

    رأيت لورا تقترب من الطاوله ووقفت مبتسمه ببلاهه وقالت:هل ارتب لك غرفتك سيد كارل
    قلت بسرعه:لا
    قالت وهي مصره:قال السيد جاك بانه ينتظرك في الشركه لذلك علي ان ارتب غرفتك كي لاتتاخر مثل العاده
    قلت ببرود:لست بحاجه لمساعده منك

    ادرت وجهي للجهة الاخرى واكملت شرب قهوتي بفتور
    جاك منذ ان اتيت لهذا البيت وهو يعاملني وكانني صغير
    اين ما اذهب اجد من يحاول انجاز اعمالي بدلا مني
    الخدم حتى حين اعود من المدرسه والقي حقيبتي اجدها مرتبه تماما
    وقبل ان اطلب شيئا يكون بالفعل لدي

    كادت الذكريات تسرقني كالعاده لولا ان هاتفي رن
    اجبت قائلا:الو
    اتاني صوت البواب يتحدث
    ابتسمت ابتسامه واسعه وشكرته وخرجت بسرعه




    انتهى الفصل الثاني


  5. #4

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ninoucha minoucha مشاهدة المشاركة
    جميلة جدا جزاك الله خيرا على ماصنعت يداك
    شكرا لك
    تابعي التكملة
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ninoucha minoucha

  6. #5

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة

    الفــــصـــــل الــــثالث

    #الـفـين

    جلست على الكرسي الذي تعودت على الجلوس عليه بجوار المتنزه
    القريب من المشفى
    اراقب حركة الشارع ..شيء مبهج بالنسبه لي
    اخرجت مفكره صغيره من جيبي ادون عليها المهام
    سمعت اصواتاً عاليه وضجه فرفعت عيني دون ان ابعد المفكره
    فرأيت حادثاً ..هنا نهضت مسرعاً وابعدت الناس وكان الزحام شديداً فقلت لهم:انا طبيب دعوني امر

    هكذا افسحوا لي المجال لاسير انحنيت لارى ما حدث فرأيت فتاة على الارض يبدوا انها فاقده للوعي
    اقتربت اكثر ففتحت عيني بتعجب وانا اتأكد من ان ما اراه صحيح انها..ايريس
    اتصلت على الاسعاف ووصل بغضون بضعة دقائق لان المشفى قريب جدا من هنا
    وللاسف هرب الفاعل
    قال احدهم انه شاهده كانت سيارته سوداء من نوع "اودي"
    ارتديت معطفي الطبي وركبت سيارتي مسرعا خلف سيارة الاسعاف


    #كارل

    عدت بالكرسي للوراء ودرت به قليلا ثم توقفت
    ضغطت على الزر في مكتبي ليرن الهاتف لدى السكرتيره
    اجابت:نعم سيد كارل
    قلت لها و انا احرك القلم بين اصابعي بملل تعالي الى مكتبي
    واغلقت الخط وبقيت انظر للفراغ امامي:تصرف غير مسؤول منكِ ايريس
    هذا ما قلته
    ثم ضحكت بخفه وقلت ساخراً لاعجب انها ابنة جوزيف
    لا يعرف المسؤوليه ابداً
    هنا انفتح الباب فصمت على الفور كانت هذه السكرتيره
    وكانت تنظر لي بقليل من التعجب
    قلت لها و انا اضع القلم على الدرج:نسيتي ان تطرقي الباب
    بدا عليها الحرج قليلا وقالت:اسفه لقد نسيت
    قلت وانا انهض عن الكرسي:غير مهم
    هل فعلتي ماطلبته منك
    اجابت مباشرة:بخصوص ماذا سيد كارل
    قلت بهدوء:الم اقل لك بان تتصلي بالمطار وتسأليهم عن الانسه ايريس
    اجابت وقد تذكرت للتو:اهاا نعم لقد قال موظف المطار بانها سافرت في طائرة اتجهت لروما
    ابتسمت بأرتياح وقلت بصوت منخفض: من الرائع بأن السيد ادوارد شاهدها تذهب للمطار
    وضعت السكرتيره يدها في جيبها وقالت:اممم هل ترغب بشيء اخر
    قلت وقد نظرت لساعتي:نعم احجزي لي لاقرب طائره
    جلست دقيقه بعد ذهابها ارتديت بذلتي الرماديه التي كنت اضعها على الكرسي
    وخرجت من مكتبي وسرت بضع خطوات لاجد نفسي في مكتب السكرتيره نايا
    وجدتها جالسة على مكتبها الصغير الانيق تتحدث عبر الهاتف
    وقفت منتظراً..اشعر بالملل تتحدث وتتحدث هذا يصيبني بالصداع
    واخيراً اغلقت الخط وانتبهت لوجودي مجددا شعرت بالحرج لانني سمعت كل ماكانت تثرثر به لكنه غير مهم كنت مشغول بالتفكير بما يهمني فقط
    قالت معتذره:اسفه سيد كارل لم انتبه لوجودك..هل تريد شيئا
    قلت لها وانا اغادر:اردت ان اذكرك ان تتصلي بي لتعلميني عن موعد الطائره
    خرجت من الشركه وانا اشعر بالملل الشديد ولا ارى امامي كنت احمل هاتفي وابحث عن رقم ما
    فجاه اصطدمت كره بيدي وسقط الهاتف على الارض حملت الكره وتلفت وجدت اطفال يلعبون نظر لي احدهم بخوف والباقيين تجمدوا في اماكنهم
    تشجع احدهم وجاء الي طالباً الكره
    كنت امسك بها بكلتا يدي
    نظرت للطفل الصغير الجميل مرتب الشكل وقلت له:لماذا تلعبون هنا
    قال لي وهو يضع يديه خلف ظهره:لان مدرستنا قريبه من هنا انها هناك
    نظرت حيث يشير بيده الى المدرسه ثم ابتسمت وقلت له بينما امد له الكره:خذ كرتك
    وضعت يدي على رأسه وهززت خصلات شعره الذهبيه وضحكت
    نسيت امر هاتفي التقطه من الارض وانا اتأكد من سلامته
    قطبت وجهي قليلا حين رايت خدش صغير في شاشته ولكنه مازال يعمل هذا جيد


    #الفين

    انهيت عملي والفحص الازم للمصابه اعني ايريس
    وجلست على مكتبي ادون بعض الملاحظات الطبيه
    خلعت نظارتي ومعطفي الطبي وجلست بأرتياح على الكرسي
    يبدو بانني ساذهب الى ان تستيقظ
    فليس لدي موعد مع مريض اخر هذه الساعه
    خرجت من المشفى الكبير وسرت مبتعداً و انا اتمتع بالجو الجميل
    الى ان دخلت الى البنايه التي اسكن فيها
    صعدت الدرجات بسهوله فهي قليله لان شقتي بالطابق الاول
    رأيت جاري الشاب خارجا للتو فالقيت عليه التحيه وتبادلت معه حواراً قصيرا عن الطقس
    انتهى حوارنا ودخلت الى شقتي كانت مليئة باللون الابيض والازرق مما جعل المساحات اكثر اتساعاً
    دخلت الى غرفتي واخرجت قميصا فاتح اللون وبنطال جينز
    ودخلت استحم على عجل
    لم اتاخر كثيرا وخرجت من الحمام [الله يكرمكم]
    وانا اغلق ازرار قميصي والمنشفه على كتفي بينما اغني لحناً قديما تذكرته للتو
    جففت شعري المبتل ووضعت المنشفه بترتيب في مكانها المخصص
    ودخلت للمطبخ وسكبت لنفسي كوباً من عصير البرتقال البارد
    يبدو بانني لا املك شيئا للغداء
    لابأس ساتسوق اليوم لاحقاً
    اخذت تفاحه وجلست على الاريكه ووضعت كوب العصير على الطاولة وفتحت التلفاز لاشاهد النشرة الاخباريه لليوم
    رن جرس الباب مرتين فأخفضت صوت التلفاز ووضعت ماتبقى من التفاحه على الطاوله ونهضت افتح الباب ففوجئت بالبواب قد جاء ومعه فاتورة الكهرباء وقال لي بتهكم واضح:متى ستدفع هذه
    قلت وانا انظر للورقه في يديه:امم حين احصل على راتبي تعال وقد اتمكن من ان اسدد لك هذا المبلغ
    قال لي بنبرة تهديد:نعم من الافضل لك
    ابتسمت دون ان اعلق وانصرف هو اغلقت الباب
    ونظرت للساعه الجداريه الكبيره وكان علي العوده للمشفى
    وخرجت بسرعه


    #كارل

    اخبرتني نايا [السكرتيره]
    بأن الطائرة ستكون ليلاً مما يسمح لي بفعل عدة اشياء ربما
    وقفت امام المرآة انظر لمظهري بعد ان بدلت ثيابي الرسميه لاذهب لاصدقائي
    ابتعدت وحملت زجاجة العطر وتعطرت بعطري المفضل الذي ما ان تناثرت ذراته في الهواء حتى فاح في ارجاء الغرفه الواسعه
    امسكت بمقبض الباب لاخرج لكن هاتفي رن فتوقفت واجبت عليه قائلا:نعم
    فتعجبت انها نايا لماذا تتصل مجددا
    قالت متسائله:سيد كارل وجدت قرب الكرسي بمكتبي قلاده على الارض للحرف R
    هل هي لك؟
    كيف سقطت لقد كانت في جيبي
    اجبتها بسرعه:نعم انها لي سوف امر على الشركه
    يبدو بانني سأتأخر قليلا على اصدقائي ولكن لابأس
    ركبت سيارتي البيضاء وانطلقت على الطريق
    ياترى هل لازالت تملك قلادتها ام اضاعتها ثم قلت بلا مبالاة ربما تخلصت منها لكن سرعان مانفيت ذلك قائلا هي لن تفعل شيئا كهذا لكني اجبت نفسي بتناقض قائلاً انها مجرد قلاده سواء تخلصت منها او ارتدتها لايفرق شيئا
    لم اتوقف و بقيت اتحدث هكذا طوال الطريق
    وحين وصلت ايضاً
    ثم قلت متأكداً:بالتاكيد لازالت معها انا متأكد من ذلك
    طرقت باب مكتب نايا لكنها غير موجوده لربما ذهبت مكان ما
    لا بأس لايمكن ان تعمل طيلة اليوم دون ان تتحرك من مكتبها
    سانتظرها بمكتبي..فتحت باب مكتبي بهدوء ودخلت لكنني تفاجئت بما رأيت كانت نايا جالسه على كرسيي خلف المكتب وتوقع على بعض الاوراق بأستمتاع
    شيء مزعج ان تعبث بأغراضي رغبت بالصراخ عليها لكنني صمت
    خرجت بهدوء من المكتب وانتظرت خارجاً
    تأخرت كثيرا اسمع صوت حركتها بالداخل
    واخيراً خرجت
    قلت بهدوء:لقد وصلت الان
    نظرت لي بشك وقالت:اسفه جعلتك تنتظر كنت ارتب الملفات فقط
    ثم مدت يدها لتعطيني القلاده
    ففتحت كف يدي لتلقيها عليها
    بدت وكأنها لن تعطيني اياها
    لكنها امسكتها بأطراف اظافرها المطليه بالاحمر والقتها على يدي قائله:يبدو بأنها مهمه لك سيد كارل
    قلت بأبتسامه مزيفه مبالغ فيها:انها تعني لي الكثير هديه غاليه
    قالت وكانما تذكرت شيئا:بما انك هنا سيد كارل هل بأمكانك ان تراجع هذا الملف انه مهم
    ملف اسود كبير الحجم ممتلئ بالاوراق
    قلت وانا انظر لساعتي:لا استطيع اعطيه لفرانس

    #ايريس

    استيقظت في غرفة واسعه بيضاء كانت اشعة الشمس قويه تدخل من النافذه الكبيره في الغرفه
    كانت بجوار السرير طاولة صغيره بها ساعة امسكت بها ونظرت للساعة كانت الثانية ظهراً
    ماذا جاء بي الى هنا؟ حاولت التذكر عبثاً
    اشعر بالصداع
    امسكت رأسي واغمضت عيني محاولة معرفة ماحدث لكن في الواقع انا لا اذكر شيئا ابداً
    سمعت صوت شخص ما يتحدث الي ففتحت عيني
    رأيت شاباً ينظر لي بملامح مبتسمه شعره اسود و عيناه سوداء كذلك ويرتدي منظاراً يبدو بانه طبيب لانه يرتدي معطفاً طبي ويحمل سماعات
    وضع يده اليسرى داخل جيب معطفه بينما حمل بيده الاخرى ملفاً
    ازرقاً فاتح اللون
    نظرت له فقال:جيد بانك استيقظتي
    كيف حالك
    نظرت اليه وقلت:لماذا انا هنا
    قال وهو يخلع نظاراته:لقد اصبت بحادث وفقدت ذاكرتك جزئياً
    لاتقلقي بضعة شهور وتعود
    ثم تقدم من السرير وقال:انا طبيبك اسمي الفين
    ثم مد يده مصافحاً
    جلست على السرير فلاحظت للتو بأن رجلي مكسوره
    ثم صافحته
    قال بلهجة ذات معنى لم افهمها:انتي لاتعلمين ما اسمك؟

    لا اذكر شيئا
    قلت له بقلق:لا لا اذكر شيئا الم تجد اوراق او اشياء معي؟
    وضع يده في ذقنه كمن يفكر وقال:لا فقط حقيبه تحوي ملابس وبضعة اشياء


    #الفين

    نادراً مانقابل اشخاص كايريس لذلك لايجب ان ندعهم هكذا

    ابتسمت لها وقلت:لا بأس لاتقلقي بالتأكيد ستذكرين كل شيء الى ذاك الحين ستكونين هنا حسنا؟
    ولا بأس بان تختاري لك اسماً لنناديك به

    كانت شاردة الذهن ويبدو عليها الكثير من التساؤلات
    ابعدت خصلات شعرها البنيه عن وجهها بهدوء ثم قالت:امم الم يكن معي احد او شيء مهم او هاتف

    قلت وانا اتجه للباب:لا لاشيء من كل هذا
    ارتاحي ولاحقاً سنعرف كل ذلك
    ابتسمت مجدداً وخرجت قبل ان ترد

    تنهدت بأرتياح ما ان اغلقت الباب خلفي وقلت:نعم انها هي ذاتها
    اخرجت من جيبي بطاقة معلوماتها الشخصيه التي وجدتها بالحقيبه

    ايريس ميلدون

    مزقتها لقطع صغيره ورميتها على سلة المهملات الممتلئه بالورق



    انتهى الفصل الثالث


  7. #6

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة


    الفــــصـــــل الــــرابـع


    #ايريس

    وقفت بصعوبه بمساعدة العصا التي وضعها دكتور الفين لي بجوار السرير

    وسرت الى ان وصلت للنافذه اشتم نسيم الليل بهدوء
    نسمات الهواء تهب بقوه اغمضت عيني وانا استمتع بهذا الجو
    اقتربت من النافذه المفتوحه على مصراعيها
    فأحسست بالهواء على وجهي وشعري
    :جو يبشر بهطول الامطار قريباً

    التفت لمصدر الصوت و كان هذا دكتور الفين

    لكنه كان يبدو وكأنما خارج دوام عمله يرتدي قميصاً باللون الازرق الغامق و بنطال جينز
    ويحمل بيده اليمنى حقيبه متوسطة الحجم وبيده الاخرى نظارته
    وضع الحقيبه جانباً وقال مبتسماً:كيف حالك اليوم
    ابتعدت عن النافذه وقلت وانا انظر للحقيبه:نعم انني بخير
    قال وهو ينظر بدوره للحقيبه:انها حقيبتك التي كانت معك
    ثم قال بأسلوب غريب نوعاً ما:ظننت بأنك ان رأيتها قد تذكرين شيئاً

    ابتسمت له واتجهت الى مكان الحقيبه وحاولت حملها
    قال وهو يحملها ليضعها على السرير بدون جهد:لابأس
    جلست بجوارها على السرير
    وفتحتها وابتعد هو قليلا ليجلس على الكرسي

    كانت حقيبه باللون البني نظرت لها متأملة لربما تعيد لي ذكرى شيء ما لكن للاسف لاشيء بتاتاً
    محتويات الحقيبه ثياب تبدو غالية الثمن
    زجاجة عطر وردي
    فتحت غطاءه ورششت منه على يدي واشتممته
    رائحته جميله ومنعشه
    كوردة جورية تفتحت حديثاً
    اغمضت عيناي
    اشعر بأنه يذكرني بشيء لكنني اعجز عن التذكر فعلا
    وضعته جانباً واكملت بحثي داخل الحقيبه
    صندوق خشبي بداخله اكسسوارات
    لم اهتم بالبحث داخل الاكسسوارات
    عادة هذه الاشياء لاتذكر بشيء
    وضعته جانبا

    نظاره شمسيه سوداء..علبة شوكولا..مشط ومعه مرآة
    حملت المرآة وانا انظر لأنعكاسي
    نظرت لملامحي كثيراً يبدو بانني نسيتها كذلك

    لكن كل ذلك لم يعد لي ذكرياتي ابدا
    انزلت المرآة بأحباط
    وقف الدكتور بجانبي وقال:لاتبتأسي هكذا سوف تذكرين كل شيء
    حسنا؟
    اومأت برأسي موافقة لكلامه
    فتح علبة الشوكولا الفاخره وقال وهو يضحك:لا استطيع النظر للحلوى وتركها انها المفضله عندي
    جلس يلتهم قطع الشوكولا في استمتاع واحدة تلو الاخرى

    فأبتسمت على ذلك

    مد لي العلبة وهو يقول:اسف نسيت انها لك
    مددت يدي واخذت قطعه من الشوكولا البيضاء وقلت:يمكنك ان تحتفظ بالباقي دكتور

    قال بمرح:لن ارفض ذلك
    نظر للساعه الجداريه وقال:انا اسف علي الذهاب
    و هممم ماذا علي ان اناديك
    وضعت يدي على ذقني بتفكير فقلت اول اسم خطر ببالي وبدا لي جميلا:كاثرين

    ثم رددت كأنما اجربه:كاثرين

    قال وهو يخرج
    حسنا..شكرا مجددا على الشوكولا..كاثرين
    ما ان اغلق الباب حتى بدأت اعيد اشيائي للحقيبه
    استلقيت بعد ذلك على السرير دون ان انام وانا انظر للسقف


    #كارل

    يبدو بأنني استغرقت في النوم فعلاً
    لذا استيقظت متأخراً
    لجزء من الثانيه كان علي ان اتأمل الغرفه لادرك انني في الفندق
    وليس المنزل
    غرفة متوسطة الحجم بها سرير كبير ودولاب وطاوله وكرسي وكل الخشب باللون البني
    اجمالاً اشعر بالارتياح هنا..

    دخلت الحمام (الله يكرمكم)
    واخذت حماماً بارداً منعشاً ..ارتديت ثيابي على عجل
    قميص ابيض اللون وبنطال رمادي
    هناك مطعم قريب من الفندق
    نزلت الى الشارع
    وكانت ايطاليا مختلفة تماما عن رومانيا التي جئت منها
    كنت اعتقد بأن ايطاليا تشبه رومانيا خصوصاً بأننا الان في عصر حديث مما جعل الكثير من دول اوروبا تتشابه لكنها نظره خاطئة تماما
    رومانيا تطورت كثيراً عن ذاك العصر القديم الروماني لكن حضارتها
    لم تخفي ذلك الطابع الاثري.. والجو في رومانيا اكثر بروده من هنا حتى في الصيف ومع كل تلك البروده فأن الاشجار دائمة الخٌضره
    والكثافه
    اما هنا فيوجد اختلافات حتى في المظهر عموما
    ..البنايات القديمة التصميم جميلة الشكل..الزهور التي تزيين الشرفات باللونين الاحمر والوردي واخرى صفراء كانت هذه ايطاليا بساطة التصميم مع جمال الماضي
    ..
    هذه المره ارغب حين اعود لرومانيا انت تكون ايريس معي
    نظرت للأرجاء وقلت انها هنا في مكان ما

    رأيت صبي يركض بشده وفتاة ما تركض خلفه لكنه سبقها ليختفي داخل الزحام ويفلت منها

    وقفت وهي تأخد نفساً عميقا
    احدهم يتحدث اليها وسمعتها تقول:لقد سرق محفظتي لونها وردي
    ركضت لحيث اتجه الصبي
    من الجيد انني بارع في الجري
    ربما لانني طويل القامه
    زقاق ضيق اتجهت له فلمحت الفتى يتلفت فظهرت امامه قائلا:قف
    بدا على وجهه الفزع وحاول الهرب الا انني امسكته بسهوله فصغر سنه يجعلني اتفوق عليه
    عمره في الحادية عشر تقريبا
    امسكت المحفظه من يده ومن الغريب انه تركها بسهوله
    لكنني لم اتركه
    اخرجت مبلغاً من المال من محفظتي وانا متأكد انه اكثر بكثير مما تحويه المحفظه
    ومددته له قائلاً بلطف:خذه
    نظر لي بغرابه ثم انزل رأسه للاسفل وقال:لا اريده سيدي
    لم اجادله ابداً ادخلته مباشرة لجيبه وقلت له وانا ارفع رأسه بيدي:لاتفعل ذلك مجدداً ابداً
    نظر لي وقال وقد ارتاح قليلا لي:انني..
    هل لديك اسرة
    طرحت عليه هذا السؤال
    قال بسرعه:لدي اخ اكبر مني وهو عاطل
    واخوتي البقيه اصغر مني
    اخرجت كرتاً وانا اشفق عليه:اعط هذا لاخيك
    سيجد عملا عندي اذا جاء
    فقط لا تفعل ذلك مجددا
    تركته وحملت محفظة الفتاة وقد سقطت منها بطاقه
    حملتها ودون قصد قرأت ماكتب فيها
    روبين ستيف شيرولد
    احسست بالدوار والصداع وكأنما توقف كل شيء من حولي لم اعد اشعر بشيء..
    لالايمكن
    كيف.. اعدت قراءة البطاقه ثم اعدتها للمحفظه

    وقفت مكاني بضع دقائق محاولاً ان استوعب هذا
    لكن كيف...
    لا علي ان احافظ على هدوئي
    علي ان لا اتركها تضيع ابدا
    نعم
    عدت اليها وانا انظر لها بشك
    شعرها اشقر قصير يصل لاكتافها
    عيناها زرقاء
    ملامحها مرحه جدا وطفوليه
    اعطيتها محفظتها
    دون كلام
    حملتها وقالت شاكره لي:كيف اعطاك اياها
    شكرا لك حقا لا اعلم كيف اشكرك

    قلت لها ببرود:سأقبل شكرك مقابل ان تكوني دليلي السياحي هنا تقريبا
    فأنا من رومانيا ولا اعرف شيئا عن ايطاليا
    حين قلت رومانيا نظرت لي بغرابه
    حينها تلاقت عيناها وعيناي
    كانت تنظر لي بتعجب لانني ابعدت عيناي بسرعه
    فقط لانني لا اريد ان تشاهد تلك النظره
    لايجب ان تراها ابداً
    نظرت للأسفل بسرعه
    قالت وهي تعيد محفظتها لحقيبتها:حسنا اقبل بذلك
    انا روبين
    ثم قالت مكررة اسمها بأضافة اسم عائلتها
    روبين شيرولد
    لم اعلم ماذا اقول فأجبتها:وانا كارل
    ذهبنا لمقهى مطل على الشارع وطلبت قهوه لنفسي
    واخذت هي عصير الفراوله المثلج
    كانت تحتسي العصير البارد بأستمتاع وكأنني غير موجود
    رفعت عيناها تنظر لي كانما تتفحصني
    يبدو بأنها فضوليه جدا
    قالت مؤكدة لي على فكرة انها فضوليه:رأيتك من قبل في جريدة ما
    انت ابن عائلة ميلدون اليس كذلك
    قلت دون ان اضطر للكذب:لا انا اعمل معهم فحسب شراكه تجاريه
    اكملت:
    همم غريب لكن على الجريد كتب "كارل ال ميلدون"

    ثم قالت معبرة عن انبهارها بمقابلتي:واو شيء نادر ان نقابل احداً مثلك
    هممم حسنا لم تجب على سؤالي
    قلت لها بصبر:اخبرتك ليست هذه عائلتي
    قالت بشك والحاح:حسنا ماهي عائلتك
    ماهو اسم عائلتي
    سؤال جدير بأن يجعلني افكر
    انزعجت قليلا وقلت:كم عمرك انسه روبين
    قالت وهي تضع الكوب على الطاوله:16..لم تخبرني هل انت هنا لصفقة ما كارل
    ضحكت قليلا على اسلوبها الطفولي ثم قلت:لا اجازة تقريباً
    قالت وهي عابسه بشكل مضحك:ولم تضحك الم تقل بأنني مرشده سياحيه اذا يجب ان اعرف عنك كل شيء

    قلت وقد جعلتني هذه الفتاة اضحك حقاً:هههههه ههههه
    حسنا لقد سألتني عن عائلتي
    هنا تبدلت ملامح وجهي للجاده:ليس لدي اسم عائله

    صمتت قليلا ثم قالت:اسفه هل....
    قاطعتها قبل ان تكمل كلامها:لا لا شيء مما تظنينه الامر مختلف
    ..ثم اضفت قائلا:اشعر بالتعب وعلي العودة للفندق
    لكن اين سأجدك مجددا

    اخرجت ورقه من حقيبتها وخطت عليها رقمها وقالت:انني اسكن بحوار الفندق تماماً
    اتصل بي فحسب

    انتظرتها تكمل شرابها..وخرجنا سوياً
    الى ان وصلت لبيتها
    كان جميلا من طابقيين مزيين بدوره بالورود
    ودعتها عند الباب
    وانصرفت قبل ان ينفتح الباب وعدت للفندق
    دخلت غرفتي وانا اشعر بشعور غريب
    لا ارغب بأن اسميه بالحزن بل على العكس ربما متفاجئ قليلا
    ربما يجدر بي ان اسعد واتوقف عن التصرف بأنانيه
    لكنني ارغب بأن افهم حقاً
    وقفت امام المرآة وانا انظر لنفسي
    لايجب ان ادعها تشعر بشيء حالياً


    #روبين

    دخلت غرفتي الفوضويه ووضعت حقيبتي على طاولة المكتب البيضاء بجوار الحاسوب
    سمعت والدتي تناديني بصوت عالٍ:روبيين الغداء جاهز تعالي
    نزلت السلالم لاصل للطابق السفلي واجلس على الكرسي المخصص لي بجوار كرسي والدتي
    كان امي وابي يتحدثان حين جلست
    وضعت القليل من السلطه الخضراء في طبقي حين قال ابي:اين كنتي
    قمت بسرد ماحدث على عجل دون تفاصيل
    لم يكن الموضوع بشكل عام يشكل اي اهميه بالنسبة لٔابي او امي فقط اوصياني بالانتباه اكثر من اللصوص تحديداً
    رن هاتفي بصوته العالي
    فنظرت للشاشة كان هذا كارل ياترى ماذا يريد ..رفعت السماعة فقال:الو
    قلت:نعم ماذا هناك
    قال:هل يمكن ان تجلبي لي اليوم مساءاً دليل الفنادق ودليل الهاتف كذلك
    قلت وانا اتذكر بأن لدينا بالمنزل نسخه جديده غير مستخدمه فقلت له:حسنا لا مشكله سأجلبها لك
    شكرني واغلق الخط


    #ايريس

    قلت للدكتور الفين بأنني ارغب بالتنزه
    ووافق هناك حديقه قريبه من هنا وسأذهب قليلا
    بدلت ثيابي بفستان يصل الى الساق باللون التركوازي الفاتح
    لم اتمكن من ارتداء بنطال لان الجبيره على ساقي تجعل من ذلك شيئاً غير ممكن ورتبت مظهري جيداً
    مما جعلني استغرق مايقارب الساعه لأجهز عوضاً عن الساعه التي بحثت فيها عن ثياب مناسبه
    حملت العصا ونزلت لاسفل انا والدكتور الفين
    نتمشى في الحديقه
    لم استطيع السير كثيرا فرجلي تؤلمني
    جلست على احد الكراسي وذهب الفيين يجلب المثلجات
    الحديقه مزدحمه و الاطفال يلعبون والضحكات هنا وهناك..اليوم هو يوم العطله
    حسب ماقاله الدكتور الفين فنحن في مركز المدينه لذلك لابد ان تكون الطرقات و المنتزهات في حال ازدحام شبه دائم
    فكل السياح يأتون الى هنا
    و..الخ
    تأخر كثيرا
    اسندت ظهري على الكرسي بملل و رحت اتجول بعيناي على رواد الحديقه
    وقعت عيني على شاب انيق يرتدي قميصاً اسوداً لامع.. اشقر يتلفت وكانما يبحث عن احدهم
    اصابني الصداع ما ان نظرت اليه
    نظر لساعته مراراً
    وجلس حينها على كرسي ما على مرمى نظري
    امسكت برأسي وانا اشعر بالصداع يزداد لا اعلم ما السبب
    كانما رأيته في مكان ما سابقاً



    انتهى الفصل


  8. #7

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة



    الفــــصـــــل الــــخامس


    #كارل

    اين انتي يا روبين
    جلست على الكرسي وفكرت بالاتصال بها
    لكنني لمحتها من بعيد فأشرت لها لتراني

    اتت بتلك المشيه التي تمشيها التي تشعرني بانها سوف تسقط

    سحَبت كرسياً بجواري وجلست

    وضعت الكتب التي طلبتها امامي وقالت:هاهي كما طلبتها
    شعرت بأن احدهم ينظر لي
    التفت للجهة اليسرى فوجدت فتاة جالسة على كرسي وامامها يقف شاب يحمل مثلجات
    لذا لم اتمكن من رؤيتها
    لم اعر الامر اهتماما
    وقلت لروبين:شكرا لك


    #ايريس

    وقف الفين امامي فلم اعد استطيع رؤية ذلك الشاب
    حملت كوب المثلجات من الفين فجلس جواري وقال:كيف حالك كاثرين
    ابتسمت له وقلت:بخير..اردت ان اطلب منك طلباً دكتور الفين
    خلع الفين نظارته الطبيه ووضعها على جيب قميصه وقال:لا داعي لكلمة دكتور..اتفقنا؟
    قلت له:ولكنني
    قاطعني قائلاً:صدقيني ستعتادين على قولها بدون كلمة دكتور
    لم اعلق على كلامه
    وقلت مجدداً:هل ستأخذني الى مكان الحادث؟
    نظر الى بعيد بعينيه السوداوين وشعرت وكانما لايرغب بذلك ثم قال:حسناً دعينا نتناول المثلجات اولاً
    ابتسمت بسعاده وقلت له:حقا
    قال بأبتسامه اوسع:نعم
    قلت وانا احرك ملعقتي داخل الكوب بشكل دائري مما جعل المثلجات تبدأ بالزوبان تاركة رذاذ على الكوب:انا لا اعرف عنك شيئا دكتو..اعني الفين تحدث لي عن نفسك
    قال وكانما يتذكر اشياء عن نفسه:هممم اسمي الفين وعمري 24
    درست الطب بجامعة روما ولدي اخت تدعى جينيفر وامي وابي يعيشون في منطقه اخرى
    واظن ان هذا كل ما يمكن معرفته عني
    ما النظره التي كونتها عني
    نظرت له ثم قلت:انت شخص لطيف لكنني افضل ان اكون عنك نظريه كامله حينها سأخبرك بها
    قال وهو ينظر لساعته:هه يبدو بأنني لن اكف عن دور المشغول
    لدي عمل في المشفى علي ان انجزه نسيت امره تماماً
    قلت له متسائله:الن نذهب ؟
    قال معتذراً:انا حقاً اسف
    التفت لجهة ذلك الشاب الاشقر لكنه لم يكن هناك لقد غادر
    لسبب ما كنت ارغب بأن ارى وجهه اكثر
    اشعر وكانني اعرفه

    شعرت بقطرات بارده تسقط بهدوء على الارض فترتد قليلا
    محدثتاً صوتاً كلحن المطر
    رفعت رأسي للأعلى فسقطت بضع قطرات على وجهي
    قال الفين وهو يخلع معطفه ويضعه كمظله فوقي:هيا لنذهب
    قلت له بعناد:ارغب بالبقاء
    اجاب:ستصابين بالبرد
    نظرت لمعطفه الذي يمسك به بكلتا يديه ليضعه فوقي كحاجز من المطر وقلت:الن تصاب بالبرد
    قال وهو ينظر لقميصه الخفيف:لا عليك
    سرنا متجهين للمشفى بهدوء لم اتحدث معه مجددا وهو كذلك
    شعرت بالخجل قليلا وقلت:لاباس انا سأمسك به اعني المعطف طبعاً
    لم يقل شيئاً الى ان دخلنا الى غرفتي في المشفى
    فابعده عني ووضعه على ذراعه
    وقال:يبدو ان المعطف لم يمنع ان تبتلي قليلا
    جففي نفسك وانا سأذهب لشقتي لابدل ثيابي ثم سأعود حسنا؟



    #روبين

    وقفت امام غرفة كارل
    وقلت له:علي الذهاب الان الى اللقاء
    قال وهو يبتعد عن باب الغرفه قليلا:كيف تذهبين الجو ممطر
    غادري حين تتوقف الامطار

    قلت مصره على الذهاب:لالابأس لاتقلق المنزل قريب من هنا
    قال وهو غير مقتنع:حسنا

    خرجت من الفندق وانا اركض لاصل الى البيت لحسن الظن انه قريب جدا
    ضغط على جرس الباب بأزعاج ففتحت لي والدتي الباب فدخلت بسرعه وانا اقول:مرحبا..المطر قوي اليوم
    قالت لي امي:لاباس جففي نفسك وسأعد لك كوباً من الشاي الدافئ


    #كارل

    نظرت للنافذه.. قطرات المطر تنزلق بنعومه على السطح الزجاجي
    الجو يزداد بروده
    خلعت قميصي المبتل و ارتديت اخر
    وجففت نفسي جيدا
    ً
    جلست على الاريكه و جلست افكر
    الان روبين لاتعلم من انا..هل علي اخبارها..ام ماذا افعل
    ياترى هل اخبرها ستيف عن الامر..
    ضحكت ساخراً واكملت:من المستحيل ان يكون قد اخبرها

    ياترى ماردة فعله ان رأني بعدما فعله بي

    في ذلك اليوم
    حين كنت بالحادية عشر من العمر
    كعادته جاء للمنزل من الخارج ليلا وهو منزعح مني لسبب لا اعرفه
    فتح الباب بعنف حين كنت اشاهد التلفاز
    وبدأء بالصراخ علي ولم اعلم مابه فعلاً
    وكان يقول بانه خسر امواله و و و
    فهمت بأنه كان حاقداً علي حينها
    وحين سألته عن ما هنالك
    قام بجنون برمي المزهريه من على الطاوله الخشبيه على الارض بقوه
    وكنت على مقربة منها
    واصابت شظايا الزجاج المتناثره قدمي بجرح
    اذكر جيداً
    نظر لي بطريقه غريب
    ربما اذا كنت قد ربيت ابناً ليس ابنك سوف تحبه لانك تعودت عليه
    لكنه كان يخرج صباحاً وانا نائم
    لاستيقظ و اجد على طاولة المطبخ مبلغاً من المال
    فقط هذا كل ما قدمه لي ماله فحسب

    كل شيء اعده بنفسي
    هل انا خادم عنده ام ماذا؟
    حينها قلت اين ذهب
    نظرت لساقي لأرى بقعة من الدماء
    لم اهتم
    ركضت خلفه
    وجدته جلس على كرسي ما وهو يغطي وجهه بيده
    ويهز رجله في حركة عصبيه متوتره
    قلت له:ابي
    قال بعد مدة من الزمن
    اخرج ولا تعد
    وكأنني لم استوعب ذلك
    لكنه صرخ في وجهي مكرراً ما قاله وبالاضافة للتنفيذ
    امسك بيدي
    وجرني خارج المنزل واغلق الباب قائلا:لاتعد الى هنا
    واذا اردت الانتظار خارجاً فهذا شأنك
    وكما يحلو لك
    حينها صفع الباب بقوه
    انتظرته ولكنه خرج بعد عدة ساعات ولم يعد وتلك اخر مره ارى فيها والدي
    ستيف
    اتذكر كيف وجدني جاك واخذني لبيته
    لم اكن سعيداً
    ولكنني لم اكن تعيساً
    فقط كنت افكر لماذا
    لكنني حين كنت اكبر كان الحقد يزداد تجاه كل الاباء
    اعتقد انني كنت مخطئ ليس الكل كستيف
    اكره هذه الحقيقه
    لكنني اشتاق له
    المباريات التي يشاهدها بصوت عالٍٍ الفوضى التي ارتبها
    صراخه على اتفه الاسباب كل ذلك افتقدته بشده
    مع انه يوماً لم يكن يهتم بي
    لم يسألني يوما عن دروسي لم نخرج معا يوما
    بل و الاغرب لم يكن يهتم لي مهما فعلت ليكون راضيا
    كان يبدي عدم المبالاة
    اتمنى ان لايفعل لروبين الشيء ذاته
    لكن لماذا اهتم حقاً
    ان اخبرتها من انا سوف تكرهه وربما سيكرهني هو اكثر
    هل علي اخبارها بالموضوع

    نظرت لرجلي
    امسكت بطرف بنطالي و رفعته حتى ركبتي ونظرت
    لساقي
    لم يعد هناك سوى اثر فحسب بقايا حادث قديم
    لم يعد هناك جرح
    على الاقل ليس هنا

    اذا كانت امي موجوده ما كان حدث ذلك
    لكن لماذا تركتني من الاساس ذلك يعني بان ابي افضل منها
    على الاقل تحمل وجودي لسنوات معه
    انا لا احتاج ام او اب او ما شابه ذلك
    تنهدت بضيق
    محاولا عدم التفكير اكثر

    تذكرت موضوع الدليل الهاتفي الذي اعطتني اياه
    لا اعلم كيف انزلقت لهذه الافكار السوداء
    كل ذلك سببه روبين

    لايهم كل هذا الامر
    اتيت لاجل ايريس سأجدها ونعود الى رومانيا ولا اهتم بالباقي
    حملت دليل الهاتف وبدأت اتصل على الفنادق واحداً تلو الاخر



    #الفين

    انهيت جميع اعمالي وعدت للمنزل سريعا وبدلت ثيابي و تأنقت
    وعدت للمشفى مجددا
    علي ان اخذ ايريس لمكان الحادث والا ستفقد ثقتها بي
    اتمنى فقط ان لاتتذكر شيئا
    خطوت بضع خطوات لاقف امام باب غرفة ايريس واطرق الباب
    لا اسمغ صوتاً
    قلت بصوت عالي:سأدخل
    فتحت الباب لاجد الغرفه مظمه نوعاً ما و الهدوء يهم المكان
    ان ايريس نائمه
    اقتربت من السرير بهدوء
    ونظرت لها:تبدو لطيفه لكنها فتاة عنيده وذلك واضح
    يبدو بأنها متعبه
    جلست على الكرسي بهدوء وبقيت انتظرها
    ثم بدلت رأي قائلا
    ماذا سوف تظن اذا وجدتني هنا
    علي ان اخرج
    نهضت لاخرج ولكنها فتحت عينيها ببطئ ونظرت لي ثم جلست وقالت بتعجب:دكتور ..الفين لماذا لم تيقظني
    كانت تنظر لي بثبات وكانها تنتظر مني ان ابرر موقفي
    هذه العينان الخضراوان انها تنظر لي..
    ها
    هذا ما قلته
    قالت لي:ما الامر
    قلت لها وانا اشيح بوجهي:لقد طرقت الباب وحين لم تجيبي دخلت
    صمتت ولم تعلق
    قلت بأبتسامه:لقد اتيت لنذهب لمكان الحادث
    هيا تجهزي سانتظرك خارجاً
    يبدو بأنها سعيده
    خرجت من الغرفه
    وانا افكر كيف يمكنني ان اتصرف معها
    علي ان اسرع قبل ان تعود ذاكرتها



    #ايريس
    ارتديت فستان بكم طويل يصل الى تحت الركبه باللون البنفسجي الغامق واخذت معطفاً خفيفاً لكنه يفي بالغرض فالجو بدا يبرد
    لونه اسود
    رتبت شعري وتركته منسدلا على كتفي

    خرجت ببطئ وانا اضغط على العصا
    كان الفين واقفا على مقربة من باب غرفتي يتحدث الى احدهم
    الذي انصرف هذا الاخير بعد دقائق

    ما ان رأني الفين حتى قال:تحتاجين مساعده؟
    قلت له شاكرة:لا شكرا
    وصلنا الى سيارته
    فوقفت امامها مطولاً
    فتح لي الباب وقال:تفضلي
    لكنني لا اعلم بشكل ما لا ارغب بذلك
    لا اعني انني لا ارتاح للدكتور الفين على العكس هو شخص طيب
    لكن هناك شعور مايراودني بخصوصه
    ركبت وانا صامته فقال هو على سبيل ان يتحدث فحسب:هل اشغل الموسيقى
    قلت له:لا شكراً
    التفت الى النافذه
    لارى الشارع وقد جفت المياه التي هطلت عليه لتبقي بعض الرطوبه على الارضيه فحسب
    قال مجددا:ماذا تذكرين
    بالتاكيد هناك صور تأتيك هل تبدو لك واضحه
    قلت له بأحباط واضح:لا لاشيء
    ثم اضفت
    اليوم رأيت شاباً شعرت بالصداع حينها
    كان في الحديقه حين ذهبت لتجلب الايس كريم
    هل هذا يعني بانني اعرفه من قبل؟
    نظر لي الدكتور الفين بثقه وقال:لا لايعني ذلك هذا يعني انه يشبه شخصاً انت تعرفينه لذلك حدث معك ذلك
    عاد بنظره حينها ليرى الطريق امامه
    شعرت بالبرد قليلا ففركت يدي ببعضها البعض
    واغلقت معطفي
    ابعد الدكتور الفين يده عن المقود واتجه لمكيف الهواء واغلقه وفتح النافذه ثم قال مبتسماً:لماذا لم تطلبي مني ان اوقفه فقط
    قلت له:كم مريضاً يتعالج عندك
    قال بتعجب:كٌٌثر لماذا
    قلت له بعد ان ترددت بسؤاله:اذا لماذا تعاملني هكذا
    اعني ليس كبقية مرضاك انت شخص لطيف وانا متاكده من ان جميعهم يقولون ذلك
    لكنك تعاملني بمعامله خاصه
    صمت لدرجة انني شككت في انه سمعني
    عدت انظر للنافذه بملل
    بعد فتره واخيراً قال:هل يزعجك ذلك؟
    قلت له:لا على العكس انت تشعرني بأنني اعرفك منذ فتره
    ابتسم دون ان يعلق على الامر


    #روبين

    طرقت الباب بأزعاج بالغ لكارل
    ففتح الباب ويبدو بانه منزعج للغايه
    قلت له:مابك
    قال بأسلوب فظ:نعم مرحبا..
    قلت له متجاهلة تلميحه بأنني لم اقل مرحبا:كيف حالك
    لكنه قال ببرود:هل ترغبين بالدخول

    لم اناقش ودخلت على الفور هذه المره
    جلست على الكرسي وقلت:كيف حالك

    جلس على الكرسي واغلق عينيه بقوه ثم قال شيئا لم افهمه بصوت خافض

    قلت له:انت تتصرف بغرابه لقد كنت مختلفا اليوم
    عموما اتيت اقول لك
    هناك حفل بعد ساعتان في الطابق العلوي للفندق ويمكنك المجيئ انا سأذهب

    قال دون ان يتحرك:لست ذاهباً

    قلت له:انت انطوائي غريب قلت بانك سائح
    اتيت وحدك وانت لم تزر اي مكان سياحي ولا حفل حتى
    اذا لماذا طلبت مني ان اكون دليلك السياحي؟

    لم يجب بتاتاً يبدو بانه ليس بخير
    قلت له بجديه:لاتتجاهلني

    فتح عينيه وقال بهدوء ويبدو بانه يضغط على نفسه ليصبر علي:لست اتجاهلك

    بدا على وجهي علامات التساؤل وقلت:هممم هل انت بخير

    #كارل
    انا لا اريد ان اصرخ في وجهها لكنني فعلا لا ارغب بمحادثتها
    رأسي يؤلمني من كثرة التفكير
    وبنفس الوقت انا لا ارغب بأن اسافر واتركها
    قلت بصبر وانا اتنهد:لا شيء مجرد صداع

    اقتربت ببطئ من مكاني وعلى وجهها ابتسامه مرحه لا اعلم هذه الفتاة تؤثر علي انا لايمكنني ان اطردها من غرفتي او اتجاهلها او اعاملها كما افعل مع الكل..
    قالت وهي تقف امامي:لننس ماقلته بشأن الدليل السياحي
    لم لانصير اصدقاء

    اصدقاء..
    هه

    ابتسمت الفكره فحسب
    لاني لن اقول لها لا
    ولكنني بالطبع لا ارغب بذلك

    لكنها ظنت بءنني موافق
    قالت وهي تجلس على الكرسي جواري:حسنا كارل
    لماذا انت هكذا
    منعزل
    لاتذهب مكاناً

    قلت لها مختصرا:هنا انا لا اعرف احدا ..واشعر بالتعب لذلك لا اذهب مكاناً
    لكنني هناك في رومانيا لست منعزل لدي عمل ولدي اصدقاء
    ابتسمت تلك الابتسامه مجددا وقالت:اذا ستذهب للحفل اليوم
    قلت لها محاولا الاقتناع مع انني حقا لست بمزاج يسمح بذلك:حسنا لا بأس
    نهضت عن الكرسي الخشبي ووقفت بالقرب من الباب وقالت:اذا بعد ساعة ستأتي لتصطحبني حسناً؟

    قلت موافقا:حسنا
    خرجت واغلقت الباب خلفها
    جلست قليلا على سريري ارتب افكاري المشتته
    ويبدو بأن الوقت مضى سريعا
    نهضت حينها
    ابدل ثيابي

    ارتديت قميصًا اخضر داكن اللون يكاد يكون اسوداً
    وبنطال ابيض و بذله بيضاء
    ارتديت ساعتي المفضله
    تركت اول زرين من القميص مفتوحين
    اشعر بأن شيئا ما نسيته..نظرت لنفسي
    نعم سأرتدي اليوم القلاده
    عادة ما اضعها في الجيب
    ارتديتها وتعطرت وخرجت


    #روبين

    وقفت امام الباب انتظره سيأتي الان..
    تأخر قليلاً
    نظرت لفستاني القصير الوردي
    ورتبت شعري مجدداً
    رأيته يسير بهدوء الى ان توقف امامي وقال:هيا
    قلت له:مارأيك بمظهري
    قال وهو يكتب رسالة على هاتفه دون ان ينظر لي:نعم جيد
    وصلنا الى مكان الاحتفال وقبل ان نفتح الباب كانت الموسيقى صاخبه
    اعاد هاتفه الى جيبه
    ودخلنا
    كانت قاعة كبيره والاضاءة متعددة الالوان
    احمر ..ازرق..اخضر
    قلت له بحماااس :نادراً ما احضر حفلا وانت
    قال وهو بالكاد قد سمعني:لقد ذهبت لكثير من الحفلات
    قلت له وانا انظر لطاولة المشروبات:ما رأيك ان نشرب
    قال وهو ينظر حيث اشير:لا شكرا انا لا اشرب وانتي صغيره


    #كارل

    امسكت بيدي و صارت تجرني بشكل سخيف
    قلت لها وانا ابعد يدي:لا
    هيا لنجلس قليلا
    قالت بعناد:كارل..ارجوك كأس واحد فقط
    بدت مصره اكثر من الازم فقلت:لن ادعك تشربين ولا نصف
    الان اعلم لماذا لا يأتي امثالك للحفلات انتي مشاغبه

    قالت بضجر وهي تجلس:انت كأبي تماما
    انه ملتزم ولا يشرب ابداً

    صمت ثانيه افكر في ماقالته
    لا يشرب
    هذا رائع يبدو بانه تغيير
    لقد كان يفرط في الشرب
    كنت اخجل من تصرفاته كأب
    لا اعلم ذلك جعلني اشعر بالارتياح

    سمعتها تقول:هييه انت
    نظرت لها قائلا:ما الامر
    قالت وهي تنظر لي بشك:اين شردت
    قلت وانا اشير للنادل ليأتي:لا شيء

    اخذت عصيرين
    وجلسنا نتحدث قليلا
    على الاقل نستطيع سماع بعضنا هنا فهذه اكثر الزايا هدوءاً في هذه الحفله الصاخبه

    قالت بمرح:لنرقص
    قلت لهاا:لا ارغب بأن تدعسي قدمي
    قالت بسخريه:انت لاتعرف شيئاً..انني اجيد الرقص..لكن يبدو بانك فاشل فيه
    اعرف هذه الحيله جيدا لتجعلني ارقص لذا قلت دون جدال:كشفتني انني فعلا فاشل في الرقص

    وضَعت رجل على الاخرى وقالت بضجر:هل لديك شيء انت بارع فيه اصلا سوى عملك وجني المال
    ازعجني هذا الكلام فقلت لها:لست مهووساً بجمع المال عموماً
    ونعم لدي كثير من الهوايات
    قالت بتهكم واضح:نعم نعم..ربما لعب الجولف

    رفعت كأس العصير وشربت منه قليلا وقلت:لا غير صحيح
    هل لديك مزيد من التوقعات عني
    قالت بعد تفكير:لا

    قلت ببرود:جيد
    هذه الفتاة غريبه
    انها لطيفه و مرحه ومع ذلك تقول اشياءاً مزعجه

    قلت بعد فتره:هل اخبرتي والديكِ عني شيئا
    قالت مباشرة:نعم قلت لهم انني الان خارجة معك وانك صديق من رومانيا

    قلت بتردد:ارغب بزيارة والدك فأنا اظنني قابلته من قبل في مكان ما
    قلت لي اسمه:ستيف شيرولد؟
    اشعر بالسخف لهذا السؤال
    قالت بسعاده:هذا رائع
    نعم هو كذلك

    اضافت قائله:انت تبدو لي شخصاً غامضاً كارل
    قلت متعحبا:ولماذا؟
    قالت:لا اعلم..
    غيرت الموضوع وهي تقول:ارجوك كارل دعنا نرقص اشعر بالملل
    هيا..
    قلت لها وانا ارتاح في الكرسي اكثر:اخبرتك انني فاشل في الرقص
    قالت بأصرار وعناد:لا بأس فقط هذه المره كارل
    نظرت لها وقلت:لا اعلم سبب لاصرارك ولكن لاباس
    بدت سعيده مع انه امر تافه
    فأبتسمت بدوري لها
    ثم بدأنا نرقص
    كانت بارعه في الرقص
    من يصدق انا لي اخت ولم اكن اعلم
    قالت لي:انتبه على الرقصه
    ابتسمت واكملت الرقص معها
    حينما انتهينا
    قالت بأنها ستذهب لدورة المياه [الله يكرمكم]
    جلست على الكرسي
    واصبعي يتحرك مع انغام الموسيقى الهادئه
    التي تنبعث من كل مكان
    الى متى
    ستتعلق بي روبين
    ثم سأعود انا الى رومانيا
    لكن هل استطيع ان اسافر؟
    اذا بقيت اعاملها على هذا النحو فلن استطيع السفر
    مع ان بقائي بالنسبة لها كعدمه فانا لن استطيع بأخبارها من انا
    ستكره والدها حينها وتكتشف انه كان يكذب عليها و على والدتها كذلك
    وما شأني انا
    هل لانه قرر اخيرا ان يعيش بسعاده مع اسرته سأتركه هكذا
    انها مشكله
    الحل الوحيد لها ان ادع روبين وشأنها
    وان اضطررت ان اتجاهلها
    نهضت من مقعدي ووضعت هاتفي في جيبي وخرجت من الحفل
    لم اذهب للغرفه بل خرجت خارج الفندق وانا لا اعلم الى اين اذهب
    لا بأس ساتمشى قليلا
    اصطدم احدهم بكتفي مما جعلني انظر له
    شاب يرتدي معطف طبي
    انه مسرع يبدو بانه يتجه للمشفى فمن الواضح بانه طبيب
    اعتذر بشده
    فقلت له:لا بأس
    وابتعدت مكملا سيري
    رن هاتفي
    فأخرجته من جيبي ونظرت للشاشه انها روبين
    ان تركته هكذا سوف تتصل بي مجددا
    ضغط على زر انهاء المكالمه واعدته لجيبي قائلا لنفسي:كل هذا من اجلك ليس من اجلي


    #روبين

    ابعدت الهاتف عن اذني بتفاجئ
    كيف فعل ذلك ولماذا
    الم يكن قبل قليل مستمتعاً ماذا حدث
    ربما لا زال في الحفل
    تلفت يمينا ويسارا
    ركضت ابحث عنه بين الحضور منادية:كاارل
    لقد خرج
    لكن لماذا
    خرجت من الحفل
    ووقفت على الدرج
    وانا افكر ان اعاود الاتصال به
    هل هو بخيير؟
    اعدت الاتصال به فلم يجب

    خرجت من الفندق بأكمله متجهة الى بيتي
    نظرت الى السماء انها ملبدة بالغيوم الداكنه
    يبدو بانها ستمطر بعد قليل
    علي ان اسرع


    #ايريس

    فتحت باب غرفتي
    ودخلت
    يبدو بأنه ماكان علي ان اذهب لمكان الحادث فلا فائده اطلاقا
    فتحت الدولاب وهممت بوضع معطفي
    سقط من جيبه شيء ما ..ظرف صغير
    بدت علامات الحيره على وجهي وحملته
    ظرف ابيض لايوجد عليه كتابه
    فتحت الظرف ولا اعلم لماذا اشعر بالتوتر
    انها صوره..


  9. #8

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة


    الفــــصـــــل الــــسادس


    كارل


    احسست بيد على كتفي

    لم افتح عيني..مع انني استيقظت

    اشعر بالنسيم و اصوات السيارات

    فتحت عيني فرأيت فتاة امامي

    يبدو بانني نمت على الكرسي الخشبي بالحديقه

    لقد امطرت البارحه لكنني لم اذهب

    اشعر بالماء على ثيابي..
    نظرت للفتاة الواقفه امامي.. انها روبين
    ترتدي زياً مدرسياٌ وتحمل حقيبه
    قالت:كيف تنام هنا..وامس لماذا ذهبت وتركتني بالحفل

    كنت انوي ان اتهرب منها لكنني اكتشفت ان ذلك حقا لن يفيد بشيء
    بل سيجعلها تلاحقني اكثر
    قلت لها وانا انهض عن الكرسي:مللت لذلك ذهبت
    وسرت مبتعداٌ الى ان وصلت الى امام الفندق
    ويبدو بانها لحقت بي

    كنت سأستخدم السلالم لكنني متعب فضغط على المصعد
    ما ان انفتح حتى تحركت لادخل
    لكنها قالت لي بأنفعال:توقف..انت مابك
    ماذا حدث
    ثم اقتربت اكثر وقالت لي:انا اتحدث لك
    امسكت بيدي لتمنعني من دخول المصعد وقالت بلوم:حرارتك مرتفعه كارل..هذا لانك نمت تحت المطر ثم..

    ابعدت يدي بقوه ودخلت المصعد واغلقته في وجهها قبل ان تنهي حديثها
    كان المصعد خاليا
    نظرت للوحة الصغيره الالكترونيه لأعرف هل وصلت للطابق الثامن
    توقف المصعد عند المكان المطلوب فخرجت منه بخطوات سريعه ودخلت غرفتي
    واغلقتها خلفي بقوهـ


    #ايريس

    سمعت صوتاً على الباب طرقات كتلك التي يطرقها الفين
    وضعت الصوره على المكتب قبل ان اراها
    وذهبت لافتح الباب
    دخل الفيين وبيده كيس اشبه بكيس الهدايا

    تقدم الى الامام وقال:فكرت بان اجلب لك شيئا
    ثم مد الكيس لي
    امسكت به وكان داخله صندوق مغلف بتغليف هدايا فضي لامع عليه شريط وردي على شكل ورده

    نظرت له بتعجب فقال:افتحيه

    بدات امزق التغليف على عجل
    هنا
    توقفت هذا ذكرني بشيء
    غير واضح
    امزق غلاف هدية ما باللون الازرق واقول:الغلاف قبيح عموما
    صوت ضحكات
    وجوه لا استطيع تبينها

    نظرت الى الفيين وقد توقفت عن فتح الهديه
    وقلت له:لقد رأيت شيئا
    قال بحماس وهو يقترب ليجلس على الاريكه:ماذا
    قلت له وانا احاول ان اتذكر مجدداً:هدية زرقاء كنت امزقها وكان معي اشخاص و كنا نضحك وقلت حينها:الغلاف قبيح

    قال بأرتياح:لا باس الان افتحي الهديه
    ازلت ماتبقى من بقايا الغلاف على الجوانب
    انه هاتف من هذه الهواتف الجديده التي تمتلئ الشوارع بأعلاناتها
    لونه وردي
    قال الفين:هل اعجبك ثم اخرج هاتفه من جيبه انه مماثل له لكن لونه اسود
    قلت له وانا اتفحصه:نعم انه جميل لكن ماكان هناك داعي لذلك
    قال بلطف:لا ..انت تحتاجينه..حسنا علي الذهاب اذا احتجي لشيء يمكنك الاتصال بي
    لقد سجلت رقمي عليه


    #الفين


    خرجت من غرفتها و دخلت مكتبي بالمشفى واخرجت من جيبي
    الصوره التي وضعتها ايريس على الطاوله وخمنت بانها لم ترها من الاساس و الا لكانت اخبرتني بخصوصها
    اذاً تصرفت في الوقت المناسب
    في الواقع لاحظتها صدفة لكنني سرقتها الى داخل جيبي بهدوء دون ان تلحظ ذلك وتنقلت بالغرفه كثيرا لان وقوفي بجانب الطاوله سيجعلني محط الشكوك
    لكن بهذه الطريقه لن تعرف اصلا انني وقفت هناك
    رفعت الصوره قليلا ونظرت
    هنا اتسعت عيناي
    انه..نفسه ذلك الشاب الذي اصطدمت به ليلة الامس
    يبتسم ابتسامه خفيفه هذه الصوره قد التقطت بمكان عام
    قلبت ظهر الصوره فكانت عليه كتابه بخط
    انيق ناعم
    كتب عليها

    عنوان مكان ما
    على الارجح هو مكان التقاط الصوره
    تم التقاط هذه الصوره قبل سنتين من تاريخ الان

    لكن ماذا يعني هذا

    لماذا هو هنا واذا كان كذلك


    هذا يعني بانه يبحث عن ايريس!!

    لا باس انا اعرف جيدا كيف اتصرف معه لاحقا


    #ايريس

    وضعت الهاتف على السرير و ادخلت صندوقه للدولاب
    هنا تذكرت امراً مهما
    الصوره!

    اين هي لقد وضعتها
    هنا تحديداً على الطاوله قبل دخول الفين الى الغرفه
    هذا يعني بان الفيين اخذها؟
    جلست على ركبتي انظر تحت الطاوله ربما سقطت هنا
    لكن لا اثر لها
    هذا يعني بان الفين بالفعل اخذها
    لكن لماذا؟


    #روبين

    واخير انتهى اليوم الدراسي
    دخلت للمنزل وقلت بصوت عالي:امي لقد عدت
    يبدو بانها خرجت لمكان ما
    وضعت حقيبتي بجوار طاولة التلفاز
    اشعر بالعطش
    دخلت الى المطبخ و كنت سافتح البراد لكنني وجدت ورقه صفراء ملصقه على بابها كتبت عليها امي
    (لقد عادت خالتك و ذهبت لاستقبالها بالمطار قد اتأخر لذا تناولي الغداء ولاتنتظريني و لاتنسي واجبك المنزلي و ادرسي جيداً
    امك)

    هكذا اذاً
    طويت الورقه و القيتها بسلة المهملات
    واخرجت قارورة ماء من الثلاجه و جلست اشرب
    ياترى ماذا يفعل الان كارل؟
    انه شخص غريب الاطوار فعلا
    مما لا شك فيه انه يخفي شيئا

    صعدت السلالم بسرعه ودخلت غرفتي لابدل ثيابي و استحم


    #كارل

    سمعت طرقات على باب غرفتي مما جعلني استيقظ
    لقد نسيت وضع ممنوع الازعاج على الباب
    وقفت امام المغسله و غسلت وجهي
    فتحت الباب فوجدت انهم خدمة الغرف
    :سيدي لقد جئنا لترتيب الغرفه
    قلت وانا اخرج:حسنا
    :هل نحضر لك شيئا بعد ان ننتهي
    قلت:لا شكرا انا خارج

    خرجت من الفندق وانا افكر اين اذهب
    ربما السوق؟
    نعم لم لا سأشتري بضعة اشياء و بعدها اذهب للغداء في احد المطاعم
    كما قالت روبين انني سائح
    ركبت سيارة اجره
    و كان السائق ثرثاراٌ
    و بدأ يسألني عن رومانيا و الاحوال
    اجبته بينما افتح النافذه لاستمتع بهذا الهواء العليل
    لم تكن المسافه بعيده
    ..
    توقفت السياره في احد اسواق روما الشهيره

    بدأت اتسوق مع انني اكره ذلك لكن بما انني هنا يجب ان استمتع

    اشتريت لنفسي بعض الثياب الجديده و الاحذيه (الله يكرمكم)
    واخذت اتجول هنا وهناك والوقت يمضي سريعا

    رأيت فستان احمر اللون بدا لي انيقاٌ وكذلك نال على اعجابي جدا

    امسكت به و تحسست قماشه انه فعلا مناسب لها

    سأشتريه

    وضعه لي البائع في الكيس وقال لي حين دفعت له:ذوقك رائع انها محظوظه

    قالها بطريقه غريبه

    مما دفعني لاقول:لا انه ليس كما تظن

    تجولت كثيرا ومر الوقت سريعا

    الان على ان اذهب للمطعم مع ان الوقت صار متأخراً قليلا على الغداء


    #الفين

    دخلت غرفة ايريس و انا اشعر بان هناك شيء غريب ما الامر الذي دفعها للاتصال بي لاتي
    منذ ان دخلت كانت واقفه ونظرت لي بشك
    فقلت مرحباٌ
    اجابت:مرحبا
    قالت وهي تشير الى الكرسي:اجلس
    جلست بأرتياح وابتسمت قائلا وانا اراقبها وهي تهز رجلها:حسنا مالامر
    فقالت بشك:لماذا اخذتها من الطاوله

    لم يتطلب الامر جهداً لاعرف انها تعلم بشأن سرقتي للصوره ..نظرت لها بثبات وقلت بأرتياح:تعنين تلك الصوره؟
    نعم انا اخذتها

    يبدو بأنها كانت تتوقع ان اكذب فقالت بتعجب:لماذا اذاً

    قلت بهدوء:كنت ارغب بأن تكون مفاجئة
    لكن لا باس
    لدي صديق يعمل بمكتب حكومي وكنت سوف اعطه الصوره ليبحث عن صاحبها في السجلات الحكوميه
    تعلمين انهم يفعلون ذلك ببراعه

    تبدلت ملامح الشك وقالت:هكذا اذا

    قلت لها:هل كنت تظنين انني لسبب ما لا ارغب بتركك ترين الصوره؟
    لماذا قد افعل ذلك

    قالت وهي تجلس بدورها وتضع رجل فوق الاخرى:لا اعلم لقد كان تصرفك غريبا

    ابتسمت وانا احاول ان اجد سؤال يجعلني اتاكد من كونها لم تشاهد الصوره:هل رأيت الصوره

    قالت بصدق:لا لم ارها بتاتاً

    ابتسمت بأرتياح اكثر وقلت:لا باس سأعيدها قريبا
    ثم اضفت
    حسنا امم انني اتعجب في الواقع
    ثم اكملت بلهجة ذات معنى
    اعني غريب انه لم يبحث عنك احد

    لاتـهتـمي لم اكن اعني ماقلت

    يبدو بانها تفكر بما قلته للتو
    بدت شارده قليلا
    عندها قلت حسنا هيا هناك فحوصات علينا اجرائها

    ابتسمت بتصنع وقالت:حسنا


    #روبين

    سمعت طرقات على الباب من عساه ان يكون والدي يتأخر في عمله و امي ستتأخر لقد اغلقت السماعه الان وقالت بانها بضع ساعات وتأتي
    قلت بصوت عالٍ:من
    لم اسمع صوتاً
    فتحت الباب بعد دقيقه
    لا يوجد احد

    فقط هناك صندوق هدايا على الارض كبير نوعاً ما
    حملته ودخلت الى الداخل

    لون الصندوق كان ابيض وعليه شريط كبير احمر
    جلست على الطاوله
    ونزعت الكرت من الصندوق
    كتب عليه:الى روبين
    فتحته وبدات اقراء بصوت مسموع

    (انا اسف لانني تصرفت معك بطريقة سيئه في الواقع انتي لم تفعلي شيئا يستحق تلك المعامله ابداً
    لكنني سأطلب منك طلبا ولن اطالبك بتنفيذه لانني بالفعل بدات به
    ارجوا ان لاتأتي لزيارتي مجدداً ولاتقومي بالاتصال بي كذلك
    لانني لن ارد عليك و لن افتح الباب
    انا اسف على كل شيء وشكراً لك


    ..كارل)
    وضعت الكرت على الطاوله وعلامات الاستفهام تزداد حوله بنظري
    نظرت الى داخل الصندوق هناك فستان فاخر يبدو بانه غاليٍ
    اخرجته ووقفت امام المرآة انظر له علي لكنني لم ارتديه
    اعدته الى الصندوق وتنهدت
    اكره ان تكون الامور هكذا

    سأنام وغداً سأذهب لاعلم مايجري










  10. #9

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة


    الفــــصـــــل الــــسابـع



    #ايريس


    احسست بالضوء المتسلل عبر الفتحه الصغيره على عيني

    ربما ذلك هو ماجعلني استيقظ مبكراً اليوم

    وقفت وفتحت النافذه ونظرت للشارع

    الضوء الازرق الهادئ للفجر يمتزج بخيوط اشعة الشمس الصفراء

    بداية الصباح

    الشارع خاليٍ الا من بضعة سيارات و اشخاص

    اشعر بالصداع ولكنني كذلك اشعر بالنشاط

    نظرت للطاوله فوجدت عليها مزهريه بها ورود بنفسجية اللون


    من اين اتت ربما هو الفين

    ابتسمت وانا اشتم رائحتها المنعشه شيء جمييل
    ..
    بدأت في هذه الفتره اتصرف في هذا المشفى بحريتي وكانه بيتي

    اتجهت للخزانه

    واخرجت ثياباٌ

    في الواقع انا لا اعتبر نفسي مريضه

    دخلت الى الحمام و اخذت حماماً دافئا و ارتديت فستاناً

    ليس لدي هنا الكثير من الثياب لذلك اغلب ما ارتديه الفساتين

    كان لونه برتقالي فاتح
    وليس طويلاً

    اي انه مناسب تماماً

    وقفت امام المرآة الطويله انظر لنفسي

    اخرجت عطري ونثرت منه علي و جلست على الكرسي انظر للغرفه

    غرفة متوسطة الحجم

    سرير صغير في وسط الغرفه ابيض اللون الى يمينه طاوله صغيره

    وامامه كرسيان وهناك اريكه بجوارهما

    وبالجهة الاخرى دولاب

    كل شيء في الغرفه ابيض تقريباً

    ياترى كيف كانت غرفتي كيف كان منزلي
    هل كنت وحيده ام لا

    تنهدت وقلت لنفسي يجب ان اجد شيئا افعله

    ربما عمل

    لا يمكن ان ابقى هكذا فحسب

    فتحت الباب وكنت انوي ان اخرج
    لكن في نفس اللحظه كان الفيين خلف الباب
    ارعبني قليلا

    فقال معتذراً:اسف كنت ساطرق الباب

    قلت له:كنت خارجه لكن لاباس تفضل بالدخول

    قال لي الفيين وهو يرتدي نظارته الطبيه:اليوم سنرى هل بالامكان فك الجبيره عن رجلك ام تحتاج لبعض الوقت

    تذكرت امر الزهور فقلت:شكرا لك على الزهور
    ثم نظرت لها

    قال وهو ينظر بدوره:ربما لست انا من وضعها

    قلت بثقه:انا متاكده من انه انت

    ابتسم مع ضحكة خفيفه:اعجبتكِ؟

    قلت وانا اجلس على الكرسي:جميله لكنها ليست لوني المفضل

    قال بنبرة تحدي:انت لاتذكرين لون ازهارك المفضل لكنني واثق بانه البنفسجي يناسبك و يالمصادفه انه كذلك لون ازهاري المفضل

    قلت :انا اراهنك انه ليس البنفسجي حين اذكرها سنعرف

    قال:حسناً اقبل التحدي اذا كان غير البنفسجي سوف احضر لك مئة من لونك المفضل

    ابتسمت وقلت:ومن قال بانني اريد منك ان تحضر لي الزهور
    لا اريد سوى ان تعترف بخسارتك

    بدت عليه الحيره وقال:ولماذا لاتريدين ان احضر لك الزهور

    لم اتوقع باْن يسألني هكذا فقلت:ليس لسبب معين

    فجأة احسست بالصداع فامسكت برأسي واغمضت عيني قليلا

    هرع الفيين الى الاقراص واخذها واعطاني واحداً وكوب ماء وقال تفضلي هذا سيجعلك تتحسنين

    قلت له بينما هو يمد الدواء لي اكثر:لا اريده

    قالت بتعجب واصرار:لماذا؟..انه دوائك كيف لاتريدينه

    قلت باصرار اكثر:لا اريده اذا اخذته لن اصاب بالصداع وهذا يعني بانني لن اتذكر شيئا دعني هذا افضل لي

    #الفيين

    نظرت لها بينما هي جالسه على الكرسي امامي وانا واقف..هكذا اذا لاتريد الدواء لانه لايجعلها تتذكر قلت لها بعناد مشابه لعنادها:خذيه سوف تذكرين كل شيء مع الوقت

    قالت ويبدو بانها مصره على ماقالته:لاتعطل اعمالك بالتاكيد هناك مرضى بانتظارك


    #كارل


    كنت اتحدث لصديقي عبر الهاتف فقال لي:هل وجدت شيئا بخصوص ايريس

    قلت:في الواقع لا وهذا محير لم اجدها في كل فنادق روما
    ..لا اعلم لماذا ابحث عنها مع انها ذهبت والقت بكل شيء خلفها تماما لم تهم لي او لغيري
    ربما انا ابحث عنها لانني وعدت والدها بان اهتم بها دائما

    اجاب صديقي قائلا:انت لاتقول الكثير لكنني افهمك جيداً..انا اعلم بانك تبحث عنها لاسباب اخرى..لاجلك انت

    لم اعلق بشيء
    كنت ارغب بان اتحدث اكثر و ان اقول عن موضوع اختي لكن ربما وقت اخر


    لم يتحدث هو كذلك فبقينا صامتين حينها تمنيت له يوما طيباً واغلقت الخط

    القيت بالهاتف على السرير وخرجت اتمشى في الحديقهـ

    وضعت يدي داخل جيبي و سرت في الحديقه

    هنا رأيت شيئا جعلني اتوقف وانا انظر بصدمه

    رجل اشقر الشعر يرتدي بذلة وبنطال باللون الاسود و قميصاً ابيض وربطة عنق انيقه

    عشر سنوات..لم يتغير كثيرا لازال المظهر نفسه ولكن الجوهر تغيير
    حسب ما سمعته

    شعرت بمشاعر غريبه..حقد..ولكن في نفس الوقت كان هناك شيء ما اخر

    بدات اتذكر المشهد مجدداً

    اشحت بوجهي بعيداً عنه

    واستعدت هدوئي الذي نجح في زعزعته

    كنت مصرا على ان اراه لكنني تفاجئت برؤيته اكثر مما توقعت

    عليه ان يراني

    نعم يا ستيف مفاجئه..غير سارة البته

    كيف سيكون وجهه اذا عرف بان روبين تعرفني انا متاكد بانه لم يظن بان كارل الذي تحدثت عنه له هو انا

    اتجهت بخطوات واثقه الى المكان الذي يقف فيه وهو يشرب القهوه بهدوء و يدون شيئا على ملف بينما جلس على كرسي ما

    وقفت بزاوية تسمح له برؤيتي اذا ما نظر لي وتظاهرت بانني لا اراه

    وبالفعل حين رفع راسه نظر لي نظره سريعه و عاد لكتابته لكنه فجاة توقف كانما قال مهلا رايت هذا الشخص من قبل
    عاد ينظر لي بأهتمام شديد
    كانما يتاكد من انه انا
    تظاهرت بانني انظر خلفه لشيء ما

    لا يجب ان يعلم بانني اعلم بوجوده هنا

    نظر لي من اعلى لاسفل

    كانما فرح قليلا برؤيتي لانه يعلم الان ان الواقف امامه ولا مجال للشك هو انا

    فقد تفحصني جيداً نظر لعيناي كثيرا

    لكن كذلك بدا عليه انه خائف قليلا وكانني اهدده توتر كثبرا

    نعم ان الامر كذلك ان ظهرت وهكذا فجاة سينتهي كل مافعله

    على الاقل سيفقد تلك الكلمه المزيفه "عائلة"

    ابتعدت عن امامه وشعرت بالاسف قليلا

    استدرت واتجهت لمكان بعيد تماما عن نظراته

    لدي ثلاث خيارات

    الاول كنوع من التهديد ان احرص على ان يراني مع روبين هذا ماسيجعله خائفا حقا

    الثاني
    ان ازوره في بيته وامام عائلته واعرفهم من انا

    والثالث
    ان ادعه وشانه وان ابتعد عنهم نهائياً

    #الفين

    درت بالكرسي في جنون فتوقفت
    حين طرقت باب مكتبي الممرضه روز
    كانت تبدو كطالبه اكثر من موظفه وهذا حقيقة انها لم تدخل الجامعه من الاساس والدها هو مدير المشفى
    مما يحتم علي احسان معاملتها
    في الواقع هي لطيفه معي كثيراً مما يجعل موقفي حساساً
    عموما ارغب بالحفاظ على عملي ولا اجد مانعاً من الخروح معها من حين لاخر
    انها مسليه عموما لديها الكثير من القصص المضحكه و الغريبه وهي ثرثاره
    دخلت وقالت:انها الاستراحه الفيين فكرت بانه من الممكن ان نذهب لحديقة المشفى قليلا
    صمت وانا اقول لنفسي ايريس قالت بانها كانت خارجه
    ستفهم الموضوع بشكل خاطئ ان رأتنا انا و روز سويا قلت كاذباً:اشعر بالصداع لا اظنني اريد الخروج من كتبي الان
    اا اليوم هل لديك شيء
    قالت وهي تعيد خصلات شعرها القصيره السوداء للخلف:لا
    قلت بحماس مفتعل:رائع اذا يمكننا ان نخرج للعشاء سوياً
    ابتسمت وقالت:حسنا رائع اذا
    قلت لها بمعنى اخرجي الان:حسنا اذا
    خرجت وما ان ارتحت بالكرسي حتى انفتح الباب كاشفا عن وجه هادئ جاد الملامح اشقر الشعر
    انه نايت صديقي الدكتور

    جلس على الكرسي و وكان يحمل كوبين من القهوه وضع احدهما امامي فنظرت له والبخار يتصاعد منه وقلت:شكرا
    لك
    قال وهو ينظر بتعجب:يبدو بانك و روز تخرجان كثيرا هذه الايام
    لماذا
    ضحكت وقلت له:اذاً استرقت السمع
    احتج على هذه التهمه قائلا:لقد سمعت حين كنت ساطرق الباب وخرجت هي
    قلت بخبث:اعلم ذلك
    كل مافي الامر ان ديوني ازدادت انت تعرف صديقك لايمكن ان اعيش في حدود هذا الراتب فحسب
    يجب ان اكون من طبقة الاثرياء
    قال نايت ويبدو بانه لايفهم:لاتقل بانك ستتزوجها ومن ثم تقتل عائلتها وتحصل على كل اموالهم
    ضحكت ضحكه عاليه وقلت له وانا ارتشف من الكوب:يالك من احمق
    بالطبع لست شريراً
    انا احاول ان ادفعها لتقول لوالدها ان يزيد راتبي
    لكن قريبا فحسب
    ساترك هذا المشفى و اصبح من الطبقه النبيله الثريه فقط انتظر قليلا

    قال وهو ينظر لي بتعجب:انت اناني حقاً تلك المسكينه روز
    تكون مغفله اذا كانت تثق بشخص مثلك
    دعنا منها..كيف ستكون غنيا و كل ذلك
    قلت وانا اوقع بعض الورق بأستمتاع وهذه المحادثه تروق لي:لاتتعجل الامور..
    حينها صدقني لن انساك
    ثم اكملت ضاحكاً:كل ماتحتاجه ان تكون مثلي فحسب
    ثم ابتسمت في غرور
    قال وهو يشعر بالملل:انت وغد فقط وتجيد الاحتيال
    قلت بثقهـ:هذا مايجعلني انا هو انا ومهلا لاتنعتني بوغد محتال
    انت تتحدث عني بسوء

    مهلا ذكرتني بشيء
    علي الخروج
    قليلا

    خرجت من عنده مسرعا وانا امسك بصورة ما داخل جيبي
    طرقت باب غرفة ايريس ولكنها غير موجوده
    نزلت لاسفل في الحديقه ولكنها كذلك غير موجوده
    اتصلت عليها ولم تجب اين ذهبت هذه

    #ايريس

    وقفت في الشارع والضجة من حولي اصوات السيارات وزحام
    واصوات الناس عامةً

    اشعر بالسعاده
    الان يمكنني ان اتجول هنا وهناك ربما اتذكر شيئا
    تجولت في الشواع كثيرا مدققة في المحلات التجاريه والشوارع
    ممرت بالكثير من الحدائق
    دون جدوى اشعر بانني لا اعلم من اين جئت
    وجدت محلاً لبيع الحلويات علق على بابه لافته كتب عليها مطلوب موظفه
    دخلت دون تردد وقلت:مرحبا
    قالت موظفة الحسابات بابتسامه:مرحبا كيف يمكنني ان اخدمك
    نظرت للمحل الذي كان مزدان بزينه على شكل حلويات وكان لونه وردي وابيض
    قلت لها:امم اردت الحصول على الوظيفه اين مدير المحل
    قالت بسعاده:مرحبا انني مديرة المحل
    الوظيفه هي صانعة حلويات
    ثم اكملت بتساؤل:هل تجيدين اعداد الكعك وقوالب الحلوى والشوكولا وما الى ذلك
    قلت بصدق وخيبة امل:لا اذكر انني اعددت شيئا كذلك يوما
    قالت وعلى مايبدو بانه ترغب بان احصل على الوظيفه ربما لم يتقدم كثر لطلب الوظيفه:لا بأس ساعلمك
    يوميا لمدة ساعتين مارأيك الراتب جيد صدقيني
    قلت بفرح:حسنا حسنا انا ارغب بذلك حقا
    ابتسمت السيده التي يبدو بان عمرها في الخامسه والثلاثين وتبدو لطيفه فعلا وتبدو صانعة حلويات فعلا:حسنا اذا
    متى يمكنك البدء
    قلت:لا أعلم حقا
    قالت:حسنا لا باس تعالي في الغد الساعه الخامسه عصرا للتدريب و يفتح المحل في السابعه
    قلت بتساؤل:هل سيكون وقتا كافيا لصناعة الحلوى
    قالت بحمااس:نعم بالطبع ساساعدك وانظري المحل ممتلئ لاينقصنا الكثير
    دخل فتى الى المحل و يبدو بانه زبون اخذ لوح شوكولا كبير فقالت له السعر فقال:حسنا ضعيه لي
    قلت لها وانا اتجه للباب:حسنا شكرا لك..سيده؟
    قالت:ويندي
    قلت لها:انا اسمي كاثرين ..تركت لك رقمي على الطاوله

    خرجت من هناك
    وقد دونت العنوان لانه بعيد عن المشفى وانا لا اعلم اين هو تحديداٌ
    غداً سأحتاج لسيارة اجره لا استطيع السير كل هذه المسافه
    اضافة لان سيري بطيئ فالجبيره ماتزال على رجلي و رجلي تؤلمني قليلا مع انها تحسنت عن السابق
    اشعر بالتعب
    وقفت على الرصيف بتعب
    لاستريح قليلا
    سمعت صوت سيارة تتوقف و صوت الموسيقى الصاخبة التي يشتهر بها الروك تنبعث منها
    توقفت السياره امام الرصيف
    وفٌتحت النافذه وبرز منها شاب بني الشعر يرتدي قميصاً اخضر اللون ويرتدي نظاره شمسه وقال:هييه ترغبين بتوصيله
    قلت له ببرود:لا
    وتحركت للشارع المقابل و سرت مبتعده يبدو بانني يجب ان اعود
    الوقت صار متأخراً
    غريب ان الفين لم يتصل حتى
    مهلا لقد تركت هاتفي هناك بالغرفه
    ااه
    اظن بانني الان قريبه من المشفى
    اوقفت فتاة ما كانت تسير بسرعه وقلت لها:مهلا هناك مشفى قريب من هنا اين يقع تحديدا اذا سمحتي
    قالت لي:انه في الشارع المقابل
    شكرتها وسرت الى ان وصلت اخيرا
    استقليت المصعد ودخلت الى غرفتي بهدوء
    ما ان فتحت الباب حتى رأيت شيئاً غريباً
    انه الفيين ولكن ماذا يفعل
    انه يبحث عن شيء ما داخل خزانتي بهدوء تام
    وقفت خلفه مباشرة بصعوبه
    ارغب فقط الان بان استلقي عوضا عن انني اشعر بالعطش وكذلك الجوع
    قلت له بحدة:ماذا تفعل..
    استدار وقال بثقه كالمعتاد:متى عدتي
    قلت مكررة سؤالي:عن ماذا تبحث بالضبط..
    قال وهو يغلق الدولاب خلفه:انني ابحث عن ادلة من الممكن ان تساعد على ان عيد لك ذاكرتك ان استخدمتها بالطريقه الصحيحه
    قلت:تعني مثل تلك الصوره؟

    قال بطريقه غريبه:نعم ارغب بان ابحث اكثر
    قلت:كان يجب ان تطلب مني اولا
    قال وهو يبتعد عن الدولاب:انا اسف في المرة القادمه ساطلب منك
    لم اعلق وجلست على الاريكه
    قال :صحيح اين كنتي
    قلت له:خرجت لاتمشى ومصادفة وجدت عمل رائع
    سأبدا غداً
    قال وعلامات التعجب على وجهه:كيف ستعملين؟ وايضا لماذا قد تعملين
    قلت بملل:ولم لا اعمل فاقد الذاكره يجب ان يبقى في المشفى فقط ام ماذا
    لقد قلت لصاحبة محل الحلويات انني سأتي واتفقت معها
    قال وهو غير مقتنع:ولماذا لم تسأليني ..نعم صحيح هاتفك هنا لماذا لم تاخذيه كذلك
    وكيف سرت هذه المسافه ورجلك الم تؤلمك
    قلت له بضجر:اولا نسيت الهاتف ثانيا كيف اسألك وقد نسيت هاتفي و حسنا الان عرفت رأيك
    قال ويبدو بان كلامي لم يعجبه:نعم عرفته متاخراً كان من الممكن ان تقولي لها بانك ستتصلين بها اذا ما اردتي العمل وحينها تقررين هنا بعد ان تفكري
    قلت متسائله:سوف اسألك سؤالا لماذا لاتريدني ان اعمل
    اعطني سبباً واحدا فحسب
    قال كمن يفكر:فقط ظننت بان رأي يهمك
    لم اجب على سؤاله
    وقلت له:اشعر بالتعب
    قال وهو يخرج:اذا ساتركك لترتاحي قليلا وخرج

    تنهدت وانا انزع حذائي(الله يكرمكم)
    ان الفيين شخص طيب ولطيف للغايه لكنه متسلط حقاً لا اظن ان من حقه ان يحاول ان يقرر عني مايجب علي فعله ومالايجب اضف الى ذلك انه على الارجح كان يكذب بخصوص ماكان يبحث عنه وهذا ما سأعرفه

    #الفيين

    هكذا اذا ياصاحبة السمو ايريس تطردينني من غرفتك يبدو بانك لاتعلمين من هو الفيين
    سترين ستريين

    رن هاتفي ليقطع افكاري فنظرت لاسم المتصل انها روز
    ابتسمت ورددت

    #كارل

    جلست على الارض و انا اداعب القط الرمادي الصغير المبتل
    وجدته امام الفندق في صندوق اي ان احدهم تركه
    لذا سأحتفظ به
    كان شكله ظريفا جدا وهو يتحرك بين يدي محاولا الافلات وانا اجففه بعد ان نظفته
    كان له فراء ناعم رمادي اللون وعيناه خضراء تميل للاصفر

    وضعته على الارض وطلبت من خدمة الغرف ان يجلبو لي حليباً و إناء
    بعد دقائق سمعت طرقات على الباب
    امسكت بمقبض الباب لافتحه
    لكنني قلت:من
    لم اسمع رداً
    فاخرجت هاتفي واتصلت بها
    لانني علمت انها هي
    سمعت رنين هاتفها من خلف الباب فعرفت انها هي
    قالت بنبرة هادئه:لن اذهب من هنا اذا لم تخبرني ما الامر
    قلت لها :واذا اخبرتك هل تذهبين
    لم اسمع رداً
    كلانا لم يقل حرف اخر
    لاصوت سوى مواء القط الصغير

    خطر لي بأنها مالم تكرهني لن تتركني
    في الواقع لماذا تلاحقني هكذا
    اذا عرفت الحقيقه سوف تكرهني وتكره ستيف معي

    لكن اخبارها ليس حلاً
    تنهدت بضيق
    روبين انت تدفعينني لذلك انا حقاً لا اريد ذلك
    لكنك لم تتركي لي اسلوب افضل

    لا اسمع حركه لكنها موجوده ولم تذهب

    فتحت الباب على مصراعيه وافسحت لها قليلاً لتدخل
    نظرت لي بأبتسامه خفيفه بالكاد تبينتها
    تذكرت ابتسامتها المرحه التي كنت اراها في كل مره اقابلها فيها
    هذه المرة لن تكون مبتسمه انا متاكد من ذلك
    الهرب وتجاهلها هو مجرد شيء يجعلها تطاردني كثيرا
    دخلت وهي تنظر للقط على الارض
    دخلت واغلقت الباب خلفي
    ضغط على مقبض الباب بقوه سيكون كلامي قاسياً
    يجب ذلك نعم يجب ان اهينها بالقدر الكافي لتكرهني

    اشرت لها لتجلس على احد الكراسي
    وجلست على الكرسي امامها ونظرت لها وقلت ببرود:ماذا لديك
    قالت دون ان تنظر لي:انا لا اريد سوى ان اسألك ماذا حدث وماذا تغيير كنت مختلفا حين قابلت اول مره وفي المقهى وحتى حين كنت ازورك بالفندق تغير شيء ما بعد ان ذهبت من الحفل
    اظن انه من حقي ان اعرف

    قلت لها:حسنا سأخبرك بشرط ان تعديني بأنك ستتفهمين الموقف حسناً؟

    قالت:حسناٌ

    قلت وقد شربت رشفة من كوب الماء واعدته الى الطاوله

    حسنا لقد كنا متفقين على شيء قدمت لك خدمة حين اعدت محفظتك بمقابلها تعرفينني على الاماكن التي تهمني
    حينها لم اعد احتاج ذلك
    لكنك طلبت ان نكون اصدقاء واذا تذكرين انا لم اقل لك بانني موافق
    هنا بدت كمن تتذكر

    اكملت

    حين ذهبنا للحفل فهمت الموضوع كله
    قالت كمن وجه له اتهام:اي موضوع
    حملت هاتفي وبقيت احركه بين يدي لاجل ان لا انظر لها
    واكملت:دعينا نكون واضحين في الموضوع
    اعرف لماذا تفعلين ذلك
    صديقه ثم ماذا
    وقف قالت محاولة جعلي اصمت:توقف انت مخطئ لم افكر هكذا
    وقفت بدوري
    وقلت لها بقسوة وبرود:كوني واقعيه ماتحاولين فعله لن يحدث ابداً
    انت مجرد فتاة مزعجة بالنسبة لي وتجيد مضايقتي والتدخل في ما لا يعنيها
    هل هذه عادتك؟ كل من قدم لك خدمه تطالبينه بصداقتك ثم تدعينه لحفل
    ثم ماذا تنوين ايضاً
    اذا ليس لديك مشكله ابحثي عن احد ما
    وقبل ان انهي جملتي رأيت لمعة في عينيها انها دموع
    لم تعلق بكلمة فقط رفعت يدها عالياً وعلمت ماستفعله انه حقها فقد اهنت كرامتها وهي ليست كما قلت
    لم اتحرك ولم افكر في ان امسك بيدها
    سادعها تفعل ذلك
    شعرت بصفعتها بقوه على خدي وكانت ترتجف من الانفعال
    وكانها كانت تنتظر مني ان امنعها لكنني لم اتحرك من مكاني
    ابعدت يدها وقالت:انت وغد

    سمعت طرقات على الباب فأبتعدت عن حيث كنت اقف وفتحته
    كان هذا الحليب قد وصل
    حملته ودخلت متجاهلٌا وجودها
    فتحت زجاجته و سكبت منه على إناء وحملته ووضعته امام القط الجائع الذي ما ان وضعته له حتى بدأ يلعقه
    جلست اراقبه وهي تنظر لي بحقد يبدو بانها لاتستوعب ماحدث لذلك كانما تجمدت مكانها
    اتجهت لخزانتي وفتحتها وقلت بينما ابحث داخلها عن قميصٍ مناسب:حسنا اظن بانه لا شيء يجعلك تبقين هنا ام ماذا؟

    #روبين

    خرجت دون كلمه وانا مصدومه من ماقاله لي كيف كيف ذلك
    هل كانت هذ نظرته لي منذ البدايه
    شعرت بشيء يسيل من عيني
    انها دموع
    مسحتها بسرعه وركضت

    #كارل

    نظرت لنفسي بالمرآة بعد ان بدلت ثيابي بقميص ازرق فاتح اللون وبنطال اسود وانا اشعر واخيراً انها سترتاح مني
    كنت قاسياً لكنها اذا عرفت السبب حتما سوف تعذرني
    بالتاكيد الان تكرهني وانا لن الومها استحق ذلك
    كمان انني استحق تلك الصفعه كان بامكاني بسهوله ان امنعها لكنني تركتها لتسترجع شيء من كرامتها امامي
    ابتسمت وخرجت من الغرفه



  11. #10

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    العمر
    15
    المشاركات
    113
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    المطالعةو الكتابة
    شعاري
    صعب أن تحب شخصا لا يحبك الأصعب أن تستمر في حبة رغم عدم ش

    افتراضي رد: { بريقُ أآلمـآسٍ } صـَــــــاحبة الســـــــمـــــــو °رواية منقولة


    الفــــصـــــل الــــسابـع



    #ايريس


    احسست بالضوء المتسلل عبر الفتحه الصغيره على عيني

    ربما ذلك هو ماجعلني استيقظ مبكراً اليوم

    وقفت وفتحت النافذه ونظرت للشارع

    الضوء الازرق الهادئ للفجر يمتزج بخيوط اشعة الشمس الصفراء

    بداية الصباح

    الشارع خاليٍ الا من بضعة سيارات و اشخاص

    اشعر بالصداع ولكنني كذلك اشعر بالنشاط

    نظرت للطاوله فوجدت عليها مزهريه بها ورود بنفسجية اللون


    من اين اتت ربما هو الفين

    ابتسمت وانا اشتم رائحتها المنعشه شيء جمييل
    ..
    بدأت في هذه الفتره اتصرف في هذا المشفى بحريتي وكانه بيتي

    اتجهت للخزانه

    واخرجت ثياباٌ

    في الواقع انا لا اعتبر نفسي مريضه

    دخلت الى الحمام و اخذت حماماً دافئا و ارتديت فستاناً

    ليس لدي هنا الكثير من الثياب لذلك اغلب ما ارتديه الفساتين

    كان لونه برتقالي فاتح
    وليس طويلاً

    اي انه مناسب تماماً

    وقفت امام المرآة الطويله انظر لنفسي

    اخرجت عطري ونثرت منه علي و جلست على الكرسي انظر للغرفه

    غرفة متوسطة الحجم

    سرير صغير في وسط الغرفه ابيض اللون الى يمينه طاوله صغيره

    وامامه كرسيان وهناك اريكه بجوارهما

    وبالجهة الاخرى دولاب

    كل شيء في الغرفه ابيض تقريباً

    ياترى كيف كانت غرفتي كيف كان منزلي
    هل كنت وحيده ام لا

    تنهدت وقلت لنفسي يجب ان اجد شيئا افعله

    ربما عمل

    لا يمكن ان ابقى هكذا فحسب

    فتحت الباب وكنت انوي ان اخرج
    لكن في نفس اللحظه كان الفيين خلف الباب
    ارعبني قليلا

    فقال معتذراً:اسف كنت ساطرق الباب

    قلت له:كنت خارجه لكن لاباس تفضل بالدخول

    قال لي الفيين وهو يرتدي نظارته الطبيه:اليوم سنرى هل بالامكان فك الجبيره عن رجلك ام تحتاج لبعض الوقت

    تذكرت امر الزهور فقلت:شكرا لك على الزهور
    ثم نظرت لها

    قال وهو ينظر بدوره:ربما لست انا من وضعها

    قلت بثقه:انا متاكده من انه انت

    ابتسم مع ضحكة خفيفه:اعجبتكِ؟

    قلت وانا اجلس على الكرسي:جميله لكنها ليست لوني المفضل

    قال بنبرة تحدي:انت لاتذكرين لون ازهارك المفضل لكنني واثق بانه البنفسجي يناسبك و يالمصادفه انه كذلك لون ازهاري المفضل

    قلت :انا اراهنك انه ليس البنفسجي حين اذكرها سنعرف

    قال:حسناً اقبل التحدي اذا كان غير البنفسجي سوف احضر لك مئة من لونك المفضل

    ابتسمت وقلت:ومن قال بانني اريد منك ان تحضر لي الزهور
    لا اريد سوى ان تعترف بخسارتك

    بدت عليه الحيره وقال:ولماذا لاتريدين ان احضر لك الزهور

    لم اتوقع باْن يسألني هكذا فقلت:ليس لسبب معين

    فجأة احسست بالصداع فامسكت برأسي واغمضت عيني قليلا

    هرع الفيين الى الاقراص واخذها واعطاني واحداً وكوب ماء وقال تفضلي هذا سيجعلك تتحسنين

    قلت له بينما هو يمد الدواء لي اكثر:لا اريده

    قالت بتعجب واصرار:لماذا؟..انه دوائك كيف لاتريدينه

    قلت باصرار اكثر:لا اريده اذا اخذته لن اصاب بالصداع وهذا يعني بانني لن اتذكر شيئا دعني هذا افضل لي

    #الفيين

    نظرت لها بينما هي جالسه على الكرسي امامي وانا واقف..هكذا اذا لاتريد الدواء لانه لايجعلها تتذكر قلت لها بعناد مشابه لعنادها:خذيه سوف تذكرين كل شيء مع الوقت

    قالت ويبدو بانها مصره على ماقالته:لاتعطل اعمالك بالتاكيد هناك مرضى بانتظارك


    #كارل


    كنت اتحدث لصديقي عبر الهاتف فقال لي:هل وجدت شيئا بخصوص ايريس

    قلت:في الواقع لا وهذا محير لم اجدها في كل فنادق روما
    ..لا اعلم لماذا ابحث عنها مع انها ذهبت والقت بكل شيء خلفها تماما لم تهم لي او لغيري
    ربما انا ابحث عنها لانني وعدت والدها بان اهتم بها دائما

    اجاب صديقي قائلا:انت لاتقول الكثير لكنني افهمك جيداً..انا اعلم بانك تبحث عنها لاسباب اخرى..لاجلك انت

    لم اعلق بشيء
    كنت ارغب بان اتحدث اكثر و ان اقول عن موضوع اختي لكن ربما وقت اخر


    لم يتحدث هو كذلك فبقينا صامتين حينها تمنيت له يوما طيباً واغلقت الخط

    القيت بالهاتف على السرير وخرجت اتمشى في الحديقهـ

    وضعت يدي داخل جيبي و سرت في الحديقه

    هنا رأيت شيئا جعلني اتوقف وانا انظر بصدمه

    رجل اشقر الشعر يرتدي بذلة وبنطال باللون الاسود و قميصاً ابيض وربطة عنق انيقه

    عشر سنوات..لم يتغير كثيرا لازال المظهر نفسه ولكن الجوهر تغيير
    حسب ما سمعته

    شعرت بمشاعر غريبه..حقد..ولكن في نفس الوقت كان هناك شيء ما اخر

    بدات اتذكر المشهد مجدداً

    اشحت بوجهي بعيداً عنه

    واستعدت هدوئي الذي نجح في زعزعته

    كنت مصرا على ان اراه لكنني تفاجئت برؤيته اكثر مما توقعت

    عليه ان يراني

    نعم يا ستيف مفاجئه..غير سارة البته

    كيف سيكون وجهه اذا عرف بان روبين تعرفني انا متاكد بانه لم يظن بان كارل الذي تحدثت عنه له هو انا

    اتجهت بخطوات واثقه الى المكان الذي يقف فيه وهو يشرب القهوه بهدوء و يدون شيئا على ملف بينما جلس على كرسي ما

    وقفت بزاوية تسمح له برؤيتي اذا ما نظر لي وتظاهرت بانني لا اراه

    وبالفعل حين رفع راسه نظر لي نظره سريعه و عاد لكتابته لكنه فجاة توقف كانما قال مهلا رايت هذا الشخص من قبل
    عاد ينظر لي بأهتمام شديد
    كانما يتاكد من انه انا
    تظاهرت بانني انظر خلفه لشيء ما

    لا يجب ان يعلم بانني اعلم بوجوده هنا

    نظر لي من اعلى لاسفل

    كانما فرح قليلا برؤيتي لانه يعلم الان ان الواقف امامه ولا مجال للشك هو انا

    فقد تفحصني جيداً نظر لعيناي كثيرا

    لكن كذلك بدا عليه انه خائف قليلا وكانني اهدده توتر كثبرا

    نعم ان الامر كذلك ان ظهرت وهكذا فجاة سينتهي كل مافعله

    على الاقل سيفقد تلك الكلمه المزيفه "عائلة"

    ابتعدت عن امامه وشعرت بالاسف قليلا

    استدرت واتجهت لمكان بعيد تماما عن نظراته

    لدي ثلاث خيارات

    الاول كنوع من التهديد ان احرص على ان يراني مع روبين هذا ماسيجعله خائفا حقا

    الثاني
    ان ازوره في بيته وامام عائلته واعرفهم من انا

    والثالث
    ان ادعه وشانه وان ابتعد عنهم نهائياً

    #الفين

    درت بالكرسي في جنون فتوقفت
    حين طرقت باب مكتبي الممرضه روز
    كانت تبدو كطالبه اكثر من موظفه وهذا حقيقة انها لم تدخل الجامعه من الاساس والدها هو مدير المشفى
    مما يحتم علي احسان معاملتها
    في الواقع هي لطيفه معي كثيراً مما يجعل موقفي حساساً
    عموما ارغب بالحفاظ على عملي ولا اجد مانعاً من الخروح معها من حين لاخر
    انها مسليه عموما لديها الكثير من القصص المضحكه و الغريبه وهي ثرثاره
    دخلت وقالت:انها الاستراحه الفيين فكرت بانه من الممكن ان نذهب لحديقة المشفى قليلا
    صمت وانا اقول لنفسي ايريس قالت بانها كانت خارجه
    ستفهم الموضوع بشكل خاطئ ان رأتنا انا و روز سويا قلت كاذباً:اشعر بالصداع لا اظنني اريد الخروج من كتبي الان
    اا اليوم هل لديك شيء
    قالت وهي تعيد خصلات شعرها القصيره السوداء للخلف:لا
    قلت بحماس مفتعل:رائع اذا يمكننا ان نخرج للعشاء سوياً
    ابتسمت وقالت:حسنا رائع اذا
    قلت لها بمعنى اخرجي الان:حسنا اذا
    خرجت وما ان ارتحت بالكرسي حتى انفتح الباب كاشفا عن وجه هادئ جاد الملامح اشقر الشعر
    انه نايت صديقي الدكتور

    جلس على الكرسي و وكان يحمل كوبين من القهوه وضع احدهما امامي فنظرت له والبخار يتصاعد منه وقلت:شكرا
    لك
    قال وهو ينظر بتعجب:يبدو بانك و روز تخرجان كثيرا هذه الايام
    لماذا
    ضحكت وقلت له:اذاً استرقت السمع
    احتج على هذه التهمه قائلا:لقد سمعت حين كنت ساطرق الباب وخرجت هي
    قلت بخبث:اعلم ذلك
    كل مافي الامر ان ديوني ازدادت انت تعرف صديقك لايمكن ان اعيش في حدود هذا الراتب فحسب
    يجب ان اكون من طبقة الاثرياء
    قال نايت ويبدو بانه لايفهم:لاتقل بانك ستتزوجها ومن ثم تقتل عائلتها وتحصل على كل اموالهم
    ضحكت ضحكه عاليه وقلت له وانا ارتشف من الكوب:يالك من احمق
    بالطبع لست شريراً
    انا احاول ان ادفعها لتقول لوالدها ان يزيد راتبي
    لكن قريبا فحسب
    ساترك هذا المشفى و اصبح من الطبقه النبيله الثريه فقط انتظر قليلا

    قال وهو ينظر لي بتعجب:انت اناني حقاً تلك المسكينه روز
    تكون مغفله اذا كانت تثق بشخص مثلك
    دعنا منها..كيف ستكون غنيا و كل ذلك
    قلت وانا اوقع بعض الورق بأستمتاع وهذه المحادثه تروق لي:لاتتعجل الامور..
    حينها صدقني لن انساك
    ثم اكملت ضاحكاً:كل ماتحتاجه ان تكون مثلي فحسب
    ثم ابتسمت في غرور
    قال وهو يشعر بالملل:انت وغد فقط وتجيد الاحتيال
    قلت بثقهـ:هذا مايجعلني انا هو انا ومهلا لاتنعتني بوغد محتال
    انت تتحدث عني بسوء

    مهلا ذكرتني بشيء
    علي الخروج
    قليلا

    خرجت من عنده مسرعا وانا امسك بصورة ما داخل جيبي
    طرقت باب غرفة ايريس ولكنها غير موجوده
    نزلت لاسفل في الحديقه ولكنها كذلك غير موجوده
    اتصلت عليها ولم تجب اين ذهبت هذه

    #ايريس

    وقفت في الشارع والضجة من حولي اصوات السيارات وزحام
    واصوات الناس عامةً

    اشعر بالسعاده
    الان يمكنني ان اتجول هنا وهناك ربما اتذكر شيئا
    تجولت في الشواع كثيرا مدققة في المحلات التجاريه والشوارع
    ممرت بالكثير من الحدائق
    دون جدوى اشعر بانني لا اعلم من اين جئت
    وجدت محلاً لبيع الحلويات علق على بابه لافته كتب عليها مطلوب موظفه
    دخلت دون تردد وقلت:مرحبا
    قالت موظفة الحسابات بابتسامه:مرحبا كيف يمكنني ان اخدمك
    نظرت للمحل الذي كان مزدان بزينه على شكل حلويات وكان لونه وردي وابيض
    قلت لها:امم اردت الحصول على الوظيفه اين مدير المحل
    قالت بسعاده:مرحبا انني مديرة المحل
    الوظيفه هي صانعة حلويات
    ثم اكملت بتساؤل:هل تجيدين اعداد الكعك وقوالب الحلوى والشوكولا وما الى ذلك
    قلت بصدق وخيبة امل:لا اذكر انني اعددت شيئا كذلك يوما
    قالت وعلى مايبدو بانه ترغب بان احصل على الوظيفه ربما لم يتقدم كثر لطلب الوظيفه:لا بأس ساعلمك
    يوميا لمدة ساعتين مارأيك الراتب جيد صدقيني
    قلت بفرح:حسنا حسنا انا ارغب بذلك حقا
    ابتسمت السيده التي يبدو بان عمرها في الخامسه والثلاثين وتبدو لطيفه فعلا وتبدو صانعة حلويات فعلا:حسنا اذا
    متى يمكنك البدء
    قلت:لا أعلم حقا
    قالت:حسنا لا باس تعالي في الغد الساعه الخامسه عصرا للتدريب و يفتح المحل في السابعه
    قلت بتساؤل:هل سيكون وقتا كافيا لصناعة الحلوى
    قالت بحمااس:نعم بالطبع ساساعدك وانظري المحل ممتلئ لاينقصنا الكثير
    دخل فتى الى المحل و يبدو بانه زبون اخذ لوح شوكولا كبير فقالت له السعر فقال:حسنا ضعيه لي
    قلت لها وانا اتجه للباب:حسنا شكرا لك..سيده؟
    قالت:ويندي
    قلت لها:انا اسمي كاثرين ..تركت لك رقمي على الطاوله

    خرجت من هناك
    وقد دونت العنوان لانه بعيد عن المشفى وانا لا اعلم اين هو تحديداٌ
    غداً سأحتاج لسيارة اجره لا استطيع السير كل هذه المسافه
    اضافة لان سيري بطيئ فالجبيره ماتزال على رجلي و رجلي تؤلمني قليلا مع انها تحسنت عن السابق
    اشعر بالتعب
    وقفت على الرصيف بتعب
    لاستريح قليلا
    سمعت صوت سيارة تتوقف و صوت الموسيقى الصاخبة التي يشتهر بها الروك تنبعث منها
    توقفت السياره امام الرصيف
    وفٌتحت النافذه وبرز منها شاب بني الشعر يرتدي قميصاً اخضر اللون ويرتدي نظاره شمسه وقال:هييه ترغبين بتوصيله
    قلت له ببرود:لا
    وتحركت للشارع المقابل و سرت مبتعده يبدو بانني يجب ان اعود
    الوقت صار متأخراً
    غريب ان الفين لم يتصل حتى
    مهلا لقد تركت هاتفي هناك بالغرفه
    ااه
    اظن بانني الان قريبه من المشفى
    اوقفت فتاة ما كانت تسير بسرعه وقلت لها:مهلا هناك مشفى قريب من هنا اين يقع تحديدا اذا سمحتي
    قالت لي:انه في الشارع المقابل
    شكرتها وسرت الى ان وصلت اخيرا
    استقليت المصعد ودخلت الى غرفتي بهدوء
    ما ان فتحت الباب حتى رأيت شيئاً غريباً
    انه الفيين ولكن ماذا يفعل
    انه يبحث عن شيء ما داخل خزانتي بهدوء تام
    وقفت خلفه مباشرة بصعوبه
    ارغب فقط الان بان استلقي عوضا عن انني اشعر بالعطش وكذلك الجوع
    قلت له بحدة:ماذا تفعل..
    استدار وقال بثقه كالمعتاد:متى عدتي
    قلت مكررة سؤالي:عن ماذا تبحث بالضبط..
    قال وهو يغلق الدولاب خلفه:انني ابحث عن ادلة من الممكن ان تساعد على ان عيد لك ذاكرتك ان استخدمتها بالطريقه الصحيحه
    قلت:تعني مثل تلك الصوره؟

    قال بطريقه غريبه:نعم ارغب بان ابحث اكثر
    قلت:كان يجب ان تطلب مني اولا
    قال وهو يبتعد عن الدولاب:انا اسف في المرة القادمه ساطلب منك
    لم اعلق وجلست على الاريكه
    قال :صحيح اين كنتي
    قلت له:خرجت لاتمشى ومصادفة وجدت عمل رائع
    سأبدا غداً
    قال وعلامات التعجب على وجهه:كيف ستعملين؟ وايضا لماذا قد تعملين
    قلت بملل:ولم لا اعمل فاقد الذاكره يجب ان يبقى في المشفى فقط ام ماذا
    لقد قلت لصاحبة محل الحلويات انني سأتي واتفقت معها
    قال وهو غير مقتنع:ولماذا لم تسأليني ..نعم صحيح هاتفك هنا لماذا لم تاخذيه كذلك
    وكيف سرت هذه المسافه ورجلك الم تؤلمك
    قلت له بضجر:اولا نسيت الهاتف ثانيا كيف اسألك وقد نسيت هاتفي و حسنا الان عرفت رأيك
    قال ويبدو بان كلامي لم يعجبه:نعم عرفته متاخراً كان من الممكن ان تقولي لها بانك ستتصلين بها اذا ما اردتي العمل وحينها تقررين هنا بعد ان تفكري
    قلت متسائله:سوف اسألك سؤالا لماذا لاتريدني ان اعمل
    اعطني سبباً واحدا فحسب
    قال كمن يفكر:فقط ظننت بان رأي يهمك
    لم اجب على سؤاله
    وقلت له:اشعر بالتعب
    قال وهو يخرج:اذا ساتركك لترتاحي قليلا وخرج

    تنهدت وانا انزع حذائي(الله يكرمكم)
    ان الفيين شخص طيب ولطيف للغايه لكنه متسلط حقاً لا اظن ان من حقه ان يحاول ان يقرر عني مايجب علي فعله ومالايجب اضف الى ذلك انه على الارجح كان يكذب بخصوص ماكان يبحث عنه وهذا ما سأعرفه

    #الفيين

    هكذا اذا ياصاحبة السمو ايريس تطردينني من غرفتك يبدو بانك لاتعلمين من هو الفيين
    سترين ستريين

    رن هاتفي ليقطع افكاري فنظرت لاسم المتصل انها روز
    ابتسمت ورددت

    #كارل

    جلست على الارض و انا اداعب القط الرمادي الصغير المبتل
    وجدته امام الفندق في صندوق اي ان احدهم تركه
    لذا سأحتفظ به
    كان شكله ظريفا جدا وهو يتحرك بين يدي محاولا الافلات وانا اجففه بعد ان نظفته
    كان له فراء ناعم رمادي اللون وعيناه خضراء تميل للاصفر

    وضعته على الارض وطلبت من خدمة الغرف ان يجلبو لي حليباً و إناء
    بعد دقائق سمعت طرقات على الباب
    امسكت بمقبض الباب لافتحه
    لكنني قلت:من
    لم اسمع رداً
    فاخرجت هاتفي واتصلت بها
    لانني علمت انها هي
    سمعت رنين هاتفها من خلف الباب فعرفت انها هي
    قالت بنبرة هادئه:لن اذهب من هنا اذا لم تخبرني ما الامر
    قلت لها :واذا اخبرتك هل تذهبين
    لم اسمع رداً
    كلانا لم يقل حرف اخر
    لاصوت سوى مواء القط الصغير

    خطر لي بأنها مالم تكرهني لن تتركني
    في الواقع لماذا تلاحقني هكذا
    اذا عرفت الحقيقه سوف تكرهني وتكره ستيف معي

    لكن اخبارها ليس حلاً
    تنهدت بضيق
    روبين انت تدفعينني لذلك انا حقاً لا اريد ذلك
    لكنك لم تتركي لي اسلوب افضل

    لا اسمع حركه لكنها موجوده ولم تذهب

    فتحت الباب على مصراعيه وافسحت لها قليلاً لتدخل
    نظرت لي بأبتسامه خفيفه بالكاد تبينتها
    تذكرت ابتسامتها المرحه التي كنت اراها في كل مره اقابلها فيها
    هذه المرة لن تكون مبتسمه انا متاكد من ذلك
    الهرب وتجاهلها هو مجرد شيء يجعلها تطاردني كثيرا
    دخلت وهي تنظر للقط على الارض
    دخلت واغلقت الباب خلفي
    ضغط على مقبض الباب بقوه سيكون كلامي قاسياً
    يجب ذلك نعم يجب ان اهينها بالقدر الكافي لتكرهني

    اشرت لها لتجلس على احد الكراسي
    وجلست على الكرسي امامها ونظرت لها وقلت ببرود:ماذا لديك
    قالت دون ان تنظر لي:انا لا اريد سوى ان اسألك ماذا حدث وماذا تغيير كنت مختلفا حين قابلت اول مره وفي المقهى وحتى حين كنت ازورك بالفندق تغير شيء ما بعد ان ذهبت من الحفل
    اظن انه من حقي ان اعرف

    قلت لها:حسنا سأخبرك بشرط ان تعديني بأنك ستتفهمين الموقف حسناً؟

    قالت:حسناٌ

    قلت وقد شربت رشفة من كوب الماء واعدته الى الطاوله

    حسنا لقد كنا متفقين على شيء قدمت لك خدمة حين اعدت محفظتك بمقابلها تعرفينني على الاماكن التي تهمني
    حينها لم اعد احتاج ذلك
    لكنك طلبت ان نكون اصدقاء واذا تذكرين انا لم اقل لك بانني موافق
    هنا بدت كمن تتذكر

    اكملت

    حين ذهبنا للحفل فهمت الموضوع كله
    قالت كمن وجه له اتهام:اي موضوع
    حملت هاتفي وبقيت احركه بين يدي لاجل ان لا انظر لها
    واكملت:دعينا نكون واضحين في الموضوع
    اعرف لماذا تفعلين ذلك
    صديقه ثم ماذا
    وقف قالت محاولة جعلي اصمت:توقف انت مخطئ لم افكر هكذا
    وقفت بدوري
    وقلت لها بقسوة وبرود:كوني واقعيه ماتحاولين فعله لن يحدث ابداً
    انت مجرد فتاة مزعجة بالنسبة لي وتجيد مضايقتي والتدخل في ما لا يعنيها
    هل هذه عادتك؟ كل من قدم لك خدمه تطالبينه بصداقتك ثم تدعينه لحفل
    ثم ماذا تنوين ايضاً
    اذا ليس لديك مشكله ابحثي عن احد ما
    وقبل ان انهي جملتي رأيت لمعة في عينيها انها دموع
    لم تعلق بكلمة فقط رفعت يدها عالياً وعلمت ماستفعله انه حقها فقد اهنت كرامتها وهي ليست كما قلت
    لم اتحرك ولم افكر في ان امسك بيدها
    سادعها تفعل ذلك
    شعرت بصفعتها بقوه على خدي وكانت ترتجف من الانفعال
    وكانها كانت تنتظر مني ان امنعها لكنني لم اتحرك من مكاني
    ابعدت يدها وقالت:انت وغد

    سمعت طرقات على الباب فأبتعدت عن حيث كنت اقف وفتحته
    كان هذا الحليب قد وصل
    حملته ودخلت متجاهلٌا وجودها
    فتحت زجاجته و سكبت منه على إناء وحملته ووضعته امام القط الجائع الذي ما ان وضعته له حتى بدأ يلعقه
    جلست اراقبه وهي تنظر لي بحقد يبدو بانها لاتستوعب ماحدث لذلك كانما تجمدت مكانها
    اتجهت لخزانتي وفتحتها وقلت بينما ابحث داخلها عن قميصٍ مناسب:حسنا اظن بانه لا شيء يجعلك تبقين هنا ام ماذا؟

    #روبين

    خرجت دون كلمه وانا مصدومه من ماقاله لي كيف كيف ذلك
    هل كانت هذ نظرته لي منذ البدايه
    شعرت بشيء يسيل من عيني
    انها دموع
    مسحتها بسرعه وركضت

    #كارل

    نظرت لنفسي بالمرآة بعد ان بدلت ثيابي بقميص ازرق فاتح اللون وبنطال اسود وانا اشعر واخيراً انها سترتاح مني
    كنت قاسياً لكنها اذا عرفت السبب حتما سوف تعذرني
    بالتاكيد الان تكرهني وانا لن الومها استحق ذلك
    كمان انني استحق تلك الصفعه كان بامكاني بسهوله ان امنعها لكنني تركتها لتسترجع شيء من كرامتها امامي
    ابتسمت وخرجت من الغرفه



 

 

المواضيع المتشابهه

  1. ذكريات من الماضي وحب لا ينسى(منقولة)
    بواسطة أميرة كويا الجنوبية في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 15-11-2015, 17:09
  2. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 06-11-2015, 21:46
  3. اي رواية احتلت قائمة افضل 100 رواية في العالم
    بواسطة cool whistle في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-06-2014, 19:34
  4. قصة منقولة على لسان صاحبها
    بواسطة أسيل في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-05-2013, 09:30

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •