فوائد الاستغفار
راحة البال والطمأنينة والسلام الداخلي للنفس.
قوة البدن والسلامة من الأمراض.
غراس الجنة ويغني القلب ويسد حاجته.
نزول المطر الغزير والذرية الصالحة والرزق الواسع الحلال.
محو السيئات وإستبدالها بالحسنات.
قبول الدعاء والاستجابة ودفع البلاء.
يطرد الشيطان ويرضي الرحمن.
يزيل الهم والغم و يجلب البسط والسرور.
يجلب الرزق و يورث محبة الله للعبد.
يحيي القلب و يزيل الوحشة بين العبد وربه.
سبب لتنزّل السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة.
فيه شغلاً عن الغيبة، والنميمة، والفحش من القول.
يؤمَّن من الحسرة يوم القيامة.
أيسر العبادات وأقلها مشقة، فهو يعدل عتق الرقاب، ويرتب عليه من الجزاء مالا يرتب على غيره.
يقرب من الآخرة، ويباعد من الدنيا.
الذكر رأس الشكر، فما شكر الله من لم يذكره.
الذكر يذيب قسوة القلب.
يباهي الله عز وجل بالذاكرين ملائكته.
يسهل الصعاب ويخفف المشاق وييسر الأمور.


فضائل الاستغفار
طاعة لله عز وجل.
سبب لمغفرة الذنوب: "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً ". [نوح:10]
نزول الأمطار: "يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً" [نوح:11]
الإمداد بالأموال والبنين : "وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ" [نوح:12]
دخول الجنات : "وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ" [نوح:12]
زيادة القوة بكل معانيها :" وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ" [هود:52]
المتاع الحسن: "يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً " [هود:3] .
دفع البلاء: "وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ" [الأنفال:33] .*
أحوج ما يكونوا العباد إلى الاستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا استغفروا الله غفر الله لهم.
سبب لنزول الرحمة:"لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ." [النمل:46] .


كيفية الإستغفار
تكون بذكر صفة الله قبل الدعاء مثل: يا غفور إغفر لي، أو ان تقول يا رحيم إرحمني.
تكرير نوع الإستغفار ثلاثا". مثل: يا رحيم إرحمني، يا رحيم إرحمني، يا رحيم إرحمني.
الخشوع والإيمان التام وربط الأحاسيس بالكلام بأن الدعاء مقبول.
قال النبي - صلى الله عليه وسلم: " سيد الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني، وأنا عبدك، وأنا على عهدك، ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليَّ، وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ".


أقوال في الاستغفار
يروى عن لقمان عليه السلام أنه قال لابنه:" يا بني، عوِّد لسانك: اللهم اغفر لي، فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلاً "
قالت عائشة رضي الله عنها: "طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً ".
قال قتادة: "إن هذا القرآن يدلكم على دائكم ودوائكم، فأما داؤكم فالذنوب، وأما دوائكم فالاستغفار"



قال الحسن" أكثروا من الاستغفار في بيوتكم، وعلى موائدكم، وفي طرقاتكم، وفي أسواقكم، وفي مجالسكم، فإنكم لا تدرون متى تنزل المغفر"
قال أعرابي: "من أقام في أرضنا فليكثر من الاستغفار، فان مع الاستغفار القطار "، والقطار: السحاب العظيم القطر.


أوقات الاستغفار
الاستغفار مستحب في كل وقت، ولكنه يكون واجب عند فعل الذنوب، ويفضل بعد الأعمال الصالحة، كالاستغفار بعد الصلاة، ويستحب أيضاً في الأسحار، لأن الله تعالى أثنى على المستغفرين في الأسحار.




صيغ الاستغفار
أستغفر الله.
رب اغفر لي.
أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .
اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم.
اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم .
سيد الاستغفار وهو أفضلها، وهو أن يقول العبد:"اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت."

t,hz] hghsjythv vhzu