بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم


عجبا لنا نحب الله ونعصيه ونكره الشيطان ونطيعه


نعم واللــــــــــــــــــه:
عجبا لبني آدم يحبون الله فيعصونه ويكرهون الشيطان ويطيعونه.


نعم والله عجبا لنا حين نطيع الشيطان ونتبع خطواته تلك الخطوات التي


حتما ستوصلنا إلى النار إن لم يرحمنا الله تعالى ويغفر لنا.


أصبح واقعنا مؤلم ينادي المنادي للصلاة أن أطيعوا أمر الله تعالى


ولكن حين يزين لنا الشيطان تأخير الصلاة أو النوم عنها نجد البعض


منا يطيع الشيطان ويترك أمر الله عز وجل.. ونقول أننا نحب الله تعالى.


حين نرى المنكر وقد أمرنا بالنهي عنه نجد الشيطان يزين لنا هذا المنكر


أو يصدنا عن النهي عنه فتجدنا لا ننهى عن المنكر ولا نأمر بالمعروف


وكأن الأمر لا يعنينا ثم نقول أننا نحب الله تعالى.


حين نسب ونشتم ويزين لنا الشيطان ذلك الأمر تجدنا ننساق ورائه .


جاهلين أو متجاهلين ان الله تعالى أمرنا بالكلام بالطيب والبعد عن الكلام البذيء .







ونقول أننا نحب الله تعالى.


حين يزين لنا الشيطان سماع الأغاني وسماع المنكر من الغيبة ونحوها من المنكرات


تجدنا قد فتحنا لها الأذان ناسين أو متناسين أن الله عز وجل قد حرم سماعها


ولكن ضعف الإيمان وطاعة الشيطان قد أنستنا أمر الله عز وجل. وبعدها نقول أننا نحب الله عز وجل .


حين تتساهل المرأة بالحجاب فتخرج من منزلها بكامل زينتها وتنساق وراء أوامر الشيطان


لفتنة الرجال معلنة طاعتها للشيطان. بعدها تقول إني أحب الله تعالى.


حين يظلم بعضنا بعضا ويعتدي المسلم على أخيه المسلم وتنتشر بينهم العداوة


وهي أغلى أماني الشيطان بعدها نقول أننا نحب الله تعالى.


أشياء كثيرة نفعلها قد نهانا الله عز وجل عنها . وأشياء كثيرة غفلنا عنها قد أمرنا الله تعالى بها.


((((وبعدها نقول أننا نحب الله سبحانه وتعالى))))


وقد قال الشافعي رحمه الله:


تعصي الإله وأنت تظهر حبه .... هذا محال في القياس بديــع


لو كان حبك صادقاً لأطعتـــه .... إن المحب لمن يحب مطيع


فكيف لنا ان نعصي الله مع اننا نحبه اجيبوني


وانا اريد من كل شخص قرا موضوعي او مر عليه


ان يتذكر قبل فعل اي شيئ ان يتذكر ويقول في نفسه


(مهلا إني أحب الله تعالى والمحب لا يعصي حبيبه)


وواجبنا هو رقى الاسلام هدفنا ان نرقى باسلامنا بديننا الحنيف


والسلام عليكم

u[fh gkh kpf hggi ,kuwdi ,k;vi hgad'hk ,k'dui