قم للصلاة
فإني لك ناصح ومحب ! وعليك حريص ومشفق !





قم إلى
الصلاةوبادر إليها إذا رغبت أن تعرف لمحة عن نعيم أهل الجنة في الجنة !
قم إلى
الصلاةواجمع قلبك فيها ، إذا شئت أن تهب عليك نسمة من نسيم الجنان !
وأنت بعد تدب على هذه الأرض المتخمة بالهموم !
قم إلى
الصلاةواجهد في أن تجمع قلبك وروحك وحسك خلالها ومعها وفيها ،
وليتك في تلك اللحظة تجود ببعض دمعاتك ، لا سيما وأنت في حال السجود ،
فإنه حال قرب خاص ، من ذاق حلاوته ، نسي الدنيا وأهلها وما فيها ومن فيها ، في تلك اللحظات الربانية العجيبة المذهلة !


ولقد ورد في الحديث الصحيح :
" أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد .!"
يا إلهي !!
حين يستشعر القلب بقوة هذا المعنى الفريد ، تهتاج المشاعر فيه ، ويقول :
هنا يطيب لي أن اسكب العبرات !
تلك اللحظات تغدو بالنسبة لهذا الإنسان المتميز ،
ساعة ليست من ساعات الدنيا ، ولكنها من ساعات الآخرة !
فكيف لا يطيب له أن يسمح لعينيه أن تذرفا شيئا من دمعهم





أجمل سجدة



تلك السجدةُ التي نستشعِرُ فيها جمالَ الخالق العظيم سبحانه، فننحني ساجدين لباهر جماله، أليس قد قال النبي صلى الله عليه وسلم في وصف ربه: ((إنَّ الله جميل يحب الجمال))؟وها هي آثار جمالِه باديةٌ في كل شيء، وظاهرةٌ في صفحات الكون البديع، وفي كل لوحةٍ من لوحاته الجميلة!فسبحان مَن خلق فأبدع، وصوَّر فأحسن التصوير!والجمال له سلطانٌ على القلوب، يدفع المحبَّ إلى الاستسلام أمام محبوبه، والإعلان بقوله:
الحسنُ قد ولَّاكِ حقًّا عرشَه اجمل سجدة 2.gif
فتحكَّمي في قلب مَن يهواكِ



h[lg s[]m